مناورات أميركية ـ كورية جنوبية لمواجهة «استفزازات» بيونغ يانغ

مناورات أميركية ـ كورية جنوبية لمواجهة «استفزازات» بيونغ يانغ

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16009]
حاملة الطائرات الأميركية رونالد ريغان تنطلق من قاعدة بحرية للمشاركة في المناورات المشتركة مع كوريا الجنوبية أمس (أ.ب)

بدأت القوات البحرية الأميركية والكورية الجنوبية، أمس الاثنين، مناورات مشتركة لإظهار الوحدة في مواجهة «الاستفزازات الكورية الشمالية»، بحسب ما قالته البحرية الكورية الجنوبية. فيما أعلن رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول، أمس، أن تقارير إعلامية «غير صحيحة» بشأن تصريحاته تهدد بإلحاق ضرر بتحالف بلاده مع الولايات المتحدة بعد سماعه عبر مكبر صوت مفتوح يشتم أعضاء الكونغرس خلال زيارته لنيويورك الأسبوع الماضي.
وتهدف التدريبات التي تستمر لمدة أربعة أيام في البحر إلى الشرق من شبه الجزيرة الكورية، إلى تحسين قدرة القوات البحرية في الدولتين للقيام بعمليات مشتركة. وتشترك في المناورات مجموعة حاملة طائرات «يو إس إس رونالد ريغان» التي وصلت إلى المنطقة يوم الجمعة الماضي.
ويشار إلى أن التدريبات بدأت بعد يوم واحد من إجراء كوريا الشمالية لتجربة صاروخية، قال عنها الجيش الكوري الجنوبي إنها تضمنت استخدام صاروخ بالستي قصير المدى. وتعتبر جميع تجارب الصواريخ البالستية التي تقوم بها كوريا الشمالية، محظورة بموجب العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة، سواء كانت الصواريخ ذات قدرة نووية أم لا.
واعتبر الاختبار رد فعل على وصول مجموعة حاملة الطائرات الأميركية إلى المنطقة، لأول مرة منذ أربعة أعوام. وتتهم كوريا الشمالية الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بالإعداد لغزو، وهو الاتهام الذي يرفضه الطرفان.
وتشارك في التدريبات أكثر من 20 سفينة، بينها مدمرات من الجانبين.
وفي هذا الوقت، أعلن رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول، أمس، أن تقارير إعلامية «غير صحيحة» بشأن تصريحاته تهدد بإلحاق ضرر بتحالف بلاده مع الولايات المتحدة بعد سماعه عبر مكبر صوت (ميكروفون) مفتوح يشتم أعضاء الكونغرس خلال زيارته لنيويورك الأسبوع الماضي.
وألقت سلسلة من الزلات والجدل بظلالها على أول جولة خارجية رئيسية ليون والتي شملت أيضا بريطانيا وكندا، ما أدى إلى تراجع شعبيته وتوجيه بعض أعضاء البرلمان حتى داخل حزبه انتقادات لاذعة له.
وفي أبرز جدل، سُمع يون وهو يسب عبر مكبر للصوت مفتوح أثناء مغادرته فعالية في نيويورك الأربعاء بعد لقاء قصير مع الرئيس الأميركي جو بايدن.
واتهم نواب المعارضة يون بإهانة بايدن وتلطيخ سمعة كوريا الجنوبية بعد أن نقلت وسائل إعلام محلية في البداية عن يون قوله إن بايدن سيشعر بالحرج إذا لم يوافق الكونغرس على مشروع قانون يتعلق بتمويل مبادرة عالمية.
وقال يون لوزير الخارجية بارك جين في مقطع مصور بثته المحطات في كوريا الجنوبية وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي: «يا له من إحراج... إذا رفض هؤلاء الأوغاد الموافقة على ذلك في البرلمان». ونفى السكرتير الصحافي كيم أون هاي المزاعم قائلاً إن يون كان يشير إلى برلمان كوريا الجنوبية دون أن يذكر بايدن.
وقال يون للصحافيين عندما سئل عن واقعة مكبر الصوت، أمس الاثنين: «أود أن أقول إن الإضرار بالتحالف بتقارير تخالف الحقيقية يعرض الناس لخطر كبير»، ودعا إلى بذل جهود لإثبات الحقائق.


كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

فيديو