«صعيدي في الجامعة الأميركية» يعود بجزء ثانٍ العام المقبل

«صعيدي في الجامعة الأميركية» يعود بجزء ثانٍ العام المقبل

الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ
من الجزء الأول من فيلم صعيد في الجامعة الأميركية (يوتيوب)

بعد نحو ربع قرن من عرض فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية»، الذي حقق نجاحاً جماهيرياً، ودشن لمرحلة جديدة بنجوم تصدروا المشهد السينمائي في مصر خلال السنوات الماضية، يعود الفيلم في جزء ثانٍ يتتبع ما حدث لأبطاله خلال 25 عاماً شهدت متغيرات عديدة على جميع المستويات.
وأعلن مؤلف الفيلم، مدحت العدل، أنه «شرع مؤخراً في كتابة الجزء الثاني، تمهيداً لتصويره»، مرجحاً أن «يتم طرح الجزء الثاني من الفيلم للجمهور العام المقبل، بالتزامن مع الاحتفال بمرور ربع قرن على عرض الجزء الأول»، ومشيراً إلى أن «فريق العمل الأول رحب بالفكرة»، موضحاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «شركة العدل جروب المنتجة للفيلم، اتخذت قراراً بتقديم جزء ثانٍ منه، باعتباره يحمل ذكرى غالية لدى الأجيال التي شاهدته وتعلقت به، ولنا كفريق عمل شارك في إنتاجه للجمهور».
وكان الفنان محمد هنيدي، قد أعلن قبل فترة عبر حسابه على موقع التغريدات القصيرة «تويتر»، عن عودة «خلف الدهشوري» وهي الشخصية التي جسدها في الفيلم، قائلاً في تغريدة له، «خلف راجع»، وذلك بعد أن طلب من متابعيه إيصال تغريدة تطلب منه تصوير جزء ثان من الفيلم إلى «100 ألف ريتويت»، وهي الحملة التي شارك فيها نجم نادي ليفربول المصري محمد صلاح قائلاً: «مبروك علينا الفيلم يا نجم». وأعرب هنيدي عن تفاجئه برد الفعل بقوله إنه «لم يكن يتوقع ما حدث، وكنت أضع رقماً تعجيزياً، لكنني فوجئت، وأنا عند كلمتي، وخلال أيام ستسمعون خبراً رائعاً»، موجهاً الشكر لجمهوره على «تويتر».
فيلم «صعيدي ي الجامعة الأميركية» الذي ينتمي لسينما التسعينات (يعود إنتاجه لعام 1998)، واستطاع تحقيق أعلى إيرادات في تاريخ السينما المصرية في ذلك الحين، برقم تجاوز27 مليون جنيه، وأعاد الجمهور - جنباً إلى جنب مع فيلم «إسماعيلية رايح جاي» - لدور العرض من جديد بعد فترة شهدت عزوفاً عن ارتياد السينما، ودشن «صعيدي في الجامعة الأميركية» لمرحلة جديدة سيطرت فيها أفلام نجوم الكوميديا على الإنتاج السينمائي، وفي مقدمتهم: محمد هنيدي، وعلاء ولي الدين، وأحمد حلمي، وهاني رمزي، ومحمد سعد.
لا تزال شخصية «خلف الدهشوري» الشاب الصعيدي الذي حقق تفوقاً في الثانوية العامة، أهله للحصول على منحة لاستكمال دراسته بالجامعة الأميركية، عالقة في وجدان الجمهور الذي ارتبط بالفيلم، وكانت مفارقة التحاقه بالجامعة الأميركية مجالاً خصباً لكثير من المواقف الكوميدية التي وقعت بينه وبين زملائه، وقد نجح هنيدي في تجسيد ملامح الشخصية - وفق نقاد - ليفجر الضحك مع كل موقف يتعرض له، كما تميزت شخصية «علي» التي جسدها الفنان أحمد السقا، واستطاع أن يلفت الأنظار إليه بقوة بعد هذا الفيلم، الأمر الذي قاده للبطولة المطلقة من خلال فيلم «شورت وفانلة وكاب»، وهكذا كان الفيلم بداية انطلاق أبطاله، منى زكي، وغادة عادل، وهاني رمزي، وطارق لطفي، وغيرهم.
وتبدي الناقدة ماجدة موريس حماستها لفكرة تقديم جزء ثانٍ للفيلم، وتقول لـ«لشرق الأوسط»، إنها «متحمسة لرؤية وجهة نظر أخرى بعد تغيرات عديدة طالت المجتمع، وانعكست بالطبع على أبطاله»، مشيرة إلى أن «الفيلم نجح بشكل جماهيري نظراً لفكرته الكوميدية الجذابة، الأمر الذي عزز تقديم جزء ثانٍ منه في ذلك الوقت، ويبرر تقديم أجزاء أخرى»، معربة عن اعتقادها أن «الجزء الثاني سيكون صعباً للغاية في مرحلة الكتابة، غير أن خبرة العدل وموهبته تجعلانه قادراً على تقديم فيلم جذاب على غرار الجزء الأول».
وتعرض موريس تصوراتها للجزء الثاني، وتقول إنه «سيعيد فتح ملفات عديدة في ظل المستجدات التي شهدها المجتمع على مدى هذه السنوات، الأمر الذي قد يستلزم الاستعانة بشخصيات جديدة»، وتضيف إن «الأحداث والمواقف ستتغير لتسد هذه الفجوة الزمنية في التسلسل الدرامي، كما لو كان العدل سيكتب فيلماً مختلفاً في زمن آخر ومجتمع مختلف. ولا بد أن هناك فكرة تلح عليه جعلته يتحمس للفيلم».


مصر سينما

اختيارات المحرر

فيديو