لماذا تثير جنازة آبي الرسمية جدلاً في اليابان؟

لماذا تثير جنازة آبي الرسمية جدلاً في اليابان؟

أكثر من نصف سكان البلاد يعارضون إقامتها
الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ
رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي (أرشيفية - رويترز)

قبل أسبوع، اجتمع قادة العالم في لندن لحضور الجنازة الرسمية لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية. اليوم، يتحضر العديد منهم للسفر إلى الجانب الآخر من العالم لحضور الجنازة الرسمية لرئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي.
وحسب تقرير نشرته شبكة «بي بي سي» البريطانية، يبدو أن اليابانيين ليسوا متحمسين حيال ذلك - لأسباب آخرها كلفة الجنازة التي تقدر بـ11.4 مليون دولار. في الأسابيع القليلة الماضية، تصاعدت المعارضة للجنازة الرسمية وأشارت استطلاعات الرأي إلى أن أكثر من نصف سكان البلاد يعارضون إجراءها.
في وقت سابق من هذا الأسبوع، أضرم رجل النار في نفسه بالقرب من مكتب رئيس الوزراء في طوكيو. وخرج نحو عشرة آلاف متظاهر، الاثنين الماضي، في شوارع العاصمة مطالبين بإلغاء الجنازة.
من ناحية أخرى، فإن الحدث يجذب حلفاء اليابان من جميع أنحاء العالم. لن يحضر الرئيس الأميركي جو بايدن، لكن نائبة الرئيس كامالا هاريس ستحضر، كما سيحضر رئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونج، وكذلك رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز وثلاثة من أسلافه، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.
لماذا يعارض الكثير من اليابانيين الجنازة؟
أولاً، هذا ليس حدثاً عادياً. في اليابان، الجنازات الرسمية محصورة بأفراد العائلة الإمبراطورية. مرة واحدة فقط، منذ الحرب العالمية الثانية، حصل سياسي على هذا الشرف، وكان ذلك عام 1967. لذا؛ فإن حصول الجنازة الرسمية أمر مهم. يعود ذلك جزئياً إلى الطريقة التي مات بها - فقد قُتل بالرصاص في تجمع انتخابي في يوليو (تموز). لم يسبق له أن حظي بشعبية كبيرة، وفقاً لاستطلاعات الرأي، لكن قلة من الناس كانوا ينكرون أنه ساهم في استقرار وأمن البلاد. لذا؛ فإن قرار إقامة جنازة رسمية له هو أيضاً انعكاس لمكانته.
يقول أستاذ العلوم السياسية ومستشار آبي السابق البروفسور كازوتو سوزوكي «لقد كان سابقاً لعصره»، مضيفاً «لقد فهم توازن القوى المتغير ودور الصين المتصاعد الذي سيؤدي إلى إعادة تشكيل النظام في المنطقة. لذلك؛ أراد أن يتولى زمام القيادة». يشير البروفسور سوزوكي إلى الشراكة عبر المحيط الهادي (TPP)، وهي خطة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الكبيرة لجمع كل حلفاء أميركا في منطقة آسيا والمحيط الهادي معاً في منطقة تجارة حرة عملاقة واحدة. في عام 2016. عندما سحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الولايات المتحدة من الشراكة عبر المحيط الهادي، توقع الجميع انهيارها. لكنها لم تفعل. تولى آبي زمام القيادة وأنشأ الاتفاقية الشاملة والتقدمية للشراكة عبر المحيط الهادي (CPTPP). أشار آبي إلى استعداد اليابان لتولي زمام المبادرة في آسيا. كما لعب دوراً رئيسياً في إنشاء «كواد»، وهو تحالف بين الولايات المتحدة واليابان والهند وأستراليا.
والأهم من ذلك هو التغييرات التي أجراها آبي في الجيش الياباني. في عام 2014، فرض رئيس الوزراء آنذاك تشريعاً «أعاد تفسير» دستور اليابان «السلمي» لما بعد الحرب. سمح التشريع لليابان بممارسة «الدفاع الجماعي عن النفس»؛ ما يعني تفعيل قدرة اليابان على الانضمام إلى حليفتها الولايات المتحدة في عمل عسكري خارج حدودها. كان التشريع مثيراً للجدل إلى حد كبير، ولا تزال تداعياته ملموسة حتى اليوم. يتهم الآلاف الذين تظاهروا في طوكيو احتجاجاً على الجنازة الرسمية آبي بقيادة اليابان نحو الحرب.
وقال المتظاهر ماتشيكو تاكومي «أقرّ آبي مشروع قانون الدفاع عن النفس الجماعي»، مضيفاً «اليابان ستقاتل مع الأميركيين وسنخوض الحرب مرة أخرى؛، ولهذا السبب أعارض إقامة جنازة رسمية».
اليابان بلد أصابته الحرب بصدمة. لكن ليست مجرد ذكريات القنابل الذرية هي التي تثير غضب الناس بشأن آبي.
ينص دستور اليابان لما بعد الحرب بوضوح على أن الدولة «تتخلى عن حق شن الحرب». إذا أراد آبي تغيير ذلك، كان عليه أن يدعو إلى استفتاء. لكنه كان يعلم أنه سيخسر. وبدلاً من ذلك «أعاد قانونه تفسير» معنى الدستور.
يقول البروفسور كويتشي ناكانو، من جامعة صوفيا بطوكيو «يُنظر إلى آبي على أنه شخص غير مسؤول أمام الناس. مهما فعل، فقد فعل ذلك ضد المبادئ الدستورية. لقد فعل ذلك ضد مبادئ الديمقراطية».
لكن بالنسبة إلى مؤيديه، فإن الأمر متعلق بالصورة الكبرى. قبل أي زعيم عالمي آخر، رأى آبي التهديد المتزايد من الصين، وقرر أن طوكيو يجب أن تصبح عضواً فعالاً في التحالف الأميركي - الياباني.


اليابان اليابان

اختيارات المحرر

فيديو