جهاد مجيد: الإنسان مغلوب في حركة التاريخ ومندحر في كل أزمنته

جهاد مجيد: الإنسان مغلوب في حركة التاريخ ومندحر في كل أزمنته

الكاتب العراقي يقول إن البعض يريد الكاتب بشوشاً يهز رأسه موافقاً دائماً
الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16007]
جهاد مجيد

لجهاد مجيد تجربة روائية وقصصية طويلة تمتد إلى بداية السبعينات. وقد أثارت روايته الأخيرة «أزمنة الدم» الكثير من الجدل لدى النقاد، ربما بسبب اعتماده التاريخ ثيمةً أساسيةً، وإسقاطه على الحاضر، وتكنيك التجريب الذي يجيده مجيد، كما تذكر د. نادية هناوي في كتابها المخصص لتجربته المعنون «التجريب السردي في روايات جهاد مجيد». وهو تكنيك اعتمده في رواياته السابقة «الهشيم»، و«حكايات دومة الجندل» و«تحت سماء داكنة». ولمجيد أيضاً مجموعتان قصصيتان هما «الشركاء» و«الرغبة السامية».
هنا حوار معه حول تجربته، ورؤيته لـ«استثمار التاريخ» وما يسميه «الواقعية الإيهامية»:


> بات مألوفاً وشائعاً تواشج التاريخ مع السرد في القصة والرواية العراقيتين... فكيف تعاملت مع هذه الموضوعة؟
- منذ أكثر من ثلاثين عاماً وتحديداً في عام 1988 خضت هذه التجربة، وقد أطلقت بواكيرها في القصة والرواية فكانت قصصي المتوالية الثلاث (الذكرى المئوية وذكرى القرون وخطاب القرون باكورة) تدشين هذا النهج في القصة العراقية ثم تبعتها في الرواية التي نشرت متسلسلة في مجلة الأقلام (حكايات دومة الجندل) بدءاً من العام نفسه، ثم في روايتي أزمنة الدم التي نشرت جزءا منها في مجلة الأقلام ذاتها عام 1994. وكل التجارب في هذا المجال جاءت بعدها بكثير عراقياً وعربياً. لكني لم أكتف بتدشين قرن التاريخ بالسرد تطبيقياً، بل توليت مهمة التنظير له والدعوة إليه بإلحاح. وكانت لي رؤياي في استثمار التاريخ سردياً عكستها في محاضرات ومقالات ومقابلات، ومنذ ذلك التاريخ اصطلحت عليها الواقعية الإيهامية... وما ذكرته ليس زعماً من قبلي، بل هو أمر صار قاراً نقدياً من لدن نقاد وكتاب محترمين، فالقاص الكبير محمد خضير، أكد في أكثر من مناسبة وآخرها في مقابلته الأخيرة في مجلة الأقلام أن القصة العراقية بداية الثمانينيات دخلت في نفق مسدود إلا أن أربعة كتاب أخرجوها منه وعدني واحداً منهم وهذا ما ذهب إليه ناقد معروف هو الدكتور صبري مسلم، إلا أنه قصرها على ثلاثة أنا من بينهم ودرس نصوصاً من قصصي في دراسة مطولة بأربعة أجزاء نشرت في جريدة الصباح متسلسلة
> وما الواقعية الإيهامية؟
ـــــ الواقعية الإيهامية نهج فني في السرد له خصائصه وتطبيقاته المغايرة لسواه كالتجريد والفانتازيا والغرائبية أنه نهج يستحضر وقائع التاريخ المدونة، أو غير المدونة المدعومة أو المزعومة مع أخرى مفترضة راهنية أو مستقبلية لا ليثبت واقعيتها، بل ليوهم بواقعية المشهد السردي الذي استدعيت من أجل تمرير غايته الجزئية في النص، والذهاب إلى التاريخ لا لاسترجاع مجرياته، بل لاستحضاره فاعلاً في الحاضر والمستقبل فيتولد تماهٍ بين أبعاد الزمن المختلفة حتى ليغدو زمناً أسطورياً فتتوحد الأزمنة وتسري فيها دلالاتها التي أصر على أنها لم تتبدل فمعاناة البشر هي ذات المعاناة في كل الأزمنة.
إن الواقعية الإيهامية هي نقل مفهوم المحاكاة من الواقع المعيش إلى محاكاة واقع غير معيش، افتراضي، إنه غير راهن متلاشٍ، هو التاريخ بإيهامية واقعيته الافتراضية، ولأجل الوصول إلى هذا التأسيس طورت واجترحت عدة تقنيات تدعم هذه التجربة من خلال استثمار ممكنات سردية لم يجرِ استثمارها مثل (تحقيق الحكايات، الخبر، الفهرسة، الخرائط، المراجع، الرواية المتواترة وغير المتواترة، التنصيص، الحكواتية أو ما يعرف لدينا شعبيا بالقصخون وغير ذلك). والهدف الأساس من كل هذا هو خلق المناخ الإيهامي، الذي تنمو في كنفه المشاهد السردية فيختلط (الواقعي) بالإيهامي فتتعشق أجزاء المتن الحكائي بعضها ببعض؛ الراهن بالتاريخي المفترض أو الموثق، الوقائع الموثقة بالأخرى المزوقة، المصادر المعلومة بسواها الموهومة لتخليق مناخ يحقق نوعاً من القناعة الإيهامية أو الإيهام المقنع لدى متلقيها بأنها سرد لمتون حقيقية.
> كيف واجه النقد هذا الاجتراح لمفهوم «الواقعية الإيهامية»؟
- بدءاً كان هناك استغراب وربما استنكار، ولكن فيما بعد أخذ المفهوم يجلب الانتباه وصار النهج يحظى بالإشارة وأحياناً الإشادة، وكذلك تأكيد نسبته لاجتهادي فيه... لعل ما وفد إلينا لاحقاً حول مفهوم سردية التاريخ لدى هايدن وايت أو ريكور، التي لم تكن حاضرة عندنا وقت طرحي لمحاولاتي تلك، ولعل هذا الانفتاح على مفاهيم استوردت من منظرين غربيين الأثر في قبول محاولاتي تلك. فالناقدة المجتهدة د. نادية هناوي أكدت بوضوح تام أن ما طرحته هو تأكيد لطروحات ما بعد الحداثة في سردية التاريخ لدى وايت فيما وراء التاريخ أو الميتاتاريخ أو ريكور في الزمان والسرد أو ليندا هيتشون في الهستوغرافيا وروبرت شولتز في التوالي السردي. والناقد الكبير فاضل ثامر هو الآخر أشار في أكثر من مناسبة إلى تجربتي في الواقعية الإيهامية، وكذلك الباحث البارز ناجح المعموري والكاتب القدير الأستاذ جاسم عاصي والناقدان الراحلان المميزان د. حسين سرمك ود. عبد الهادي الفرطوسي... ومن الجحود أن أنسى دراسة المفكر الراحل الدكتور رسول محمد رسول عن رواية «حكايات دومة الجندل». إنها دراسات معتبرة أعتز بها حقاً وأشعر أن ما بذلته على هذا الصعيد لم يذهب سدى، خاصة أن الرواية العراقية سارت في ذات الدرب الذي اجترحته قبل ثلاثين عاماً، سيراً حثيثاً متصاعداً.
> هل ترى من الضروري أن ينظِّر الكاتب لنصوصه؟
- نعم... لكني لا أسميها تنظيرات، بل أميل مع الكاتب الكبير محمد خضير إلى تسميتها نظرات، فالتنظير للمفكرين والباحثين والنقاد. أما منتج النص فلا بد له من نظرات ثاقبة فيما يفعل؛ النص محاولة هذا المنتج للتعبير عن العالم من خلال وعيه، ولكن كيف يفهم العالم من لم يفهم نصه. بدأ النص وليد قدحة عفوية ليكون متسلسلاً منساباً غير مفتعل ولكن وعي الكاتب مذاب في تكوينات هذا الأداء العفوي، مهضومة كما الطعام المهضوم في الجسد، منعكس في النص واكتنازه كاكتناز الطعام في خلايا الجسد والحرص على ترسيخ هذه النظرات وضبط إيقاعاتها تأتي لاحقاً بعملية التأمل والتأني في جزئيات النص بعد ولادته العفوية.
> يستشف من نصوصك أن هناك كرهاً أو تذمراً من التاريخ؟
- نعم أن الأمر هكذا... فقناعتي راسخة أن التاريخ زيّف على وفق مشتهيات الطغاة وكتبه خدامهم وكانت الأقلام التي كتبت صفحاته هي السياط على الظهور أو السيوف التي حزت الأعناق وحتى الكلمة التي ينبغي أن تكون السلاح الأوفى للكتابة التاريخية حتى هذه لم تسُد في يوم ما إلا بذات الأدوات التي زيفها التاريخ، تاريخ الطغاة، والمكائد والمؤامرات والدماء المراقة بالمجان. تاريخ أفواه مكممة وأنفاس مكتومة، فالإنسان مغلوب في حركة التاريخ ومندحر في كل أزمنته لأنها أزمنة دم.
> ما موقف النقد منك وما موقفك من النقاد؟
- أحترم كل الآراء النقدية التي تقابل بها نصوصي سواء أكانت من نقاد محترفين أو قراء اعتياديين أمر طبيعي أن تتعدد القراءات بتعدد الوعي وتعدد المشارب والمذاهب ولكن هذا لا يعني أني أوافقهم عليها، فأنا لا أنشر نصاً إلا بعد قناعتي التامة به ولدي المقدرة على الدفاع عنه، وقد أشرت حضرتك إلى التنظير وكانت لي مساجلات مع كبار النقاد في كثير من القضايا الأدبية، وربما كان ذلك سبباً في سلبية بعضهم إزاء كتاباتي ممن يريدون الكاتب ودوداً وديعاً هشوشاً بشوشاً يهز رأسه موافقاً حتى وأن لم يسمع ما قيل.


العراق Art

اختيارات المحرر

فيديو