«ستارلينك» قد تمكن الإيرانيين من الالتفاف على قيود الإنترنت

«ستارلينك» قد تمكن الإيرانيين من الالتفاف على قيود الإنترنت

الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16007]
إيلون ماسك يرد على تغريدة لوزير الخارجية الأميركي بشان تزويد الإيرانيين بالإنترنت

حجبت إيران موقع شركة «ستارلينك» للإنترنت عبر الأقمار الصناعية، بعد ساعات من تأكيد إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة «سبيس إكس» أنه سيفعّل الخدمة، في استجابة لتغريدة لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بأن الولايات المتحدة تتخذ إجراءات «لتعزيز حرية الإنترنت والتدفق الحر للمعلومات» للإيرانيين.
وأفاد موقع «ديجياتو» لتكنولوجيا الاتصالات في إيران، بأن أغلب الشركات المزودة للإنترنت حجبت موقع «ستارلينك».
ولم يقدم ماسك توضيحاً بشأن التصريح الذي يمكن أن تحصل عليه «ستارلينك» للعمل في إيران. وكان ماسك قد قال الاثنين، إن الشركة تريد إعفاء من العقوبات المفروضة على إيران لتوفير خدمة «ستارلينك» للنطاق العريض عبر الأقمار الصناعية في البلاد. وأتاحت الشركة الخدمة نفسها للأوكرانيين في حربهم ضد الغزو الروسي.
وأصدرت وزارة الخزانة الأميركية أمس (الجمعة)، توجيهات بتوسيع خدمات الإنترنت المتاحة للإيرانيين على الرغم من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، تزامناً مع اشتداد الاحتجاجات في أنحاء البلاد إثر موت الشابة مهسا أميني (22 عاماً) في ظروف غامضة أثناء احتجازها لدى الشرطة.
وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن من شأن التدابير الجديدة أن «تساعد في التصدي لجهود الحكومة الإيرانية ورقابتها على مواطنيها».
وقال بلينكن في بيان منفصل: «قطعت الحكومة الإيرانية الوصول إلى الإنترنت عن معظم مواطنيها البالغ عددهم 80 مليوناً لمنعهم - والعالم - من مشاهدة حملتها العنيفة ضد المتظاهرين السلميين». وأضاف أن واشنطن «ستساعد في ضمان عدم بقاء الشعب الإيراني في عزلة وجهل».
وشكك كثير من الخبراء في نجاح هذه الإجراءات، أو على الأقل في إحداث فرق كبير لاختراق سيطرة الحكومة الإيرانية على الإنترنت بشكل فوري، في ظل قيود قانونية وتعقيدات تقنية وفنية عديدة. لكن في المقابل، يرى هؤلاء أن بالإمكان إقامة تحالف للالتفاف على القيود وقبضة الحكومة على الإنترنت، بين الشركات والأفراد داخل إيران، لإقامة مزيد من شبكات الإنترنت والاتصالات غير المركزية.
وشكك خبراء في تكرار نجاح «ستارلينك» مع إيران كما نجحت في أوكرانيا، بعد تدمير شبكاتها الأرضية، بسبب الهجوم الروسي. ويقول الخبراء إن الأمر تطلب تعاون الشركات والأفراد مع الحكومة الأوكرانية، وهو ما ليس متاحاً مع الحكومة الإيرانية. إذ إنه لا يوجد حتى الآن تقنيات تتيح تقديم الإنترنت من دون سيطرة الجهات التنظيمية الرسمية وموافقتها. كما أن استقبال الإنترنت من الفضاء، يحتاج بدوره إلى أجهزة استقبال ومحطات أرضية أيضاً.
غير أن إيصال خدمة الإنترنت الفضائية، قد يكون متاحاً على الأقل بشكل مباشر إلى الهواتف الخليوية، التي يمكنها التقاط تلك الإشارات. وكما تلتقط هذه الهواتف إشارات الأقمار الصناعية الخاصة بتحديد الأماكن والطرق «جي بي إس»، يمكنها التقاط إشارة الإنترنت من أقمار «ستارلينك». وهو ما سيكون له تأثير كبير، رغم أنه لا يتيح تأمين الإنترنت بشكل كامل للإيرانيين. لكنه على الأقل يمنح المحتجين فرصة نقل مشاهداتهم وما تسجله عدسات هواتفهم بشكل فوري. وأهمية شبكة «ستارلينك» أن من الصعب اختراقها، لأنها تقف على مدار منخفض وتعمل ككوكبة واحدة وقادرة على مقاومة الهجمات الإلكترونية، على عكس الأقمار ذات المدار العالي. وهو ما يجعل الأمر أكثر صعوبة، إن لم يكن مستحيلاً، في وقف عملها، لأن المهاجم سيتعين عليه تحديد جميع الأقمار الصناعية، في وقت واحد، لتعطيل النظام بأكمله. كما أن «ستارلينك» يمكنها تغيير رمز الكومبيوتر لكل جهاز بسرعة، استجابة لعمليات الاختراق المحتملة. وهو ما أكده ماسك في وقت سابق، حين قال إن الكرملين، كثف هجماته الإلكترونية على شبكة أقماره، وأن «سبايس إكس» أعادت كتابة ترميزها مراراً وتكراراً لتبقى خطوة إلى الأمام على روسيا.


ايران الإنترنت حقوق الإنسان في ايران

اختيارات المحرر

فيديو