«الثقافة» السعودية تنظم مهرجان القطيف الدولي للأدب في يناير

محمد رضا: دلالات المبادرة تؤكد أن المشروع الوحدوي السعودي يشمل كافة أنحاء الوطن

الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي في لقاء سابق يجمعه مع محمد رضا نصرالله (الشرق الأوسط)
الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي في لقاء سابق يجمعه مع محمد رضا نصرالله (الشرق الأوسط)
TT

«الثقافة» السعودية تنظم مهرجان القطيف الدولي للأدب في يناير

الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي في لقاء سابق يجمعه مع محمد رضا نصرالله (الشرق الأوسط)
الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي في لقاء سابق يجمعه مع محمد رضا نصرالله (الشرق الأوسط)

أعلنت هيئة الأدب والنشر والترجمة التابعة لوزارة الثقافة السعودية عن تنظيمها مهرجاناً عالمياً للأدب في شهر يناير (كانون الثاني) المقبل، تحت اسم «مهرجان القطيف الدولي للأدب»؛ وذلك بهدف الاحتفاء بالأدب العالمي بمختلف لغاته من الشرق والغرب.
يُقام المهرجان في محافظة القطيف على مدى عشرة أيام، حيث تسعى الهيئة من خلاله إلى تحقيق الرؤية الاستراتيجية لقطاع الأدب (ثروة أدبية متجددة)، وإعلاء قيمة الأدب في حياة الفرد، وتعزيز حضوره في المجتمع السعودي، إضافة إلى تعزيز فرص التواصل الأدبي بين الأدباء السعوديين ونظرائهم من الأدباء من مختلف دول العالم. وتسعى الهيئة إلى استقطاب نخبة من الأدباء العالميين خلال أيام المهرجان العشرة، وإتاحة الفرصة لهم لاكتشاف محافظة القطيف وتراثها الحضاري والثقافي، ولقاء جمهور القراء المتنوع من مختلف مناطق المملكة.
وستتحالف الهيئة مع المؤسسات المعنية بالأدب والثقافة من داخل المملكة وخارجها لتضع المهرجان في موضع بارز بين المهرجانات الأدبية الكبرى على مستوى العالم، وأن يكون منصة مفتوحة لعقد الشراكات الأدبية في مجالات النشر والترجمة، مع ما يتضمنه ذلك من إتاحة المجال للقطاعين الخاص وغير الربحي، وتعزيز إسهامه في إثراء الحراك الأدبي. وقال محمد رضا نصرالله عضو مجلس الشورى السابق، إن «أهالي محافظة القطيف ومثقفيها وأدباءها وفنانيها يتقدمون بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان لهذه اللفتة الحضارية الرائعة بعقد مهرجان القطيف الدولي في القطيف ذي التاريخ الحضاري والموقع الممثل لتلافح الحضارات وحوار الثقافات كحال معظم المواقع الجغرافية ذات العمق التاريخي في جزيرتنا العربية منذ قديم الزمان، قامت على ثراها أسواق العرب القديمة التي كانت تحتضن نخب المجتمعات الأدبية في أسواق عكاظ في الحجاز وذي المجاز وهجر والخط في شرقها ودومة الجندل في شمالها وحباشة في جنوبها».
وأضاف أن هذه المبادرة من وزارة الثقافة لها دلالات تؤكد أن مشروع الملك عبد العزيز الوحدوي يتمثل في شمول اهتمام القيادة بكافة أنحاء الوطن من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه، متمنياً أن يكون مهرجان القطيف الأدبي الدولي «رسالة إلى دول الإقليم والعالم أن السعودية اليوم تمتلك من عناصر القوة الناعمة الكثير، وهي أحد عناوين (رؤية 2030) وبرامج التحول الوطني الرئيسية التي يقودها الأمير محمد بن سلمان، ما يؤكد أن المملكة اليوم تعيش تحولاً تاريخياً مفصلياً يأخذ بيد وطننا العظيم إلى ما يستحقه من مكانة دولية في كل مجال».
يذكر أن وزارة الثقافة في السعودية منذ تأسست في الثاني من يونيو (حزيران) 2018، تُعنى بالمشهد الثقافي في المملكة على الصعيدين المحلي والدولي. وتحرص على الحفاظ على التراث التاريخي السعودي مع السعي لبناء مستقبل ثقافي غني تزدهر فيه مختلف أنواع الثقافة والفنون.
كما تعمل الوزارة على المساهمة في تحقيق برنامج التحول الطموح الذي تعيشه السعودية ضمن «رؤية 2030»، ويتمثل هدفها في المساهمة في بناء مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح.
وفي هذا السياق، قامت الوزارة خلال الأعوام الماضية بتنظيم عدد من الفعاليات والملتقيات والمؤتمرات في شتى صنوف الهيئات الثقافية في العديد من المناطق والمحافظات السعودية، كان آخرها الإعلان عن مهرجان «أجا وسلمى» في حائل خلال المدة من 29 سبتمبر (أيلول) إلى 7 أكتوبر (تشرين الأول)، لتحيي من خلاله فنون وتقاليد المنطقة بين جنبات الجبلين الشهيرين أجا وسلمى، متضمناً أنشطة ثقافية متنوعة، تشمل القطاعات الثقافية كافة، من رسم ومسرح وموسيقى وفنون الطهي والأدب، إلى جانب مساحات إبداعية للأطفال.
ويقدم المهرجان عرضاً هولوجرامياً يحكي أسطورة أجا وسلمى التاريخية، وعروضاً ضوئية على الكثبان الرملية والجبال المحيطة، ومعرضاً رقمياً، إضافة إلى حضور للمنسوجات الخاصة بالبيئة الحائلية والصحراوية، والحِرَف اليدوية، وصور ومعروضات من الآثار التاريخية، والأدوات الفنية.
كما تستعد وزارة الثقافة لتنظيم النسخة الثانية من مهرجان الغناء بالفصحى، على مسرح أبو بكر سالم في منطقة رياض بوليفارد سيتي، متضمنة أربعة حفلات غنائية ستُقام في 29 و30 سبتمبر، و5 - 6 أكتوبر، وسيشارك فيها نجوم الأغنية العربية الذين تغنوا بأعمال فصيحة شهيرة، إلى جانب مواهب سعودية وعربية صاعدة. وخلال الشهر الحالي، نظمت هيئة الأدب والنشر والترجمة «أسبوع الطفل الأدبي» الذي اختتم الأسبوع الماضي في تبوك. وفي الشهر الماضي نظمت هيئة الأدب والنشر والترجمة، بالتعاون مع أكاديمية الشعر العربي، ملتقى الأدباء بالطائف بحضور عدد من الأدباء والمثقفين من مختلف مناطق المملكة.
وأعلنت هيئة الأدب والنشر والترجمة عن تنظيم ملتقى «الترجمة» في دورته الثانية خلال المدة من 3 - 4 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في الرياض، وذلك تحت عنوان «ترجمة المستقبل... الترجمة والتقنية»، حيث سيتناول الملتقى، التقنيات والتوجهات الحديثة في صناعة الترجمة، والتحديات والفرص الواعدة التي أتاحها التطور التقني في عصر الذكاء الصناعي. وسيشهد الملتقى إقامة فعالية «هاكاثون الترجمة»، وهي منافسة نوعية تنظمها الهيئة، وتتنافس فيها فرق من المبرمجين والمترجمين على ابتكار حلول تقنية للتحديات التي تواجه صناعة الترجمة. كما تنظم هيئة الأدب والنشر والترجمة معرض جدة الدولي للكتاب خلال المدة من 8 - 17 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وذلك ضمن مبادرة «معارض الكتاب»، إحدى المبادرات الاستراتيجية للهيئة، التي تعمل من خلالها على التوسع في إقامة معارض الكتاب بالمملكة، بوصفها نوافذَ ثقافية تجمع صناع الأدب والنشر والترجمة من المؤسسات والشركات المحلية والدولية مع القراء والمهتمين، بالإضافة إلى البرامج الثقافية المثرية المصاحبة لهذه المعارض؛ لتوفر تجربة ثقافية متكاملة لمختلف أطياف المجتمع.
وتسعى الهيئة إلى مشاركة واسعة من دور النشر بما يتجاوز 600 دار، إضافة إلى إعداد برنامج ثقافي شامل بمشاركة الهيئات الثقافية يضم العديد من الأنشطة والفعاليات المصاحبة. كما تعمل الهيئة على تنظيم مؤتمرين في جدة بالتزامن مع المعرض، سيتناول الأول منهما مجال النشر الرقمي، فيما سيتطرق الثاني إلى مجال الخيال العلمي، بمشاركة من الخبراء والمتخصصين في هذين المجالين. ويعد معرض جدة للكتاب ثالث معارض الكتاب التي تنظمها هيئة الأدب والنشر والترجمة خلال هذا العام، بعد معرض المدينة المنورة للكتاب الذي أقيم في يونيو الماضي، ومعرض الرياض الدولي للكتاب الذي سيقام في نهاية شهر سبتمبر الحالي؛ وذلك بهدف دعم وصول الكتب لأكبر شريحة ممكنة، وصُنع منافذ متعددة للنشر والتوزيع، بما يضمن تحويل المملكة إلى منصة رئيسة في صناعة الكتاب.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

أعمال نحتية «رشيقة» تفرض نفسها على معرض «أجندة» بالإسكندرية

جانب من المعرض (مكتبة الإسكندرية)
جانب من المعرض (مكتبة الإسكندرية)
TT

أعمال نحتية «رشيقة» تفرض نفسها على معرض «أجندة» بالإسكندرية

جانب من المعرض (مكتبة الإسكندرية)
جانب من المعرض (مكتبة الإسكندرية)

فرضت الأعمال النحتية نفسها على الدورة الـ17 من معرض «أجندة»، المُقام حالياً في قاعتي المعارض الشرقية والغربية بمركز المؤتمرات بمكتبة الإسكندرية، والمستمر حتى الاثنين 4 مارس (آذار) المقبل.

تميّزت المنحوتات بالتفاؤل والرشاقة والمرح، رغم تنوّع الخامات التي جاء بعضها بالنحاس، والخشب، وبعضها الآخر بالبرونز والحجر والخزف والطين حتى البوليستر. أما بقية أعمال المعرض، فتنوّعت بين التصوير الفوتوغرافي، والرسم والكولاج والحفر والطباعة، وقد غلب عليها تصوير شخوص تبحث عن الدفء وتفتقد للأمان، لكن هذا لم يمنع وجود لوحات تعبّر عن السعي إلى المرح، والرغبة في اللعب، والتوق إلى اكتشاف السعادة والحب. وهو ما ظهر في لوحة الفنانة فاطمة عادل التي رسمت طفلة ترقص بملابس زاهية، وكتبت في الخلفية سطراً من أغنية «يا حلو صبح» لمحمد قنديل: «مكتوب عليَّ أبص لفوق وأجيب لقلبي شوق على شوق».

نحت للفنانة سهير العدوي (مكتبة الإسكندرية)

يفسّر مدير إدارة المعارض والمقتنيات الفنية بمكتبة الإسكندرية، الدكتور جمال حسني، ظهور الأعمال النحتية بشكل لافت في الدورة الحالية بطبيعتها وطريقة عرضها المميّزة وسط القاعتين.

ويؤكد لـ«الشرق الأوسط» أنّ «عودة الفنانين للاهتمام بالنحت جاء نتيجة النهضة التي فعّلت تطوّره، بعدما مرّ بفترة تراجع مأساوية تنبّه إليها المسؤولون في وزارة الثقافة، فاستحدثوا (سمبوزيوم أسوان) و(صالون الشباب)، ما انعكس على مسار هذا الفن، ليشكل امتداداً لتاريخ طويل من النحت والنحاتين المصريين العظماء».

في هذا السياق، تُقدّم الفنانة سهير العدوي نحتاً على البرونز لسيدة بدينة تغنّي لنفسها، وهي تدقّ على طبلتها بارتياح اكتسبته على ما يبدو من إحساس بطمأنينة منزلية تستشعرها وهي مغمضة العينين، سارحةً مع كل نقرة بأصابعها على الإيقاع.

تمثال من البرونز للفنان أحمد عبد التواب (مكتبة الإسكندرية)

وفي منحوتة خزفية، يستعيد الفنان سامح بكر روح الفنون الرومانية واليونانية القديمة، فمُثّل وجهٌ لإنسان تكشّفت تجاعيده كثيراً من المعاناة، إذ يظهر بشارب وذقن مستدير، وعينين إحداهما أضيق من الأخرى، ترسل كل منهما رسائلها، وتعبّر عما تختزنه من أحزان.

أما الفنان عبد الرؤوف سلمان، فيذهب بعيداً إلى عبق الأعمال الفرعونية، ويستعيد روحها بعمل نحتي على الخشب، لشخص ذي هيئة وملابس فرعونية، يشبه ملوك مصر القديمة. وعلى خلاف زملائه، يقدّم الفنان أحمد عبد التواب عملاً نحتياً من البرونز لحصان على درجة عالية من الرشاقة والاعتداد بنفسه، وهو يرقص في مشهد يتفرّد به.

نحت للفنان عبد الرؤوف سلمان (مكتبة الإسكندرية)

ويشهد المعرض تكريم الفنانَيْن الراحلَيْن أحمد السطوحي، وعز الدين نجيب، أما ضيوف الشرف فهم الفنانون عبد السلام عيد، وزينب سالم، وفتحي عفيفي لدورهم الكبير في الحركة الفنية المصرية.

ووفق حسني، فإنّ «الـ20 عاماً الماضية أظهرت جيلاً جديداً من التشكيليين الذين قدّموا أعمالاً مدهشة ضمن 152 فناناً وفنانة شاركوا في الدورة الحالية. وبالمصادفة البحتة، جاءت أعداد النحاتين أكثر من غيرهم، ولم يكن ثمة معيار سوى الجودة، نضعها في الحسبان ونحن نختار الأعمال».

وتفرض قاعتا العرض الالتزام بعدد معيّن، فهما محدودتان بمساحتهما التي لا تزيد على 600 متر. وفي المساحة المتاحة، وفق حسني، «نلتزم بمعايير عالية يجب أن تتوافر في الأعمال التي يقدّمها أصحابها، فتكون متكاملة الأبعاد والعناصر الفنية، وقد اخترناها من الإسكندرية، والقاهرة، والجيزة، والبحيرة، والفيوم، والشرقية، والأقصر، والغربية، والمنيا، ودمياط، وقنا».

ويشارك الفنان فتحي عفيفي في المعرض بمجموعة من لوحاته التي تعكس أسلوبه الفني، وتعبّر عن بداية الثيمة الفنية التي اشتغل عليها وعُرف بها في الوسط التشكيلي، وهي أوساط العمّال، والمصانع، والحارة الشعبية.

نحت للفنان سامح بكر (مكتبة الإسكندرية)

يقول لـ«الشرق الأوسط»: «نشأتُ في منطقة السيدة زينب بالقاهرة، ولعلّها سبب انحيازي للبسطاء الذين عبّرتُ عن أحوالهم الطبيعية كما هي، فقد كان الفنانون الكبار في حقبة الستينات يرسمون العمّال والفلاحين بأجسام ضخمة للتعبير عن رؤى ثورية معيّنة، أما أنا فرسمتهم طبيعيين».

وإذ ركّزت بعض أعماله على العمّال في طريقهم إلى دخول المصنع، تطرّقت أخرى إلى البيئة الشعبية. يعلّق: «ربما هذا ما جعل فناناً عظيماً مثل بيكار يُطلق عليَّ في مقال عن معرضي الثاني، (فنان البيئة). أراد حينها القول إنّ لوحاتي تستقي موضوعاتها من الناس وتفاصيل حياتهم».


المساحات الخضراء تقلّل حاجتك إلى زيارة الطبيب النفسي

TT

المساحات الخضراء تقلّل حاجتك إلى زيارة الطبيب النفسي

توصّلت دراسة أميركية إلى أنّ سكان المدن، الذين يعيشون في نطاق المناطق الحضرية المزوّدة بمساحات خضراء كبيرة، يحتاجون إلى خدمات أقلّ للصحة العقلية.

وأوضح الباحثون أنّ هذه النتائج يمكن أن تكون لها آثار مهمّة على التخطيط الحضري للمدن، ونُشرت النتائج، الخميس، في «المجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة».

وازداد انتشار اضطرابات الصحة العقلية في الولايات المتحدة، خلال السنوات الماضية، مما أثّر في أكثر من 22 في المائة من السكان البالغين، وفق الباحثين.

زيادة المساحات الخضراء تعزّز الرفاهية (عبد الفتاح فرج)

ومع الزيادة الكبيرة في هذه الاضطرابات، وجدت دراسات سابقة علاقة كبيرة بين المساحات الخضراء الحضرية، وتحسين الصحة العقلية في أستراليا وفنلندا، ومع ذلك فإنّ فهم التأثير الكامل لهذه العلاقة يساعد على تعزيز صحة الإنسان.

وخلال الدراسة الجديدة، ركز الباحثون على استكشاف العلاقة بين توافر المساحات الخضراء في الأحياء الحضرية بولاية تكساس، وزيارات الصحة العقلية لدى السكان.

وراجعوا بيانات مئات الآلاف من البالغين، الذين تردّدوا على العيادات الخارجية في مدن تكساس لعلاج الاكتئاب، والاضطرابات ثنائية القطب، والتوتّر، والقلق، خلال الفترة من 2014 إلى 2019.

واحتوت البيانات على معلومات حول لقاءات المرضى، بما في ذلك عمر المريض، وجنسه، وعِرقه، وتحصيله التعليمي، وحالته الوظيفية، ومستوى الفقر.

كما قاس الباحثون مدى توافر المساحات الخضراء في المناطق الحضرية باستخدام مقياس «NatureScore»، الذي يعتمد على البيانات المتعلّقة بعوامل مثل الهواء، والضوضاء، والتلوّث الضوئي، والحدائق، ومظلات الأشجار، لحساب كمية العناصر الطبيعية للمساحات الخضراء ونوعيتها.

ويُستخدم المقياس لتحديد كمية العناصر الطبيعية في موقع معيّن وجودتها، ويعطي درجة من 0 إلى 100، علماً بأنّ 100 هو أعلى درجة.

ووجد الباحثون أنّ المدن التي حصلت على درجة أكثر من 60 في المقياس، انخفض بها عدد السكان الذين يتردّدون على عيادات الصحة العقلية المختلفة بنحو 50 في المائة.

كما وجدوا أنّ المدن التي نالت نتيجة تزيد على 40، تُعدّ مناسبة للطبيعة، ويبدو أنّ هذه الدرجة هي عتبة الصحة العقلية الجيدة.

المساحات الخضراء فوائدها كثيرة (عبد الفتاح فرج)

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة في جامعة تكساس، الدكتور جاي مادوك، إنّ زيادة المساحات الخضراء في المدن يمكن أن تعزّز الرفاهية والصحة العقلية، وهو أمر بالغ الأهمية؛ نظراً إلى أنّ أكثر من 22 في المائة من السكان البالغين في الولايات المتحدة يعانون اضطرابات الصحة العقلية.

وأضاف، عبر موقع الجامعة، أنّ الأشخاص الذين عاشوا في أحياء حصلت على درجة أكثر من 60 في المقياس، كان لديهم احتمال أقل بنسبة 51 في المائة للإصابة بالاكتئاب، واحتمال أقل بنسبة 63 في المائة للإصابة بالاضطرابات ثنائية القطب، وهي حالة صحية عقلية تتسبّب في تقلبات مزاجية مفرطة.


الشيف اللبناني أنطوان الحاج خسر مليونَي دولار ويبدأ «من الصفر»

الشيف اللبناني أنطوان الحاج خسر مليونَي دولار ويبدأ «من الصفر»
TT

الشيف اللبناني أنطوان الحاج خسر مليونَي دولار ويبدأ «من الصفر»

الشيف اللبناني أنطوان الحاج خسر مليونَي دولار ويبدأ «من الصفر»

نصف قرن أمضاه الشيف اللبناني أنطوان الحاج يتعب ويكدّ. عمرٌ حافل بالمحطات ومراكمة الخبرات، أثمر إيداع نحو مليونَي دولار في المصارف اللبنانية كان مصيرها التبخّر. يتطلّع إلى الجنى الضائع، ويتحسّر. أصابه الزعل فجعل صوته يخفت، إلى أن قرّر البدء «من الصفر». يُشارك «الشرق الأوسط» حكاية الضربة القاضية التي أجهضت الحلم.

يرى أنّ سعادة العطاء تفوق الأخذ: «أعطي لأشعر بالحب. العطاء هو مشاركة الخبرة وتخريج أجيال تنهض بالمطبخ. وهو أن أتطوّر وأبحث، فأُعلّم مَن يعدّ الطعام وصفات مُبتَكرة، وأقترح بدائل تحافظ على لذّة النكهات».

من «عزّ العطاء»، جمع ماله واطمأن إلى أنه محفوظ في المصرف. عمل الشيف أنطوان في التلفزيون والطبخ والتعليم والاستشارات، بين لبنان والخارج، واستثمر في مصنع خياطة لجَمْع الثروة. حلَّ عام 2019 مثل لعنة. كان من بين لبنانيين أُصيبوا بصدمة العمر؛ فالحصاد بأكمله ذهب مع الريح. تعلو نبرة بطعم الأسى، فيضيف: «50 عاماً لم يبقَ منها إلا الفتات». لطالما حلم بافتتاح مشروع ضخم يُطلق عليه اسم «مأكول الهنا»، تيمّناً بعنوان برنامجه الشهير عبر «تلفزيون لبنان». تخيَّل أصنافاً من المأكولات تُوزّع على المحلات والمطاعم على امتداد المحافظات. «تبخّرت الأحلام». يتابع بلوعةٍ: «حين أوشكتُ على التفرّغ له، وقع ما ليس في الحسبان. كان عام 2019 شاقاً، ثم حلَّ الوباء ولم يعد شيئاً على حاله. نهبت المصارف أموالنا، وراحت تمنحنا من البحر، قطرات ماء. 200 دولار شهرياً في البداية، إلى أن أوقفت الإفراج حتى عن هذه القلّة. خسرتُ مليونَي دولار أمضيتُ نصف قرن أجمعها. أبدأ اليوم من الصفر».

تميّز الشيف أنطوان بوصفات بسيطة تراعي الظرف الاقتصادي (حسابه الشخصي)

لأربعة أشهر، اشتدّ الزعل فخنق صوته. يلملم وَقْع الضربة، ويبدأ من جديد: «أعيش وفق (أعطنا خبزنا كفاف يومنا). قرّرتُ النهوض والعمل. لستُ في عشريناتي ولم أعد شاباً في الثلاثين. العمر مسألة يصعب غضّ النظر عنها. مع ذلك، لا خيار سوى المحاولة مرة أخرى».

ولّد القهر قناعة حزينة: «سيان أن نكون أثرياء أو فقراء، ففي لبنان، لا فارق. الحلم الكبير تبدّد، فأُعزّي نفسي بحلم آخر، أكثر تواضعاً، لكنه قد يكبُر مع الوقت. المهم هو الاستمرار. الحياة تُرغم على الوقوف، وإن انهار كل شيء. أرفض إذلالي، فأعيد المحاولة».

يسخط على المصارف وحاكم البنك المركزي في بلده الذي تمسّك بالبقاء على أرضه رغم الخسارة الباهظة. يعجز الإنسان إلا أمام مسألة واحدة: الأمل. يظلّ ينبُت كأنه قدر محتوم، ليُعين على البقاء. به، يعلن الشيف أنطوان البداية الجديدة، وإن حجَّم الطموح. «أنا رجل نشيط، أعمل طوال الوقت. ما حدث مُنهِك ويصيب بالصميم، لكن ما الحل؟ هل بالاستسلام، بالإذعان لليأس؟ أم بالاكتفاء بملامة الأقدار؟ الحل بإيجاد مَخرج».

الشيف أنطوان الحاج يبدأ من جديد بعد الخسارة (حسابه الشخصي)

كان في الرابعة عشرة حين بدأ يعمل في الليل وعطلة الصيف. وقبل سنّ الثامنة عشرة، اشترى سيارة راح يقودها بلا رخصة. ذلك ليقول إنّ العمر مرَّ وهو يجتهد ويبلغ الأهداف. عزاؤه أنه ترك رصيداً من الصدقية والثقة. ففي وقت الظهيرة، يُنتَظر لما يقدّمه من وصفات بسيطة وجديدة. يصبح برنامجه «مأكول الهنا»، موعد الباحثين عن صحن اليوم. فيه، يكشف عن أسرار الطبخ، ويُسدي النصيحة بوجبة شهية. يذكر حين كتبت عنه صحيفة «نيويورك تايمز» لدى استبداله مكوّنات تُكلّف مالاً لم تعد تملكه عائلات لبنانية مع بداية الانهيار الاقتصادي. حينها، استبعد اللحوم، وقلّل من زجّ الدجاج في الوجبات. أدخل إلى المنازل مأكولات بتكلفة أقل، مع الإبقاء على الفوائد الغذائية. يستعيد الأيام الصعبة: «لم أُرد إحراج معيل الأسرة وهو يشاهدني أسخى بالدجاج واللحم على صحني اليومي، بينما ثلاجته فارغة. وفّرتُ عليه الإحساس بالذنب. قدّمتُ بدائل قائمة على الحبوب والخضراوات في موسمها. اختراع الأكلات وفق الظروف، أشعرني بالسعادة. لن أكون ممَّن يتركون في الآخرين إحساساً بأنْ لا نفع لهم في الحياة، حين يعجزون عن تأمين ثمن فخذ دجاج أو قطعة لحم تجاوزت حينها القدرة الشرائية لطبقة اجتماعية كاملة. مع استقرار الوضع وتصحيح الرواتب، عدتُ شيئاً فشيئاً إلى إدخال اللحم والدجاج في مأكولاتي».

لذا تُصدّقه ربات المنازل وتنتظرنه لإعداد السُّفرة. يُعرف عن الشيف أنطوان أيضاً ترويجه ثقافة المأكولات الموسمية. يقول: «منذ 30 عاماً وأنا أتّبع مقولة (الطعام بموسمه أطيب). لا أطبخ للمشاهدين الكوسا واللوبياء في الشتاء. وأترك الملوخية للصيف، فهو موسمها، وإن تنافست بسخونتها مع لهيب حرارة الطقس. بالإضافة إلى افتقادها العناصر الصحية لزرعها في خيام بلاستيكية، فإنّ أسعارها مرتفعة. ربّة المنزل والعاملون في المطبخ يثقون بأنني لستُ مخادعاً. بالأكل، أنقل تربيتي وقناعاتي».

ضمّ معمله للخياطة في الماضي نحو 7 عمال، وحالياً يقتصر على اثنين. تتغيّر الأحوال، فتجعله يعيد النظر في مورد العيش. ظلّ وفياً لـ«تلفزيون لبنان» على مرّ الأعوام، لكنّ الظرف يفرض التطلّع إلى الفرص: «لطالما رفضتُ ذلك، فالراتب كان كافياً. اليوم، بالكاد يكفي ثمن وقود السيارة».


روبوت كلب يتعلم فتح الأبواب باستخدام ساقه

الروبوت الكلب (إزب.ا)
الروبوت الكلب (إزب.ا)
TT

روبوت كلب يتعلم فتح الأبواب باستخدام ساقه

الروبوت الكلب (إزب.ا)
الروبوت الكلب (إزب.ا)

في تطور ملحوظ، نجح كلب روبوتي في تعلم فتح الأبواب باستخدام ساقه، مما يضيف للقدرات الوظيفية لهذا النوع من الروبوتات. حسبما أفادت مجلة «نيو ساينتست».

وعادةً ما تحتاج الروبوتات ذات الأرجل الأربع إلى ذراع لفتح الأبواب أو التقاط الأشياء، ولكنّ هذا الكلب الروبوتي يمكنه أداء هذه المهام باستخدام ساقه الأمامية.

عمل الفريق البحثي في جامعة «إيث زيوريخ» في سويسرا، بقيادة فيليب آرم، على استخدام نموذج تعلم الآلة لتعليم الكلب الروبوتي التعامل مع الأوضاع المختلفة باستخدام ساقه في أثناء الوقوف أو التحرك بالأرجل الثلاث الأخرى.

ويشير آرم إلى أن هذا التطور يستهدف تحسين فاعلية الروبوتات ذات الأرجل الأربع التي يصعب عليها المرور في المساحات الضيقة عندما تحمل ذراعاً إضافية، ويمثل تطبيقها في استكشاف الفضاء أحد الأمثلة على الفوائد المحتملة لهذه التقنية.


منيرة الصلح تمثل لبنان في «بينالي البندقية» بـ«أوروپا الفينيقية»

منيرة الصلح، رقصة من حكايتها، 2023 (الفنانة وغاليري صفير-زملر بيروت/هامبورغ، © LVAA)
منيرة الصلح، رقصة من حكايتها، 2023 (الفنانة وغاليري صفير-زملر بيروت/هامبورغ، © LVAA)
TT

منيرة الصلح تمثل لبنان في «بينالي البندقية» بـ«أوروپا الفينيقية»

منيرة الصلح، رقصة من حكايتها، 2023 (الفنانة وغاليري صفير-زملر بيروت/هامبورغ، © LVAA)
منيرة الصلح، رقصة من حكايتها، 2023 (الفنانة وغاليري صفير-زملر بيروت/هامبورغ، © LVAA)

سيكون الجناح اللبناني في المعرض العالمي الستين للفن المعاصر - بينالي البندقية، لهذه السنة، بمثابة احتفال بالتراث، وتحية للمرأة اللبنانية، من خلال تجهيز «رقصة من حكايتها» للفنانة منيرة الصلح، الذي يربط الحاضر بالأسطورة، والخيال بالواقع. وسيتمكّن عمل الصلح، وبتعاونها مع القيّمة الفنية دينا بزري، من تمثيل لبنان في هذا الحدث الدولي الفني، متخذاً مكاناً له في مركز الصدارة، في قلب الآرسنالي في البندقیة، حيث النقطة المحوریة للفنون المعاصرة التي تحظى باھتمامٍ وتركیزٍ واسعَین خلال البینالي.

الفنانة منيرة الصلح

وعُقد مؤتمر صحافي في «المتحف الوطني»، في بيروت، بحضور وزير السياحة وليد نصار، والكاتب روني ألفا ممثلاً لوزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى، وعدد من الشخصيات الثقافية، وذلك للتعريف بما سيكون عليه الجناح اللبناني الذي سيمتد على مساحة 180 متراً مربعاً.

التجهيز المركّب

يتألّف التجهيز الفني المتعدّد الوسائط الذي يحمل عنوان «رقصة من حكايتها»، من 41 عملاً، مكوّنة من رسومات ولوحات ومنحوتات وتطريز وفيديو.

من خلال إعادة تأمّل أسطورة اختطاف «أوروپا»، تعيدُ الفنانة النّظر في التطلعات والتحديات التي تواجهها النساء في يومنا الحالي. على القماش كما على الورق والشاشة، تجمع عمليتها الإبداعية بين السَّرد المجازي والنَّهج الوثائقي والاستملاك والتحويل، من خلال تمثيلات تتّسمُ بالواقعية والشّعريّة والمُعاصَرة.

لوحة جزء من التجهيز (الفنانة وغاليري صفير-زملر بيروت/هامبورغ، © LVAA)

يتمحور تجهيز «رقصة من حكايتها» حول قاربٍ يدعونا إلى رحلة رمزية للانعتاق والمساواة بين الجنسين. غير أن هيكل القارب غير المكتمل يشيرُ إلى أن هذه الرحلة لم تكتمل تماماً. يستقرُّ تجهيز منيرة الصُّلح في مسارٍ تنظمه علاقات القوى. وفي وسط المعرض، نرى القارب في منتصف الطريق بين الأعمال التصويرية والرسومات التي تدعو إلى التشكيك في المعايير الجنسانية وإلى النضال من أجل المساواة من جهة، ومن جهةٍ أخرى الأقنعة التي تجسّدُ القوى المحافظة في المجتمع. بالإضافة إلى ذلك، تأخذُ الأجسام التي نراها في مساحة المعرض أدواراً في الفيلم (12 دقيقة) المعروض على شراع القارب.

جانب من عمل منيرة الصلح (الفنانة وغاليري صفير-زملر بيروت/هامبورغ، © LVAA)

تشكّلُ رسومات منيرة الصُّلح إطاراً لفكرة مركزية قامت بتطويرها في مجموعةٍ من اللوحات التي تتحدى الأيقونية التقليدية. تتبنّى الفنانة استراتيجيّة تعتمد على التّبديل والتّحويل والتَّمسيخ. في العمل، نرى عديداً من الشّخوص النموذجيّة للثقافة والأسطورة الفينيقيّة تسكنُ، وبطريقةٍ فظّةٍ ومفاجئة ومهرّجة، عالماً يقع في الوسط بين الرّمز والواقع. لا ترتبطُ زمانيّة عمل «رقصة من حكايتها» بالأسطورة فقط، بل هي زمانية الفنّانة في حوارها مع المشاهد هنا والآن.

تفكيك الأسطورة

تعبّرُ القصة القديمة، التي نَظَمها وفَرَضَها رجال، عن الرّغبة في السيطرة على المرأة وإخضاعها. تذكّرنا رحلة «أوروپا» إلى جزيرة «كريت»، بداهةً، بغنائم الحرب التي أخذها الكريتيون من الفينيقيين. على مرّ القرون، خصوصاً في الرَّسم الغربي، تتطوّر تصويرات الأسطورة من فعل الاختطاف إلى حالةٍ من الموافقة والرّضى. ولكن لطالما كانت وجهة النّظر الذكوريّة هي الحاضرة والمعروضة. أمّا هنا، فتختار الفنانة إنشاء علاقة مساواة بين الجنسين وإعادة قراءة للأسطورة من خلال استبصار ووجهة نظر امرأةٍ حرّةٍ مستقلةٍ اليوم. تسعى الصُّلح إلى زعزعة توازن القوى بين الإله المسيطر والأميرة الخاضعة. هنا، تتعاون الأميرة «أوروپا» مع «زوس» وتتلاعب به. إنها هي التي تحمله وتمشي به على الماء، وهي التي تجعله يدور في الهواء بقدميها كالبالون. في بحثها، تسعى الفنانة إلى تفكيك الصور النمطية إلى أقصى الحدود، وذلك من خلال عكس الأدوار والأجناس، من بينها تحويل كلب «هرقل» إلى كلبةٍ أنثى.

لوحة جزء من التجهيز (الفنانة وغاليري صفير-زملر بيروت/هامبورغ، © LVAA)

خلال المؤتمر الصحافي، رأى ممثل وزير الثقافة اللبناني، الإعلامي روني ألفا، أن «عمل الصلح المتعدد الأبعاد يحاكي الأسطورة والواقع، التاريخ والحداثة»، واصفاً إياه بأنه «رحلة نضال تحرري يتحدى المجتمع الذكوري بغوايته وسط سينوغرافيا تحمل الزائر إلى الشاطئ اللازوردي في صور».

وشرحت المفوضة العامّة والقيّمة الفنية على الجناح اللبناني، ندى غندور، أن «المعرض هذه السنة يلقي الضوء على القضايا والتحديات التي تواجهها المرأة، سنة 2024». أما الجناح فيبدو صرحاً «يمجّد الانعتاق والحرية والتضامن والمساواة بين الجنسين».

وضع تصميم السينوغرافيا المهندس المعماري كريم بكداش دون أي تأهيلٍ أو تقسيم لمساحته، ممّا يسمح بالانغماس الكامل للجمهور داخل المعرض. يسهم في ذلك أيضاً التدرّج نحو أفق لا نهائي مطلي باللون الأزرق المُرَمَّد، وهو لون بحر مدينة صور وسمائها. هذا بالإضافة إلى عوّامةٍ خشبيّةٍ طويلةٍ ومتعرّجة تعبرُ الجناح من الطَّرَفِ إلى الطَّرف الآخر، وتربط اليابسة بالبحر. يتمُّ اللقاء بين الزائرين والأعمال الفنية طوال رحلتهم داخل الجناح.

تتولى «الجمعية اللبنانية للفنون البصرية»، برعاية وزارة الثقافة اللبنانية، تنظيم المشاركة اللبنانية في «بينالي البندقية»، حيث يمتد العرض من 20 أبريل (نيسان) إلى 24 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبلين.

قطعة من تجهيز منيرة الصلح (الفنانة وغاليري صفير-زملر بيروت/هامبورغ، © LVAA)

ومنيرة الصلح (مواليد بيروت في عام 1978) فنانة مفاهيمية، لها أسلوب يتسم بالدعابة والمرح، وتتمحور أعمالها حول قضايا الجندر والسياسة، ودور الفن في المجتمع العربي. وتستخدم في أعمالها الفنية الفيديو، والرسم، والتطريز، والفوتوغراف، والأداء، ونشر المجلات.

وتهتم الصلح في أعمالها بالقضايا النسوية، والهجرة القسرية الناشئة عن الحروب وعواقبها، بأسلوب يقوم على السخرية والتأمل الذاتي. كما تبحث في طرق رواية القصص بطريقة مفعمة بالحدس ومخاطبة الجسد الأنثوي.

درست المسرح والرسم والموسيقى في الجامعة اللبنانية في بيروت (1997 - 2001)، والفنون الجميلة في أكاديمية جيريت ريتفيلد في أمستردام (2003 - 2006). كانت أيضاً باحثة مقيمة في كلية الفنون الجميلة الحكومية، بأمستردام (2007 - 2008).

قدمت الصلح معارض فردية في معهد شيكاغو للفنون (2018)، ومتحف بالدوحة (2018)، والفن جميل بدبي (2017)، ومتحف بابلو بيكاسو الوطني - الحرب والسلام في فالوريس بفرنسا، ومتحف فان أبي في آيندهوفن، وعرضت في عديد من عواصم العالم، وحصلت على عديد من الجوائز الدولية.


أول ضابطة جوية تفوز باللقب... كيف تصف ملكة جمال أميركا خدمتها في الجيش؟

ملكة جمال أميركا 2024 ماديسون مارش هي ملازم ثانٍ في القوات الجوية (أ.ب)
ملكة جمال أميركا 2024 ماديسون مارش هي ملازم ثانٍ في القوات الجوية (أ.ب)
TT

أول ضابطة جوية تفوز باللقب... كيف تصف ملكة جمال أميركا خدمتها في الجيش؟

ملكة جمال أميركا 2024 ماديسون مارش هي ملازم ثانٍ في القوات الجوية (أ.ب)
ملكة جمال أميركا 2024 ماديسون مارش هي ملازم ثانٍ في القوات الجوية (أ.ب)

لا نصادف في العادة ملكات جمال كثيرات حول العالم ممن خدمن في قوات بلادهن الخاصة، إلا أن ماديسون مارش، ملكة جمال الولايات المتحدة الحالية، تكسر القاعدة.

والضابطة برتبة ملازم ثانٍ في القوات الجوية، هي أول جندية تتوج ملكة جمال أميركا. وتخلف الفتاة البالغة من العمر 22 عاماً غريس ستانكي من ولاية ويسكونسن، التي كانت ملكة جمال لعام 2023.

وقالت مارش لشبكة «فوكس نيوز ديجيتال»: «أردت أن أكون رائدة فضاء لمدة ثماني سنوات تقريباً حتى عام أو عامين مضت... ولكن بعد ذلك اكتشفت أكاديمية القوات الجوية، وأثارت اهتمامي على الفور. ومن الواضح أنني لا أريد أن أصبح رائدة فضاء بعد الآن».

وأوضحت: «عندما يتعلق الأمر بالقوات الجوية، هناك الصداقة الحميمة، والأسرة التي تم إنشاؤها نتيجة الانضمام إلى القوات المسلحة... إنه أمر استثنائي، لم أكن أدرك أنني أتوق إلى ذلك. لدي الآن أشخاص في جميع أنحاء البلاد يمكنني الاتصال بهم وسيدعمونني لمجرد وجودي في الجيش».

وأضافت مارش: «لقد تغير مساري بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، ولكن كل شيء كان رائعاً».

مارش، التي توجت بلقب ملكة جمال أميركا لعام 2024، هي أيضاً طالبة ماجستير في برنامج السياسة العامة بكلية كينيدي بجامعة هارفارد. وفازت بلقب ملكة جمال كولورادو العام الماضي.

قالت مارش إنها تأمل في إلهام النساء الأخريات في القوات المسلحة للتحليق عالياً.

وشرحت: «أحب أن أفكر في كل النساء اللاتي سبقنني... أنا لست أول امرأة في الجيش... أفكر في جميع النساء الأوليات اللاتي انضممن إلى القوات الجوية، وقدن الطائرات، وشاركن في القتال وانخرطن بأكاديمية القوات الجوية... أنا محظوظة لكوني جزءاً صغيراً جداً من هذا التاريخ، لأُظهر للشابات الأخريات أنه بإمكانهن حقاً فعل أي شيء».

وقالت مارش: «حتى لو كنتِ لا ترغبين في الانضمام إلى الجيش، يمكنك كسر تلك الصور النمطية، تلك الصناديق التي تضعين نفسك فيها... كانت هناك أوقات تتعارض فيها الصورة النمطية للمرأة العسكرية التي تتنافس في مسابقات ملكات الجمال. الآن، أنا قادرة على كسر هاتين الصورتين النمطيتين في وقت واحد. آمل أن يثبت ذلك لجميع الشابات أن بإمكانهن فعل ما يردن».

توجهت القوات الجوية إلى موقع «إكس»، للاحتفال بفوز مارش، وقال البيان: «تهانينا للملازم الثاني ماديسون مارش، المعروفة أيضاً بملكة جمال كولورادو - التي توجت للتو بلقب ملكة جمال أميركا 2024... مارش هي أول عضو في الخدمة الفعلية تفوز باللقب على الإطلاق- #AimHigh».

خلال المسابقة، كان على المتأهلات للتصفيات النهائية التحدث عن أهدافهن إذا فزن بلقب «ملكة جمال أميركا». تحدثت مارش عن والدتها الراحلة، التي توفيت بسبب سرطان البنكرياس في عام 2018 عن عمر يناهز 41 عاماً. وقالت لقناة «فوكس نيوز» إن لقاء الكثير من الأشخاص الذين كانوا بجانب والدتها جعلها فخورة أكثر من أي وقت مضى بكونها أميركية.

وأضافت ملكة الجمال الجديدة: «لقد شهدت كيف يمكن لسرطان البنكرياس أن يودي بحياتك، بغض النظر عن صحتك، وبغض النظر عن عدد الأطباء الرائعين الموجودين حولك... هناك شيء يجب أن يتغير. نعاني من نقص حاد في تمويل أبحاث سرطان البنكرياس... لدينا أحد أدنى معدلات البقاء على قيد الحياة ويجب القيام بشيء أكثر. نحن بحاجة إلى تشريعات أفضل لجمع الأموال».

وتابعت مارش: «يعد إجراء فحص سرطان البنكرياس باهظ الثمن، وهذا عائق آخر يجب على المرضى التعامل معه... انتقل سرطان والدتي من المرحلة الأولى إلى المرحلة الرابعة في غضون 3 أسابيع. نحن بحاجة إلى إعطاء مرضانا فرصة القتال، وهذا ما سأقاتل من أجله».


«شاي أسود»... محاولة لإبراز عوامل الالتقاء والاختلاف بين آسيا وأفريقيا

الشاي أحد العوامل المشتركة بين آسيا وأفريقيا (إدارة المهرجان)
الشاي أحد العوامل المشتركة بين آسيا وأفريقيا (إدارة المهرجان)
TT

«شاي أسود»... محاولة لإبراز عوامل الالتقاء والاختلاف بين آسيا وأفريقيا

الشاي أحد العوامل المشتركة بين آسيا وأفريقيا (إدارة المهرجان)
الشاي أحد العوامل المشتركة بين آسيا وأفريقيا (إدارة المهرجان)

شهدت المسابقة الرسمية لمهرجان برلين السينمائي الدولي، في دورته الـ74، العرض العالمي الأول لفيلم «شاي أسود» للمخرج الموريتاني عبد الرحمن سيساكو، الذي يعود من خلاله للسينما بعد غياب دام نحو 10 سنوات منذ آخر أعماله «تمبكتو» الذي عرض عام 2014.

تدور أحداث الفيلم حول ابنة ساحل العاج «آية» الفتاة الأفريقية التي يبدأ الفيلم بظهورها وهي ترتدي فستان الزفاف بحفل عرس جماعي، وتجلس إلى جوار عريسها «توسان»، ورغم الخلافات الكبيرة التي تبدو بينهما، وعدم سعادتهما بقرب إتمام مراسم الزواج، بعد علمها بخداعه لها قبل الزفاف، تحاول «آية» أن تجعل «توسان» أكثر لطفاً معها، لكن محاولاتها تبوء بالفشل.

عندما تصعد «آية» من أجل إتمام مراسم الزفاف، ووسط الحضور الغفير الذي يصفق ويحتفل بالعروسين، تفاجئ الجميع بقول «لا» عندما يتم سؤالها عن موافقتها على الزواج من توسان، وسط صدمة وذهول من الحاضرين.

لا تتوقف آية كثيراً أمام صدمة الآخرين، مع اتخاذها قراراً بالمغادرة سريعاً، والتخلي عن الفستان الأبيض، بل مغادرة البلاد منتقلة إلى مدينة «قوانغتشو» الصينية، لتختار حياً أفريقياً تقيم فيه يعرف باسم «مدينة الشوكولاته».

الملصق الدعائي للفيلم (إدارة المهرجان)

تختار آية أن تبدأ حياتها في الحي الجديد، فتحاول البحث عن عمل، وتلتقي بالمهاجرين الأفارقة الموجودين في المنطقة، لنشاهد معها التنوع الثقافي الموجود في المقاطعة التي اختارتها لبداية حياتها الجديدة بعيداً عن عائلتها الأفريقية.

تبدأ آية العمل داخل محل شاي يملكه ويديره وانغ كاي وهو رجل في منتصف العمر، منفصل عن زوجته قبل 20 عاماً، ولديه طفلان أحدهما من سيدة أفريقية، ويبدأ في تعليمها الفوارق الدقيقة في شرب الشاي، لنشاهد تفاصيل متعددة في حياة آية وكاي وطيد الصلة بالقارة الأفريقية.

الشاي أحد العوامل المشتركة بين آسيا وأفريقيا (إدارة المهرجان)

يركز الفيلم بشكل كبير على الشتات الأفريقي، والاندماج الذي حدث داخل المجتمع الصيني، وعلاقة الأفارقة بعضهم ببعض، بينما في الأحداث التي ينتقل بها المخرج الموريتاني من بلد لآخر، ومن فترة زمنية لأخرى، يترك المشاهد مع عدة تساؤلات واستفسارات، في مقدمتها، هل ما نشاهده يحدث بالفعل؟

في المؤتمر الصحافي الذي أعقب عرض الفيلم، قال عبد الرحمن سيساكو إنه رغب في اختيار عمل تدور أحداثه بين أفريقيا وآسيا والتركيز على «الشاي» كعامل مشترك بينهما، وبين بطلة الفيلم بجانب إلقاء نظرة على العالم الموجود خارج أوروبا وبطريقة مختلفة عن وجهة النظر الأوروبية.

صناع «شاي أسود» على السجادة الحمراء في مهرجان برلين (إدارة المهرجان)

«تكمن مشكلة الفيلم في أنه جاء أقل بكثير من سقف التوقعات» بحسب رأي الناقد المصري طارق الشناوي، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «مخرجه يعتبر أحد أهم المخرجين العرب في الغرب، وتجاربه السابقة حملت نجاحات وعلامات متميزة للغاية، ما رفع سقف توقعات فيلمه الجديد».

ورغم أن الفيلم قدّم حالة مختلفة للصراع بين ثقافتين، فإنه في الوقت نفسه افتقد الجاذبية والسحر الموجودين في تجارب سيساكو السابقة، وفق الشناوي الذي أشاد بذكاء المخرج في اختيار اسم للفيلم يحمل كثيراً من الغموض والجذب للمشاهد.

لقطة من الفيلم (إدارة المهرجان)

فيما يعدّ الناقد المصري محمد طارق أن «حالة التشتت الموجودة بالفيلم جاءت نتيجة رغبة مخرجه في أن يقول كل شيء بالعمل»، مشيراً إلى أن «الفيلم متوسط على المستوى الفني، رغم كونه أحد أفضل الأفلام الأفريقية الموجودة في المهرجان».

وأضاف طارق لـ«الشرق الأوسط» أن الفيلم «يعد من الإنتاجات الكبيرة متعدد الثقافات، وهو يذكرنا بكثير من الأعمال العالمية لمخرجين كبار حاولوا تقديم أعمال سينمائية متعددة الثقافات»، مشيراً إلى أن «العمل متأثر بصرياً بشكل كبير بسينما وونغ كار واي حتى في القصة التي يطرحها، لكنه لم يحافظ على نفس الإيقاع المنضبط والتفكير العميق الموجودة في تجارب واي».


نيوزيلندا تفتتح أول مستشفى لطيور الكيوي البنّية

الرأفة هي كل شيء (أ.ف.ب)
الرأفة هي كل شيء (أ.ف.ب)
TT

نيوزيلندا تفتتح أول مستشفى لطيور الكيوي البنّية

الرأفة هي كل شيء (أ.ف.ب)
الرأفة هي كل شيء (أ.ف.ب)

افتتحت نيوزيلندا أول مستشفى مخصّص حصرياً لطيور الكيوي، كان أوّل طير مريض يُعالَج فيه صغير كيوي مسمّى «سبلاش»، سقط في حوض سباحة.

وبعدما كان هذا النوع من الطيور معرّضاً لخطر الانقراض، عاودت أعداده الازدياد، مما دفع إلى افتتاح مستشفى بيطري مخصّص له في كيريكيري التي تبعد 3 ساعات بالسيارة شمال مدينة أوكلاند.

وقالت منسّقة جمعية «كيوي كوست» نغيري سوليفان: «قد تواجه هذه الطيور حوادث صدم بالسيارات، وكلما ارتفع عددها زاد احتمال أن يحتاج بعضها إلى رعاية ومساعدة».

وأكّدت وزارة الحفظ لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أنّ هذا المستشفى هو الأول من نوعه في نيوزيلندا، وقد شيّدته الجمعية في منطقة نورثلاند في البلد الذي يضم نحو 10 آلاف طير كيوي بنّي.

ويعيش نحو 26 ألف كيوي بنّي في طبيعة نيوزيلندا، في عدد ارتفع بنحو ألف طير مما كان عليه عام 2008.

ولم يعد هذا النوع معرّضاً للانقراض بفضل جمعيات حماية الطير التي تقضي على حيوانات تفترس طيور الكيوي، مثل القاقم والقوارض.

وعُرض على أصحاب الكلاب في نيوزيلندا تدريب حيواناتهم الأليفة على عدم مهاجمة الطيور العاجزة عن التحليق.

وقبل المستشفى، كان يتعيّن نقل الطيور المصابة أو المريضة ضمن مسافات لساعة على الأقل، لتتلقّى العلاج، في حين كان بعضها يفشل في الصمود.


إنجاز تاريخي لبيونسيه يعوّض التهميش الطويل

بيونسيه تتصدّر وتُنصَف (فيسبوك)
بيونسيه تتصدّر وتُنصَف (فيسبوك)
TT

إنجاز تاريخي لبيونسيه يعوّض التهميش الطويل

بيونسيه تتصدّر وتُنصَف (فيسبوك)
بيونسيه تتصدّر وتُنصَف (فيسبوك)

حقّقت بيونسيه إنجازاً جديداً في تاريخ الموسيقى في الولايات المتحدة، إذ أصبحت هذا الأسبوع أول مغنّية سوداء تتصدّر أغنية منفردة لها من نوع الكانتري ترتيب الأعمال الأكثر شعبية في هذه الفئة، مستبقةً بذلك إصدار ألبومها الجديد المتمحور على هذا اللون الريفي.

فأغنية «تكساس هولدم» التي طرحتها في 11 فبراير (شباط) الحالي خلال مباراة «السوبر بول»، وهي من النوع الإيقاعي على أنغام آلة البانجو، حلّت في المركز الأول في ترتيب «هوت كانتري سونغز» الذي تضعه مجلة «بيلبورد»، بينما حصدت أغنيتها المنفردة الأخرى «16 كاريدجز» المرتبة التاسعة، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأشارت «بيلبورد» عبر موقعها الإلكتروني إلى أنّ «أي امرأة سوداء أو خلاسية» لم يسبق أن تصدّرت هذا الترتيب قبل أن تحقّق «تكساس هولدم» هذا الإنجاز.

ومع أنّ الكانتري أسلوب موسيقي مرتبط بالجذور الأفريقية للأميركيين السود، خصوصاً لجهة اعتمادها على آلة البانجو التي كان العبيد الأفارقة المُرحَّلون إلى قارة أميركا يستخدمونها، فإنّ الفنانين السود بقوا مُبعدين عن هذا النوع.

وفي عام 2019، احتدم جدل عندما استُبعدت من ترتيب «بيلبورد» في فئة الكانتري أغنية لفنان الراب ليل ناس، مزجت بين الهيب هوب والكانتري، بحجة أنها لم تتضمّن عناصر كافية لإدراجها ضمن التصنيف المخصّص لهذا اللون.

إلا أنّ عدداً من الفنانين السود تمكّنوا مع ذلك في السنوات الأخيرة من إثبات وجودهم في هذا النوع، من بينهم ميكي غايتون وبريتني سبنسر. ومن علامات هذا الاعتراف المتأخّر، حصلت أغنية الفولك والكانتري الشهيرة «فاست كار» التي كتبتها تريسي تشابمان، وصدرت عام 1988، على جائزة أفضل أغنية لعام 2023 في حفل توزيع جوائز «كانتري ميوزيك»، ولكن بعدما أعاد غناءها الفنان لوك كومز.

ويُتوقع أن يصدر ألبوم بيونسيه الجديد «أكت 2» في 29 مارس (آذار) المقبل. وأُفيد بأنه سيكون من نوع الكانتري، وهو الثاني من ثلاثية كانت باكورتها «رينيسانس» عام 2022.

سيكون «أكت 2» الألبوم الثامن للمغنّية المولودة في تكساس التي تُعدّ الأكثر فوزاً بجوائز «غرامي»، إذ نالت 32 منها.


جدتان تايوانيتان من «ثقل» الشيخوخة إلى وهج «الأوسكار»

الجدّتان المُدركتان جدوى الحياة (شاترستوك)
الجدّتان المُدركتان جدوى الحياة (شاترستوك)
TT

جدتان تايوانيتان من «ثقل» الشيخوخة إلى وهج «الأوسكار»

الجدّتان المُدركتان جدوى الحياة (شاترستوك)
الجدّتان المُدركتان جدوى الحياة (شاترستوك)

تنظر تايوانيتان مسنّتان نحو شاشة «زووم»، وهما تجلسان جنباً إلى جنب وترتديان ملابس أنيقة. في حين يجلس حفيدهما، مخرج الأفلام شون وانغ، إلى شاشة مجاورة. يبدو متوتراً بعض الشيء، وهم يتحدّثون إلى عشرات الصحافيين في العاصمة تايبيه. يضحك قائلاً: «شعور سريالي أنْ أعقد مؤتمراً صحافياً مع جدتَيّ، ورؤيتهما يجيبان على الأسئلة، بينما أنا جالس هنا». حظيت جدّتا وانغ، تشانغ لي هوا (86 عاماً)، ويي يان فوي (97 عاماً)، بأشهر من الاهتمام الإعلامي الكبير، بعدما خطف فيلمه الوثائقي القصير، عن الثنائي، الأضواء، ورُشّح للفوز بجائزة «أوسكار». سار الثنائي على السجادة الحمراء في العرض الأول للفيلم، وفي حفل الغداء الخاص بتوزيع «الأوسكار»، وظهرا على صفحات مجلة «فانيتي فير». تنقل صحيفة «الغارديان» البريطانية عن يي قولها: «لم أحلم بأي شيء كهذا. يبدو الأمر كما لو كنتُ في عالم آخر». يقدّم الفيلم، ومدته 17 دقيقة، بعنوان «ناي ناي وواي بو»، لمحة عن الحياة البسيطة، ولكن الكاملة للسيدة يي، (ناي ناي)، أو جدّة المخرج وانغ لأبيه، والسيدة تشانغ (واي بو) أو جدّته لأمه. لقد ولدتا ونشأتا في تايوان، وعانتا من مصاعب ناجمة عن الفقر والحرب. في وقت سابق من هذا القرن، لحقتا بأبنائهما إلى الولايات المتحدة، واستقرتا في منطقة خليج كاليفورنيا. صوَّر وانغ جدّتيه منذ صغره. لم يصعب عليه إقناعهما بالسماح له بتصوير حياتهما اليومية، بما فيها الاستيقاظ في سريرهما، ومساعدة إحداهما الأخرى على ممارسة التمارين الصباحية، وطهي الطعام، والغناء، والرقص، والاعتناء بالحديقة. يقول وانغ: «ألهم هذا الفيلم حقيقة أنّ الناس مثل جدّتَي... كانوا يجرَّدون من إنسانيتهم، بينما استُهدِف أشخاص مثل ناي ناي وواي بو، ثم جرى التغاضي عنهم وإحالتهم إلى ضحايا جرائم الكراهية. لكن بمجرّد تمضية دقائق معهم، ستدركون أنهم يعيشون حياتهم بالكامل، وهم بشر حتى النخاع». «الوثائقي» شخصي، يتطرّق إلى الأسرة، والوحدة، والمشاعر المُصاحِبة لوفاة الأصدقاء، والموت الحتمي. فاجأ نجاحه وانغ، فيعلّق: «إن ذهابنا إلى حفل توزيع جوائز (الأوسكار)، سيبدو الأمر كأنه خوض رحلة مجنونة». تمتنّ الجدتان للعمل والدعم الذي تلقّاه، وتفخران بحفيدهما رغم أنّ فيلمه مليء بالنكات حول محاولاته لجعلهما مشهورتَيْن. تقول تشانغ: «قبل الفيلم، شعرتُ بأنني عجوز بلا الفائدة، ولكن بعد التصوير أدركنا أنه ثمة كثير يمكننا القيام به. يمكننا أن نكون شخصيات في الأفلام، وفاعلين في المجتمع».