«الثقافة» السعودية تنظم مهرجان القطيف الدولي للأدب في يناير

«الثقافة» السعودية تنظم مهرجان القطيف الدولي للأدب في يناير

محمد رضا: دلالات المبادرة تؤكد أن المشروع الوحدوي السعودي يشمل كافة أنحاء الوطن
السبت - 28 صفر 1444 هـ - 24 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16006]
الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي في لقاء سابق يجمعه مع محمد رضا نصرالله (الشرق الأوسط)

أعلنت هيئة الأدب والنشر والترجمة التابعة لوزارة الثقافة السعودية عن تنظيمها مهرجاناً عالمياً للأدب في شهر يناير (كانون الثاني) المقبل، تحت اسم «مهرجان القطيف الدولي للأدب»؛ وذلك بهدف الاحتفاء بالأدب العالمي بمختلف لغاته من الشرق والغرب.

يُقام المهرجان في محافظة القطيف على مدى عشرة أيام، حيث تسعى الهيئة من خلاله إلى تحقيق الرؤية الاستراتيجية لقطاع الأدب (ثروة أدبية متجددة)، وإعلاء قيمة الأدب في حياة الفرد، وتعزيز حضوره في المجتمع السعودي، إضافة إلى تعزيز فرص التواصل الأدبي بين الأدباء السعوديين ونظرائهم من الأدباء من مختلف دول العالم. وتسعى الهيئة إلى استقطاب نخبة من الأدباء العالميين خلال أيام المهرجان العشرة، وإتاحة الفرصة لهم لاكتشاف محافظة القطيف وتراثها الحضاري والثقافي، ولقاء جمهور القراء المتنوع من مختلف مناطق المملكة.

وستتحالف الهيئة مع المؤسسات المعنية بالأدب والثقافة من داخل المملكة وخارجها لتضع المهرجان في موضع بارز بين المهرجانات الأدبية الكبرى على مستوى العالم، وأن يكون منصة مفتوحة لعقد الشراكات الأدبية في مجالات النشر والترجمة، مع ما يتضمنه ذلك من إتاحة المجال للقطاعين الخاص وغير الربحي، وتعزيز إسهامه في إثراء الحراك الأدبي. وقال محمد رضا نصرالله عضو مجلس الشورى السابق، إن «أهالي محافظة القطيف ومثقفيها وأدباءها وفنانيها يتقدمون بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان لهذه اللفتة الحضارية الرائعة بعقد مهرجان القطيف الدولي في القطيف ذي التاريخ الحضاري والموقع الممثل لتلافح الحضارات وحوار الثقافات كحال معظم المواقع الجغرافية ذات العمق التاريخي في جزيرتنا العربية منذ قديم الزمان، قامت على ثراها أسواق العرب القديمة التي كانت تحتضن نخب المجتمعات الأدبية في أسواق عكاظ في الحجاز وذي المجاز وهجر والخط في شرقها ودومة الجندل في شمالها وحباشة في جنوبها».

وأضاف أن هذه المبادرة من وزارة الثقافة لها دلالات تؤكد أن مشروع الملك عبد العزيز الوحدوي يتمثل في شمول اهتمام القيادة بكافة أنحاء الوطن من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه، متمنياً أن يكون مهرجان القطيف الأدبي الدولي «رسالة إلى دول الإقليم والعالم أن السعودية اليوم تمتلك من عناصر القوة الناعمة الكثير، وهي أحد عناوين (رؤية 2030) وبرامج التحول الوطني الرئيسية التي يقودها الأمير محمد بن سلمان، ما يؤكد أن المملكة اليوم تعيش تحولاً تاريخياً مفصلياً يأخذ بيد وطننا العظيم إلى ما يستحقه من مكانة دولية في كل مجال».

يذكر أن وزارة الثقافة في السعودية منذ تأسست في الثاني من يونيو (حزيران) 2018، تُعنى بالمشهد الثقافي في المملكة على الصعيدين المحلي والدولي. وتحرص على الحفاظ على التراث التاريخي السعودي مع السعي لبناء مستقبل ثقافي غني تزدهر فيه مختلف أنواع الثقافة والفنون.

كما تعمل الوزارة على المساهمة في تحقيق برنامج التحول الطموح الذي تعيشه السعودية ضمن «رؤية 2030»، ويتمثل هدفها في المساهمة في بناء مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح.

وفي هذا السياق، قامت الوزارة خلال الأعوام الماضية بتنظيم عدد من الفعاليات والملتقيات والمؤتمرات في شتى صنوف الهيئات الثقافية في العديد من المناطق والمحافظات السعودية، كان آخرها الإعلان عن مهرجان «أجا وسلمى» في حائل خلال المدة من 29 سبتمبر (أيلول) إلى 7 أكتوبر (تشرين الأول)، لتحيي من خلاله فنون وتقاليد المنطقة بين جنبات الجبلين الشهيرين أجا وسلمى، متضمناً أنشطة ثقافية متنوعة، تشمل القطاعات الثقافية كافة، من رسم ومسرح وموسيقى وفنون الطهي والأدب، إلى جانب مساحات إبداعية للأطفال.

ويقدم المهرجان عرضاً هولوجرامياً يحكي أسطورة أجا وسلمى التاريخية، وعروضاً ضوئية على الكثبان الرملية والجبال المحيطة، ومعرضاً رقمياً، إضافة إلى حضور للمنسوجات الخاصة بالبيئة الحائلية والصحراوية، والحِرَف اليدوية، وصور ومعروضات من الآثار التاريخية، والأدوات الفنية.

كما تستعد وزارة الثقافة لتنظيم النسخة الثانية من مهرجان الغناء بالفصحى، على مسرح أبو بكر سالم في منطقة رياض بوليفارد سيتي، متضمنة أربعة حفلات غنائية ستُقام في 29 و30 سبتمبر، و5 - 6 أكتوبر، وسيشارك فيها نجوم الأغنية العربية الذين تغنوا بأعمال فصيحة شهيرة، إلى جانب مواهب سعودية وعربية صاعدة. وخلال الشهر الحالي، نظمت هيئة الأدب والنشر والترجمة «أسبوع الطفل الأدبي» الذي اختتم الأسبوع الماضي في تبوك. وفي الشهر الماضي نظمت هيئة الأدب والنشر والترجمة، بالتعاون مع أكاديمية الشعر العربي، ملتقى الأدباء بالطائف بحضور عدد من الأدباء والمثقفين من مختلف مناطق المملكة.

وأعلنت هيئة الأدب والنشر والترجمة عن تنظيم ملتقى «الترجمة» في دورته الثانية خلال المدة من 3 - 4 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في الرياض، وذلك تحت عنوان «ترجمة المستقبل... الترجمة والتقنية»، حيث سيتناول الملتقى، التقنيات والتوجهات الحديثة في صناعة الترجمة، والتحديات والفرص الواعدة التي أتاحها التطور التقني في عصر الذكاء الصناعي. وسيشهد الملتقى إقامة فعالية «هاكاثون الترجمة»، وهي منافسة نوعية تنظمها الهيئة، وتتنافس فيها فرق من المبرمجين والمترجمين على ابتكار حلول تقنية للتحديات التي تواجه صناعة الترجمة. كما تنظم هيئة الأدب والنشر والترجمة معرض جدة الدولي للكتاب خلال المدة من 8 - 17 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وذلك ضمن مبادرة «معارض الكتاب»، إحدى المبادرات الاستراتيجية للهيئة، التي تعمل من خلالها على التوسع في إقامة معارض الكتاب بالمملكة، بوصفها نوافذَ ثقافية تجمع صناع الأدب والنشر والترجمة من المؤسسات والشركات المحلية والدولية مع القراء والمهتمين، بالإضافة إلى البرامج الثقافية المثرية المصاحبة لهذه المعارض؛ لتوفر تجربة ثقافية متكاملة لمختلف أطياف المجتمع.

وتسعى الهيئة إلى مشاركة واسعة من دور النشر بما يتجاوز 600 دار، إضافة إلى إعداد برنامج ثقافي شامل بمشاركة الهيئات الثقافية يضم العديد من الأنشطة والفعاليات المصاحبة. كما تعمل الهيئة على تنظيم مؤتمرين في جدة بالتزامن مع المعرض، سيتناول الأول منهما مجال النشر الرقمي، فيما سيتطرق الثاني إلى مجال الخيال العلمي، بمشاركة من الخبراء والمتخصصين في هذين المجالين. ويعد معرض جدة للكتاب ثالث معارض الكتاب التي تنظمها هيئة الأدب والنشر والترجمة خلال هذا العام، بعد معرض المدينة المنورة للكتاب الذي أقيم في يونيو الماضي، ومعرض الرياض الدولي للكتاب الذي سيقام في نهاية شهر سبتمبر الحالي؛ وذلك بهدف دعم وصول الكتب لأكبر شريحة ممكنة، وصُنع منافذ متعددة للنشر والتوزيع، بما يضمن تحويل المملكة إلى منصة رئيسة في صناعة الكتاب.


السعودية Art

اختيارات المحرر

فيديو