«المرأة في الإعلام» يتطلع إلى مساحات أوسع لهن على الشاشات

125مشاركاً ومشاركة في المنتدى ناقشوا الدور المهم الذي تلعبه المؤسسات في خلق نماذج إيجابية للمرأة

عقروق وحلبي في المنتدى (الشرق الأوسط)
عقروق وحلبي في المنتدى (الشرق الأوسط)
TT

«المرأة في الإعلام» يتطلع إلى مساحات أوسع لهن على الشاشات

عقروق وحلبي في المنتدى (الشرق الأوسط)
عقروق وحلبي في المنتدى (الشرق الأوسط)

دعا منتدى «المرأة في الإعلام»، الذي نظمه «مجلس سيدات أعمال دبي» بالتعاون مع مجموعة «إم بي سي»، إلى الاستفادة من قدرات وإمكانات المرأة في تعزيز العمل الإعلامي، وخلق نماذج إعلامية نسائية مؤثرة، وتعزيز المساواة بين الجنسين وزرع ثقافة الإنجاز في الحقل الإعلامي.
وناقش المنتدى الذي عقد في دبي أمس (الخميس) بمشاركة أكثر من 125مشاركاً ومشاركة، الدور المهم الذي تلعبه المؤسسات الإعلامية في خلق نماذج إيجابية للمرأة تحتذى في المجتمع، والحاجة الملحة للتأكيد على تعزيز التمثيل النسائي في الشاشات والمساحات الإعلامية؛ سواء في قواها العاملة وضمن محتواها الإعلامي.واستعرض المتحدثون المشاركون في المنتدى أفضل الممارسات المعتمدة من قبل قادة الإعلام ومسؤوليه، وناقشوا الآليات والوسائل التي تضمن تمثيلاً نسائياً متوازناً في مختلف فئات الوظائف الإعلامية، وأهمية التنوع في مكان العمل والاستفادة من إمكانات المرأة وطاقاتها في تعزيز الرسالة الإعلامية الهادفة والإيجابية.
وألقت مديرة تطوير الأعمال في «مجلس سيدات أعمال دبي»، نادين حلبي، كلمة افتتاحية تحدثت فيها عن الدور المهم الذي تلعبه المرأة في الإعلام، خصوصاً في منطقتنا العربية، مشيرةً إلى أهمية دورها وأنه يوازي ويكمل الدور الذي يلعبه الرجل في هذ المجال الحيوي، مشددةً على ضرورة توفير بيئة ملائمة ومحفزة لإبراز طاقات المرأة وإمكاناتها لكي يزداد عطاؤها وتحقق أهداف رسالتها الإعلامية. ولفتت حلبي إلى أن الشراكة مع «مجموعة إم بي سي» استراتيجية وهادفة؛ «لأنها شراكة قائمة بين شريكين يدركان أهمية المرأة ودورها الجوهري في خلق محتوى إعلامي مؤثر»، مشيرة إلى سعادتها بالشراكة مع «مجموعة إم بي سي» و«توحيد الجهود في المسيرة المستقبلية لصقل مهارات سيدات ورائدات الأعمال، ومساعدتهن على اكتساب مهارات إعلامية وتسويقية تعزز مسيرتهن المهنية». وشددت على «التزام (مجلس سيدات أعمال دبي) بتسخير جهوده لخدمة أعضائه ومجتمع الأعمال، وتنظيم الفعاليات والندوات المختصة التي توفر قيمة مضافة لحياتهن الشخصية والمهنية»، مؤكدةً أن «المجلس» مصمم على «تعزيز تنافسية أعضائه في مختلف مجالات وقطاعات الأعمال».
وشهد المنتدى حواراً خاصاً مع سمر عقروق، المديرة العامة للإنتاج البرامجي في «مجموعة إم بي سي»، ثمنت خلاله الشراكة بين «سيدات أعمال دبي» و«مجموعة إم بي سي»، لافتة إلى أهمية الموضوع الذي يتناوله المنتدى نظراً إلى الدور المتنامي للمرأة في قطاع الإعلام في منطقتنا والعالم.
وقالت: «الشراكات ومشاريع الرعاية الهادفة والمبادرات الخلاقة التي تقودها النساء، على غرار هذه المبادرة، هي الطريق الأمثل نحو تعزيز ثقافة عمل إيجابية وصحية قوامها النمو والنجاح».
وسلطت عقروق الضوء على «تعزيز مبدأ المساواة والمشاركة في المسؤوليات والمهام بين الجنسين داخل بيئة العمل المؤسساتي»، وعقّبت: «نؤمن في (إم بي سي) بأهمية المشاركة والمساواة بين الجنسين في بيئة العمل المؤسساتي وبنيته الوظيفية والهرمية، لذا يمكن أن نرى تجسيداً عملياً لذلك ضمن مختلف الإدارات والأقسام المختلفة للمجموعة».
وفي معرض إجابتها عن سؤال تطرّق إلى المزايا التي تبحث عنها بصفتها مديرة للإنتاج في أي متقدم أو متقدمة للحصول على وظيفة، قالت: «علمتني التجربة والخبرة أن أبحث عن الشخص الشغوف بالعمل وليس عن ذاك الشغوف بالإنجاز، لذا؛ أنا أفتش عن القدرات الكامنة في الشخص، وأبحث عن مدى الرغبة لديه في التعلم، وبالتالي حماسته واندفاعه لتحقيق النجاح». وختمت عقروق: «نفخر بتسلّم المرأة مناصب قيادية عليا في مجموعتنا، ولكننا في الوقت نفسه نمتلك الجرأة وسعة الأفق للقول: ما زال بإمكاننا تحقيق المزيد في هذا السياق، وسنواصل تعزيز هذه الغاية باستمرار».
ونُظمت 3 جلسات نقاشية خلال المنتدى، حيث ضمت قائمة المتحدثين بالجلسة الأولى رنا علم الدين مؤسسة منصة «بيني وبينك»، وسالي موسى مديرة شركة «هيومانجمنت» للتسويق الرقمي، ومحمد عبد الحق المنتج التنفيذي في «مجموعة إم بي سي»، وأدارت الجلسة الإعلامية دانا أبولبن من «مجموعة إم بي سي»، وناقشت هذه الجلسة دور ومسؤولية المؤسسات الإعلامية في خلق نماذج إيجابية تحتذى للجمهور.
وناقشت الجلسة الحوارية الثانية موضوع «دور المجتمع والثقافة والسياسات في تحقيق الشمولية والتوازن بين الجنسين»، حيث شاركت فيها بدرية السعيد مديرة التواصل مع الموظفين في «مجموعة إم بي سي»، وتالا عبيدات الشريكة في «ميتا»، وسارة الترزي مديرة التواصل المؤسسي في «أو إس إن»، وأدارت الجلسة دانييل روسي المؤسس والشريك الإداري لمؤسسة «أنليميتيد».
وسلطت الجلسة النقاشية الثالثة؛ التي أدارتها ليال تقي الدين مديرة التسويق في «مجموعة إم بي سي»، الضوء على الحلول الإعلامية للتسويق المسؤول والمؤثر، حيث تحدث خلال هذه الجلسة كل من رولا غوتمة؛ المؤسس والرئيس التنفيذي للإبداع لوكالة «كرييتف ناين»، وناتاشا روماريز ماسري من شركة «ليو بيرنت - الشرق الأوسط»، وآندريه أرسينيجيفيتش، المدير الإبداعي التنفيذي في «كومنولث ماكان - دبي» وسفير الاستدامة، وتطرق الحضور إلى دور المجتمع والثقافة والسياسة في تحقيق الشمولية والتكافؤ بين الجنسين.


مقالات ذات صلة

الأميرة ريما بنت بندر تترأس برنامج «المرأة في الدفاع»

الاقتصاد الأميرة ريما بنت بندر خلال الكلمة الافتتاحية للجلسة

الأميرة ريما بنت بندر تترأس برنامج «المرأة في الدفاع»

ترأست الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز، سفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة، برنامج «المرأة في الدفاع» الذي سلط الضوء على دور المرأة في هذه الصناعة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الممثلة ترانه عليدوستي (يمين) في دور السبّاحة الإيرانية إلهام أصغري (إنستغرام)

«أوركا»... سبّاحة إيرانية تحطّم القيود والأرقام

كيف تحوّلت إلهام أصغري من زوجةٍ معنَّفة، إلى بطلة رياضيّة حطّمت الأرقام القياسية العالمية في السباحة؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق لين ستالسبيرغ (صفحة الكاتبة على فيسبوك)

لين ستالسبيرغ لـ«الشرق الأوسط»: في أوروبا النساء مظلومات

قالت الكاتبة النرويجية وباحثة الاجتماع السياسي لين ستالسبيرغ إن «النساء مظلومات في أوروبا»، مؤكدة أنّ الاقتصاد الأوروبي لا يزال في جوهره يقوم على تهميش المرأة.

رشا أحمد (القاهرة)
علوم الذكاء الاصطناعي يشكل تهديداً وشيكاً للنساء في المجتمعات المحافظة

الذكاء الاصطناعي يشكل تهديداً وشيكاً للنساء في المجتمعات المحافظة

المحتوى المزيف لتشويه سمعة المرأة يشكل تهديداً فريداً وحديثاً لكرامتها ومكانتها

ذهيب ألطاف (واشنطن) نمرا جاويد (واشنطن)
يوميات الشرق الممثلان كاترين دونوف وميشال فوييرموز بشخصيّتَي برناديت وجاك شيراك (شركة وارنر)

انتقام السيّدة الفرنسيّة الأولى

كيف حطّمت زوجة الرئيس الفرنسي جاك شيراك الإطار الذي وُضعت فيه، وانتقلت من العتمة إلى الضوء؟ فيلم «برناديت» من بطولة كاترين دونوف، يروي الحكاية.

كريستين حبيب (بيروت)

حرب غزة... 150 يوماً من القتل بلا أفق

طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
TT

حرب غزة... 150 يوماً من القتل بلا أفق

طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

انقضت أمس 150 يوماً (5 شهور تقريباً) من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف قتيل، وخلّفت معاناة إنسانية غير مسبوقة، وسط غياب لأفق صلب لإنهاء الحرب.

وفي حين حذّرت منظّمة الصحة العالمية من أن «أطفالاً يموتون جوعاً في مستشفيين في شمال غزة»، فإن المفاوضات التي تستضيفها القاهرة بهدف إحراز تهدئة لم تتمكن، حتى مساء أمس، من «التوصل إلى نقطة تؤدي لوقف إطلاق النار»، وفق وزير الخارجية المصري سامح شكري.

وقالت مصادر مطلعة على مجريات مفاوضات التهدئة في القاهرة لـ«الشرق الأوسط»، إن «المباحثات لا تزال تراوح مكانها بشأن التوصل إلى صياغة نهائية لاتفاق، وإن بعض العقبات لا تزال قائمة».

ميدانياً، تواصلت المواجهات بين قوات الجيش الإسرائيلي، وعناصر «كتائب القسام» (الجناح العسكري لحركة حماس) في نطاق خان يونس (جنوب غزة)، إذ أعلنت «القسام» أنها «أوقعت أفراد قوة إسرائيلية بين قتيل وجريح في خان يونس».

وفي أميركا، بدأ الوزير في حكومة الحرب الإسرائيلية بيني غانتس، أمس، زيارته للاجتماع مع مسؤولين أميركيين ومناقشة «وقف مؤقت لإطلاق النار»، بينما وجدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن نفسها في موقف دفاعي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس، بعد أيام فقط من استخدامها حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، ضد مشروع قرار قدمته الجزائر للمطالبة بوقف النار فوراً في غزة.


بيروت محطة لتدوير الشهادات العراقية المزوّرة


مظاهرة احتجاجية لأساتذة لبنانيين أمام وزارة التربية والتعليم (أ.ب)
مظاهرة احتجاجية لأساتذة لبنانيين أمام وزارة التربية والتعليم (أ.ب)
TT

بيروت محطة لتدوير الشهادات العراقية المزوّرة


مظاهرة احتجاجية لأساتذة لبنانيين أمام وزارة التربية والتعليم (أ.ب)
مظاهرة احتجاجية لأساتذة لبنانيين أمام وزارة التربية والتعليم (أ.ب)

صباح 27 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أوقف الأمن اللبناني مسؤولة بارزة في وزارة التربية للتحقيق في شبهات فساد بمعادلة شهادات طلبة عراقيين. بعد نحو 20 يوماً، أُفرج عن أمل شعبان، رئيسة دائرة المعادلات في الوزارة، لتجد أمامها قرار إقالة موقّعاً من وزير التربية عباس الحلبي، وخلافاً سياسياً حاداً.

مصادر عراقية تحدثت لـ«الشرق الأوسط»، عن أن إقالة شعبان جاءت «استجابة لضغوط داخلية مارستها أحزاب لبنانية، وأخرى عراقية هدّدت مرات عدّة بوقف المساعدات التي تقدمها للوزارة والمدارس الرسمية».

تلك الحادثة رفعت الغطاء عن لغز الشهية العراقية المفتوحة للدراسة في جامعات لبنانية، وبدأ جدلٌ، عما إذا كانت شعبان «كبش فداء» لإغلاق ملف التخادم بين قوى متنفذة بين بغداد وبيروت، علماً بأن الشبهات تنقسم شقين؛ الأول يتعلق بتمرير شهادات ثانوية مزورة ومعادلتها في بيروت، والآخر منح شهادات جامعية وعليا من دون الحضور والدراسة، مقابل مبالغ مالية.

القصة بدأت في العراق، حينما اكتشفت أحزاب شيعية تولت السلطة بعد 2003 أنها لا تمتلك طواقم إدارية، مؤهلة لتولي مناصب حكومية متقدمة. فتوافقت المصلحة العراقية مع مصالح قوى متنفذة في لبنان تحاول تعظيم موارد التعليم ضمن اتفاق بين البلدين يسمح بتبادل النفط مقابل الخدمات الطبية والتعليمية. فافتتحت فروعاً إضافية لجامعات لبنانية، وأنشأت أخرى خصيصاً لهذا الغرض في حين نشأت في بيروت شبكة من سماسرة عراقيين لتسهيل«الأوراق المضروبة».


محاولة سجناء سوريين الانتحار تضع لبنان تحت المجهر


مخيم للنازحين السوريين في الريحانية بمحافظة عكار في شمال لبنان (أ.ف.ب)
مخيم للنازحين السوريين في الريحانية بمحافظة عكار في شمال لبنان (أ.ف.ب)
TT

محاولة سجناء سوريين الانتحار تضع لبنان تحت المجهر


مخيم للنازحين السوريين في الريحانية بمحافظة عكار في شمال لبنان (أ.ف.ب)
مخيم للنازحين السوريين في الريحانية بمحافظة عكار في شمال لبنان (أ.ف.ب)

قال مصدر أمني لبناني مطلع لـ«الشرق الأوسط»، إن السجناء الأربعة الذين حاولوا شنق أنفسهم داخل زنزانتهم في سجن رومية، قبل أن تتدخل القوى الأمنية وتنقذ حياتهم، «حاولوا الانتحار إثر تبلّغهم بأن السلطات اللبنانية سلّمت شقيق أخوين منهم إلى النظام السوري، في الأول من مارس (آذار) الحالي».

وقد وضع هذا الحادث الإجراءات التي تتخذها السلطات اللبنانية تحت مجهر المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، ومراقبة مدى اعتماد معايير ترحيل السوريين بعد انقضاء أحكامهم في لبنان.

ووقّعت الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة اتفاقية تقضي بعدم تسليم أي شخص سوري إلى بلاده، إذا كان من المنشقين عن قوات النظام، أو ممن التحق بالانتفاضة السورية.

ويفاقم تنامي أعداد السجناء السوريين أزمة السجون في لبنان، خصوصاً أن نسبتهم باتت بحدود 28.5 في المائة من أعداد السجناء، وفق مصادر معنية بملفّ السجون كشفت لـ«الشرق الأوسط»، أن «هناك 1850 سورياً موزعين على سجون لبنان.


هوكستين يطرح «تغيير الصيغة الأمنية» في جنوب لبنان


بري مستقبِلاً هوكستين في بيروت أمس (أ.ب)
بري مستقبِلاً هوكستين في بيروت أمس (أ.ب)
TT

هوكستين يطرح «تغيير الصيغة الأمنية» في جنوب لبنان


بري مستقبِلاً هوكستين في بيروت أمس (أ.ب)
بري مستقبِلاً هوكستين في بيروت أمس (أ.ب)

طرح الموفد الأميركي آموس هوكستين في بيروت «تغيير الصيغة الأمنية» على الحدود اللبنانية - الإسرائيلية، ناقلاً «رسالة تهديد» إلى المسؤولين اللبنانيين بأن «الهدنة في غزة لن تمتد بالضرورة تلقائياً إلى لبنان»، ومؤكداً أن «التصعيد أمر خطير ولا شيء اسمه حرب محدودة».

ووصل هوكستين صباح أمس (الاثنين) إلى بيروت، حيث استهل زيارته بلقاء مع رئيس البرلمان نبيه بري لمدة ساعة ونصف الساعة، قبل أن يلتقي رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ووزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال وليد فياض، وقائد الجيش العماد جوزيف عون، ورئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» السابق وليد جنبلاط، ونواباً في المعارضة.

ووصفت مصادر نيابية في «كتلة التنمية والتحرير» التي يرأسها بري، اللقاء بـ«الأكثر جدية ووضوحاً». وقالت لـ«الشرق الأوسط» إن «أبرز ما تطرق إليه الموفد الأميركي هو أن الجهد الذي يقوم به ليس فقط أميركياً إنما بالتنسيق والتعاون مع شركاء دوليين».

وشدد هوكستين بعد لقائه بري، على ضرورة تغيير «الصيغة الأمنية على طول الخط الأزرق من أجل ضمان أمن الجميع». ورأى أن «وقف إطلاق النار غير كاف، وكذلك الحرب المحدودة لا يمكن احتواؤها».

ميدانياً، سجّلت جبهة جنوب لبنان، ليل الأحد - الاثنين، أول محاولة تسلل إسرائيلية باتجاه الأراضي اللبنانية، حيث حاولت مجموعتان عسكريتان إسرائيليتان التسلل من موقعين متقاربين، في مسعى فسّر على أنه محاولة لاختبار دفاعات «حزب الله»، الذي أعلن أنه تصدى لهما، وسط تبادل متواصل لإطلاق النار بين الطرفين، أدى إلى مقتل عامل أجنبي في شمال إسرائيل.


«العليا» تحكم لترمب بحق خوض «التمهيديات»


الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في فيرجينا (أرشيفية - أ.ب)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في فيرجينا (أرشيفية - أ.ب)
TT

«العليا» تحكم لترمب بحق خوض «التمهيديات»


الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في فيرجينا (أرشيفية - أ.ب)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في فيرجينا (أرشيفية - أ.ب)

انحازت المحكمة العليا الأميركية إلى الرئيس السابق دونالد ترمب وأصدرت قراراً تاريخياً، أمس، بإلغاء قرار محكمة كولورادو بحذف اسم ترمب من بطاقة الاقتراع، وإعادة اسمه إلى البطاقة في الولاية التي تُعدّ إحدى الولايات الـ15 التي تصوّت في انتخابات «الثلاثاء الكبير» التمهيدية.

وكانت ولاية كولورادو قد قررت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي حذف اسم ترمب من بطاقة الاقتراع؛ استناداً إلى المادة الثالثة من التعديل الرابع عشر للدستور الذي يحظر تقلد موظفين مناصب فيدرالية إذا شاركوا في تمرد، في إشارة إلى دور ترمب في تشجيع مناصريه على مهاجمة مبنى الكابيتول في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021 لمنع التصديق على فوز بايدن في انتخابات 2020

وجاء قرار المحكمة بإجماع أصوات القضاة التسعة، وهو ما يمثل انتصاراً كبيراً لترمب ويعزّز حظوظه بشكل كبير قبل ساعات من تصويت «الثلاثاء الكبير» في واحدة من أهم المنافسات الرئاسية للديمقراطيين والجمهوريين.


بوتين: أصدقاؤنا أكثر من الأعداء


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو أمس (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو أمس (رويترز)
TT

بوتين: أصدقاؤنا أكثر من الأعداء


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو أمس (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو أمس (رويترز)

وجّه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسائل قوية للغرب أمس، بقوله إن لدى بلاده «أصدقاء أكثر من الأعداء»؛ لكنه على الرغم من ذلك أكد أن «التهديدات التي يحاول (الغرب) خلقها في روسيا ليست فارغة، ويجب على السلطات أن تضع ذلك في الحسبان».

وبالتزامن مع ذلك، أثار رفض سفراء بلدان الاتحاد الأوروبي المعتمدين في موسكو تلبية دعوة للاجتماع مع وزير الخارجية سيرغي لافروف، لمناقشة ترتيبات الانتخابات الرئاسية بالبلاد، غضب الوزير الذي حذر من استعدادات تقوم بها السفارات الغربية للتدخل في مسار انتخابات بلاده. وقال لافروف خلال جلسة لمهرجان الشباب العالمي: «ما رأيكم؟ قبل يومين من الموعد المقرر، قبل الاجتماع، أرسلوا لنا مذكرة تتضمن قرار عدم حضور الفعالية. هل يمكنكم أن تتخيلوا شكل العلاقات على المستوى الدبلوماسي مع الدول التي يخشى سفراؤها أن يأتوا إلى اجتماع مع وزير الدولة المعتمدين فيها؟ أين رأيتم ذلك من قبل؟».


رسائل اقتصادية صينية مربكة مع التئام «مؤتمر الشعب»


مبنى البرلمان الصيني في العاصمة بكين يتأهب لاستقبال المؤتمر السنوي برئاسة شي جينبينغ (أ.ب)
مبنى البرلمان الصيني في العاصمة بكين يتأهب لاستقبال المؤتمر السنوي برئاسة شي جينبينغ (أ.ب)
TT

رسائل اقتصادية صينية مربكة مع التئام «مؤتمر الشعب»


مبنى البرلمان الصيني في العاصمة بكين يتأهب لاستقبال المؤتمر السنوي برئاسة شي جينبينغ (أ.ب)
مبنى البرلمان الصيني في العاصمة بكين يتأهب لاستقبال المؤتمر السنوي برئاسة شي جينبينغ (أ.ب)

بدت الرسائل الواردة من الصين، أمس، مربكة للمستثمرين والاقتصاد العالمي بشكل عام، وذلك عشية الاجتماعات السنوية لمؤتمر الشعب الوطني (البرلمان) الصيني التي تبدأ اليوم (الثلاثاء)؛ إذ قررت السلطات إلغاء المؤتمر الصحافي السنوي لرئيس الوزراء الصيني في ختام أعمال «مؤتمر الشعب».

فعلى مدى 3 عقود من الزمن، خلال الفترة التي كانت فيها الصين منفتحة، كان المؤتمر الصحافي لرئيس الوزراء يوفر للمستثمرين الأجانب والحكومات رؤى ثاقبة حول كيفية نظر صنّاع السياسات الصينيين إلى التحديات المتمثلة في إدارة ما أصبح الآن ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ويرى مراقبون أنه يمكن أن تكون لهذا القرار تأثيرات سلبية بالنسبة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى مزيد من التفاصيل بشأن الخطط المستقبلية للحكومة الصينية لإنعاش الاقتصاد المتباطئ.

كما أن القرار يعد مشكلة جديدة ستؤثر على أداء الأسهم التي تسجل أصلاً تراجعات كبيرة.


«ليب 24» يستقطب استثمارات في السعودية بـ12 مليار دولار


وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة خلال الإعلان عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)
وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة خلال الإعلان عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)
TT

«ليب 24» يستقطب استثمارات في السعودية بـ12 مليار دولار


وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة خلال الإعلان عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)
وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة خلال الإعلان عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)

كشف وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة أمس عن استثمارات تقنية قاربت 12 مليار دولار، هي الأكبر في المنطقة، وذلك خلال اليوم الأول من النسخة الثالثة للمؤتمر التقني «ليب 24» الذي يحضره أكثر من 1800 جهة عالمية ومحلية في العاصمة السعودية الرياض.

وأكد الوزير أنَّ الاستثمارات مرتبطة بدعم قطاعات التقنيات الناشئة والعميقة والابتكار والحوسبة السحابية. وأوضح أنَّ استثمارات «ليب 24» جاءت بدعم من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، لنمو الاقتصاد الرقمي.

وخلال اليوم الأول، أطلقت شركة «أرامكو»، أول نموذج اصطناعي توليدي بالعالم في القطاع الصناعي، بينما أعلنت شركة «أمازون ويب سيرفيسز» عن إطلاق منطقة سحابية فائقة السعة في السعودية باستثمار 5.3 مليار دولار.

من جهتها، كشفت شركة «داتافولت» عن استثمار لبناء مراكز بيانات مستدامة ومبتكرة بقدرة تزيد على 300 ميغاواط، وبقيمة 5 مليارات دولار.


«الذرية الدولية» تجدد مطالبة إيران بـ«التعاون»

غروسي خلال مؤتمر صحافي قبل بدء الاجتماع الفصلي لـ«الذرية الدولية» في فيينا اليوم (رويترز)
غروسي خلال مؤتمر صحافي قبل بدء الاجتماع الفصلي لـ«الذرية الدولية» في فيينا اليوم (رويترز)
TT

«الذرية الدولية» تجدد مطالبة إيران بـ«التعاون»

غروسي خلال مؤتمر صحافي قبل بدء الاجتماع الفصلي لـ«الذرية الدولية» في فيينا اليوم (رويترز)
غروسي خلال مؤتمر صحافي قبل بدء الاجتماع الفصلي لـ«الذرية الدولية» في فيينا اليوم (رويترز)

جدّد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، مطالبة طهران بـ«التعاون بشكل كامل وبوضوح»، مبدياً أسفه لتقييد إيران تعاونها مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة «بصورة غير مسبوقة». وقال غروسي للصحافيين، في مستهل الاجتماع الفصلي لمجلس محافظي «الذرية الدولية» بفيينا أمس، إن إيران لم تتراجع عن قرار سحب اعتمادات عدد من مفتشي الوكالة الدولية.

وأضاف: «فقط من خلال المشاركة البناءة والهادفة يمكن معالجة كل هذه المخاوف»، لافتاً إلى أنه يأخذ تصريحات مسؤولين إيرانيين بشأن قدرتهم على إنتاج سلاح نووي على «محمل الجد للغاية». وكان الرئيس السابق للمنظمة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، قد قال إن إيران «اكتسبت القدرات العلمية والتقنية» لتطوير سلاح نووي.


الصين ستعارض استقلال تايوان «بحزم» وستزيد الميزانية العسكرية بنسبة 7.2 % في 2024

الجلسة الافتتاحية للدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (أ.ب)
الجلسة الافتتاحية للدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (أ.ب)
TT

الصين ستعارض استقلال تايوان «بحزم» وستزيد الميزانية العسكرية بنسبة 7.2 % في 2024

الجلسة الافتتاحية للدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (أ.ب)
الجلسة الافتتاحية للدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (أ.ب)

أعلنت الصين، اليوم الثلاثاء، أنها «ستعارض بحزم» استقلال تايوان في عام 2024، وفق ما ورد في تقرير عمل حكومي مع افتتاح بكين الدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، الهيئة التشريعية في البلاد.

وجاء في تقرير العمل «سنعارض بحزم (...) الأنشطة الانفصالية التي تهدف إلى استقلال تايوان والتدخل الخارجي».

وأفاد تقرير عمل الحكومة الصينية الذي اطلعت عليه وكالة الصحافة الفرنسية أن الميزانية العسكرية للصين ستزيد بنسبة 7.2 في المائة هذا العام، حيث ستبلغ 1.665 تريليون يوان (231.4 مليار دولار).

ومن المقرر أن تعلن بكين رسمياً عن الميزانية مع افتتاح الدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، الهيئة التشريعية الوطنية في البلاد، الثلاثاء، بحضور الرئيس شي جينبينغ وآلاف المندوبين من جميع أنحاء البلاد.

كما ستحدد الصين خلال انعقاد مؤتمر الشعب نسبة 5 في المائة هدفاً لنمو الناتج المحلي الإجمالي لهذا العام، بحسب ما أظهرت نسخة رسمية من تقرير العمل الحكومي، وهذا أحد أدنى المعدلات منذ عقود ويتماشى مع معدل العام الماضي.

وتعهدت الصين في التقرير بـ«مواصلة التقدم مع ضمان الاستقرار، وتعزيز الاستقرار من خلال التقدم».

وأشارت إلى أنها ستخفض الرسوم الجمركية على التقنيات المتقدمة وتفتح «قنوات جديدة» للتجارة الخارجية «من خلال الاستفادة بشكل أفضل من جميع اتفاقات التجارة الحرة».