نقوش وألوان في سقف معبد إسنا الأثري تظهر للمرة الأولى

نقوش وألوان في سقف معبد إسنا الأثري تظهر للمرة الأولى

الخميس - 26 صفر 1444 هـ - 22 سبتمبر 2022 مـ
سقف معبد إسنا بعد الترميم (وزارة السياحة والآثار المصرية)

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية عن انتهاء البعثة الأثرية المصرية - الألمانية المشتركة من ترميم سقف معبد إسنا الأثري، في إطار مشروع متكامل لترميم المعبد وإظهار ألوانه الأصلية، ليتمكن زوار المعبد للمرة الأولى من رؤية النقوش والمناظر والألوان الموجودة في الجزء الجنوبي الغربي من السقف.
وأشار الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحافي، الخميس، إلى «أهمية المناظر والنقوش التي تم الكشف عنها خلال المرحلة الحالية من المشروع، كونها تمثل دورتي إله الشمس والقمر في الليل والنهار خلال رحلتهما في العالم الآخر».
ويقع معبد إسنا على مسافة نحو 100 متر من الضفة الغربية للنيل بالمدينة الواقعة بمحافظة الأقصر (جنوب مصر). ويعود تاريخه إلى العصر الروماني؛ فقد بدأ إنشاؤه في عصر الإمبراطور الروماني كلاوديوس في القرن الأول الميلادي، وانتهى تزيينه بالنقوش في عصر الإمبراطور ديسيوس بين عامي 251 - 249 قبل الميلاد، وكُرس لعبادة الإله خنوم في هيئة الكبش.
وعلى مدار الزمن تسببت الطيور، والعوامل الجوية في طمس بعض النقوش على جدران وسقف المعبد. وهو ما تسعى البعثة العاملة في المعبد حالياً إلى منع حدوثه مرة أخرى. وقال هشام الليثي، رئيس الإدارة المركزية لمركز تسجيل الآثار المصرية ورئيس البعثة من الجانب المصري، إن «البعثة توصلت إلى طريقة لمنع الطيور من بناء أعشاشها داخل المعبد، التي أدت مخلفاتها إلى طمس معالم المعبد ونقوشه وألوانه مع مرور الزمن، وذلك عن طريق وضع أشواك من الإستنلس ستيل، وقاعدة من الكروم المقاوم للحرارة المرتفعة والرطوبة والصدأ، على مجموعة حزم من الأشواك سهلة التشكيل، تؤدي إلى موت الطيور حال اقترابها منها».
وأشار أحمد إمام، مدير فريق الترميم، إلى أنه «تم اختبار الطريقة المقترحة على العمود رقم 12 بالمعبد، وأثبتت نجاحاً، ومن المقرر تعميمها على جميع أعمدة المعبد بعد موافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية».


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

فيديو