الجيش الأميركي يعلن مقتل 17 عنصراً من «الشباب» الصومالية

الجيش الأميركي يعلن مقتل 17 عنصراً من «الشباب» الصومالية

الخميس - 26 صفر 1444 هـ - 22 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16004]
صورة بثتها وكالة الأنباء الصومالية لزيارة وزير الدفاع لقاعدة عسكرية برفقة قائد الجيش

أعلن الجيش الأميركي أنه قتل العشرات من عناصر «حركة الشباب الصومالية» المتطرفة في أحدث غارات جوية من نوعها بالبلاد. وأشاد وزير الدفاع الصومالي عبد القادر نور بالعمليات العسكرية التي يجريها «الجيش الوطني» ضد فلول الحركة المرتبطة بتنظيم «القاعدة».

وقالت قيادة القيادة الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، في بيان، أمس، إنها شنّت غارة جوية ضد إرهابيي الحركة الذين كانوا يهاجمون قوات الجيش الصومالي بالقرب من بولوباردي، مشيرة إلى أن الغارة قتلت 27 إرهابياً من «حركة الشباب» من دون إصابة أي مدني.

وأوضحت «أفريكوم» أن القوات الأميركية مخوّلة بتنفيذ ضربات دفاعاً عن القوات الشريكة المعينة، لافتة إلى أن ما وصفته بالضربات الدفاعية سمحت للجيش الصومالي وقوات بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال باستعادة زمام المبادرة ومواصلة عملية تعطيل حركة الشباب في منطقة هيران وسط الصومال.

وبعدما اعتبرت أنَّ هذه العملية هي أكبر عملية هجومية مشتركة بين الصومال والقوات الأفريقية منذ خمس سنوات، أكدت «أفريكوم» اتخاذها تدابير كبيرة لمنع سقوط ضحايا من المدنيين، وقالت إن هذه الجهود تتناقض مع الهجمات العشوائية التي تشنها حركة الشباب بانتظام ضد السكان المدنيين. وشددت على أنَّ المنظمات المتطرفة العنيفة مثل «حركة الشباب» تمثل تهديدات طويلة المدى للمصالح الصومالية والإقليمية والأميركية. وتعهدت بمواصلة الولايات المتحدة دعم الصوماليين وشركائهم في هزيمة إرهابيي «الشباب» الذين يهددون السلام والاستقرار في الصومال.

في شأن ذي صلة، نقلت وكالة الأنباء الرسمية الصومالية عن وزير الدفاع الصومالي عبد القادر نور قوله إن الجيش والمقاومة الشعبية، تمكنا من «إبادة الخلايا الإرهابية» في جنوب ووسط البلاد، مضيفاً أن عدة بلدات وقرى مهمة سقطت في أيدي قوات الجيش مؤخراً.

وتفقد نور برفقة قائد «الجيش الوطني» أودوا يوسف راغي، معسكر بالي دوجل في منطقة شبيلي السفلى، ووضع الفرقتين الرابعة والرابعة والستين من جنود اللواء السابع على أهبة الاستعداد لعمليات مكافحة الشباب الجارية على مستوى البلاد.

كما زار نور وراغي قاعدة بلي دوغلي الجوية بمحافظة شبيلي السفلى؛ حيث قدما، وفقاً للوكالة الرسمية، توجيهاتهما للاستعداد لشن عمليات عسكرية واسعة ضد الإرهابيين لتحرير محافظات البلاد كافة.

بدوره، قال قائد القوات البرية في الجيش اللواء محمد تهليل إن قواته بالتعاون مع السكان المحليين قتلت أكثر من 127 من عناصر الحركة، مشيراً إلى أنه تم إبعاد الإرهابيين عن معظم مناطق ونواحي محافظة هيران؛ حيث تُجرى العمليات حالياً في مناطق بولاية غلغدود. كما قتل «الجيش الوطني» 10 من عناصر الحركة في عملية عسكرية في منطقة سِنوطَقو التي تبعد 25 كيلومتراً عن مديرية طوسمريب في الولاية نفسها.

وقالت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية إنه «تم قتل عناصر إرهابية، وتدمير جميع الملاذات الآمنة في مناطق سنوطقو، ولَبِي دُلي، وعيل غُوسَر، بالإضافة إلى قرى أخرى اعتاد العدو الإرهابي على مضايقة الشعب الصومالي فيها». ونقلت عن قائد الكتيبة الـ17 المقدم دَيح عبدي، أن قوات غورغور التابعة للجيش حققت نجاحاً كبيراً في العملية؛ حيث يواصل الجيش عملياته في محافظتي مدغ وهيران.

في المقابل، ادعت «حركة الشباب» عبر «إذاعة الأندلس» الناطقة باسمها، مقتل وإصابة ضباط وجنود في عمليات نفذتها في عدة مناطق بوسط وجنوب الصومال.

كما بثت مؤسسة الكتائب، الجناح الإعلامي للحركة، مقطع فيديو جديداً لمدة 17 دقيقة، لما ادعت أنه اعتراف 3 صحافيين صوماليين اعتقلتهم مؤخراً، بتهمة بالعمل لصالح وكالة الاستخبارات الأميركية.


الصومال الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو