المنفي لـ غوتيريش: مستعد لإنجاز «القاعدة الدستورية» للانتخابات الليبية

المنفي لـ غوتيريش: مستعد لإنجاز «القاعدة الدستورية» للانتخابات الليبية

ناقش مع أبو الغيط في نيويورك ملفات سياسية وأمنية
الثلاثاء - 24 صفر 1444 هـ - 20 سبتمبر 2022 مـ
المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي والأمين العام للأمم المتحدة (المكتب الإعلامي للمنفي)

تعهد محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، مجدداً بإنجاز «القاعدة الدستورية» اللازمة لإجراء الانتخابات، وقال، إن مجلسه «ما زال مستعداً للتدخل متى تطلب الأمر ذلك».
والتقى المنفي، اليوم، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في نيويورك، على هامش انعقاد أعمال الدورة العادية الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وبحث معه في آخر تطورات الأوضاع في ليبيا.
ويتوقع أن يحدث دخول المنفي على خط تعثر «القاعدة الدستورية» الليبية حالة من الغضب والرفض من مجلس النواب الليبي، بالنظر إلى «صراع الاختصاصات القانونية والتشريعية» التي يرى كل منهما أنه يضطلع بها.
ونقل مكتب المنفي، اليوم، إن الأمين العام أكد خلال اللقاء «اهتمامه الكبير بالملف الليبي ودعمه الكامل جهود المجلس الرئاسي في تحقيق الاستقرار اللازم لإنجاز الاستحقاق الانتخابي».
وحرص المنفي على تهنئة الأمين العام على اختياره عبد الله باثيلي، ممثلاً خاصاً للأمين العام في ليبيا، مبدياً «استعداده للتعاون الكامل معه لتحريك العملية السياسية، خصوصاً إنجاز القاعدة الدستورية».
وسبق للمنفي، التلويح بالتدخل في حال فشل مجلسي النواب و«الأعلى للدولة» في إقرار قاعدة دستورية، وقال في لقاء سابق جمعه بوفد قبائلي، إن مجلسه «مستعدّ لإنتاج قاعدة دستورية إذا استمر عدم التوافق بين المجلسين».
وفي حين لم يصدر أي تعليق حينها على تصريحات المنفي، من رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، رد رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، بأنه «ليس من صلاحيات المجلس الرئاسي وضع قاعدة دستورية انتخابية».
وخلال جلسة برلمانية عقدت نهاية الأسبوع الماضي في مدينة بنغازي، دعا صالح المجلس الرئاسي للاطلاع على اختصاصاته، متهماً إياه بـ«الانحياز لرئيس حكومة الوحدة الوطنية» المؤقتة عبد الحميد الدبيبة، «وعدم الالتفات لمنح الثقة للحكومة الجديدة»، في إشارة إلى حكومة فتحي باشاغا.
واستبق المنفي، لقاء غوتيريش، باجتماعه مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، مساء أمس، حيث استعرض اللقاء أهم الملفات السياسية والأمنية في ليبيا.
ونقل مكتب المنفي «تأكيد الجانبين وحرصهما على متابعة كل ما من شأنه دعم الاستقرار والوصول إلى الانتخابات الليبية في أقرب الآجال».
ونوّه مكتب المنفي، إلى أنه افتتح مساء أمس، بمقر البعثة الليبية بنيويورك، رفقة وزيرة الخارجية والتعاون الدولي، بحكومة «الوحدة الوطنية» (المؤقتة)، نجلاء المنقوش، الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب.
وشدد المنفي، خلال كلمة الافتتاح، على ضرورة تعزيز آليات العمل المشترك وتنسيق المواقف العربية تجاه أبرز القضايا في المنطقة.
وعُقد بمقر بعثة ليبيا الدائمة لدى الأمم المتحدة الاجتماع التشاوري لوزراء خارجية الدول العربية المشاركين في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77، برئاسة المنقوش، بصفتها رئيس الدورة العادية الـ158 للمجلس الوزاري للجامعة العربية، بحضور المنفي وأبو الغيط.
وقالت وزارة الخارجية، إن الاجتماع بحث عملية التنسيق حول أهم الموضوعات المطروحة على جدول أعمال الدورة الحالية للجمعية العامة؛ لضمان أكبر قدر من التأييد والدعم للقضايا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، ومختلف القضايا الأخرى المتعلقة بالعالم العربي.
ونوّهت الخارجية، إلى أن المنقوش، التقت على هامش الاجتماعات باربرا آي ليف، مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، وناقش اللقاء العلاقة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين والجهود المشتركة لتعزيز الاستقرار في ليبيا؛ مجددة دعم ومساندة بلادها للموقف الدولي الداعم للانتخابات الوطنية كحل وحيد للأزمة السياسية لتحقيق تطلعات الشعب الليبي.
وكان المنفي، شارك بنيويورك في أعمال قمتي التعليم والتنمية المستدامة على هامش أعمال الدورة العادية الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحضور عدد من رؤساء وزعماء وملوك العالم.
وفشل الليبيون في إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية كانت مقررة نهاية العام الماضي، بسبب عدم التوافق على قوانينها. وخلال الأشهر التسعة الماضية، لم ينجح مجلسا النواب و«الدولة» في التوافق على «قاعدة دستورية» للانتخابات بعد اجتماعات عدة للجنة مشتركة بينهما، تلاها اجتماعات لرئيسي المجلسين؛ وذلك بسبب خلافات حول شروط الترشح للرئاسة، وخاصة ما يخص «ترشح العسكريين ومزدوجي الجنسية».


أميركا الأزمة الليبية الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو