طهران لا تستبعد عقد لقاء في نيويورك بشأن الاتفاق النووي

طهران لا تستبعد عقد لقاء في نيويورك بشأن الاتفاق النووي

الاثنين - 23 صفر 1444 هـ - 19 سبتمبر 2022 مـ
المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني (أرشيفية)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، اليوم الاثنين، إنه لا يمكنه استبعاد عقد لقاء بشأن إحياء اتفاق 2015 النووي مع القوى العالمية في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

غير أنه استبعد عقد اجتماع بين المسؤولين الإيرانيين والأميركيين.

من جانبه، طالب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بـ«ضمانات» من جانب الولايات المتحدة بعدم عودتها عن اتفاق محتمل حول البرنامج النووي الإيراني قبيل زيارته لنيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح رئيسي الذي يؤيد حصول «اتفاق جيد وعادل» رغم تراجع الأمل من الجانب الغربي حول فرص إحياء الاتفاق المبرم العام 2015 حول النووي الإيراني، في مقابلة مع محطة تلفزيونية أميركية، أن الاتفاق يجب أن «يستمر». وأكد «يجب أن يستمر. يجب حصول ضمانات»، مضيفاً أنه لا يثق بالأميركيين بسبب سلوكهم في الماضي.

وأتاح اتفاق 2015 المبرم في عهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بين طهران وست قوى دولية (واشنطن، باريس، لندن، موسكو، بكين، وبرلين) رفع عقوبات عن طهران لقاء خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها. إلا أن الولايات المتحدة انسحبت منه عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترمب، معيدة فرض عقوبات على إيران التي ردت ببدء التراجع تدريجاً عن معظم التزاماتها.

ورأى الرئيس الإيراني، أن انسحاب إدارة دونالد ترمب من الاتفاق يثبت أن الوعود الأميركية «لا معنى لها». واستبعد رئيسي أي لقاء مع نظيره الأميركي الذي لم يعرب من جهته عن عزمه الاجتماع به على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.


ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

فيديو