الأجسام المضادة المُنتجة إثر إصابة «كورونا» قد تختفي بعد عام

الأجسام المضادة المُنتجة إثر إصابة «كورونا» قد تختفي بعد عام

دراسة جديدة تدعم الحاجة للمناعة الهجينة
الاثنين - 23 صفر 1444 هـ - 19 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16001]
الإصابة لا تغني عن التلقيح ضد «كورونا» (أ.ب)

تؤكد دراسة للانتشار المصلي بين السكان الكاتالونيين، أجراها باحثون من معهد برشلونة للصحة العالمية بإسبانيا، ونشرت في 15 سبتمبر (أيلول) الجاري بدورية «بي إم سي ميدسين»، على الحاجة إلى التطعيم ضد فيروس «كورونا المستجد»، رغم الإصابة بالعدوى، وتؤكد على أن المناعة الهجينة (التطعيم بالإضافة إلى العدوى) أكثر قوة وفائدة.
ويسهم كل من العدوى والتطعيم ضد الفيروس في بناء مناعة السكان ضد الفيروس، وهو عامل مهم لتحديد متى ولمن يجب تقديم الجرعات المعززة، ورغم أن المناعة ضد العامل الممرض، هي أكبر بكثير من الاعتماد على عنصر واحد، وهو الأجسام المضادة؛ إلا أن أسهل استراتيجية لتقييم مناعة السكان، هي إجراء دراسات وبائية مصلية (أي قياس الأجسام المضادة الخاصة بالفيروس في مجموعة سكانية معينة).
ويوضح مانوليس كوجيفيناس، الباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الرسمي بالتزامن مع نشر الدراسة، أن «معظم الدراسات المصلية التي أجريت بعد التطعيم ضد فيروس (كورونا المستجد) ركزت على مجموعات محددة مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، ولم تميز بين الأشخاص المصابين أو غير المصابين بعدوى سابقة، أو لم يكن لديها بيانات سريرية ومناعية للعدوى».
وفي هذه الدراسة، أجرى فريق البحث قياساً ثانياً لمجموعة سكانية من كاتالونيا، وكان القياس الأول بعد الستة أشهر من بدء حملة التطعيم، وذلك لرصد مستوى ونوع الأجسام المضادة ضد خمسة مستضدات فيروسية.
واستخدموا أيضاً معلومات من الاستبيان والسجلات الصحية لتحديد العوامل المحتملة التي تحدد حجم ومدة استجابة الجسم المضاد في الأشخاص غير المحصنين أو المُلقحين أو المُلقحين والمصابين، وفي المجموع تم تضمين 1076 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 43 و72 عاماً في التحليل.
وأسفرت النتائج عن ثلاثة استنتاجات رئيسية، أولها، أنه في 36 في المائة من الأشخاص المصابين ولكن غير المطعمين، لم يعد من الممكن اكتشاف الأجسام المضادة بعد عام تقريباً من الإصابة، خصوصاً في أولئك الذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً، والذين كانوا مدخنين.
وثاني الاستنتاجات، أن التطعيم أدى إلى إحداث مستويات أعلى بكثير من الأجسام المضادة لدى الأشخاص الذين أصيبوا بعدوى سابقة، مقارنة بأولئك الذين لم يصابوا بعدوى سابقة، وأن هذه المستويات ارتبطت بقوة بحجم الاستجابة أثناء الإصابة، وهو ما يؤكد على «أهمية تطعيم الأشخاص حتى لو أصيبوا سابقاً»، ويؤكد على أن «المناعة الهجينة هي الأفضل والأكثر ديمومة»، وهذا يعني أن «الأشخاص الذين تم تطعيمهم؛ ولكن لم يصابوا بالعدوى سيحتاجون إلى جرعة (معززة) في وقت أبكر من أولئك الذين أصيبوا».
وثالث الاستنتاجات أن العامل الأكثر ارتباطاً بمستوى الأجسام المضادة هو نوع اللقاح، حيث أنتج لقاح «موديرنا» أعلى مستويات الأجسام المضادة، ويبدو أن هناك عوامل أخرى تلعب دوراً، مثل أن الأشخاص الأكبر من 60 عاماً أو المصابين بمرض عقلي لديهم مستويات أقل من الأجسام المضادة بعد التطعيم.
ويقول كوجيفيناس إن «الارتباط بين الصحة العقلية واستجابات الجسم المضاد يتطلب مزيداً من التحقيق، ولكن من المعروف أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مثل الاكتئاب أو التوتر المزمن أو الفصام لديهم استجابة أقل للتطعيم بشكل عام».
ومن بين الذين تم تطعيمهم، لم يكن لدى 2.1 في المائة فقط أجسام مضادة في وقت الاختبار ونحو 1 في المائة أصيبوا بعدوى اختراق، ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذه الدراسة أجريت قبل أن يصبح متغير (أوميكرون) هو السائد، بحسب كوجيفيناس.


اسبانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو