الاستقراء الفكري فن يشبه السحر

الاستقراء الفكري فن يشبه السحر

للبحث عن الدلالات المساعدة في فهم ألغاز الحياة
الاثنين - 23 صفر 1444 هـ - 19 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16001]

إذا ذهبتم إلى أحد العروض التي يقدمها جاكسون ريد، فقد يطلب منكم ومن آخرين في الجمهور وضع شيء ما من مقتنياتكم الشخصية في سلة. بعدها، سيعمد إلى اختيار واحد من تلك الأشياء الموضوعة الغامضة، ويدرس الجمهور، ويحدد الشخص الذي يعود له ذلك الشيء.
يعتمد هذا النوع من الأفعال على ما يُسمى «الحدس» أو «الاستقراء الفكري»؛ نوع فني شبيه بالسحر، ولكن يعتمد على الفطرة والانعكاس واللاوعي. حازت هذه الأفكار اهتمام ريد منذ صغره: من والده الذي كان من «الهيبيز» في كاليفورنيا والذي عرفه على قراءة الأفكار واستخدام الرقاص، ووالدته التي وُلدت في هونغ كونغ، وعلمته استكشاف «تبصر الذات (self – divination)» من خلال النص الصيني القديم «آي تشينغ». دفع هذا المزيج من والده ووالدته ريد إلى اعتناق الاستقراء على المسرح وخارجه.
* أبيغيل فاغان: ما الذي جذبك للسحر وجعلك دائم الاهتمام به؟ لماذا تحب هذه الأمور؟ ما الذي قد يجذب أي إنسان لهذه الحيل؟ لماذا نبحث عن الأحاجي؟ لماذا نحب الشعور الذي يوحي بأن شيئاً مستحيلاً سيحدث؟
- جاكسون ريد: أعتقد أن كثيراً من اللحظات «غير القابلة للشرح» و«المستحيلة» تحصل في حياتنا دون أن نستطيع ترتيبها أو معالجتها في الوقت الحقيقي. لهذا السبب؛ نبحث نحن البشر عن الدلالات التي من شأنها أن تساعد في فهم جميع هذه الألغاز الحياتية المحيطة بنا. قد نلجأ لكروت «التارو (tarot)»، وعلم الفلك، والعرافين، والتصوف، بوصفها أدوات لتحليل الوجود الذي نحياه، لعلنا نرى انعكاس أنفسنا في دور الساحر الموجود على المسرح؛ لأن نجاح أي شخص أو أي شيء في تقديم شرح منطقي لجميع هذه الألغاز والمفاجآت المستحيلة التي نصادفها في الحياة، يعني أننا قد نستطيع فعل ذلك أيضاً.
أقدم بعض قراءات «التارو» لأصدقائي. يحتاج الناس أحياناً إلى المساعدة للتحدث بوضوح عما يفكرون فيه، ولهذا السبب؛ لا يزال عمل العرافين مستمراً. هذا يعني أن الأمر ليس مرتبطاً بفكرة «العراف»؛ بل بالشخص الذي يطرح الأسئلة؛ لأن الأمر يتحول غالباً إلى عملية انعكاس ليخرج الشخص ما في داخله. وأقدم القراءات لنفسي أيضاً؛ خصوصاً في اللحظات التي أكون فيها غير واثق بالاتجاه الذي يجب أن أسلكه. انطلق من هذا الاتجاه من منظور العين الواحدة المفتوحة، حيث أسمح إما للشعائر وإما للإيمان بالسيطرة، ولكنني أعلم في الوقت نفسه أنها مسألة انعكاس.
يكون اتخاذ القرار غالباً أسهل عندما يكون لديك ما تتكلم عنه، إضافة إلى وجود ردود بإمكانك قبولها أو عدم قبولها. فإذا سمعت عبارة: «يجب أن تذهب بقوة في هذا الاتجاه» فقد يكون ردك على الشكل التالي: «ولكنني لا أريد ذلك. لا أريد أن أقوم بذلك».
يجب أن تشعروا بدافع محرض ينطلق من شيء أو أمر ما... إنها ذرة التراب الصغيرة تلك التي تتحول إلى لؤلؤة.
* «سايكولوجي توداي» - خدمات «تريبيون ميديا»


science

اختيارات المحرر

فيديو