تعيين سفير إثيوبي جديد في القاهرة بعد عام من «التعليق»

تعيين سفير إثيوبي جديد في القاهرة بعد عام من «التعليق»

وسط جمود مفاوضات «سد النهضة»
الأحد - 22 صفر 1444 هـ - 18 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16000]
السيسي يتسلم أوراق اعتماد السفير الإثيوبي الجديد في القاهرة (الرئاسة المصرية)

بعد عام من «تعليق» عمل السفارة الإثيوبية في القاهرة، تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس (السبت) أوراق اعتماد السفير حسن إبراهيم موسى، سفيراً جديداً لجمهورية إثيوبيا في القاهرة. فيما اعتبرته مصادر دبلوماسية مصرية تحدثت لـ«الشرق الأوسط» تعزيزاً لـ«سبل الاتصال السياسي» بين البلدين بشكل عام، رافضة اعتباره مؤشراً على «انفراجة» قريبة في ملف «سد النهضة».

وعلقت السفارة الإثيوبية بالقاهرة أعمالها منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي لأسباب قالت إنها «مالية واقتصادية». وصرح السفير الإثيوبي السابق لدى مصر، ماركوس تكلي، آنذاك بأنه «تقرر تعليق أعمال السفارة لأسباب مالية واقتصادية وخفض التكاليف، ضمن خطة إثيوبية لغلق سفاراتها في نحو 30 بلداً»، وقال إن «مدة الغلق ستمتد ما بين 3 إلى 6 أشهر».

وتولى مفوض السفارة إدارتها ورعاية المصالح الإثيوبية في القاهرة خلال فترة تعليق عمل السفارة. فيما نفى تكلي أن يكون غلق السفارة الإثيوبية متعلقاً بنزاع «سد النهضة»، الدائر حالياً بين إثيوبيا ومصر والسودان.

وتتنازع إثيوبيا مع كل من مصر والسودان بسبب «سد النهضة»، الذي تبنيه على الرافد الرئيسي لنهر النيل، ويثير توترات مع دولتي المصب. وتقول القاهرة إن السد، الذي يقام منذ 2011. يهدد «حقوقها» في مياه النهر الدولي، مطالبة بضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم ينظم قواعد ملء وتشغيل «سد النهضة». فيما تشير مصر إلى اتفاقيات دولية تاريخية وُقِّعت مع الإمبراطورية الإثيوبية السابقة وبريطانيا.

ومنذ أبريل (نيسان) 2021، تجمدت المفاوضات بين الدول الثلاث، التي تجري برعاية الاتحاد الأفريقي، بعد فشلها في إحداث اختراق، الأمر الذي دعا مصر للتوجه إلى مجلس الأمن الدولي للاحتجاج، والمطالبة بالضغط على إثيوبيا عبر الشركاء الدوليين لقبول باتفاق يرضي جميع الأطراف. ولا يتوقع السفير محمد العرابي، وزير الخارجية المصري الأسبق، استئناف المفاوضات في القريب العاجل، بسبب «السياسة الإثيوبية المتعنتة»، وتجاهلها للمطالب المصرية بالتوقف عن أي إجراءات أحادية الجانب، مشيراً إلى قيامها بالملء الثالث لخزان السد، وكذلك تشغيل ثاني توربين لتوليد الكهرباء الشهر الماضي في تحدٍ واضح لقواعد القانون الدولي.

ورفضت مصر في خطاب وجهه وزير الخارجية سامح شكري إلى مجلس الأمن الدولي، الشهر الماضي، «استمرار إثيوبيا في ملء السد من دون اتفاق»، واعتبر استمرار إثيوبيا في ملء السد «مخالفة صريحة لاتفاق إعلان المبادئ المبرم عام 2015، وانتهاكاً جسيماً لقواعد القانون الدولي التي تلزم إثيوبيا، بوصفها دولة المنبع، بعدم الإضرار بحقوق دول المصب».

وقال العرابي لـ«الشرق الأوسط» إن «ظروف زيادة الأمطار خلال الفترة الماضية على منابع النيل «ساهمت في تقلقل أضرار السد على مصر، لكن لا يعني ذلك استمرار الخرق الإثيوبي للقانون الدولي»، داعياً إياها «أن تحترم الرغبة المصرية في التعاون»، خاصة أنها تحتضن مقر الاتحاد الأفريقي. كما اعتبر العرابي تعيين سفير إثيوبي جديد في القاهرة «أمراً طبيعياً»، نظراً لأهمية استمرار قنوات الاتصال بين البلدين في الأمور كافة.

يشار إلى أن السفير الإثيوبي الجديد سلم أوراق اعتماده للرئيس السيسي، ضمن 12 سفيراً آخر، هم غانم صقر الغانم (الكويت)، وميكولا ناهورني (أوكرانيا)، وكاثرين نوروجين كونجي (مالاوي)، وأوك سارون (مملكة كمبوديا)، وروبيرتو خيراردو إيبرت جروب (شيلي)، وسوشيل كومار لامسال (نيبال). إضافة إلى أنغريد آمر (إستونيا)، وبولي إيوانو (قبرص)، ويفان يوكل (التشيك)، وساشو بودلسنيك (سلوفينيا)، وأكسيل كارستن وابنهورست (أستراليا)، وألبارو إيرانثو جوتيريس (إسبانيا).

وقال المُتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية إن الرئيس السيسي رحب بالسفراء الجدد، معبراً عن تمنياته لهم بالتوفيق في مهامهم، وأكد حرص مصر على تعزيز أطر العلاقات الثنائية مع دولهم في المجالات كافة، مشدداً على ضرورة استمرار التواصل والتنسيق إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو