النمل يعالج مرضاه بمواد مضادة للميكروبات

النمل يعالج مرضاه بمواد مضادة للميكروبات

السبت - 21 صفر 1444 هـ - 17 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15999]
نملة «ماتابيلي» تعالج جرح رفيقتها بمادة مضادة للميكروبات (الباحث إريك فرانك)

عندما كان الباحث إريك فرانك يجري أبحاث الدكتوراه في جامعة «جوليوس ماكسيميليان» في فورتسبورغ بألمانيا، لاحظ أن نمل «ماتابيلي» الأفريقي يلعق جروح مرضاه، وكانت الفرضية التي طرحها حينها أن «هذا السلوك يهدف إلى منع العدوى، عبر استخدام مواد مضادة للميكروبات».
هذه الفرضية تم تأكيدها الآن؛ حيث اكتشف في دراسة جديدة نشر موقع جامعة «جوليوس ماكسيميليان» تقريراً عنها (الخميس)، أن «النمل المصاب يتواصل مع أقرانه المسعفين، ومن خلال سلوك لعق الجرح، يستخدم النمل المسعف مواد لها خصائص مضادة للميكروبات، وهذه المواد عالية الكفاءة؛ كان لها دور في علاج نحو 90 في المائة من النمل المصاب».
وفقاً للدراسة، ينتج النمل هذه المواد في غدة تشبه «الجيب» في المنطقة الخلفية من الصدر (تسمى الغدة الحبيبية)، ويلتقط المسعف هذه المواد بقدمه، إما من نفسه وإما من الرفيق المصاب مباشرة، ويأخذها إلى الفم لتتم معالجة الإصابة بها.
وكان فرانك، قد حلل مائة مكون كيميائي و41 بروتيناً في الغدة الموجودة بالمنطقة الخلفية من الصدر، وتمكن بالفعل من إثبات أن لدى نصفها خصائص مضادة للميكروبات.
ويقول فرانك في التقرير الذي نشره الموقع الرسمي للجامعة: «ما نتعامل معه هنا هو نظام معقد للتشخيص والعلاج، وشيء كهذا فريد من نوعه في مملكة الحيوان، وحتى الآن، كان يُفترض أن البشر فقط هم القادرون على تشخيص العدوى وعلاج الجروح بعد ذلك بمواد مضادة للميكروبات، ولكن وجدنا أن النمل يشاركهم هذه المهارة».
ويسعى فرانك لاحقاً لإجراء دراسات مماثلة على حشرات أخرى، مثل النحل أو النمل الأبيض، لأن الحشرات مناسبة بشكل خاص للمراقبة والتجريب، كما يمكن دراسة هذا السلوك من حيث المبدأ في جميع أنواع الحيوانات الاجتماعية. ويقول: «على سبيل المثال، لوحظ بالفعل في أمهات الشمبانزي أنها تصطاد الحشرات من الهواء، وتمضغها لأعلى ثم تضع اللعاب على جروح نسلها، ولم يعرف بعد ما إذا كانت القردة تستهدف حشرات معينة، ومع ذلك، لا يمكن استبعاد أنها تستخدم نفس المواد التي ينتجها النمل، على سبيل المثال، لعلاج الجروح».


المانيا science عالم الحيوان

اختيارات المحرر

فيديو