ألمانيا تضع أنشطة «روسنفت» المحلية تحت الوصاية

ألمانيا تضع أنشطة «روسنفت» المحلية تحت الوصاية

بعد تعديل قانون قديم لضمان أمن الطاقة
السبت - 21 صفر 1444 هـ - 17 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15999]
إحدى المنشآت التابعة لـ«روسنفت» في ألمانيا التي وضعت تحت الحماية بموجب قانون لـ«ضمان أمن الطاقة» (د.ب.أ)

بلغ النزاع الدائر بين برلين وموسكو على صعيد الطاقة مستوى جديداً، بعدما وضعت ألمانيا يدها على أنشطة المجموعة الروسية العملاقة «روسنفت» في البلاد لمدة ستة أشهر مبدئياً بدأت يوم الجمعة، في خطوة ترمي إلى «ضمان» إمداداتها النفطية.
وأفادت وزارة الاقتصاد، في بيان، بأن فروع «روسنفت» في ألمانيا التي تمثل 12 في المائة من القدرات الوطنية لتكرير النفط وضعت تحت «وصاية» الوكالة الوطنية المسؤولة عن إدارة شبكات الطاقة. وأوضحت الوزارة أن الخطوة ترمي إلى «الاستجابة للمخاطر التي تهدد أمن إمدادات» الطاقة في البلاد.
ويشمل قرار وضع اليد على فروع «روسنفت» ألمانيا و«آر إن ريفاينينغ إند ماركتينغ» التي تملك أسهماً في ثلاث مصافٍ كبيرة في البلد، هي شفيت وميرو وبايرن أويل. وبذلك، سيكون بوسع السلطات الألمانية التحكم بنفسها بإمدادات مصفاة شفيت الواقعة في شرق البلاد، حيث تمتلك «روسنفت» غالبية الأسهم (54.2 في المائة). وتؤمن المصفاة ضخ الإمدادات النفطية إلى العاصمة برلين وجوارها.
أما في الموقعين الآخرين، أي ميرو في كارلسوره وبايرن أويل في فونبرغ، فلا تملك «روسنفت» غالبية الأسهم إلى جانب شركات نفطية غربية كبرى. وتدخل الوصاية حيّز التنفيذ الجمعة على أن تبقى سارية لمدة ستة أشهر.
وسبق لبرلين أن وضعت يدها مطلع أبريل (نيسان) على غازبروم جيرمانيا، الفرع الألماني لغازبروم، لضمان إمدادات الغاز. ومذّاك الحين، وفّرت الحكومة الألمانية مساعدة تراوح قيمتها بين 9 و10 مليارات يورو لإنقاذ هذه الوحدة المهددة بالإفلاس.
وحالياً تسعى البلاد إلى ضمان أمن الإمدادات النفطية مستقبلاً بعدما قرر الاتحاد الأوروبي حظر النفط الروسي على خلفية غزو روسيا لأوكرانيا. وتعهدت ألمانيا بالاستغناء عن استيراد النفط الروسي بالكامل بحلول نهاية العام. وحالياً تعمل مصفاة شفيت على تكرير النفط الروسي الذي يتم ضخّه عبر أنبوب دروجبا (صداقة بالروسية)، ولن يطرأ أي تغيير على ذلك في الوقت الراهن.
وبوضعها اليد على أنشطة «روسنفت» في البلاد، تسعى ألمانيا خصوصاً إلى منع الجهة المالكة من التخلي عن بعض أصولها أو حتى تصفيتها لعدم توافر السيولة الكافية أو النفط الروسي. ومن شأن هذا السيناريو أن يهدد أمن الطاقة في ألمانيا.
ولحماية المصفاة، استعرضت الحكومة إلى الآن سيناريوهات عدة بينها التأميم الكامل. وأخيراً عدّل الائتلاف الحاكم في ألمانيا بقيادة المستشار الاشتراكي الديمقراطي أولاف شولتس قانوناً قديماً على صلة بأمن الطاقة بما يتيح فرض الوصاية أو المصادرة.
وتبحث برلين منذ أشهر عن بدائل للنفط الروسي لضمان استمرارية أنشطة مصفاة شفيت. وفي الموقع، يبدي موظفو المنشأة التي تشغّل 1200 شخص والعاملة بالغاز الروسي منذ ستينات القرن الماضي، قلقهم حيال مستقبلهم. ومن المقرر أن يعرض شولتس لاحقاً مع وزير الاقتصاد خطة لضمان مستقبل منشأة شفيت.
ويمكن للمنشأة أن تتلقى إمدادات نفطية عبر مرفأي روستوك في شمال البلاد، وغدانسك في بولندا. لكن لم يتم بعد التوصل إلى حل لمعضلة نقل الطاقة الأحفورية من هذين المرفأين إلى منشأة شفيت عبر خط لأنابيب النفط. ومصنع شفيت الذي يبعد نحو مائة كيلومتر عن برلين يوفر نحو 90 في المائة من كميات الوقود والمحروقات المستهلكة في العاصمة وجوارها، لا سيما وقود الطيران في المطار الدولي.
وسبق لأكبر قوة اقتصادية في أوروبا أن قلّصت بشكل كبير من اعتمادها على الواردات النفطية الروسية التي كانت تمثل 35 في المائة من إمداداتها قبل بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.
في موازاة ذلك، أوقفت موسكو ضخ الغاز الروسي إلى ألمانيا التي لن تكون قادرة على تعويض هذه الإمدادات بالكامل قبل عام 2024، وفق أحدث التوقعات الحكومية.
في غضون ذلك، كشف استطلاع حديث للرأي أن 39 في المائة من الألمان يخشون عدم القدرة على سداد فواتير الطاقة في الشتاء المقبل أو تسديدها بصعوبات كبيرة.
وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد «إنفراتست ديماب» بتكليف من شبكة «إيه آر دي» الألمانية الإعلامية، أن الأفراد ذوي الدخل المنخفض والشباب على وجه الخصوص قلقون من فواتير الطاقة في الشتاء.
وبحسب الاستطلاع، فإن 58 في المائة من الأسر التي يقل صافي دخلها الشهري عن 1500 يورو يتوقعون صعوبات في السداد، بينما بلغت نسبة القلقين من ذلك بين الأسر التي يبلغ صافي دخلها الشهري بين 1500 و3500 يورو نحو 47 في المائة. ويتوقع نحو 50 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع دون سن الـ35 أن تكاليف الطاقة ستمثل لهم مشكلة كبيرة في الشتاء.
وأشار الاستطلاع إلى أن الزيادة الكبيرة في تكاليف الغاز والكهرباء جعلت الألمان يتطلعون إلى المستقبل بتوقعات اقتصادية سلبية؛ حيث توقع 83 في المائة منهم فقدان الوظائف. وتساور جميع الفئات العمرية وأنصار الأحزاب المختلفة مخاوف من فقدان الوظائف.
ويخشى 36 في المائة من الألمان حدوث انقطاع في إمدادات الكهرباء والغاز في أشهر الشتاء، بينما ذكر 59 في المائة أنهم لا يساورهم قلق حيال هذا الأمر. وباستثناء مؤيدي حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني الشعبوي، لا تتوقع غالبية أنصار الأحزاب الأخرى حدوث انقطاع في إمدادات الطاقة في ألمانيا.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو