الاستجابة العالمية لـ«كوفيد - 19»... «إخفاق في كل الاتجاهات»

تقرير لـ28 خبيراً عدد أوجه القصور ودعا للاستفادة من الأخطاء

إنفوجراف يوضّح أوجه القصور في الاستجابة العالمية لـ«كوفيد - 19» (ذا لانسيت)
إنفوجراف يوضّح أوجه القصور في الاستجابة العالمية لـ«كوفيد - 19» (ذا لانسيت)
TT

الاستجابة العالمية لـ«كوفيد - 19»... «إخفاق في كل الاتجاهات»

إنفوجراف يوضّح أوجه القصور في الاستجابة العالمية لـ«كوفيد - 19» (ذا لانسيت)
إنفوجراف يوضّح أوجه القصور في الاستجابة العالمية لـ«كوفيد - 19» (ذا لانسيت)

كشف تقرير دولي، أعدته لجنة من الخبراء، ونشرته الخميس دورية «لانسيت» الطبية الشهيرة، أن الإخفاقات العالمية واسعة النطاق على مستويات متعددة في الاستجابة لـ«كوفيد - 19»، أدت إلى ملايين الوفيات، كان يمكن تجنبها، وتسببت في تعطيل التقدم المحرز نحو أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs) في العديد من البلدان.
وخلص الخبراء لهذه النتيجة، بعد جمع الأدلة خلال العامين الأولين من الوباء مع التحليلات الوبائية والمالية الجديدة لتوضيح التوصيات التي ستساعد في التعجيل بإنهاء حالة الطوارئ الوبائية المستمرة وتقليل تأثير التهديدات الصحية في المستقبل، وتحقيق التنمية المستدامة على المدى الطويل.
ويحذر التقرير من أن تحقيق هذه الأهداف يتوقف على تعزيز تعددية الأطراف التي يجب أن تتمحور حول منظمة الصحة العالمية التي تم إصلاحها ودعمها، فضلاً عن دعم الاستثمارات والتخطيط الدقيق للتأهب للأوبئة الوطنية وتعزيز النظام الصحي، مع إيلاء اهتمام خاص للسكان الذين يعانون من الضعف، وتشمل الاستثمارات الحاسمة أيضاً تحسين التكنولوجيا ونقل المعرفة الخاصة بالمنتجات الصحية وتحسين التمويل الصحي الدولي للبلدان والمناطق المحدودة الموارد.
ويعد التقرير، نتاج عامين من العمل لـ28 من الخبراء الرائدين بمجالات السياسة العامة، والحوكمة الدولية، وعلم الأوبئة، وعلم اللقاحات، والاقتصاد، والتمويل الدولي، والاستدامة، والصحة العقلية، بالإضافة إلى المشاورات مع أكثر من 100 مساهم آخر.
يقول جيفري ساكس، رئيس اللجنة التي أعدت التقرير، وهو أستاذ بجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة، ورئيس شبكة حلول التنمية المستدامة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لدوري «لانسيت»: «الخسائر البشرية المذهلة في العامين الأولين من الجائحة، هي مأساة عميقة وفشل مجتمعي هائل على مستويات متعددة، ويجب أن نواجه حقائق صعبة، وهي أن العديد من الحكومات فشلت في الالتزام بالمعايير الأساسية للعقلانية المؤسسية والشفافية، واحتج الكثير من الناس على احتياطات الصحة العامة الأساسية، والتي غالباً ما تتأثر بالمعلومات المضللة، وفشل العديد من الدول في تعزيز التعاون العالمي للسيطرة الوباء».
وتابع: «حان الوقت الآن لاتخاذ إجراءات جماعية تعزز الصحة العامة والتنمية المستدامة لوضع حد للوباء، ومعالجة التفاوتات الصحية العالمية، وحماية العالم من الأوبئة المستقبلية، وتحديد أصول هذا الوباء، وبناء القدرة على الصمود من أجل المجتمعات في جميع أنحاء العالم، ولدينا القدرات العلمية والموارد الاقتصادية للقيام بذلك، لكن الانتعاش المرن والمستدام يعتمد على تعزيز التعاون متعدد الأطراف، والتمويل، والسلامة البيولوجية، والتضامن الدولي مع البلدان والشعوب الأكثر ضعفاً».
وبينما أظهرت استجابة «كوفيد - 19» بعض جوانب التعاون الدولي في أفضل حالاتها، مثل الشراكات بين القطاعين العام والخاص لتطوير لقاحات متعددة في وقت قياسي، والإجراءات التي تتخذها البلدان ذات الدخل المرتفع لتقديم الدعم المالي للأسر والشركات، والتمويل الطارئ من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.
لكن أحداث العامين الماضيين، كشفت أيضاً عن إخفاقات متعددة للتعاون العالمي، حيث تزامن تأخير منظمة الصحة العالمية في إعلان «حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقاً دولياً»، مع التأخر في الاعتراف بانتقال فيروس كورونا جواً، مع فشل الحكومات الوطنية في التعاون والتنسيق بشأن بروتوكولات السفر واستراتيجيات الاختبار وسلاسل إمداد اللقاحات وإبلاغ البيانات وغيرها من السياسات الدولية الحيوية لقمع الوباء، والافتقار إلى التعاون بين الحكومات لتمويل وتوزيع السلع الصحية الأساسية، بما في ذلك اللقاحات، ومعدات الحماية الشخصية، والموارد لتطوير اللقاحات وإنتاجها في البلدان منخفضة الدخل، وكل ذلك جاء بتكاليف باهظة.
وتبين أن تصنيفات ما قبل «كوفيد - 19» لاستعداد البلدان للأوبئة، مثل مؤشر الأمن الصحي العالمي لعام 2019، الذي يصنف الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية من بين الأقوى فيما يتعلق بقدرات الاستجابة الوبائية، ليس دقيقاً، مقارنة بالنتائج الفعلية للوباء.
ووجدت لجنة الخبراء في تقريرها، أن منطقة غرب المحيط الهادئ، بما في ذلك شرق آسيا وأوقيانوسيا، مدعومة بالخبرة السابقة مع وباء السارس عام 2002، تبنت استراتيجيات مواجهة ناجحة نسبياً ما أدى إلى وفاة تراكمية لكل مليون نحو 300، وهو أقل بكثير مما هو عليه في أجزاء أخرى من العالم.
وأدت أنظمة الصحة العامة المفككة ورداءة السياسة العامة لاستجابة (كوفيد - 19) في أوروبا والأميركتين إلى وفيات تراكمية نحو 4000 حالة وفاة لكل مليون، وهو أعلى معدل في جميع مناطق منظمة الصحة العالمية.
وتشير عضوة اللجنة ماريا فرناندا إسبينوزا، الرئيسة السابقة للجمعية العامة للأمم المتحدة ووزيرة الخارجية والدفاع السابقة بالإكوادور، إلى سلبية أخرى تتعلق بعدم المساواة العالمية في توزيع اللقاحات.
تقول: «منذ أكثر من عام ونصف مع إعطاء لقاح (كوفيد - 19) الأول، لم تتحقق المساواة العالمية في اللقاحات، ففي البلدان المرتفعة الدخل، تم تطعيم ثلاثة من كل أربعة أشخاص بشكل كامل، لكن في البلدان منخفضة الدخل، هناك واحد فقط من بين كل سبعة، وتظل جميع البلدان معرضة بشكل متزايد لتفشي (كوفيد - 19) من جديد والأوبئة المستقبلية إذا لم نشارك براءات اختراع اللقاحات والتكنولوجيا مع مصنعي اللقاحات في البلدان الأقل ثراءً، وقمنا بتعزيز المبادرات متعددة الأطراف التي تهدف إلى تعزيز المساواة العالمية في اللقاحات».
وينتقد التقرير أيضاً الاستجابات الوطنية لـ«كوفيد - 19»، والتي غالباً ما تتميز بنصائح غير متسقة في مجال الصحة العامة وضعف تنفيذ تدابير الصحة العامة والاجتماعية، مثل ارتداء أقنعة الوجه والتطعيم.
ولم تتصدَّ العديد من السياسات العامة بشكل صحيح للآثار غير العادلة للغاية للوباء على المجتمعات الضعيفة، بمن في ذلك النساء والأطفال والعمال في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وتفاقمت أوجه عدم المساواة هذه بسبب حملات التضليل الواسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، وتدني الثقة الاجتماعية، والفشل في الاعتماد على العلوم السلوكية والاجتماعية لتشجيع تغيير السلوك ومواجهة المعارضة العامة الكبيرة لتدابير الصحة العامة الروتينية التي شوهدت في العديد من البلدان.
تقول المفوضة غابرييلا كويفاس بارون الرئيس الفخري للاتحاد البرلماني الدولي وعضو مجلس الشيوخ السابق في الكونغرس المكسيكي: «يجب أن تشمل الخطط الوطنية للتأهب للأوبئة حماية الفئات الضعيفة، بمن في ذلك النساء وكبار السن والأطفال والمجتمعات المحرومة واللاجئون والشعوب الأصلية والمعوقون والأشخاص المصابون بأمراض مرضية، كما أن فقدان فرص العمل وإغلاق المدارس بسبب الوباء دمرت التقدم المحرز في المساواة بين الجنسين والتعليم والتغذية ومن الأهمية بمكان منع حدوث ذلك مرة أخرى، ونطلب من الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والمنظمات الدولية بناء أنظمة الحماية الاجتماعية وضمان التغطية الصحية الشاملة».
وللسيطرة على الوباء، تقترح اللجنة أن تتبنى جميع البلدان استراتيجية، تجمع بين التطعيم على نطاق واسع واحتياطات الصحة العامة والتدابير المالية المناسبة. يقول عضو اللجنة البروفسور سالم عبد الكريم من كلية ميلمان للصحة العامة بجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة: «ستؤدي الاستراتيجية العالمية للقاح، بالإضافة إلى التغطية العالية للقاح، واتخاذ مجموعة من تدابير الصحة العامة الفعالة، إلى إبطاء ظهور متغيرات جديدة وتقليل مخاطر حدوث موجات جديدة من العدوى مع السماح للجميع (بمن في ذلك أولئك المعرضون للخطر سريرياً) بممارسة حياتهم بشكل أكبر بحرية، وكلما أسرع العالم في تحصين الجميع، وتقديم الدعم الاجتماعي والاقتصادي، كانت احتمالات الخروج من حالة الطوارئ الوبائية وتحقيق الانتعاش الاقتصادي ممكنة».
وللاستعداد للتهديدات الصحية الوبائية في المستقبل، توصي اللجنة بتعزيز النظم الصحية الوطنية واعتماد خطط التأهب للأوبئة الوطنية، مع إجراءات لتحسين المراقبة المنسقة والرصد للمتغيرات الجديدة، وحماية المجموعات التي تعاني من الضعف، وخلق بيئة مدرسية وأماكن عمل أكثر أماناً من خلال الاستثمار في التهوية والترشيح، وتعزيز التعددية لبناء مستقبل أكثر مرونة، وفتح نهج جديد لتمويل الصحة العالمية.
ولتحسين قدرة العالم على الاستجابة للأوبئة، تدعو اللجنة إلى تحديث اللوائح الصحية الدولية، وتعزيز منظمة الصحة العالمية من خلال زيادة كبيرة في التمويل ومشاركة أكبر من رؤساء الدول الذين يمثلون كل منطقة لدعم صنع القرار والإجراءات بشكل أفضل، لا سيما بشأن الأمور العاجلة والمثيرة للجدل.


مقالات ذات صلة

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

يوميات الشرق بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

تقدمت كريستين باومغارتنر، الزوجة الثانية للممثل الأميركي كيفين كوستنر، بطلب للطلاق، بعد زواجٍ دامَ 18 عاماً وأثمر عن ثلاثة أطفال. وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الانفصال جاء بسبب «خلافات لا يمكن حلُّها»، حيث تسعى باومغارتنر للحضانة المشتركة على أطفالهما كايدين (15 عاماً)، وهايس (14 عاماً)، وغريس (12 عاماً). وكانت العلاقة بين كوستنر (68 عاماً)، وباومغارتنر (49 عاماً)، قد بدأت عام 2000، وتزوجا عام 2004.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
يوميات الشرق متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

افتتح متحف المركبات الملكية بمصر معرضاً أثرياً مؤقتاً، اليوم (الأحد)، بعنوان «صاحب اللقبين فؤاد الأول»، وذلك لإحياء الذكرى 87 لوفاة الملك فؤاد الأول التي توافق 28 أبريل (نيسان). يضم المعرض نحو 30 قطعة أثرية، منها 3 وثائق أرشيفية، ونحو 20 صورة فوتوغرافية للملك، فضلاً عن فيلم وثائقي يتضمن لقطات «مهمة» من حياته. ويشير عنوان المعرض إلى حمل فؤاد الأول للقبين، هما «سلطان» و«ملك»؛ ففي عهده تحولت مصر من سلطنة إلى مملكة. ويقول أمين الكحكي، مدير عام متحف المركبات الملكية، لـ«الشرق الأوسط»، إن المعرض «يسلط الضوء على صفحات مهمة من التاريخ المصري، من خلال تناول مراحل مختلفة من حياة الملك فؤاد».

نادية عبد الحليم (القاهرة)
يوميات الشرق وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

قام فريق بحثي، بقيادة باحثين من المعهد الدولي لبحوث الثروة الحيوانية بكينيا، بوضع تسلسل كامل لجينوم حبة «فول اللبلاب» أو ما يعرف بـ«الفول المصري» أو «الفول الحيراتي»، المقاوم لتغيرات المناخ، بما يمكن أن يعزز الأمن الغذائي في المناطق المعرضة للجفاف، حسب العدد الأخير من دورية «نيتشر كومينيكيشن». ويمهد تسلسل «حبوب اللبلاب»، الطريق لزراعة المحاصيل على نطاق أوسع، ما «يجلب فوائد غذائية واقتصادية، فضلاً على التنوع الذي تشتد الحاجة إليه في نظام الغذاء العالمي».

حازم بدر (القاهرة)
يوميات الشرق «الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

«الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

في رد فعل على فيلم «الملكة كليوباترا»، الذي أنتجته منصة «نتفليكس» وأثار جدلاً كبيراً في مصر، أعلنت القناة «الوثائقية»، التابعة لـ«الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بمصر»، اليوم (الأحد)، «بدء التحضير لإنتاج فيلم وثائقي عن كليوباترا السابعة، آخر ملوك الأسرة البطلمية التي حكمت مصر في أعقاب وفاة الإسكندر الأكبر». وأفاد بيان صادر عن القناة بوجود «جلسات عمل منعقدة حالياً مع عدد من المتخصصين في التاريخ والآثار والأنثروبولوجيا، من أجل إخضاع البحوث المتعلقة بموضوع الفيلم وصورته، لأقصى درجات البحث والتدقيق». واعتبر متابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذه الخطوة بمثابة «الرد الصحيح على محاولات تزييف التار

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

أكد خالد وشيرين دياب مؤلفا مسلسل «تحت الوصاية»، أن واقع معاناة الأرامل مع «المجلس الحسبي» في مصر: «أصعب» مما جاء بالمسلسل، وأن بطلة العمل الفنانة منى زكي كانت معهما منذ بداية الفكرة، و«قدمت أداء عبقرياً زاد من تأثير العمل». وأثار المسلسل الذي تعرض لأزمة «قانون الوصاية» في مصر، جدلاً واسعاً وصل إلى ساحة البرلمان، وسط مطالبات بتغيير بعض مواد القانون. وأعلنت شركة «ميديا هب» المنتجة للعمل، عبر حسابها على «إنستغرام»، أن «العمل تخطى 61.6 مليون مشاهدة عبر قناة (DMC) خلال شهر رمضان، كما حاز إشادات عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي». وكانت شيرين دياب صاحبة الفكرة، وتحمس لها شقيقها الكاتب والمخرج خالد د

انتصار دردير (القاهرة)

8 أعوام ويهزم خبير شطرنج... كيف نرصد قدرات الأطفال الاستثنائية؟

أصبح أشواث كوشيك أصغر لاعب يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج خلال بطولة كلاسيكية (صورة نشرها اتحاد سنغافورة للشطرنج)
أصبح أشواث كوشيك أصغر لاعب يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج خلال بطولة كلاسيكية (صورة نشرها اتحاد سنغافورة للشطرنج)
TT

8 أعوام ويهزم خبير شطرنج... كيف نرصد قدرات الأطفال الاستثنائية؟

أصبح أشواث كوشيك أصغر لاعب يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج خلال بطولة كلاسيكية (صورة نشرها اتحاد سنغافورة للشطرنج)
أصبح أشواث كوشيك أصغر لاعب يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج خلال بطولة كلاسيكية (صورة نشرها اتحاد سنغافورة للشطرنج)

دخل أشواث كوشيك، الطفل البالغ من العمر ثماني سنوات، التاريخ يوم الأحد عندما أصبح أصغر لاعب على الإطلاق يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج في مباراة كلاسيكية.

وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، فقد تغلب أشواث، المولود في الهند ويعيش في سنغافورة، على البولندي ياتسيم ستوبا (37 عاما) في الجولة الرابعة من بطولة بورغدورفر ستادتهاوس المفتوحة في سويسرا.

وبفوزه، حطم أشواث الرقم القياسي الذي سجله قبل شهر الصربي ليونيد إيفانوفيتش حين تغلب على الأستاذ الكبير ميلكو بوبشيف. ويبلغ إيفانوفيتش أيضا من العمر ثمانية أعوام لكنه ولد قبل أشواث بخمسة أشهر.

فبعد تجربة أشواث وإيفانوفيتش، كيف يمكن للآباء أن يرصدوا قدرات أطفالهم الاستثنائية؟

يؤكد الخبراء باستمرار أن جميع الأطفال موهوبون ومميزون. إلا أن هذه الموهبة تكون استثنائية لدى البعض، حيث إنهم يظهرون مستويات متميزة من الكفاءة في مجال واحد أو أكثر، وفقا لما أكده تقرير لمجلة «ريدرز دايجست» الأميركية.

وهناك بعض العلامات التي قد تشير إلى امتلاك طفلك قدرات ومواهب استثنائية، وهي:

تطور مهاراته في سن مبكرة مقارنة بأقرانه

يعتبر تطور مهارات الطفل في سن مبكرة إحدى العلامات الأولى التي تشير إلى أنه طفل عبقري ومميز.

وتقول الدكتورة إيبوني هولير، الحاصلة على شهادة البورد في طب الأطفال التنموي والسلوكي: «يلاحظ العديد من آباء الأطفال الموهوبين أنهم غالباً ما يظهرون علامات نمو ويطورون بعض المهارات في سن مبكرة عما هو معتاد.

وعلى وجه الخصوص، قد تكون المهارات اللغوية لدى الأطفال الاستثنائيين أعلى بكثير من المهارات التي يمتلكها أقرانهم من نفس العمر.

وتقول هولير: «إن العديد من الأطفال الموهوبين غالباً ما يطورون مفردات واسعة النطاق ويتحدثون بجمل معقدة في سن مبكرة».

يحبون القراءة

يميل الأطفال الاستثنائيون إلى أن يكونوا قراء شرهين، وفقا للخبراء.

وغالباً ما يتعلم الأطفال العبقريون القراءة بسرعة وفي وقت أبكر من الأطفال الآخرين في نفس العمر ويستمتعون بها بشكل خاص.

يميل الأطفال الاستثنائيون إلى أن يكونوا قراء شرهين (رويترز)

لديهم فضول تجاه كل شيء

يتميز الأطفال العباقرة بامتلاكهم فضولا غير محدود لمعرفة التفاصيل الدقيقة لكيفية عمل كل شيء حولهم.

وغالبا ما يوجه أولئك الأطفال سيلا من الأسئلة لوالديهم باستمرار عن مختلف الأمور والأشياء.

التعرف المبكر على «الأنماط»

يبدأ الأطفال العبقريون في التعرف على الأنماط، أي تكرار الأشياء خاصة الأشكال والألوان، في سن مبكرة.

إلا أن أنماط الألوان أو الأشكال البسيطة ليست فقط هي ما يلفت انتباههم، وفقا لما أكده الدكتور نيرانغان ريدي، المتخصص في نمو سلوكيات الأطفال.

وقال ريدي: «إن الأطفال الموهوبين لا يلاحظون الأنماط والأشكال في الألعاب والأنشطة فحسب، بل يمكنهم أيضاً ملاحظة السلوكيات والأفعال المتكررة بسهولة أكبر من أقرانهم».

وأضاف: «يلاحظ أولئك الأطفال كل شيء، بدءاً من الحافلة التي تمر بالمنزل بعد وقت الإفطار وحتى عدد الطوب الذي يمكن وضعه داخل صندوق اللعبة. إنهم جيدون جداً في مراقبة وتذكر المعلومات الأساسية».

معرفة معلومات تفصيلية عن موضوعهم المفضل

غالباً ما يمتلك الأطفال العبقريون معلومات تفصيلية متعمقة عن موضوع معين أو مجال اهتمام معين. قد يعني هذا أنهم يستطيعون إخبارك بالاسم العلمي لكل ديناصور أو شرح كيفية عمل محرك السيارة بالتفصيل.

تفضيل صحبة الكبار

قد يجد الأطفال الموهوبون صعوبة في التواصل مع أقرانهم الذين قد تكون لديهم اهتمامات وقدرات مختلفة.

وغالباً ما يشعر أولئك الأطفال بالملل أثناء تأديتهم للواجبات المدرسية لأنها تكون سهلة جداً بالنسبة لهم في حين أنها قد تكون صعبة بالنسبة لأقرانهم. ويشعر الأطفال الاستثنائيون وقتها أنهم أكبر سنا من زملاؤهم.

التركيز والإصرار

يتمتع الأطفال الموهوبون بالتركيز الشديد والمثابرة في تعلم المهام حتى يتقنوها.

ويقول صني فيرما، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Tutorbright المختصة بتنمية مهارات الأطفال: «عادةً ما يتمتع الأطفال الموهوبون بإحساس مذهل بالتركيز. عندما يتم تكليفهم بمهمة ما، فإنهم يميلون إلى العمل عليها دون تشتيت انتباههم حتى الانتهاء. فالتلفزيون وألعاب الفيديو ووسائل التواصل الاجتماعي لا تصرف انتباههم، مما يسمح لهم بالانتهاء بكفاءة من هذه المهمة».

يتمتع الأطفال الموهوبون بالتركيز الشديد والمثابرة في تعلم المهام حتى يتقنوها (رويترز)

مهارات القيادة

بسبب تطورهم السريع وقدراتهم التنظيمية الفطرية، يتمتع الأطفال العبقريون في الأغلب بمهارات قيادية مميزة.

ويقول فيرما إن أولئك الأطفال «يمكنهم عادةً تحمل مسؤولية العثور على الحل الأكثر فاعلية لمشكلة أو أزمة ما. كما أنهم دائما ما يقيمون أداءهم ذاتياً، ويبحثون عن طرق لتحسينه، وهي سمة من السمات الأساسية للقادة».

الابتكار

يتميز الطفل الاستثنائي بسعيه الدائم للابتكار وإيجاد حلول فريدة للمشكلات والألغاز، فهو لا يقتنع بالحلول التقليدية أو الإجابات المحفوظة بل يسعى دائما للنظر إلى الأمور وتقييمها من كل الجوانب قبل التعامل معه بطريقته الخاصة.

الأطفال الاستثنائيون ليسوا مثاليين

من الجدير بالذكر أنه حتى الأطفال الموهوبون سيظلون يرتكبون الأخطاء، أو لا يتصرفون بشكل صحيح، أو يتعرضون لانتكاسات من وقت لآخر. فعلى الرغم من كل شيء، فإنهم ما زالوا أطفالا! فكون طفلك استثنائياً بشكل ما لا يعني دائماً أنه سيكون مثاليا في جميع المجالات وسيحصل على أعلى الدرجات في جميع المواد الدراسية. قد يكون طفلك موهوبا جدا في الرياضيات ولكنه غير جيد في الموسيقى، وقد يتفوق في الألعاب الرياضية ولكنه يجد صعوبة في القراءة.


شجر الخشب الأحمر «العجيب» يقهر تغيُّر المناخ

قدرة سحرية على التصدّي (شاترستوك)
قدرة سحرية على التصدّي (شاترستوك)
TT

شجر الخشب الأحمر «العجيب» يقهر تغيُّر المناخ

قدرة سحرية على التصدّي (شاترستوك)
قدرة سحرية على التصدّي (شاترستوك)

بدأت شجرة الخشب الأحمر العجيبة تظهر في ولايات أميركية، والسرّ في ذلك أنها سريعة النمو، وتقاوم الحرائق، وتمتصّ الغازات الكربونية، مما يرشّحها لتصبح صديقة للبيئة عن جدارة.

وذكرت «وكالة الأنباء الألمانية»، أنّ فداناً من أشجار الخشب الأحمر زُرع في مقاطعة ماسون بولاية واشنطن، منذ أكثر من 3 عقود، فنمت بسرعة أكثر من ضعف سرعة نمو جيرانها الأصلية، البالغة 130 عاماً، من أشجار التنوب، والشكران، والأرز.

وبلغ طول شجرة الخشب الأحمر 130 قدماً، وهي بذلك تسير بخطى سريعة، وربما تحتاج إلى 30 عاماً أخرى ليفوق طولها باقي الأشجار المجاورة.

ووفق صحيفة «سياتل تايمز»، فإنّ الاسم العلمي لهذه الشجرة هو «سيكويا سمبرفيرنز»، التي تعني «تعيش على الدوام». وهي من بين أكثر الأشجار قدماً على وجه الأرض، كما أنّ لحاءها السميك البني اللون المائل للحمرة مقاوم للنيران والعفن والحشرات، ويسمح للماء بالصعود إلى جذوعها الضخمة طوال قرون. وبخلاف معظم الصنوبريات الأخرى؛ إذا قُطعت واحدة، تنبت أفرع صغيرة جديدة في عقدة متشابكة، وكل فرع منها ينمو في الفراغ، محاولاً أن يكون مهيمناً.

يسافر أشخاص عدّة لمشاهدة النطاق الطبيعي لهذه الأشجار في شمالي كاليفورنيا. ولكن الجيب الجديد من أشجار الخشب الأحمر ليس في هذه الولاية، إنما بجوار قناة هود بواشنطن.

وتنمو أشجار الخشب الأحمر في واشنطن وأوريغون. وإذا توجّهت إلى سياتل، فيمكنك العثور على أشجار الخشب الأحمر الساحلية، وأشجار السكوياز العملاقة، وهي نوعية أخرى من الأشجار يُطلَق عليها بشكل شائع الخشب الأحمر. وبدأ مزارعون تتركز أنشطتهم في مساحات صغيرة، بزراعة هذه الأشجار لأغراض تجارية.

وإذ يهدّد التغيّر المناخي غابات واشنطن وأوريغون، بالحرائق والجفاف والأمراض، يرى البعض أنّ زراعة أشجار الخشب الأحمر الساحلية المعمّرة، والمُتمتّعة بقدرة سريعة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون،

سيكون لها دور أساسي في مستقبل غابات المنطقة الشمالية الغربية؛ من زراعة الأشجار بطريقة مكثّفة، إلى زراعتها في متنزهات المدن، وأيضاً في إعادة زراعة الغابات.

وشهد ما لا يقل على 15 نوعاً من الأشجار المحلية في المنطقة الشمالية الغربية المطلّة على المحيط الهادي، بما فيها أشجار الأرز الحمراء الغربية، تراجعاً في النمو، وحالات من الموت في السنوات الأخيرة، وفق الموقع الإخباري غير الربحي «كولومبيا إنسايت»، بينما رُبطت كثير من هذه التطورات بالجفاف وارتفاع درجة الحرارة.


فرنسي يقتل طليقته أمام قصر العدل وينتحر

الشرطة الفرنسية تطوّق المكان (أ.ف.ب)
الشرطة الفرنسية تطوّق المكان (أ.ف.ب)
TT

فرنسي يقتل طليقته أمام قصر العدل وينتحر

الشرطة الفرنسية تطوّق المكان (أ.ف.ب)
الشرطة الفرنسية تطوّق المكان (أ.ف.ب)

أطلق رجل، في الـ72 من العمر، رصاصة على رأس طليقته، البالغة 66 عاماً، وأرداها قتيلة، قبل أن يدير مسدسه نحو رأسه وينتحر.

وقع الحادث أمام مبنى قصر العدل في مدينة مونبلييه، جنوب فرنسا. وكان الطليقان مدعوّين أمام القاضي لتصفية ممتلكاتهما المشتركة، بعد حكم بالانفصال صدر عام 2016. ولم يتوقّع أحد أن يُقدِم الرجل على فعلته، ولا أن يكون مسلّحاً. وأُخليت على الفور قاعة المحكمة، وجرى تأمين الموجودين في الموقع.

ترك الحادث صدمة في الوسط القضائي؛ نظراً لأن الجاني غير معروف للعدالة، ولم تُسجّل ضدّه أي سابقة عنف زوجي، وفق بيان النائب العام. لكنّ التحقيقات الأولية أشارت إلى أنه كان يحمل رخصة سلاح، ويمارس الرماية بشكل احترافي.

من جهته، أعرب وزير العدل، إريك دوبون موريتي، عبر «إكس»، عن ارتياعه من حادث قتل رجل لزوجته أمام مبنى المحكمة، وتعاطفه مع أسرة الضحية. كما أكد دعمه لكل العاملين في المحكمة، وتخصيص فريق طبي نفسيّ لمؤازرة مَن صَدَمهم الحادث.


اليوم... ينطلق معرض مسقط للكتاب

اختير الذكاء الاصطناعي ليكون ثيمة المعرض في هذه الدورة (العمانية)
اختير الذكاء الاصطناعي ليكون ثيمة المعرض في هذه الدورة (العمانية)
TT

اليوم... ينطلق معرض مسقط للكتاب

اختير الذكاء الاصطناعي ليكون ثيمة المعرض في هذه الدورة (العمانية)
اختير الذكاء الاصطناعي ليكون ثيمة المعرض في هذه الدورة (العمانية)

تنطلق اليوم الأربعاء فعاليات الدورة الـ28 لمعرض مسقط الدولي للكتاب، ويشارك في دورة هذا العام التي تستمر حتى 2 مارس (آذار) المقبل 847 دار نشر من 34 دولة، منها 676 تُشارك بشكل مباشر و171 أخرى بصورة غير مباشرة تتوزع على 1236 جناحاً وتتصدر مصر الدول المشاركة بـ128 دار نشر تلتها سلطنة عمان بـ104 دار نشر ثم لبنان بـ76 دار نشر.

ويستضيف المعرض هذا العام نخبة من المثقفين والإعلاميين للمشاركة فى فعالياته الثقافية.

وتحل «محافظة الظاهرة» وهي إحدى المحافظات العمانية، «ضيف شرف» للمعرض في هذه الدورة، وسيكون هناك جناح خاص للتعريف بالتاريخ الفكري والحضاري للمحافظة، كما سيتم تنفيذ مجموعة موسعة من البرامج والأنشطة والفعاليات الثقافية طيلة أيام المعرض.

الفعاليات الثقافية

وقد اختير الذكاء الاصطناعي ليكون ثيمة المعرض في هذه الدورة، وستندرج الكثير من الفعاليات والأنشطة الثقافية تحت هذه الثيمة، في حين ستكون فلسطين أيضاً حاضرة في المشهد الثقافي للمعرض من خلال الفعاليات والأنشطة.

وتسلط فعاليات المعرض المقام في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض هذا العام الضوء على القضية الفلسطينية من خلال عقد ندوة بعنوان «التشبث بالأرض في الأدب الفلسطيني»، إلى جانب جلسة حوارية بعنوان «الراهن العربي وتحولات القضية الفلسطينية».

شعار المعرض

وتقام خلال المعرض 152 فعالية ثقافية وبرامج متنوعة تتوزع في عدد من القاعات المخصصة لهذا الغرض منها «ركن الطفل»، الذي يشهد أنشطة عديدة تشمل الورش والمسابقات التفاعلية والمسرحيات وفعاليات الرسم والتلوين وإعادة التدوير وجلسات القراءة وصناعة الأغلفة والفواصل وكتابة القصص والاستماع إليها.

كما ستقام مقاه ثقافية في عدد من الأجنحة التي ستشهد مشاركة الجهات ذات العلاقة بصناعة ونشر الكتاب وحضور مؤلفين للتوقيع على إصداراتهم وإبرام عقود الإنتاج والنشر ومشاركة المؤسسات المعنية بصناعة الكتاب وما يتصل به من إعداد وتجهيز وتغليف وإخراج فني.

وتحفل هذه النسخة بمجموعة من الفعاليات التي تركز على الذكاء الاصطناعي وتأثيره في صناعة الثقافة التي تخدم المعرض هذا العام منها ندوة «الذكاء الاصطناعي... تحديات وفرص» و«الرواية والذكاء الاصطناعي» و«التحولات الثقافية... تأثير الذكاء الاصطناعي على الثقافة والإبداع».

كما ستقام محاضرة حول «الملكية الفكرية والميتافيرس في إطار الذكاء الاصطناعي المعزز» وأخرى تتناول «دور الذكاء الاصطناعي في نجاح المشاريع».

كما تم تخصيص مساحة لفعاليات ومناشط الطفل والأسرة، تشتمل على مسرح للفعاليات وحلقات العمل، وركن لغة الضاد، وركن متحف الطفل، والركن الأخضر، كما تم إنشاء مقاهٍ ثقافية في عدد من الأجنحة المشاركة.

ويغطى المعرض إعلامياً عبر برنامج تلفزيوني يومي (الفهرس)، إضافة إلى بث إذاعة سلطنة عمان برنامج «خير جليس»، إضافة إلى التغطية اليومية المصورة والمتابعة الإعلامية من خلال منصة جليس ووجود الإعلامي الصغير عبر لقاءات مع الأطفال.


انطلاق المحاكمة في حادثة «راست» النادرة التي صدمت هوليوود

موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
TT

انطلاق المحاكمة في حادثة «راست» النادرة التي صدمت هوليوود

موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)

تمثُل أمام محكمة في غرب الولايات المتحدة، الأربعاء، المسؤولة عن الأسلحة في موقع تصوير فيلم «راست» الذي شهد عام 2021 مقتل المصوّرة هالينا هاتشينز بذخيرة حيّة، بعدما شغّل الممثل أليك بالدوين سلاحاً يُفترض أنه كان يحوي رصاصاً خلبياً.

وخلال المحاكمة المستمرّة لأسبوعين، يحاول القضاء الأميركي تحديد مسؤولية هانا غوتيريز ريد (26 عاماً)، المسؤولة عن إدارة الأسلحة في موقع التصوير، في هذه الحادثة، والتي تُلاحَق بتهمة القتل غير العمد، وهي جريمة يعاقَب عليها بالسجن 18 شهراً، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وشهد تصوير فيلم الويسترن «راست» داخل مزرعة بولاية نيومكسيكو الأميركية، مأساة في 21 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، عندما شغّل بالدوين سلاحاً يُفترض أنه يحوي رصاصاً خلبياً، غير أنّ ذخيرة حيّة انطلقت منه تسبّبت في مقتل المصوّرة هالينا هاتشينز (42 عاماً)، وإصابة المخرج جويل سوزا.

وأثارت هذه الحادثة النادرة صدمة في هوليوود، وصدرت على أثرها دعوات كثيرة لمنع استخدام الأسلحة النارية في مواقع التصوير.

ويعتزم المدّعون العامون في نيومكسيكو توجيه تهمة الإهمال إلى غوتيريز ريد، لأنها أدخلت ذخيرة حيّة إلى موقع التصوير. ويشير الادعاء إلى أنها كانت تتعاطى الكوكايين والقنب والكحول خارج ساعات عملها، وربما كانت لا تزال تحت تأثير مخلفاتها في يوم الحادثة. كذلك يرتكزون على رسائل نصية تتحدّث فيها عن تعاطيها المخدرات، لكنّ لم تُجرَ أي تحاليل خلال التحقيق الذي شهد قصوراً وتقلبات.

وقال وكيل الدفاع عنها تود بوليون: «يريدون أن تفترض هيئة المحلّفين أنّ غوتيريز ريد تناولت الكوكايين في وقت معيّن قبل الذهاب إلى العمل في 21 أكتوبر 2021»، مضيفاً: «ليس لديهم أي دليل على حدوث ذلك».

وتواجه ريد أيضاً تهمة التلاعب بالأدلّة، إذ يُشتبه في أنها أعطت كيساً صغيراً من الكوكايين لأحد العاملين في موقع التصوير لئلا يعثر عليه المحقّقون.

ويعتزم فريق الدفاع عنها الدفع بفرضية أنّ الحادث كان نتيجة ضغوط مارسها المسؤولون عن إنتاج الفيلم الذي افتُرِض أن يُصوَّر خلال 21 يوماً فقط مع ميزانية متواضعة نسبياً تبلغ 7 ملايين دولار.

كانت ريد قد طلبت إضافة عدد أيام التصوير ليُتاح لبالدوين التدرُّب على استخدام الأسلحة، لكنّ طلبها قوبل بالرفض.

وبالإضافة إلى أنه نجم الفيلم، كان بالدوين منتجه أيضاً. ونفى الممثل (65 عاماً) أن يكون ضغط على الزناد، ودأب على التأكيد أنه تلقى تطمينات من القائمين على التصوير بأنّ سلاحه غير محشو برصاص حيّ.

وانتهى اتهام أول بالقتل غير العمد ضدّه، بوقف الملاحقات في أبريل (نيسان)، لكنّ النيابة العامة أشارت إلى ظهور «عناصر جديدة» في التحقيق.

وفي يناير (كانون الثاني)، وُجه اتهام جديد إليه بالقتل غير العمد، لأنّ تقويماً جديداً للسلاح المعنيّ أُجري خلال الصيف الماضي، خلُص إلى أنه لا يمكن تشغيله إلا عن طريق الضغط على الزناد، وفق مجلة «فراييتي».

ولم يُحدَّد بعد تاريخ بدء محاكمته التي ستكون منفصلة عن محاكمة ريد.


برنامج «ذا ريسرتشر» اللبناني ينال تنويهاً عالمياً

يقدّم «ذا ريسيرتشر» المحتوى العلمي والثقافي بأسلوب السهل الممتنع (حساب البرنامج)
يقدّم «ذا ريسيرتشر» المحتوى العلمي والثقافي بأسلوب السهل الممتنع (حساب البرنامج)
TT

برنامج «ذا ريسرتشر» اللبناني ينال تنويهاً عالمياً

يقدّم «ذا ريسيرتشر» المحتوى العلمي والثقافي بأسلوب السهل الممتنع (حساب البرنامج)
يقدّم «ذا ريسيرتشر» المحتوى العلمي والثقافي بأسلوب السهل الممتنع (حساب البرنامج)

في زمن شاهد على ندرة إنتاج برامج تلفزيونية علمية وثقافية، يطلّ «ذا ريسرتشر قصة كبيرة» عبر شاشة «إل بي سي آي» اللبنانية لكسر هذا المزاج العام، فيمدّ جسراً بين الأكاديمية والمجتمع، عبر مجالات مختلفة، تشمل الصحة، والأعمال التجارية، والذكاء الاصطناعي، والاقتصاد.

مقدّمه د.عماد بوحمد، هو صاحب الفكرة ومنفّذها. أستاذ في كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأميركية، تولّى هذه المهمّة باهتمام كبير، وسط غياب بارز لبرامج تلفزيونية من هذا النوع في لبنان.

وبعد 3 مواسم، استطاع البرنامج أن يحقّق اعترافاً دولياً ينوّه بانعكاسه الإيجابي على المجتمع، فعدّته «جمعية تطوير كليات إدارة الأعمال (AACSB)» العالمية، ابتكاراً دولياً مُلهماً للعام الحالي. فهو يضيء على الدور الحيوي لتعليم إدارة الأعمال، وتعزيز القيم الاجتماعية والتجارية.

د.عماد بوحمد مقدّم «ذا ريسيرتشر» ومبتكر فكرته (حساب البرنامج)

يوضح بوحمد لـ«الشرق الأوسط» أنّ الجمعية تكرّم المؤسّسات في أنحاء العالم، وتخصّ تلك المبتَكرة لتعليم إدارة الأعمال بإطار مُلهم ومؤثّر. وحول موضوع «الابتكار المُلهم» لهذا العام، تصدّر «ذا ريسيرتشر» لائحة 26 مؤسّسة أخرى تُعنى بهذه الموضوعات، مضيئاً بذلك على طرق فريدة تسلكها تلك الكليات في العالم، متّخذة من الجرأة نواة لخلق قيم للمتعلّمين والشركات والمجتمع.

استهلّ «ذا ريسيرتشر» أولى حلقاته عبر الـ«أونلاين» عام 2020، وكانت مدّة الواحدة نحو 10 دقائق. بعد اتصالات مع «المؤسسة اللبنانية للإرسال»، أدرجته على شبكة برامجها. وفي الموسم الحالي، تطوّر البرنامج الذي يقدّم المعلومات التثقيفية والعلمية بخلطة ترفيهية، ليصبح «ذا ريسيرتشر قصة كبيرة». يؤكد بوحمد: «مخاطبة العقول ليست بالأمر السهل. وعادةً يشعر المُشاهد بالضغط لدى اقتران البرامج بالثقافة والعلم. تَمسّكنا بمحتوى سهل وبسيط ضمن خلطة ترفيهية، لكسر الحواجز».

يشكل المحتوى غذاءً ذهنياً يحتاج إليه المُشاهد (حساب البرنامج)

يتألف «ذا ريسيرتشر قصة كبيرة» من 4 فقرات، فيقدّم في الأولى بعنوان «شو بتعرف» معلومات عبر عدد من الطلاب المشاركين. وفي «علمي علمك»، يستضيف بوحمد أحد الباحثين في اختصاص محدّد، ليزوّد المُشاهد بخبراته وبمعلومات تهمّه في مجالات الصحة والاقتصاد وغيرها... أما فقرة «بصمة»، فتطلّ على شخصية علمية تركت أثرها في الناس، لتتناول طفولتها وشبابها وكيفية بنائها مشوارها العلمي. إنها نموذج يحتذي به جيل الشباب ضمن سردية مشوّقة. وفي الفقرة الأخيرة، «وكمان موهوب»، يتعرّف المُشاهد إلى موهبة فنية يمتلكها ضيف صاحب مهارات علمية عالية. ويجري اختيار معظم الضيوف من الجامعة الأميركية في بيروت، فهي الراعية للبرنامج، كما تمثّل صورة لبنان المضيئة، وتتصدّر الوجه الثقافي والعلمي بين بقية الجامعات.

سهى كنج ضيفة «ذا ريسيرتشر» في الحلقة الأخيرة قبل رمضان (حساب البرنامج)

وفي الحلقة الأخيرة قبل موسم رمضان، يستضيف البرنامج اختصاصيين ودكاترة تابعين لـ«جامعة الكبار» المنبثقة من «الأميركية». يتابع بوحمد: «هدف هذه الجامعة التي تأسّست مؤخراً، إعادة الدور لأشخاص ما فوق الـ50، كانت لهم إنجازاتهم على المستوى الجامعي. فهم أيضاً يشكلون بصمة ثقافية وعلمية لا تُنسى. كما يطل في (وكمان موهوب) متخصّص بالهندسة الكيميائية من الكويت. فهي الفقرة الوحيدة التي نكسر فيها أحياناً نمط استقبال الضيوف المرتبط فقط بالجامعة الأميركية».

يتألف فريق الإعداد من خلية نحل تمثّل أسماء إعلامية معروفة، في مقدّمهم ندى مفرج، وسعيد وبيار بيروتي، وسيدة عرب، والمنتجة المنفّذة ألين حنين باز.

وإذ يرى بوحمد أنّ هذا النوع من البرامج تفتقر إليه الشاشة الصغيرة في لبنان والعالمين العربي والغربي، يضيف: «الإعلام يشكل أسلوب حياة يومياً يشبه إلى حد بعيد أنواع الأغذية التي نتناولها، وغالبيتها لا تنتمي إلى الطعام الصحي، فيكون محتوى ترفيهياً يُتلف العقل أحياناً، ويسهم في تفكيك المجتمعات وانحدارها، أحياناً أخرى. في الوقت المناسب دخل (ذا ريسيرتشر) على الخط لقلب هذا المفهوم. لسنا ضدّ الترفيه، ولكن لا بأس في مواكبته بمعلومة تدفعنا إلى التفكير، فيشكل بذلك غذاء لأذهاننا نحتاج إليه في زمن الأفكار المسطّحة».

كما يرى أنّ الشاشات العربية غير اللبنانية «سبقتنا خطوة في هذا المضمار، فابتعدت برامجها عن أسلوب التنمّر والحوار غير الراقي، وحقّقت تطوّراً في المحتوى التلفزيوني بعيداً عن الاستهلاكي التجاري»، متمنياً أن يصبح «ذا ريسيرتشر» نوعاً جديداً من البرامج، تسعى إليه بعض المحطات العربية كمحتوى مفيد ومسلٍّ.


نجوم في «التريند»: «معجب إسرائيلي» مع نانسي عجرم... وتعاطف مع سائق عمرو دياب

الفنان المصري عمرو دياب والفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إكس)
الفنان المصري عمرو دياب والفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إكس)
TT

نجوم في «التريند»: «معجب إسرائيلي» مع نانسي عجرم... وتعاطف مع سائق عمرو دياب

الفنان المصري عمرو دياب والفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إكس)
الفنان المصري عمرو دياب والفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إكس)

طالت انتقادات النجمين: المصري عمرو دياب، واللبنانية نانسي عجرم، في الساعات الأخيرة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأسباب مختلفة.

وتعرض النجم المصري عمرو دياب لانتقادات عقب تداول فيديو وصف فيه سائقه بـ«الحيوان». وظهر «الهضبة» خلال استعداده للخروج بعد انتهاء حفل في دار الأوبرا بالقاهرة، الأحد. والتقط المحيطون به فيديو وهو يخرج من القاعة، ليسأل عن سائقه قائلاً: «الحيوان بتاعنا فين؟ السواق فين؟».

وتضاربت التعليقات عبر مواقع التواصل، فهناك من هاجم دياب بسبب استخدامه كلمة وصفوها بـ«النابية»، بينما دافع آخرون عنه ونسبوا التصريح لأحد مرافقيه.

وانتقد الإعلامي اللبناني إيلى أبو نجم تصريحات دياب، قائلاً عبر موقع «إكس»: «السائق رجل محترم وبيشتغل بعرق جبينه لأكل عيشه».

ودافع محبو عمرو دياب عن تصريحاته، واصفين إياها بالعفوية، وفي هذا السياق، قال الإعلامي اللبناني عماد الهواري، في تغريدة عبر موقع «إكس»: «هذا السائق بيخدم عمرو دياب لأكثر من 20 عاماً بإخلاص، وبيعرف محبة عمرو دياب له... بعرف عمرو دياب كله أخلاق وطيبة وكرم»، وانتقد الإعلامي «الكلام الجارح» الذي يطول دياب.

وانتقدت تعليقات أخرى دياب لاستخدامه كلمة نابية أمام الكاميرات والصحافة والإعلام.

«معجب إسرائيلي» برفقة نانسي

وفي الوقت ذاته، أثارت النجمة اللبنانية نانسي عجرم حالة من الجدل، بعد ظهورها في صور مع مدون إسرائيلي يُدعى إيتزيك بلاس، على هامش حفلها في قبرص يوم السبت.

وانتقدت تعليقات تصرف نانسي عجرم في ظل الحرب على قطاع غزة وجنوب لبنان، بينما دافع آخرون عنها، وقالوا إن نانسي فنانة معروفة، وتعاملها مع الجمهور والمعجبين يحتم عليها التصوير مع كل الأشخاص، بغض النظر عن هويتهم، حسب وسائل إعلام لبنانية.

صورة متداولة لنانسي عجرم مع مدون سفر إسرائيلي (إكس)

وأصبح هاشتاغ #نانسي_عجرم من التغريدات الأعلى تداولاً في الساعات الأخيرة في لبنان، ونشر مستخدمون تقريراً لقناة إسرائيلية حول الحادثة، مرفقاً بعبارة: «هل ستقع في المشكلات هذه المرة أيضاً؟ التقطت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، ذات الشعبية الكبيرة في العالم العربي، صورة مع مدون السفر الإسرائيلي إيتزيك بلاس»، حسبما أفادت وسائل إعلام لبنانية، اليوم (الأربعاء).

وانتقد الإعلامي اللبناني إيلي مرعب الانتقادات الموجهة لنانسي عجرم، وكتب عبر موقع «إكس» أنه يرفض التشكيك في وطنيتها، معتبراً أن ما صار «فخ مدروس لإثارة الجدل»، حسب وصفه، وطلب من الفنانة اللبنانية ألا تسمح لأي شخص بالتصوير معها. بينما عقّب عدد من محبي الفنانة اللبنانية بأنها لن تتفقد هوية كل معجب قبل التصوير معه.

يذكر أن الفنانة اللبنانية تعرضت لانتقادات واسعة من قبل، وتحديداً في شهر يوليو (تموز) الماضي 2023، بعدما ظهرت في صور مع فتاة من أحد معجبيها، وتبيّن في وقت لاحق أنها إسرائيلية. وعلّقت نانسي عجرم على الهجوم التي تعرضت له عبر حسابها الرسمي بموقع «إكس» حينها، وقالت: «لن أقدّم شهادة بوطنيتي لأحد! ولن أعلّق بعد الآن، فانتمائي لهذه الأرض وجذورها يعلو التفاهات ويبقى فوق أي اعتبار».

ولم تعلق نانسي عجرم على الهجوم عليها من نشطاء، واكتفت بإصدار أغنية جديدة لها بعنوان «مشكلتك الوحيدي» من كلمات علي المولى، وألحان أيمن قميحة، وتوزيع باسم رزق. واعتبرت تعليقات أن إطلاق الفنانة اللبنانية لأغنيتها في هذا التوقيت جاء «بالوقت الصح».


العثور على ساق بشرية في مترو نيويورك والشرطة تبحث عن بقية الجثة

مترو نيويورك (أرشيفية- رويترز)
مترو نيويورك (أرشيفية- رويترز)
TT

العثور على ساق بشرية في مترو نيويورك والشرطة تبحث عن بقية الجثة

مترو نيويورك (أرشيفية- رويترز)
مترو نيويورك (أرشيفية- رويترز)

عُثر خلال عطلة نهاية الأسبوع على ساق بشرية على السكة الحديد، في قطارات الأنفاق بنيويورك، في حادثة مروعة تحقّق فيها شرطة المدينة الأميركية لإيجاد كامل الجثة، على ما أعلنت الثلاثاء.

وأوضحت الشرطة أنّ عناصرها استجابوا خلال منتصف نهار السبت لمكالمة تبلغ عن العثور على «بقايا بشرية» على سكة الخط الرابع في منطقة برونكس. وأضافت الشرطة: «عثر عناصر الشرطة عندما وصلوا على ساق بشرية».

وشهدت شبكة مترو الأنفاق في نيويورك بعض الحوادث المأسوية في السنوات الأخيرة، حظيت بتغطية إعلامية، على غرار حوادث دفع مسافرين إلى مسار المترو من مجرمين أو أشخاص يعانون اضطرابات ذهنية.

وتحاول السلطات أيضاً التوعية على ظاهرة «سابواي سيرفرز»، وهم أشخاص متهورون يصوّرون أنفسهم على أسطح قطارات تسير، ونشر مقاطع الفيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي. وقد تسببت هذه التصرفات في عدد كبير من الحوادث المميتة خلال السنوات الأخيرة.

وفي الأسبوع الفائت، توفي رجل يبلغ 34 عاماً، وأصيب 5 أشخاص، جراء طلقات نارية في محطة أخرى في برونكس.


من التمثيل والغناء إلى بيع الأحذية... دونالد ترمب ومتلازمة الشهرة

دونالد ترمب مقدّماً وصلة غنائية خلال حفل جوائز «إيمي» عام 2005 (أ.ب)
دونالد ترمب مقدّماً وصلة غنائية خلال حفل جوائز «إيمي» عام 2005 (أ.ب)
TT

من التمثيل والغناء إلى بيع الأحذية... دونالد ترمب ومتلازمة الشهرة

دونالد ترمب مقدّماً وصلة غنائية خلال حفل جوائز «إيمي» عام 2005 (أ.ب)
دونالد ترمب مقدّماً وصلة غنائية خلال حفل جوائز «إيمي» عام 2005 (أ.ب)

«إذا دعمَتْ جو بايدن فستكون قليلة الوفاء للرجل الذي أتاح لها جمع كل هذا المال، بفضل إقراره قانون تحديث الموسيقى». هذه هي العبارة التي منّنَ بها دونالد ترمب تايلور سويفت؛ المغنية الأميركية المحبوبة التي يتابعها على «إنستغرام» وحدَه 280 مليون شخص، والتي تشكّل ماكينة انتخابية بحدّ ذاتها. لن يناسب ترمب بالتالي أن تعلن سويفت مساندتها لبايدن في الانتخابات الرئاسية المقبلة، كما هو متوقّع.

ليست سويفت الفنانة الوحيدة التي تنفر من الرئيس الأميركي السابق، فمثلُها مئات المشاهير الأميركيين. يوم انتُخب عام 2017، لم ينجح في استقدام نجمٍ جماهيري واحد ليغنّي في حفل تنصيبه. يتناقض واقع ترمب الحالي مع بداياته التي غالباً ما كان يظهر خلالها ملتصقاً بالمشاهير، أمثال: مايكل جاكسون، وأوبرا وينفري، ومايك تايسون، وغيرهم.

جمعت ترمب صداقة امتدّت سنوات بالمغنّي الأميركي مايكل جاكسون (منصة إكس)

إيفانا كمّلت ترسانة السلطة

قبل أيّام، أعاد ترمب التذكير بأنه لا يوفّر فرصة للفت الأنظار، مُطلقاً علامته التجاريّة الخاصة بالأحذية الرياضية. وقد تَزامنَ الكشف عن الحذاء الذهبي الجديد البالغ ثمنه 399 دولاراً، مع تغريم ترمب 355 مليون دولار لإدانته في قضية احتيال.

ترمب معرّفاً الجمهور بالحذاء الرياضي الجديد الذي أطلقه (أ.ب)

لطالما احترف ترمب لعبة الأضواء، فبدا مصاباً بمتلازمة الشهرة منذ بداياته كمطوّر عقاري يعمل لصالح والده. لم تنقصه الكاريزما ولا جرأة الوقوف أمام الكاميرا من دون سابق تحضير. أما لسانه السليط وأسلوبه الهجومي فسلاحان رافقاه منذ سنوات الشباب.

صادقَ السياسيين في خطوة استباقيّة للمسيرة التي كان ينوي خوضها لاحقاً. ساعدته ثروته الآخذة في الازدياد على بناء هالة حوله؛ من القصور؛ حيث الشلّالات والنوافير، إلى الطائرات الخاصة، والمروحيّات، واليخوت، وناطحات السحاب، والكازينوهات... لم يبخل على نفسه بترسانة السلطة. وقد اكتملت الصورة البرّاقة مع زوجة تسحرها هي أيضاً حياة المشاهير.

ترمب وزوجته الأولى إيفانا (أ.ب)

ساهمت إيفانا ترمب في رسم صورة دونالد القوي والشهير. يداً بيَدٍ دخلا إلى أهمّ المناسبات في نيويورك، كعروض الأزياء الفخمة، وحفلات العشاء الخيريّة، وسهرات توزيع الجوائز العالميّة. لم يفوّتا وقفة أمام عدسة مصوّر، ولا فرصة لمصافحة شخصية معروفة. ولاحقاً، فتحا قصرهما لاستضافة حفلاتهما الخاصة؛ حيث حلّ المشاهير على رأس قائمة المدعوّين.

من بين الحضور كذلك صحافيّو «التابلويد» الذين صادقَهم ترمب وأغدق الرّشَى عليهم، كي يفردوا صفحاتهم له ولأخباره وصوره. وليست عادة الاستكتاب غريبة على الملياردير الذي نشر حتى الآن نحو 20 كتاباً باسمِه، بينما هي من تأليف أشخاصٍ بقيت أسماؤهم في العتمة.

ترمب يحمل مجسّماً لنجمة هوليوود الخاصة به عام 2007 وترافقه زوجته الثالثة ميلانيا وابنه بارون (أ.ب)

مسيرة سينمائية حافلة

ما الذي قد يدفع برجل أعمالٍ صاحبِ سلطة ومال للمشاركة في عشرات الأفلام والمسلسلات، سوى جوع الشهرة؟

كانت بداية ترمب «السينمائية» عام 1989 في فيلم«Ghosts Can’t Do It»، جسّد فيه شخصيّته الحقيقية، واكتفى بمشهد واحد قال فيه: «تأكّدي يا سيدة سكوت أنّ في هذه الغرفة ما يكفي من السكاكين الحادّة لذبحك حتى العظام، وفيها ما يكفي من القلوب الباردة لأكل قلبك كمقبّلات». عن هذا المرور المثير للاشمئزاز، استحقّ جائزة أسوأ ممثّل بدور مساعد.

لم تُثنِه تلك البداية غير المشجّعة عن تكرار التجربة، فبرز مروره ضمن الجزء الثاني من فيلم «Home Alone» عام 1992. كان يملك حينها فندق «بلازا»؛ حيث جرى التصوير، وقد أطلّ لبُرهة مساعداً البطل «كيفن» في إيجاد طريقه إلى بهو الفندق.

مشاركة سريعة لدونالد ترمب في فيلم «Home Alone» عام 1992 (إنستغرام)

توالت المشارَكات الخاطفة في الأفلام والمسلسلات والوثائقيات، واستمرّت إلى ما قبل انتخابه رئيساً، وهو غالباً ما جسّد شخصيّته الحقيقية، إذ قلّما تقمّص شخصيات أخرى كما حصل عام 1994 في فيلم«The Little Rascals»؛ حيث أدّى دور والد أحد الأطفال أبطال الفيلم. ومن بين أبرز الأفلام التي شارك فيها ترمب «The Associate»، و«Zoolander»، و«Two Weeks Notice». أما على صعيد المسلسلات، فقد كان له مرور في 8 منها، أبرزها: «Sex and the City»، و«The Nanny»، و«Days of our Lives».

من مرور ترمب في فيلم «Two Weeks Notice» عام 2002 (منصة إكس)

الإعلامي الأعلى سعراً

المحطّة المفصليّة في صعود ترمب نحو النجوميّة كانت برنامج تلفزيون الواقع «The Apprentice» (المبتدئ) الذي تولّى إنتاجه وتقديمه على شبكة «NBC» ما بين عامَي 2004 و2015. تنافسَ متسابقو البرنامج من أجل الحصول على منصب إداري في إحدى شركات ترمب التجارية. يُحكى أنّ ترمب كان يتقاضى 3 ملايين دولار عن كل حلقة، كما استحقّ عنه ترشيحَين إلى جوائز «إيمي» التلفزيونية. وقد برزت آنذاك جملته الشهيرة «You’re fired» (أنت مطرود) من ضمن استراتيجية اللؤم والتحقير التي كان يعتمدها مع المتبارين.

ترمب خلال جولة إعلامية لبرنامجه «The Apprentice» عام 2015 (أ.ب)

امتدّت تجربة ترمب الإعلامية إلى تقديم برنامج إذاعي. ولمراكمة مزيد من الشهرة، لم يتردّد في الظهور ضمن إعلانات تجاريّة ما بين الثمانينات وعام 2010، وقد شملت مطاعم بيتزا وبرغر، ومشروبات غازيّة، ومحلات ملابس، وبطاقات ائتمان، وغيرها.

دونالد يغنّي

أطلّ دونالد ترمب في فيديو كليب لبوبي براون عام 1988، إلا أنّ أحداً لم يتوقّع أن تذهب به الجرأة إلى حدّ الغناء مباشرة على مسرح جوائز الـ«إيمي» عام 2005.

وضع ترمب كل مراحل حياته تحت الضوء، حتى إنه استثمر في زيجاته وحالات طلاقه المتعدّدة. تصدّرت قصة خيانته إيفانا عام 1990 الصحافة الأميركية، ويوم وضعت زوجته الثانية مارلا مايبلز ابنتهما تيفاني، دعا صحافية إلى غرفة المستشفى حتى تنال حصريّة الخبر والصور.

بين علاقاته مع ممثلات وبطلات رياضيات، وحياته الزوجيّة المترنّحة، شكّلت خصوصيات ترمب مادّة دسمة تابعها الجمهور الأميركي بفضول، عبر الإعلام المجنّد لحسابه.

ترمب وزوجته الثانية الممثلة وعارضة الأزياء مارلا مايبلز (أ.ب)

نجم البيت الأبيض

لعبت هذه القدرة على تسلية الجماهير بحكاياته، دوراً لا يستهان به في وصول ترمب إلى البيت الأبيض. مع العلم بأنه ليس الرئيس الأميركي الأول ذا الأرشيف الحافل بلحظات الشهرة؛ إذ سبقه إلى ذلك رونالد ريغان الذي كان نجماً سينمائياً.

غير أن ترمب نقل معه حب الاستعراض وإدمان الأضواء إلى المكتب البيضاويّ. في أول اجتماع لمجلس الوزراء عام 2018، رحّب بالحاضرين قائلاً: «أهلاً بكم في الاستوديو». واستمرّ العرض من خلال حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي؛ لا سيما «تويتر».

نقل ترمب هوَسه بالشهرة إلى البيت الأبيض حيث اختلطت السياسة بالاستعراض (أ.ب)

لم يمسّه شيء من جدّيّة المنصب الرئاسي؛ بل واصل البهلوانيّات الإعلامية والاستثمار في الفضائح، فتداخل في عهده الاستعراضُ بالسياسة. أما الآن وبينما يتحضّر لجولة انتخابية جديدة، فقد عاد ترمب للرهان على الصوت المرتفع والتسويق لنفسه مستخدماً كل وسائل النجوميّة المتاحة.


«المنتدى السعودي» يناقش تحديات الإعلام في العالم


ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)
ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)
TT

«المنتدى السعودي» يناقش تحديات الإعلام في العالم


ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)
ناقشت الجلسة تحيز الإعلام الغربي في موضوع حرب غزة (يزيد السمراني)

انطلق «المنتدى السعودي للإعلام» في نسخته الثالثة، أمس (الثلاثاء)، في العاصمة الرياض، حيث يجتمع قادة وصنّاع القرار ومبتكرون من جميع أنحاء العالم على مدى يومين. وتتضمن الفعالية أكثر من 60 جلسة حوارية وورشة عمل، يشارك فيها 150 متحدثاً من صنّاع الإعلام والمختصين والممارسين من مختلف دول العالم، حيث يتم مناقشة 80 محوراً.

وشهد اليوم الأول من المنتدى إعلانات مهمة عدة، أبرزها إطلاق وزير الإعلام سلمان الدوسري عدداً من الاستراتيجيات التطويرية لمنظومة الإعلام في السعودية، مؤكداً أن العام الحالي سيكون «عام التحول الإعلامي في السعودية». كما أطلق «مركز التميز للذكاء الاصطناعي في الإعلام» و«معسكر مستقبل الذكاء الاصطناعي التوليدي في الإعلام»، وهما مشروعان يرميان إلى متابعة انعكاسات تقنيات بيانات الذكاء الاصطناعي على الإعلام، ومساندة الكوادر الإعلامية في توظيفها بتطوير القطاع الإعلامي عبر برامج معرفية وتقنية متخصصة.

وتناول المنتدى في يومه الأول مستجدات العمل الإعلامي في العالم بأشكاله المختلفة، سواء المرئية أو المسموعة أو المطبوعة أو الرقمية، كما تم استعراض أبرز التجارب المحلية والدولية في مجال الإعلام، ودوره في القضايا الاجتماعية والسياسية والرياضية والاقتصادية.

وركزت الجلسات الرئيسية على واقع الإعلام المحلي والعربي؛ إذ تناولت المناقشات بين صنّاع القرار في المجال الإعلامي العربي والعالمي، مستقبل المنطقة في ظل تغيرات المناخ، ودور الإعلام في مواجهة التحولات في المجالات المختلفة، وتأثير الإعلام في الأزمات، والدور المتبادل بينهما، وتنظيم الإعلام في عصر الذكاء الاصطناعي.

وتناولت الجلسات أيضاً التحولات الكبرى في الرياضة السعودية من النطاق المحلي إلى العالمي، وتحديات التقنية والإعلان في صناعة الترفيه.