حلف سياسي ـ أمني يضم نصف سكان العالم

حلف سياسي ـ أمني يضم نصف سكان العالم

من شنغهاي إلى سمرقند
الخميس - 19 صفر 1444 هـ - 15 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15997]
شعار قمة سمرقند لمنظمة شنغهاي للتعاون مع أعلام الدول المشاركة أمس (إ.ب.أ)

(تحليل سياسي)
تنعقد اليوم (الخميس) قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند في أوزبكستان، هي الأولى حضورياً بعد قمة بيشكيك 2019 في قرغيزستان نتيجة تفشي فيروس كورونا.
وتولت أوزبكستان رئاسة منظمة شنغهاي للتعاون من طاجيكستان في 17 سبتمبر (أيلول) 2021.
وستشهد القمة مشاركة رؤساء الدول الأعضاء في المنظم. ومن المقرر أن تنضم إيران هذا العام كعضو تاسع.
تأسست منظمة شنغهاي للتعاون، وهي منظمة حكومية دولية، في شنغهاي في 15 يونيو (حزيران) 2001، من قِبل 6 دول في البداية، هي: الصين، روسيا، كازاخستان، قيرغيزستان، طاجيكستان، وأوزبكستان. وكانت هذه البلدان، باستثناء أوزبكستان، أعضاء في «مجموعة شنغهاي الخماسية» التي تأسست في 26 أبريل (نيسان) 1996.
وفي التاسع من يونيو 2017، انضمت كلٌ من الهند وباكستان إلى المنظمة كعضوين كاملي العضوية في قمة آستانة.
وتشمل الدول المراقبة للمنظمة، أفغانستان وبيلاروسيا ومنغوليا. كما يشمل «شركاء الحوار» في المنظمة أرمينيا، وأذربيجان، وكمبوديا، ونيبال، وسريلانكا وتركيا، وهي جميعها دول مرشحة لكي تصبح عضواً كاملاً في منظمة شنغهاي للتعاون.
وخلال القمة التي عقدت بالعاصمة الطاجيكية دوشنبه في 17 سبتمبر 2021، تقرر ضم إيران كعضو تاسع، وذلك بعد موافقة الأعضاء على تعديل وضعها من عضو «مراقب» إلى عضو «كامل».
كما رحّبت القمة في العام الماضي بمنح صفة شريك حوار لكل من السعودية ومصر وقطر.
تمثل دول المنظمة نحو 60 في المائة من مساحة أوراسيا، ويقطن فيها نحو 50 في المائة من سكان العالم، وتشكل أكثر من 20 في المائة من ناتجه الاقتصادي؛ ما يجعلها أكبر تحالف سياسي إقليمي في العالم.
وتتمحور أهداف المنظمة حول تعزيز سياسات الثقة المتبادلة وحسن الجوار بين دول الأعضاء، ومحاربة الإرهاب وتدعيم الأمن ومكافحة الجريمة وتجارة المخدرات ومواجهة حركات الانفصال والتطرف الديني أو العرقي، والتعاون في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والعلمية والتقنية والثقافية، وكذلك النقل والتعليم والطاقة والسياحة وحماية البيئة، وتوفير السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.
كما تركز المنظمة بشكل أساسي على المخاوف الأمنية المتعلقة بآسيا الوسطى للدول الأعضاء، وغالباً ما تصف التهديدات الرئيسية التي تواجهها بأنها «الإرهاب» و«الانفصالية» و«التطرف». وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، توسعت أنشطة المنظمة لتشمل زيادة التعاون العسكري وتبادل المعلومات الاستخبارية ومكافحة الإرهاب.
في قمة منظمة شنغهاي للتعاون، التي عُقدت في طشقند في أوزبكستان في 16 يوليو (تموز) 2004، تم إنشاء الهيكل الإقليمي لمكافحة الإرهاب. وفي 21 أبريل 2006، أعلنت منظمة شنغهاي عن خطط لمكافحة تهريب المخدرات عبر الحدود تحت عنوان مكافحة الإرهاب.
وتقول المنظمة، إنها «تجري التدريبات العسكرية بانتظام بين الأعضاء لتعزيز التعاون والتنسيق ضد الإرهاب والتهديدات الخارجية الأخرى، والحفاظ على السلام والاستقرار الإقليميين».
وظلت منظمة شانغهاي مراقباً في الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عام 2005، وفي أبريل 2010، وقّعت أمانتا الأمم المتحدة ومنظمة شنغهاي إعلاناً مشتركاً بشأن التعاون. كما أقامت أمانة منظمة شنغهاي للتعاون شراكات مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، ومنظمة السياحة العالمية، والمنظمة الدولية للهجرة. بالإضافة إلى تعاونها المستمر مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادي، ومكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة الإرهاب.
وفي مقال كتبه نُشر على موقعه الإلكتروني قبيل قمة منظمة شنغهاي، أوضح الرئيس الأوزبكي شوكت ميرزيوييف، أن القمة المقبلة لمنظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند، ستظهر كيفية إقامة حوار شامل جديد على أساس مبادئ الاحترام المتبادل والثقة والتعاون البنّاء من أجل الأمن والازدهار. وقال، إن سمرقند يمكن أن تصبح منصة لتوحيد الدول والتوفيق بينها وبين أولويات السياسة الخارجية المختلفة، وإنه يأمل أن تفتح القمة صفحة جديدة في قصة نجاح المنظمة، مشيراً إلى أنه سيتم تقديم مقترحات ومبادرات جديدة تهدف إلى تعزيز ازدهار المنظمة وكل الدول الأعضاء.


أوزبكستان آسيا

اختيارات المحرر

فيديو