هل أوقفت «القاعدة» عملياتها «انطلاقاً من أفغانستان»؟

صمتها حيال «مقتل الظواهري» مستمر

أيمن الظواهري
أيمن الظواهري
TT

هل أوقفت «القاعدة» عملياتها «انطلاقاً من أفغانستان»؟

أيمن الظواهري
أيمن الظواهري

هل يستمر تنظيم «القاعدة» في التزام قراره وقف عملياته «انطلاقاً من أفغانستان»، على رغم مقتل زعيمه أيمن الظواهري بضربة أميركية قبل أسابيع؟ يطُرح هذا التساؤل اليوم بعدما أعاد التنظيم، هذا الشهر، نشر موقف سابق له يقضي بوقف هجماته الإرهابية ضد الأميركيين انطلاقاً من الأراضي الأفغانية، وهو أمر يجنّب حركة «طالبان» الإحراج الذي يمكن أن تواجهه نتيجة إيوائها أفراد تنظيم إرهابي. وجاء ذلك على رغم استمرار «القاعدة» في تجاهل إعلان الولايات المتحدة أنها قتلت الظواهري بضربة نفذتها يوم 31 يوليو (تموز) الماضي طائرة مسيّرة (درون) على منزل آمن كان يختبئ فيه بالعاصمة الأفغانية، حيث كان يعيش تحت حماية «طالبان» نفسها، أو على الأقل فرع «شبكة حقاني» الواسع النفوذ فيها.
وجاء في العدد الأخير من النسخة الإنجليزية لمجلة «أمة واحدة» التي يصدرها التنظيم (العدد الرابع لشهر سبتمبر/ أيلول 2022)، أنه بعد عودة «طالبان» إلى الحكم بأفغانستان «نود أن نطمئن الأمة الإسلامية إلى أنه رغم أن الهجمات الموجهة نحو أميركا - حصن الصهيونية - توقفت الآن انطلاقاً من الأرض الأفغانية، فإن الجهاد المبارك سيتواصل ضد إمبراطورية الشر من مناطق أخرى حول العالم». وتابعت المجلة بأن التنظيم لن يوقف عملياته ضد «أميركا وحلفائها»، انطلاقاً من مناطق أخرى بالعالم الإسلامي، لا سيما من بلدان يعدها هدفاً لهجمات تقوم بها الولايات المتحدة. وسبق لـ«القاعدة» أن أعلنت وقف العمليات انطلاقاً من أفغانستان في النسخة العربية من «أمة واحدة» في فبراير (شباط) الماضي. لكن إعادة نشر خبر وقف العمليات تُعتبر الأولى منذ مقتل الظواهري، على رغم أنها ترجمة إنجليزية للموقف المعلن عنه في النسخة العربية قبل شهور.
ووقف الهجمات الإرهابية التي يقوم بها تنظيم «القاعدة» لا يشمل، كما يبدو، سوى أفغانستان، علماً بأن للتنظيم فروعاً وشبكات ناشطة في أكثر من دولة أو منطقة حول العالم، سواء في منطقة الساحل الأفريقي وشمال أفريقيا، أو القرن الأفريقي (حركة الشباب)، أو اليمن، وكذلك في سوريا ومناطق عدة أخرى.
وقالت حركة «طالبان» مراراً، بما في ذلك في اتفاق الدوحة مع الإدارة الأميركية عام 2020، إنها لن تسمح باستخدام أراضيها من جديد منطلقاً لشن هجمات ضد أي طرف خارجي، في إشارة إلى استخدام «القاعدة» الأراضي الأفغانية منطلقاً لشن هجمات 11 سبتمبر 2001 ضد الولايات المتحدة.
غير أن تعهد «طالبان» هذا واجه بعض التشكيك، لا سيما في أعقاب كشف الأميركيين أن الظواهري كان يعيش تحت حماية الحركة، وبالتحديد فرعها القوي «شبكة حقاني»، في حي راقٍ بكابل عندما تم قتله، وهو أمر لم تؤكده «القاعدة» حتى الآن، علماً بأن التنظيم وزّع أمس شريط فيديو جديداً للظواهري ضمن سلسلة إصدارات تم بث أجزاء سابقة منها في الشهور الماضية، ما يعني أن الحلقة الجديدة مسجلة سابقاً وليست جديدة.
وقالت «طالبان»، في أعقاب الضربة الأميركية، إنها لم تعثر على جثة الظواهري في المنزل المستهدف بضربة «الدرون»، علماً بأن مسؤولين أميركيين قالوا وقتها إن أفراداً من «شبكة حقاني» جاءوا إلى المنزل ونقلوا عائلة الظواهري إلى موقع آخر وسعوا إلى إزالة أي أثر لوجوده هناك. وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن بنفسه مقتل الظواهري، ما يعني أن الأميركيين متأكدون بدرجة لا تقبل الشك أنه قُتل فعلاً بضربة «الدرون».
وليس واضحاً حتى الآن ما إذا كانت «القاعدة» ستعيّن خلفاً للظواهري في وقت قريب، أم لا، في ظل ترجيحات بأن الزعيم الجديد للتنظيم قد يكون سيف العدل (مصري)، وهو قيادي أمني قديم في التنظيم يقيم في إيران، الأمر الذي يمكن أن يثير رفضاً له بحجة علاقته بالاستخبارات الإيرانية التي توفر له الحماية. كما يتردد بقوة كزعيم جديد لـ«القاعدة» اسم عبد الرحمن المغربي، وهو قيادي آخر في التنظيم متزوج بابنة الظواهري من زوجته الباكستانية التي اقترن بها بعد مقتل أفراد عائلته خلال فرارهم من الضربات الأميركية بأفغانستان في نهايات عام 2001. وكان المغربي (المصري الجنسية) مسؤولاً إعلامياً في «القاعدة»، بعكس سيف العدل المعروف بأنه مسؤول أمني ومتورط في كثير من الهجمات الإرهابية، بما في ذلك بعض العمليات التي أمر بتنفيذها انطلاقاً من مأواه الإيراني.


مقالات ذات صلة

قائد شرطة باريس: «إرهاب المتشددين» مصدر القلق الرئيسي قبل الأولمبياد

أوروبا باريس (متداولة)

قائد شرطة باريس: «إرهاب المتشددين» مصدر القلق الرئيسي قبل الأولمبياد

قال لوران نونيز، قائد شرطة العاصمة الفرنسية (باريس) الجمعة، إن «إرهاب المتشددين الإسلامويين» هو مصدر القلق الأمني الرئيسي قبل استضافة دورة الألعاب الأولمبية.

«الشرق الأوسط» (باريس )
شمال افريقيا شخص معتقل وأسلحة وذخيرة صادرها الجيش الجزائري (وزارة الدفاع)

الجيش الجزائري يعلن اعتقال «عناصر إرهابية» ومهاجرين غير شرعيين

قالت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان (الخميس)، إن وحدات للجيش نفَّذت، عمليات أبرزها اعتقال 3 أشخاص بشبهة «دعم الإرهاب».

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
أوروبا العلم الوطني الألماني يرفرف في برلين (رويترز)

مسؤول ألماني يتوقع بدء ترحيل مجرمين لأفغانستان في غضون أسابيع

يتوقّع وزير الداخلية المحلي بولاية هامبورغ الألمانية، أندي جروته، تنفيذ أول الترحيلات بحق مجرمين أفغان في ألمانيا إلى بلادهم في غضون أسابيع قليلة.

«الشرق الأوسط» (بوتسدام - هامبورغ )
آسيا سكان محليون ينظرون إلى مكان قام فيه حشد من المسلمين بإعدام رجل وإحراقه دون محاكمة بسبب مزاعم بأنه دنّس كتاب القرآن (أ.ب)

مقتل باكستاني بأيدي حشد غاضب على خلفية مزاعم بالتجديف

قتل حشد غاضب من الناس في شمال غرب باكستان رجلاً، على خلفية مزاعم بتدنيس القرآن، في واقعة سلطت الأضواء مجدداً على ما يُسمى بـ«حراس التجديف» في البلاد. ووقع…

«الشرق الأوسط» (بيشاور (باكستان))
شمال افريقيا الرئيس التونسي قيس سعيد خلال اجتماع أمني قبل يومين مع وزير الداخلية خالد النوري وكاتب الدولة للأمن سفيان بن الصادق حول الموسم السياحي (موقع رئاسة الجمهورية)

تونس: استراتيجية وطنية لمكافحة الإرهاب... وإحالات جديدة بتهم «التآمر»

أعلنت السلطات الأمنية التونسية عن إطلاق «حملة اتصالية متكاملة للتعريف بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة التطرف العنيف والإرهاب للأعوام الخمسة المقبلة».

كمال بن يونس (تونس)

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الوزارة، في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين».

وأشارت إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة»، مذكّرة برغبتها في «التوصل إلى هدنة» في الحرب المستمرة في قطاع غزة.

ورحّب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ بالقرار الأرميني، وكتب على منصة «إكس»: «هذا انتصار للقانون والعدالة والشرعية ونضال شعبنا الفلسطيني من أجل التحرر والاستقلال».

ورداً على ذلك، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الجمعة، سفير أرمينيا لدى إسرائيل «لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان بعد إعلانها، بحسب بيان رسمي.

وقال البيان: «عقب اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين، استدعت وزارة الخارجية السفير الأرميني لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان.

من جهتها، رحّبت حركة «حماس» التي تخوض حرباً مع إسرائيل في قطاع غزة، بقرار يريفان، لافتة إلى أنّه «خطوة إضافية ومهمّة على طريق الاعتراف الدولي بحقوق شعبنا، وتطلّعاته في إنهاء الاحتلال الصهيوني... وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس».

وفي نهاية مايو (أيار)، اعترفت إسبانيا وآيرلندا والنرويج رسمياً بدولة فلسطين، مشيرة إلى رغبتها في تعزيز السلام في المنطقة. وأثارت هذه الخطوة غضب السلطات الإسرائيلية التي اتهمت مدريد ودبلن وأوسلو بتقديم «مكافأة للإرهاب».

واندلعت الحرب في غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، في أعقاب هجوم نفّذته حركة «حماس» على الأراضي الإسرائيلية، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين. واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37 ألفاً و431 شخصاً معظمهم مدنيون في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وأرمينيا منذ خريف عام 2020، عندما اتهمت يريفان الدولة العبرية ببيع كميات ضخمة من الأسلحة لأذربيجان التي تمكّنت بعد هجوم خاطف في سبتمبر (أيلول) 2023 من السيطرة على إقليم كاراباخ الانفصالي المتنازع عليه بين باكو ويريفان منذ أكثر من ثلاثين عاماً.