هل أوقفت «القاعدة» عملياتها «انطلاقاً من أفغانستان»؟

هل أوقفت «القاعدة» عملياتها «انطلاقاً من أفغانستان»؟

صمتها حيال «مقتل الظواهري» مستمر
الأربعاء - 18 صفر 1444 هـ - 14 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15996]
أيمن الظواهري

هل يستمر تنظيم «القاعدة» في التزام قراره وقف عملياته «انطلاقاً من أفغانستان»، على رغم مقتل زعيمه أيمن الظواهري بضربة أميركية قبل أسابيع؟ يطُرح هذا التساؤل اليوم بعدما أعاد التنظيم، هذا الشهر، نشر موقف سابق له يقضي بوقف هجماته الإرهابية ضد الأميركيين انطلاقاً من الأراضي الأفغانية، وهو أمر يجنّب حركة «طالبان» الإحراج الذي يمكن أن تواجهه نتيجة إيوائها أفراد تنظيم إرهابي. وجاء ذلك على رغم استمرار «القاعدة» في تجاهل إعلان الولايات المتحدة أنها قتلت الظواهري بضربة نفذتها يوم 31 يوليو (تموز) الماضي طائرة مسيّرة (درون) على منزل آمن كان يختبئ فيه بالعاصمة الأفغانية، حيث كان يعيش تحت حماية «طالبان» نفسها، أو على الأقل فرع «شبكة حقاني» الواسع النفوذ فيها.

وجاء في العدد الأخير من النسخة الإنجليزية لمجلة «أمة واحدة» التي يصدرها التنظيم (العدد الرابع لشهر سبتمبر/ أيلول 2022)، أنه بعد عودة «طالبان» إلى الحكم بأفغانستان «نود أن نطمئن الأمة الإسلامية إلى أنه رغم أن الهجمات الموجهة نحو أميركا - حصن الصهيونية - توقفت الآن انطلاقاً من الأرض الأفغانية، فإن الجهاد المبارك سيتواصل ضد إمبراطورية الشر من مناطق أخرى حول العالم». وتابعت المجلة بأن التنظيم لن يوقف عملياته ضد «أميركا وحلفائها»، انطلاقاً من مناطق أخرى بالعالم الإسلامي، لا سيما من بلدان يعدها هدفاً لهجمات تقوم بها الولايات المتحدة. وسبق لـ«القاعدة» أن أعلنت وقف العمليات انطلاقاً من أفغانستان في النسخة العربية من «أمة واحدة» في فبراير (شباط) الماضي. لكن إعادة نشر خبر وقف العمليات تُعتبر الأولى منذ مقتل الظواهري، على رغم أنها ترجمة إنجليزية للموقف المعلن عنه في النسخة العربية قبل شهور.

ووقف الهجمات الإرهابية التي يقوم بها تنظيم «القاعدة» لا يشمل، كما يبدو، سوى أفغانستان، علماً بأن للتنظيم فروعاً وشبكات ناشطة في أكثر من دولة أو منطقة حول العالم، سواء في منطقة الساحل الأفريقي وشمال أفريقيا، أو القرن الأفريقي (حركة الشباب)، أو اليمن، وكذلك في سوريا ومناطق عدة أخرى.

وقالت حركة «طالبان» مراراً، بما في ذلك في اتفاق الدوحة مع الإدارة الأميركية عام 2020، إنها لن تسمح باستخدام أراضيها من جديد منطلقاً لشن هجمات ضد أي طرف خارجي، في إشارة إلى استخدام «القاعدة» الأراضي الأفغانية منطلقاً لشن هجمات 11 سبتمبر 2001 ضد الولايات المتحدة.

غير أن تعهد «طالبان» هذا واجه بعض التشكيك، لا سيما في أعقاب كشف الأميركيين أن الظواهري كان يعيش تحت حماية الحركة، وبالتحديد فرعها القوي «شبكة حقاني»، في حي راقٍ بكابل عندما تم قتله، وهو أمر لم تؤكده «القاعدة» حتى الآن، علماً بأن التنظيم وزّع أمس شريط فيديو جديداً للظواهري ضمن سلسلة إصدارات تم بث أجزاء سابقة منها في الشهور الماضية، ما يعني أن الحلقة الجديدة مسجلة سابقاً وليست جديدة.

وقالت «طالبان»، في أعقاب الضربة الأميركية، إنها لم تعثر على جثة الظواهري في المنزل المستهدف بضربة «الدرون»، علماً بأن مسؤولين أميركيين قالوا وقتها إن أفراداً من «شبكة حقاني» جاءوا إلى المنزل ونقلوا عائلة الظواهري إلى موقع آخر وسعوا إلى إزالة أي أثر لوجوده هناك. وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن بنفسه مقتل الظواهري، ما يعني أن الأميركيين متأكدون بدرجة لا تقبل الشك أنه قُتل فعلاً بضربة «الدرون».

وليس واضحاً حتى الآن ما إذا كانت «القاعدة» ستعيّن خلفاً للظواهري في وقت قريب، أم لا، في ظل ترجيحات بأن الزعيم الجديد للتنظيم قد يكون سيف العدل (مصري)، وهو قيادي أمني قديم في التنظيم يقيم في إيران، الأمر الذي يمكن أن يثير رفضاً له بحجة علاقته بالاستخبارات الإيرانية التي توفر له الحماية. كما يتردد بقوة كزعيم جديد لـ«القاعدة» اسم عبد الرحمن المغربي، وهو قيادي آخر في التنظيم متزوج بابنة الظواهري من زوجته الباكستانية التي اقترن بها بعد مقتل أفراد عائلته خلال فرارهم من الضربات الأميركية بأفغانستان في نهايات عام 2001. وكان المغربي (المصري الجنسية) مسؤولاً إعلامياً في «القاعدة»، بعكس سيف العدل المعروف بأنه مسؤول أمني ومتورط في كثير من الهجمات الإرهابية، بما في ذلك بعض العمليات التي أمر بتنفيذها انطلاقاً من مأواه الإيراني.


أفغانستان الارهاب القاعدة

اختيارات المحرر

فيديو