«سياحة الجفاف»... مسكنات وقتية لآلام صيفية

«سياحة الجفاف»... مسكنات وقتية لآلام صيفية

اهتمام برؤية آثار كشفها انحسار المياه بالأنهار
الثلاثاء - 10 صفر 1444 هـ - 06 سبتمبر 2022 مـ
بارجة غرقت إبان الحرب العالمية الثانية في نهر بو بشمال إيطاليا (تويتر)

رسمت موجة الجفاف غير المسبوقة التي شهدتها أوروبا هذا الصيف، صورة قاتمة ومظلمة، لكنّ الأوروبيين سعوا رغم ذلك، إلى البحث عن بقعة نور وسط هذه الظّلمة، فوجدوا ضالتهم في ما بات يُعرف بـ«سياحة الجفاف».
وكما يوجد أنواع غريبة من السياحة مثل «سياحة الرعب»، حيث يزور السائحون مناطق يُعتقد أنّها مسكونة بالأشباح، و«سياحة الكوارث الطبيعية» التي تستهدف مناطق دمّرتها الكوارث، أضاف موسم الجفاف غير المسبوق هذا الصيف نوعاً آخر، يعتمد على رؤية آثار قديمة كشفها انحسار المياه في الأنهار.
وكانت بعض هذه الآثار مثيرة للإعجاب، مثل البارجة الغارقة إبان الحرب العالمية الثانية، والتي ظهرت أواخر يونيو (حزيران) في نهر «بو» بشمال إيطاليا بعد انحسار المياه عن النهر.
وبعد نحو شهر، أدى انحسار المياه عن نهر «التيبر» في الدولة نفسها، إلى ظهور جسر روماني من القرن الأول قبل الميلاد، كان مخفياً تحت المياه.
ومن إيطاليا، إلى إسبانيا، حيث أظهر انحسار المياه بخزان «ساو» المائي في كاتالونيا، كنيسة «سان روما» التي غمرتها المياه عام 1962، كما ظهرت أحجار تعود إلى العصر الحجرى الحديث فى مقاطعة «كاسيريس»، بعد انخفاض منسوب المياه فى نهر تاجوس وخزان «فالديكاناس» فى المقاطعة نفسها.
وقرب بلدة «براهوفو» الصربية، أظهر انخفاض منسوب مياه نهر الدانوب، هياكل عشرين سفينة حربية أغرقتها القوات الألمانية أثناء انسحابها عام 1944.
وفي المنطقة العربية، ساعد موسم الجفاف الذي اجتاح العراق هذا الصيف، علماء الآثار الألمان والعراقيين في اكتشاف مدينة زاخيكو القديمة في بحيرة سد الموصل، التي تعود إلى العصر البرونزي.
وفي مقابل هذه الآثار التي تبدو مثيرة للإعجاب، كانت دولتا تشيكيا وألمانيا على موعد مع آثار لا تدعو للتفاؤل، حيث ظهر ما يسمى «أحجار الجوع» في نهر ألبه قرب بلدة دوين بتشيكيا، وأيضاً في نهر الراين بألمانيا، وتحتوي هذه الأحجار على رسائل تعود إلى عام 1616، حين كان يعيش الناس في حالة من الجفاف والجوع، ومكتوب على أحد الأحجار: «إذا رأيتموني فابكوا».
ويبدو هذا المثال الأخير قريباً من «مقياس النيل» عند الفراعنة، كما يوضح حسن أبو النجا، الباحث في جامعة كولون الألمانية، والمدير التنفيذي للشبكة العربية للتنمية المستدامة ومدير المنصة المعرفية للتغيرات المناخية.
وكانت هناك أنواع عدّة من المقاييس في مصر الفرعونية، يمكن من خلالها تتبّع مستوى الماء، أبسطها عمود رأسي مغمور في مياه النهر، مع أجزاء محدّدة تشير إلى عمق المياه، وهو الذي يوجد في جزيرة الروضة وسط القاهرة. كما يوجد تصميم آخر، هو عبارة عن مجموعة من السلالم المؤدية إلى الأسفل نحو الماء، مع تدرجات العُمق على طول الجدران، وأفضل مثال معروف لهذا النوع موجود في جزيرة إلفنتين بأسوان.
يقول أبو النجا لـ«الشرق الأوسط»: «كما كان وصول المياه لمستوى معيّن في العمود وفق النوع الأول، ووصولها لمستوى معين في السلالم بالنوع الثاني كاشفاً كميات المياه، فإنّ ظهور الأحجار في الحالة الأوروبية، كان كاشفاً للجفاف».
ويصف أبو النجا الاهتمام بهذه الآثار بأنّه محاولة «لتحويل المخاطر إلى فرص»، وهو أسلوب شائع في الغرب، ولكنّه لا يتوقّع أنّهم سيستمتعون بذلك كثيراً، حيث يمكن اعتبار ما يحدث مسكنات وقتية لآلام صيفية، قبل التعايش مع المخاوف من تطرّف مناخي آخر ستعاني منه أوروبا مع قدوم الشتاء، وهو الفيضانات.
ويقول: «كما عانت أوروبا من الجفاف صيفاً، فإنّها مقبلة على شتاء من المتوقّع أن يشهد فيضانات مدمرة، كالتي شهدتها ألمانيا في الشتاء الماضي».


مصر سياحة شح المياه تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو