رحلة شيقة في عالم الإعلام المرئي اللبناني على مدى 30 عامًا

رحلة شيقة في عالم الإعلام المرئي اللبناني على مدى 30 عامًا

تتضمن سردًا موثقًا لـ100 لحظة صنعت التلفزيون
الخميس - 2 شهر رمضان 1436 هـ - 18 يونيو 2015 مـ
الإعلامي زافين قيوميجيان خلال حفل توقيعه كتابه «أسعد الله مساءكم» وإلى جانبه إحدى نجمات الكتاب المذيعة دوللي غانم

كلّ ما ترغب في أن تتذكّره عن الزمن الجميل لصناعة التلفزيون في لبنان، جمعه الإعلامي زافين قيوميجيان في كتابه «أسعد الله مساءكم» الذي وقّعه في مكتبة أنطوان في مجمّع «سوق بيروت».
فكما نجيب حنكش وعزّ الدين الصبح وليلى رستم وحسن المليجي، الذين شكّلوا رموزا لا تنسى من تلفزيون لبنان في الماضي، كذلك في استطاعتك وأنت تتصفّح هذا الكتاب أن تستعيد ذكرياتك لإطلالات إعلاميين آخرين مثل سونيا بيروتي وغابي لطيف وريموند انجلوبولو ومها سلمى والراحلين رياض شرارة ولبيب بطرس. وفي الكتاب استعادة لبرامج تلفزيونية ما زالت تطنّ في ذاكرتنا كـ«أبو ملحم» و«أبو سليم» و«استوديو الفن»، التي ساهمت في صناعة الحقبة الذهبية للمرئي في لبنان بدءا من عام 1959 حتى عام 1989.
هذه الرحلة الشيقة والممتعة في عالم الإعلام المرئي، ورغم أن تلفزيون لبنان الرسمي استأثر بالقسم الأكبر منها كونه كان بمثابة الشاشة الصغيرة الوحيدة في تلك الحقبة، لوّنها زافين قيوميجيان ببدايات أوائل الثمانينات حين بدأت تطلّ على المشاهد اللبناني شاشات فضّية أخرى افتتحتها محطة «إل بي سي» يومها.
وبما أن هذا المشوار طويل ويتضمن تفاصيل صغيرة كثيرة، فقد حاول الإعلامي اللبناني الأرمني الأصل أن يوثّقها في جزء أول، على أن يكملها في المستقبل القريب بجزء ثان يلقي فيه الضوء على الشاشات التلفزيونية الأخرى التي لعبت دورها الريادي أيضا في مجال الإعلام المرئي.
«خلال تصويري أول نشرة أخبار أقدمها على شاشة تلفزيون لبنان، طلب مني المخرج صبري الشريف أن أتخيل أهم الأحداث التي ساهم تلفزيون لبنان في تغطيتها. وسألني أن أنظر إلى الكاميرا وأقول مع ابتسامة عريضة (أسعد الله مساءكم)... لم أكن أدري أنني سأكون رسميا آخر من ينطق بهذه العبارة على الشاشة اللبنانية بعد دخولها زمن (مساء الخير)». بهذه الكلمات روى زافين قيوميجيان قصّته مع عنوان الكتاب الذي استغرق إعداده خمس سنوات من البحث والتدقيق في أرشيف مؤسسات عدة كـ«دار الصياد» و«تلفزيون لبنان». وبعدها استطاع أن يوثّق لحظات تاريخية من الإعلام المرئي بالصور والمعلومات تبدأ حكاياتها من حقبة الأبيض والأسود.
319 صفحة كتبها زافين بشغف الإعلامي المتعطّش لأيام التلفزيون الذهبية، فهو يعدّ واحدا من وجوه تلفزيون لبنان عندما كان أحد مراسلي ومقدمي نشرات الأخبار فيه من عام 1992 حتى 1999. فذكر وبالتفاصيل أهم وأبرز تلك المحطات. كما أنه لم ينس أن يذكّرنا برموز فنية وأخرى إعلامية ما زالت أسماؤها تحفر في ذاكرتنا حتى اليوم رغم مرور أكثر من 40 عاما على رحيلها أو اعتزالها مهنتها بسبب تقدّمها في العمر أو تركها أرض الوطن إلى غير رجعة بداعي الهجرة.
ويستهلّ الكاتب مجلّده بصورة للراحلة صباح التقطت لها خلال مقابلة تلفزيونية أجرتها في تلفزيون لبنان، وليلحقها فيما بعد بصور أخرى للممثل الراحل ايلي صنيفر (أحد أعمدة الدراما في لبنان)، ولمؤسس «دار الصياد» الراحل سعيد فريحة وإضافة إلى أخرى تظهر نجبيب حنكش (أول من قدّم برامج حوارية فنية على الشاشة الصغيرة)، والفنان راغب علامة الذي يقف إلى جانب الموسيقي والمؤلف المسرحي روميو لحود عندما اطلّ لأول مرة على اللبنانيين كهاو للغناء في برنامج استوديو الفن في عام 1980. جميع تلك الصور الفوتوغرافية التي أخذت بالأبيض والأسود كانت بمثابة مقدّمة مقصودة من الكاتب لقرائه ليحدث لديهم خضّة إيجابية في ذاكرتهم لتفتح باب شهيتهم على قراءة باقي محتويات الكتاب بنهم.
فمن الصفحة الأولى للكتاب لعب زافين على أوتار نوستالجيا الزمن الجميل لدى اللبناني، فعرف كيف يشدّه إلى ماض ما زالت جذوره متشبثّة في ذاكرته، ومعالمها تنبض في قلبه. فهي استحدثت شرارة الحنين لأيام العز، التي لا يمكن أن يستعيد لحظاتها القارئ دون أن ترتسم ابتسامة عفوية على ثغره وهو يقول: «رزق الله على تلك الأيام».
عام 1959 وصل التلفزيون إلى لبنان، ومن هناك بدأت قصّة المشاهد اللبناني مع الشاشة الصغيرة وبقي مشدودا إليها حتى اليوم. وكان من البديهي أن يستهلّ صاحب برامج «بلا طول سيرة» و«سيرة وانفتحت» و«عالأكيد»، كتابه بأول وجه تلفزيوني أطلّ على اللبنانيين في السادسة من مساء 29 مايو (أيار) من عام 1959 متمثّلا بنجوى قزعون. في تلك الليلة رحّبت أول مذيعة تلفزيونية في لبنان بالمشاهدين داعية إياهم ومباشرة على الهواء لمتابعة برامج أول سهرة تلفزيونية من المدينة الرياضية حيث كان يقام معرض صناعي تجاري كبير.
افتتح الإرسال بعدما جرى نقل وقائع تدشين رئيس الحكومة يومها رشيد كرامي للمعرض، تلاه عرض فيلم وثائقي فرنسي فبرنامج غنائي فني أحيته آنذاك كلّ من المغنية نزهة يونس والراقصة كهرمان. أعد هذه الفقرة نائب مدير البرامج في تلك الآونة جان كلود بولس وأخرجها البريطاني مايكل مايلز.
وينقلنا الكتاب بعدها إلى حملة الإعلانات التجارية التي شهدها لبنان حينها، تروّج لأجهزة تلفزيونية من ماركات مختلفة مثل «فيليبس» و«نيفيكو» وغيرها لحثّ اللبنانيين على شرائها. فصحيح أنه أصبح للبنانيين محطة تلفزيونية (تلفزيون لبنان والمشرق)، ومركزها تلّة الخيّاط ولكن كان يلزمهم جهاز تلفزيوني لمتابعتها فاقتضى التنويه.
نهى الخطيب سعادة وهند أبي اللمع ولمياء فغالي وفريال كريم وأبو سليم الطبل وفهمان وشوشو وايلي ضاهر ومحمد شامل وكثيرون غيرهم، من فنانين يمرّ الكتاب على ذكر أدوارهم في تحريك عجلة برامج أول شاشة تلفزيونية أسست في لبنان.
وتستوقفك صفحة 114 من الكتاب لتأخذك إلى وجوه معروفة شكّلت رموزا إعلامية في الستينات ما زالت عالبال. فكما ناهدة فضل الدجاني كذلك شارلوت وازن الخوري و«ماما عفاف» و«الصديقة جنان» وسعد سامي رمضان وفريد جبر وعادل مالك وكميل منسى، الذين شغلوا الدنيا في تلك الحقبة من خلال ربطهم الفقرات التلفزيونية من ناحية وتقديم نشرات الأخبار وبرامج منوعّة من ناحية ثانية.
«أسعد الله مساءكم» يزوّدك أيضا بمعلومات عامة لم يسبق لكثيرين أن عرفوها عن كواليس أحداث جرت في تلفزيون لبنان. ففي برنامج «سجلّ مفتوح» لعادل مالك، أشكال حدث حول حلقة كانت ستستضيف وزير الاقتصاد اللبناني يومها سليمان فرنجية. فظهوره على الشاشة شكّل مخاوف للمكتب الثاني التابع للحكم الشهابي (الرئيس فؤاد شهاب)، حينها حيث تمّ الضغط على تلفزيون لبنان من خلال إصدار مذكرة من رئيس الوزراء رشيد كرامي بحصر إطلالات الوزراء الإعلامية في شؤون وزاراتهم. فتم إلغاء الحلقة التي كان من المتوقع أن تكون استثنائية كون الوزير فرنجية لم يكن مؤيدا للخط الشهابي الحاكم.
ومن السياسة معلومة أخرى يزوّدك بها الكتاب تتعلّق بزواج نجيب حنكش (نجم برامج المنوعات)، الذي أعلن في الأول من نيسان من عام 1971 من زميلته المراسلة الإخبارية بارعة مكناس (والدة أمل علم الدين). هذا الحدث شكّل مفاجأة غير متوقعة للبنانيين يومها. فأن يتزوّج أشهر عازب في لبنان فتاة أصغر منه بـ40 عاما لا يمكن أن يمر مرور الكرام عليهم.
ومع الوصول إلى الصفحات الأخيرة لـ«أسعد الله مساءكم»، تتنوع المعلومات التي تردك منه على التوالي. فهو يروي تارة قصة نجاح 40 لحظة في أربعين مسلسلا. فيعيد شريط ذكرياتك إلى «الغروب» (مع محمود سعيد وهند أبي اللمع) و«حتى نلتقي» (مع نهى الخطيب سعادة وجهاد الأطرش) و«المفتّش» (مع وحيد جلال ونخبة من الوجوه التلفزيونية) و«الأبله» المنقول عن قصة لدوستويفسكي، و«صحّ النوم» (مع دريد لحام ونهاد قلعي) و«مذكرات ممرضة» (السي فرنيني وجورج شلهوب).
كما يروي لغز سقوط المشترك جاك كوندكجيان في برنامج «المتفوقون»، مرورا بقصة خطف مدير تلفزيون لبنان يومها شارل رزق ووصولا إلى استشهاد رئيس الجمهورية اللبنانية بشير الجميل وانتخاب شقيقه أمين بديلا عنه. ومن ثم ينتقل زافين إلى مرحلة تلفزيونية أخرى في منتصف الثمانينات مع ظهور محطة «إل بي سي» التابعة للقوات اللبنانية وبداية ولادة نجوم إعلام جدد مثل دوللي غانم وجيزيل حبيب وليليان اندراوس وغيرهم. ويختم الكاتب مع مطلع التسعينات وبزوغ اتفاق الطائف لينهي في الصفحة الأخيرة قائلا: «يبقى قانون المرئي والمسموع الذي رأى النور في 1994 الأول من نوعه في لبنان، ومعه بلغت صناعة التلفزيون مرحلة جديدة.. هي لحظات أخرى شهدت حقبة ذهبية جديدة سيكون لنا معها قريبا وقفة مطوّلة في الجزء الثاني من هذا الكتاب».


اختيارات المحرر

فيديو