الجزائر تدعو إلى استئناف المفاوضات بين المغرب و«البوليساريو»

الجزائر تدعو إلى استئناف المفاوضات بين المغرب و«البوليساريو»

الاثنين - 8 صفر 1444 هـ - 05 سبتمبر 2022 مـ
المبعوث الأممي الخاص للصحراء ستيفان دي ميستورا (رويترز)

دعت الجزائر إلى استئناف «المفاوضات المباشرة» بين المغرب وجبهة «البوليساريو» لحل نزاع الصحراء المغربية. وجاءت الدعوة خلال لقاء المبعوث الأممي الخاص للصحراء ستيفان دي ميستورا، مع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الاثنين، بالجزائر، حسبما ذكر بيان لوزارة الخارجية.

وقال البيان: «إن الطرفين ناقشا آخر التطورات السياسية المتعلقة بقضية الصحراء، وآفاق تعزيز الجهود الأممية لاستئناف المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع، المملكة المغربية وجبهة (البوليساريو)، بهدف التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين».

وسبق للمغرب أن جدد التزامه بالعملية السياسية للموائد المستديرة التي تعد الجزائر طرفاً رئيسياً فيها، وفقاً للقرار 2602 الذي يدعو إلى حل سياسي «واقعي وعملي ودائم وقائم على التسويات» لنزاع الصحراء، وذلك خلال المحادثات التي أجراها وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء، يوم 5 يوليو (تموز) الماضي. وذكَّر وزير خارجية المغرب خلال لقائه دي ميستورا بثوابت موقف الرباط، كما أكدها الملك محمد السادس في خطابه الذي ألقاه في مناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء، في 6 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 من أجل حل سياسي «يقوم حصرياً على المبادرة المغربية للحكم الذاتي، في إطار السيادة الوطنية وسلامة أراضي المملكة».

وكان المبعوث الأممي للصحراء قد التقى، الأحد، زعيم جبهة «البوليساريو» إبراهيم غالي «في جلسة مغلقة» في مخيمات تندوف (جنوب غربي الجزائر) في إطار جولته الثانية في المنطقة. وقبل ذلك، التقى دي ميستورا ممثل جبهة «البوليساريو» لدى الأمم المتحدة عمار سيدي محمد، ورئيس وفد مفاوضي «البوليساريو» خطري آدوه. وأكد سيدي محمد إثر اللقاء «أن جبهة البوليساريو ملتزمة بالسلام، ولكنها ملتزمة أيضاً بالدفاع بكل الطرق المشروعة عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال».

ومنذ تعيينه في نوفمبر 2021، أجرى دي ميستورا أول جولة له بالمنطقة في يناير (كانون الثاني)، حين زار الرباط وموريتانيا والجزائر، ومخيمات جبهة البوليساريو في تندوف. وفي بداية يوليو، توجه إلى الرباط للقاء مسؤولين مغاربة؛ لكنه تخلى عن زيارة المناطق الصحراوية المغربية، على أمل أن يتمكن من القيام بذلك في وقت لاحق.

وتطالب جبهة «البوليساريو» بانفصال الصحراء عن المغرب منذ أن استرجعها هذا الأخير من الاستعمار الإسباني، عقب تنظيم الملك الراحل الحسن الثاني للمسيرة الخضراء السلمية في نوفمبر 1975 التي شارك فيها 350 ألف مغربي ومغربية، مكتفين بحمل المصحف الكريم وعلم المغرب. وكانت «البوليساريو» قد أعلنت عن «الجمهورية الصحراوية» عام 1976 من جانب واحد، بدعم من الجزائر وليبيا.


الجزائر الصحراء الغربية

اختيارات المحرر

فيديو