جعجع: عون أضعف رئيس في تاريخ لبنان... ونريد رئيس مواجهة وإنقاذ

جعجع: عون أضعف رئيس في تاريخ لبنان... ونريد رئيس مواجهة وإنقاذ

دعا الكتل المعارضة إلى التقاط الفرصة المتاحة
الاثنين - 9 صفر 1444 هـ - 05 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15987]
صورة وزعها حزب «القوات» لرئيسه سمير جعجع ملقياً كلمته

شنّ رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، هجوماً على رئيس الجمهورية ميشال عون، وصهره رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، داعياً إلى «انتخاب رئيس مواجهة إنقاذي، ولو أن البعض يعتبر أن نظرية (الرئيس القوي) قد سقطت، فالرئيس الحالي ليس رئيساً قوياً؛ بل أضعف رئيس في تاريخ لبنان، وقد ضحّى بشعبه ووطنه خدمة لمصالحه الشخصية».

وجاءت مواقف جعجع في احتفال أقامه «القوات» إحياء لذكرى شهداء «المقاومة اللبنانية» برعاية البطريرك الماروني بشارة الراعي، وحضور شخصيات معارضة، بينما كان لافتاً غياب أي تمثيل للحزب «التقدمي الاشتراكي» الذي يرأسه النائب وليد جنبلاط.

وتوجه جعجع إلى اللبنانيين بكلمة استهلها بالقول: «لهم لبنانهم، ولنا لبنانُنا... لبنانهم هو لبنان محور الممانعة وحلفائهم الذي نعيشه اليوم في التمام والكمال، بينما لبناننا فرأيناه وعشناه جزئياً في مرحلة انتفاضة الاستقلال»، مضيفاً: «لبنانهم لبنان الفوضى والخراب والدمار والفقر واللادولة، بينما لبنانُنا النظام والعمران والتقدم والحضارة والبحبوحة، والدولة». وتابع: «لبنانُهم طوابير الذلّ أمام محطّات البنزين والأفران والدواء المقطوع والكهرباء والمياه المقطوعة، لبنانُهم سرقة ودائع الناس والتصرف بها من دون معرفة أصحابها ولا إرادتهم، والتهريب وتصنيع الكبتاغون والتجارة فيه، بالتكافل والتضامن مع النظام السوري».

واعتبر جعجع أن «لبنانهم كله نسبيّ، نسبة لمصالح (حزب الله)، لا لمصالح الشعب اللبناني، لذا التفاوض غير المباشر مع العدو مشروع، أما التفاوض المباشر مع شقيقهم بشار الأسد (الرئيس السوري) فغير مشروع؛ لأنه يحرم (حزب الله) من علّة وجوده، ولو كان هذا التفاوض يعيد مزارع شبعا وتلال كفرشوبا للبنان».

وتحدث جعجع عن استحقاق رئاسة الحكومة والانتخابات الرئاسية، قائلاً: «يعطّلون تشكيل حكومة جديدة، ويتحضرون كما دائماً لتعطيل الانتخابات الرئاسية، والأكيد المؤكد أن ذلك ليس من أجل طرح خطة إصلاحية معيّنة؛ بل محاولة للإتيان برئيس (التيار الوطني الحر) جبران باسيل، أو أي شخص محسوب عليه، رئيساً للجمهورية خلفاً للرئيس عون».


صورة وزعها حزب «القوات» لمشاركين يرفعون صور أبنائهم في الاحتفال

وانتقد رفع باسيل شعار الدفاع عن حقوق المسيحيين، قائلاً: «المؤسف أنهم يدّعون أن ما يقومون به بحجّة تحصيل حقوق المسيحيين، وهذه هي الكذبة الأكبر المستخدمة من قبلهم باستمرار، في وقت لم يضر أحد بالمسيحيين أكثر منهم، وما من أحد رفع نسبة هجرتهم أكثر منهم». وأكد: «لن نقبل مهما حصل أي تغيير في وجه لبنان أو في دوره ورسالته وهويّته، كما لن نقبل أن يبقى بلدنا غريباً ومعزولاً عن بيئته العربية أو عن المجتمع الدولي، فنحن سنواجه أي مشروع يريد جره إلى مكان لا يشبهه، ولا علاقة له لا بماضيه ولا بتاريخه، ولا بطبيعة أهله، ويهدد وجوده ومستقبل شعبه»، مشدداً على «أننا لن نرضى بطمس تاريخ لبنان من قبل أحد، وتحويره ليتناسب وآيديولوجيته ونظريّاته، أو أن يتلاعب بالخصوصية اللبنانية ويقفز فوق حقائق التاريخ والجغرافيا».

وعن الانتخابات الرئاسية، قال جعجع: «نريد رئيساً قوياً، ولو أن البعض يعتبر أن نظرية (الرئيس القوي) قد سقطت، فالرئيس الحالي ليس رئيساً قوياً؛ بل أضعف رئيس في تاريخ لبنان، باعتبار أنه خاضع، وقد ضحّى بشعبه ووطنه خدمة لمصالحه الشخصية». وأضاف: «ارفعوا أيديكم عن رئاسة الجمهورية، وارفعوا أيديكم عن لبنان واللبنانيين. الناس تعدّ الأيام يوماً بعد يوم ولحظة بعد لحظة لنهاية العهد الحالي». وأكد: «نريد رئيساً يتحدّى كل من تسوّل له نفسه اتخاذ قرار سيادي واحد بدلاً من الدولة، إن كان قرار حرب أو سلم أو قراراً يتعلّق بالسياسة الخارجية».

من هذا المنطلق، قال رئيس «القوات»: «ننادي بأعلى صوت: إننا نريد رئيساً يتحدّى كل من أوصلنا إلى هنا، وكفّ يده عن مصالح الناس للبدء بمسيرة الإنقاذ، وهي الخلاص الوحيد للبنان بعدما وصلنا إلى مرحلة الغرق. نريد رئيس إنقاذ، وعملية الإنقاذ لن تتحقق إلا برئيس مواجهة إنقاذي، وهنا تقع المسؤولية كاملة على المجلس النيابي الذي سينتخب رئيساً جديداً للجمهورية».

وشدد جعجع على «أن الانتخابات الرئاسية لا تقررها إرادات خارجية، كما أنها ليست نتيجة معادلات إقليمية ودولية؛ بل هي نتاج إرادة داخلية وطريقة تصويت الـ128 نائباً في البرلمان اللبناني»، موضحاً: «المجلس الجديد يتضمن فئتين من النواب: نواب محور الممانعة بكل أنواعه وأجناسه من (حزب الله) لـ(التيار الوطني الحر)، وما بينهما، وهذه الفئة لا ننتظر منها في الأساس أي شيء؛ لأنها سبب الأزمة».

ورأى رئيس «القوات» أن «الخطوة الأولى على طريق الإنقاذ هي إيصال رئيس جمهورية إنقاذي». وتوجه إلى كل الكتل النيابية المعارضة، وعلى رأسها الحزب «التقدمي الاشتراكي»، وحزب «الكتائب اللبنانية»، إضافة إلى «التغييريين» بالقول: «مسؤولية إيصال الرئيس مسؤوليتنا، وبالتأكيد أن يكون إنقاذياً يوقف كلّياً ممارسات المنظومة الحاكمة، وإلا نخون الأمانة»، مؤكداً على «وجوب التقاط الفرصة المتاحة الآن كي لا نكون مسؤولينَ عن بقاءِ بلدِنا وشعبِنا في قعر جَهَنّم، فالتاريخُ لن يرحمَنا».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو