القادة في مواجهة التاريخ

القادة في مواجهة التاريخ

السبت - 6 صفر 1444 هـ - 03 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15985]
غورباتشوف يمازح المستشار هيلموت كوهل (يمين) ووزير خارجيته هانس ديتريك غينشر في أرشيز بروسيا في 17 يوليو 1990 (أ.ب)

عندما سُئل هنري كسينجر عن رأيه في انتخاب الرئيس دونالد ترمب، قال: «إنه ظاهرة لم تعتد عليها الدول. فهو يضع أميركا والأميركيين أوّلاً، ولذلك يحبّه الشعب الأميركيّ». ويتابع كسينجر: «يطرح الرئيس ترمب أسئلة من نوع جديد، على الأخصام كما على الحلفاء». وينصح كسينجر الرئيس بعدم الغرق في الأمور الروتينيّة على حساب المسائل الأساسيّة، ويرى أن الرئيس أوباما بدأ عمليّة انسحاب أميركا من السياسة العالميّة.
وأصدر كسينجر مؤخراً كتاباً حول القيادة تحت عنوان: «القيادة: ست دراسات حول الاستراتيجيّة العالميّة». في هذا الكتاب، يتناول كسينجر ستة قادة عالميين كانوا قد أثّروا في بلدانهم، مثل كونراد أديناور، ومارغريت ثاتشر، وأنور السادات. لكن السؤال يبقى: هل الإنسان الفرد هو الذي يصنع التاريخ أم العكس؟ هل كان بإمكان أينشتاين أن يُبدع لو كان قد وُلد قبل 50 عاماً من سنة ولادته؟ وهل عمر الإنسان المحدود جدّاً (معدّل اليوم 65 عاماً وما فوق) قادر على تغيير مجرى التاريخ بثقله وتراكماته؟
- القرار التاريخي في اللحظة التاريخيّة
يقول الكاتب ستيفن جونسون في كتابه «من أين تأتي الأفكار الجيّدة؟»، ما معناه: «إذا كان الإنسان مركّباً من شبكات يعمل بعضها مع بعض كي تنتج، فمن الطبيعي أن تأتي الأفكار الجيّدة نتيجة لتفاعلات وتراكمات، وتلاقي أموراً عدة لها صلة بعضها ببعض». ويتابع جونسون ليقول إن الإبداع يتطلّب بيئة مرنة، ليّنة على غرار الماء. من هنا تزدهر المجتمعات البشريّة التي تتمتّع بحركيّة أكثر من غيرها. ماذا يعني مثلاً أن يعطي الرئيس هاري ترومان أمراً باستخدام النووي ضدّ اليابان؟
بين عام 1982 وعام 1984، حكم يوري أندروبوف الاتحاد السوفياتي خلفاً لليونيد بريجنيف. وأصدر أندروبوف عقيدته التي تقوم على الأسس التالية: «لم يعد الاتحاد السوفياتي قادراً على المنافسة في الحرب الباردة مع الولايات المتحدة الأميركيّة. فهناك الصراع الجيوسياسيّ، كما هناك البُعد الاقتصادي. والاقتصادي هو الذي يموّل الجيوسياسيّ». وبما أن الاقتصاد السوفياتي كان يعاني، قرّر أندروبوف التخفيف من الصراع الجيوسياسيّ، لصالح الاقتصاد. فهل يُلام أندروبوف؟ وهل أصدر عقيدته طوعاً، أم قسراً؟ وما التداعيات السلبيّة على الاتحاد السوفياتي بعد تخفيف الاحتقان الجيوسياسيّ؟
- زمن غورباتشوف
توفّي الرئيس غورباتشوف عن عمر يناهز 91 سنة. معه سقط الاتحاد السوفياتيّ. وهو بشكل ما صانع العالم الذي نعيش فيه اليوم. فهو من تسبب بالقيادة الأحادية الأميركيّة للعالم لفترة وجيزة من الزمن. وبعد تفكيك الاتحاد السوفياتي، أعلن بوش الأب النظام العالمي الجديد بعد تحرير الكويت.
وغورباتشوف هو من قرّر الانسحاب من أفغانستان، تاركاً وراءه المجاهدين الذين سيتحوّلون لاحقاً إلى تنظيم «القاعدة». ونفّذت «القاعدة» أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001. ومن «القاعدة» انبثق تنظيم «داعش» الذي غيّر منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً دول الهلال الخصيب.
غورباتشوف هو أيضاً من زار الصين إبان أزمة ساحة تينانمين، فعده الطلاب الصينيون نموذجاً لهم. لكنّ الحزب الصيني درس حالته كي يتجنّب تفكّك الصين. وهو مَن سهّل الوحدة الألمانيّة. وعندما تسلم القيادة، كانت الإمبراطوريّة السوفياتيّة في أقصى امتدادها، ومعه انحسرت إلى أدنى الحدود الممكنة. لكن الانحسار المادي والجغرافي للإمبراطورية لا يعني مطلقاً أنها غابت عن العقول ومن القلوب، ومن الذاكرة الجماعيّة الروسيّة. فالإمبراطورية حاقدة عليه، كما لم يرحمه الليبراليون لأنه فشل في «لبرلة» روسيا. فهل التاريخ هو الذي أتى بغورباتشوف؟ أم الظروف الموضوعيّة؟ وهل واقع الاتحاد السوفياتي حينها هو الذي دفع به إلى الواجهة؟ ماذا لو أتى وقتها أحد القادة المتشدّدين، ولعب اللعبة النوويّة؟ فهل كان نموذج ستالين سينفع؟
تدخل الإمبراطوريّة السوفياتيّة اليوم تجربة جديدة مع الرئيس بوتين في أوكرانيا، ليتظهّر سلوكان مختلفان يتراوحان بين غورباتشوف وبوتين، وهما: أرخى غورباتشوف الحبل كثيراً لمجتمع تعوّد على الإكراه والظلم والقوّة، فانفرط عقد الإمبراطورية. واليوم، يحاول بوتين إعادة تركيب الإمبراطوريّة بالإكراه والقوّة والدمار. لكن غاب عن باله أن الوعي هو عملية باتجاه واحد، لا يمكن عكسه. فمن وعى الحريّة وذاق طعمها، لا يمكن إعادته بسهولة إلى حضن الديكتاتوريّة.


العالم أخبار العالم

اختيارات المحرر

فيديو