السعودية تهيب بالمواطنين الراغبين بالسفر إلى «إيران» أخذ الحيطة والحذر

السعودية تهيب بالمواطنين الراغبين بالسفر إلى «إيران» أخذ الحيطة والحذر

القنصل السعودي لـ «الشرق الأوسط»: مغادرة مصابي حادثة «مشهد» والتحقيقات مستمرة
الثلاثاء - 29 شعبان 1436 هـ - 16 يونيو 2015 مـ

أهابت وزارة الخارجية السعودية، أمس في بيان لها، أخذ الحيطة والحذر للمواطنين السعوديين الراغبين بالسفر إلى إيران، داعية طهران إلى تحمل المسؤولية تجاه الإسراع بالكشف عن نتائج التحقيقات التي تجريها بكل «شفافية».
وقالت الوزارة في بيانها أمس: «بالنظر إلى ما تعرض له عدد من المواطنين السعوديين من تسمم مؤسف في مدينة مشهد بإيران، وأدى إلى وفاة أربعة مواطنين وإصابة وتضرر 29 مواطنًا ومواطنة جراء ذلك، وحيث إن الموضوع لا يزال رهن التحقيق وعدم وضوح الظروف والملابسات الغامضة التي أحاطت به، فإن وزارة الخارجية تهيب بالمواطنين السعوديين المسافرين إلى إيران اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر حفاظًا على أمنهم وسلامتهم وأسرهم من أي مكروه».
وكشف عبد الله الحمراني القنصل السعودي العام بالإنابة في إيران عن مغادرة المواطنين الذين تعرضوا إلى حادثة تسمم مؤسف في أحد الفنادق بمدينة مشهد الإيرانية، يوم أمس، والبالغ عددهم 29 مواطنًا ومواطنة، موضحًا خلال تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أنه تم دفن من توفي في مدينة مشهد بناء على رغبتهم.
ودعت الرياض أمس الحكومة الإيرانية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه الإسراع في الكشف عن نتائج التحقيق بكل شفافية، مع تقديم الرعاية الطبية للمصابين، وتأمين الحماية المطلوبة للمواطنين السعوديين في إيران.
وأوضح الحمراني أن القنصلية تعمل في الوقت الراهن على جمع كل المستندات القانونية لاستكمال التحركات القضائية التي ستتخذها القنصلية، كما أن هناك متابعة يوميًا على كل المجالات للقضية.
وجدد القنصل السعودي بالإنابة الدعوة للمواطنين بضرورة تسجيل معلوماتهم حال وصولهم إلى إيران، وذلك عبر الوسائل الحديثة التي أطلقتها وزارة الخارجية السعودية - أخيرًا .
وكشف أن المدن الإيرانية التي تشهد زيارة للسعوديين هي «مشهد، وسيراز، وأصفهان» بالإضافة إلى العاصمة طهران، مفيدًا بأن السفارة السعودية أطلقت تنبيهات حال حدوث حالات كوارث طبيعية مثل الزلازل، إضافة إلى بعض القيود التي تطلقها الحكومة الإيرانية على عدد من التأشيرات، لافتًا إلى أن غاية السفارة هي «احترام قانون المضيف».
إلى ذلك، أوضح مصدر دبلوماسي سعودي لـ«الشرق الأوسط» أنه من الصعوبة أن يتم إحصاء عدد السعوديين المسافرين إلى إيران خلال الفترة المنصرمة، لافتًا إلى أن تلك الصعوبة تكمن في أن جزءًا وصفه بـ«الكبير» لا يقوم بتسجيل زيارته في السفارة السعودية في طهران، أو قنصليتها في مشهد.


اختيارات المحرر

فيديو