استمرار المواجهات بين القوات الإثيوبية و«تيغراي» يُنذر باتساع نطاق الحرب

استمرار المواجهات بين القوات الإثيوبية و«تيغراي» يُنذر باتساع نطاق الحرب

الأربعاء - 4 صفر 1444 هـ - 31 أغسطس 2022 مـ
دبابة مدمرة على طريق شمال ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي جراء المعارك بين المتمردين والقوات الإثيوبية العام الماضي (أ.ف.ب)

بعد أن كسرت هدنة دامت خمسة أشهر متواصلة، دخلت المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية الإثيوبية و«الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي»، أسبوعها الأول، الأمر الذي بات يُنذر باتساع نطاق الحرب، في جولتها الثانية، وسط مخاوف من تفاقم الوضع الإنساني في الإقليم، حيث تمنع الاشتباكات المستمرة وصول المساعدات إلى السكان المحتاجين.
وترجع بداية النزاع في تيغراي (شمال البلاد) إلى نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، عندما أرسل رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الجيش الفيدرالي إلى المنطقة للإطاحة بالسلطات المحلية التي اتهمها بمهاجمة قواعد عسكرية في الإقليم، ضمن مساعيها للانقلاب على حكومة أديس أبابا.
وبعد نزاع عنيف راح ضحيته الآلاف بين قتلى ومصابين ومشردين، توصل الطرفان إلى هدنة إنسانية، نهاية مارس (آذار) الماضي، أتاحت استئنافاً تدريجياً للمساعدات الإنسانية إلى المنطقة التي تعيش ظروفاً قريبة من المجاعة، قبل أن يستأنف المتمردون والقوات الحكومية القتال في 24 أغسطس (آب).
وقالت الحكومة الإثيوبية، الأربعاء، إن «القتال في حرب تيغراي اندلع على طول جبهة جديدة بالقرب من السودان». فيما تحدث عاملون في المجال الطبي عن وقوع غارات جوية على مقلي عاصمة الإقليم بشمال إثيوبيا.
وبحسب بيان حكومي، فإن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي تسيطر على الإقليم «شنت غزواً» على مناطق قالت إنها تقع في إقليم أمهرة وأشارت إليها على أنها «واج» و«ولقيت» والحدود السودانية.
ويطالب كل من إقليمي أمهرة وتيغراي بالسيادة على تلك المنطقة الخصبة. ويطلق عليها سكان تيغراي (تيغراي الغربية).
لكن في المقابل، قال جيتاشيو رضا، المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، على «تويتر»، إن الحكومة «تلفق قصصاً حتى تفلت من العقاب في أعين المجتمع الدولي».
وكانت الجبهة قد قالت، الأسبوع الماضي، إنها تتوقع هجوماً كبيراً من هذا الاتجاه وإن المناوشات في الجنوب خدعة. وتحدث أحد العاملين في المجال الطبي وموظف إغاثة عن وقوع ثلاثة انفجارات في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء في مدينة مقلي.
وقال كيبروم جبر سيلاسي، مدير مستشفى أيدر العام، على «تويتر»، إن غارة جوية استهدفت منطقة قريبة من مستشفى مقلي العام. وأضاف أن مستشفى أيدر استقبل بعض الضحايا. ولم يتضح بعد حجم الخسائر البشرية والمادية، رغم أن موظف إغاثة قال إن شخصين على الأقل أصيبا.
وتأتي هذه الضربة في أعقاب قصف منطقة مخصصة للأطفال يوم الجمعة، أودى بحياة سبعة أشخاص بينهم نساء وأطفال.
وقال مسؤول في الأمم المتحدة إن جميع سكان تيغراي البالغ عددهم 5.5 مليون نسمة تقريباً بحاجة إلى مساعدات غذائية، لكن مرور المساعدات الإنسانية عبر الطريق الأخير المتبقي الذي يمر خلال إقليم عفار المجاور توقف بسبب مخاوف أمنية.
وقالت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي (الثلاثاء) إنها تصدت لهجوم وشنّت هجوماً مضاداً. وأشار المسؤول إلى الدمار الذي لحق بالمنطقة التي لا تتوفر فيها خدمات مصرفية أو هاتفية أو كهرباء منذ أكثر من عام.
واستئناف الخدمات الأساسية مطلب رئيسي للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي قبل دخولها في محادثات سلام، في حين تريد الحكومة أن تبدأ المحادثات دون شروط.
وبحسب الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أحمد عسكر، فإن «إثيوبيا باتت بصدد جولة جديدة من الحرب، وانزلاق الأوضاع إلى النحو الذي يهدد مستقبل الدولة الإثيوبية».
وتعكس تصريحات قادة الطرفين تعزيزهما لقدراتهما العسكرية، وتشير إلى جولة صعبة من تفاقم الصراع قد يترتب عليها انزلاق الأوضاع في البلاد لحرب الكل ضد الكل في إطار سياق سياسي وأمني واقتصادي مضطرب في الداخل الإثيوبي خلال الفترة الماضية، كما يوضح عسكر في دراسة نشرها المركز.
الأمر ذاته، تناوله أليكس روندوس ومارك ميديش، وهما من كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي والحكومة الأميركية على التوالي، في مقال مشترك نشرته مجلة «بوليتيكو»، مؤخراً؛ حيث حذرا من أن إثيوبيا يمكن أن تتفكك مثل يوغوسلافيا، مع تداعيات أكثر خطورة بكثير على المنطقة وما وراءها، إذا لم يتم تكثيف الجهود لإنهاء الصراع. وطبقاً لوجهة نظرهما، تحتاج حرب تيغراي إلى جهود دبلوماسية ووساطة على نطاق لم نشهده منذ عملية السلام في دايتون عام 1995 لإنهاء حرب البوسنة.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو