مسلحون عراقيون تدعمهم إيران وراء هجوم المسيّرات على قاعدة أميركية في سوريا

مسلحون عراقيون تدعمهم إيران وراء هجوم المسيّرات على قاعدة أميركية في سوريا

الثلاثاء - 2 صفر 1444 هـ - 30 أغسطس 2022 مـ
مناورة عسكرية بطائرة مسيرة في إيران (أ.ب)

قال مسؤولون أميركيون إن الطائرات المسيرة التي هاجمت مجمعاً عسكرياً أميركياً في جنوب شرقي سوريا في 15 أغسطس (آب) أطلقها مسلحون مدعومون من إيران في وسط العراق، مما يشكل تحدياً لحكومة واشنطن، في الوقت الذي يسعى فيه البيت الأبيض إلى الإبحار بعيداً عن السياسة المضطربة في بغداد.
في حين أنه تم الإعلان عن تورط الميليشيا العراقية لفترة وجيزة الأسبوع الماضي عندما قامت قيادة عسكرية أميركية في الشرق الأوسط بتغريد خريطة تظهر أن الهجوم قد تم إطلاقه من العراق وتوفر صوراً لبقايا الطائرات الإيرانية دون طيار، لكن المسؤولين في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض والبنتاغون أعربوا عن مخاوفهم بشأن الكشف.
وقال الجنرال بات رايدر، المتحدث باسم وزارة الدفاع، لصحيفة «وول ستريت جورنال»: «وجهت وزارة الدفاع بحذف التغريدة بسبب الحساسيات العملياتية في المنطقة».
ويقول المسؤولون الأميركيون إن المعلومات الواردة في التغريدة دقيقة. وإن الطائرات المسيرة أطلقت من محافظة بابل العراقية في منطقة تسيطر عليها «كتائب حزب الله».
خلال فترة إدارته، اختار الرئيس الأميركي جو بايدن الرد على هجمات الطائرات دون طيار التي تشنها الميليشيات على الأراضي العراقية بضرب أهداف في سوريا أو في أقصى غرب العراق بالقرب من الحدود السورية العراقية.
وتماشياً مع هذه الاستراتيجية، اختارت إدارة بايدن الرد على هجوم الطائرات دون طيار من العراق بضربات جوية في 24 أغسطس (آب) ضد الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا. يبدو أن هذا النهج يهدف إلى احتواء طموحات إيران الإقليمية، دون التدخل في السياسة العراقية المضطربة.


وحسب الصحيفة، لا يزال هناك حوالي 2500 جندي أميركي في العراق، ويأمل المسؤولون الأميركيون أن تتمكن هذه القوة من البقاء رغم الأزمة المتصاعدة في بغداد.
ويوجد 900 جندي أميركي آخر في سوريا، بمن فيهم جنود من الفرقة الجبلية العاشرة التابعة للجيش، والذين كانوا يدربون قوة سورية في ثكنة التنف التي تقاتل تنظيم «داعش». وقال مسؤولون أميركيون: «إن الجنود كانوا موجودين خلال هجوم 15 أغسطس بطائرة بدون طيار لكن لم يصب أحد بأذى».
القيادة التي تقودها الولايات المتحدة والتي نشرت التغريدة يرأسها الميجور جنرال جون برينان، الذي يتمتع بسلطة نشر المعلومات المتعلقة بمهمته. ولم تعرض الخريطة صورة لموقع الإطلاق، بل قدمت رسماً بيانياً معتمداً من قبل مسؤولي المخابرات والأمن الأميركيين في المنطقة، وفقاً لشخص مطلع على العملية. وأضاف المصدر أن الهدف من نشر التغريدة كان محاولة ردع الهجمات المستقبلية من خلال توضيح أن الولايات المتحدة كانت على علم بمصدر إطلاق «الدرون».
ومع ذلك، أثارت تغريدة القيادة مخاوف داخل مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض والبنتاغون، الذين طالبوا بإزالتها بسبب الحساسيات العملياتية في المنطقة.
ولم يذكر البنتاغون ماهية هذه الحساسيات، لكن بعض المسؤولين أعربوا عن قلقهم من أن تغريدة قد تعقد تعاملات الجيش الأميركي مع السلطات العراقية أو تزيد من تصعيد التوترات.


أميركا سوريا العراق ايران الحرب في سوريا قوات التحالف العراق أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو