«نوتينغ هيل» تستقبل مهرجانها الموسيقي بعد غياب عامين

«نوتينغ هيل» تستقبل مهرجانها الموسيقي بعد غياب عامين

يحفل بمشاهد الرقص والطعام والشراب المتأصلة في ثقافة منطقة الكاريبي
الثلاثاء - 3 صفر 1444 هـ - 30 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15981]
«نوتينغ هيل» يُعدّ أكبر كرنفال شوارع في أوروبا (إ.ب.أ)

انطلق، أوّل من أمس (الأحد)، «كرنفال نوتينغ هيل» بمسيرة استذكرت ضحايا حريق برج غرينفيل البالغ عددهم 72 شخصاً، ولزم الجميع الصمت لمدة 72 ثانية في تمام الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش.

وتحدّث بعدها رئيس بلدية لندن صادق خان قائلاً: «لن ننسى أبداً» المأساة التي وقعت في حزيران يونيو (حزيران) 2017، مؤكداً أن المجتمع يريد «العدالة». وأضاف: «ما يريده المجتمع هو أمران رئيسيان؛ الأول هو تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين، ولم يحدث ذلك بعد، وثانياً ألا يتكرّر هذا الأمر مرة أخرى»، وفق موقع «بي بي سي» البريطاني.




المهرجان هو الثاني في العالم بعد «ريو دي جانيرو» (رويترز)


من جانبه، قال ماثيو فيليبس، الرئيس التنفيذي للمهرجان: «رغم تأثير الجائحة على حياتنا خلال السنوات السابقة، فإن أزمة تكلفة المعيشة العام الحالي، شكّلت الهمّ الأكبر للجميع». وتابع أن بعض الفِرق لم تشترك، وأن الأزياء البراقة التي ظهرت في العرض الرئيسي لن تكون أسعارها في متناول البعض. فيما أفادت لينيت كامالا، عضو مجلس أمناء المهرجان، بأن تنظيم المهرجان كان «مكلفاً للغاية». وأضافت: «المهرجان مجاني، ولكن الثمن باهظ بالنسبة لنا جميعاً، من حيث المواد، والتجهيزات، والمستلزمات المطلوبة، والمخازن. كان الأمر صعباً بالنسبة لجميع منظميه، ولقد تأثرنا بالوباء أيضاً، لكن هذا لم يثنِ عزيمتنا، سيرى الناس مهرجاناً مدهشاً العام الحالي».

كانت ماريل ستبليكي (29 عاما) «متحمسة» لارتداء زي كانت تخطط لارتدائه قبل تفشي الوباء. وأضافت: «ارتديت زياً خاصاً بي، وهو الذهب الوردي والأرجواني والأزرق المخضر، وهو محجوز مع فرقة المهرجان منذ عام 2018، لذا فأنا أنتظر ارتداءه منذ عامين». وتابعت أن «فرقة المهرجان التي أعمل معها اختارت موضوعها أفريقيا. من الجيد أن يرى الناس أن هناك تأثيرات حقيقية وراء كل زي».

قد يؤثر إضراب آخر لعمال الحافلات لمدة 48 ساعة في أجزاء من غرب لندن على الحاضرين لمشاهدة المهرجان.

وحثّ صادق خان جميع الحاضرين على الوصول مبكراً والاستفادة من الاحتفال إلى أقصى حد. واستطرد: «هذا الاحتفال الذي يقوده المجتمع المحلي لتاريخ وثقافة الكاريبي، صار واحداً من أكبر مهرجانات الشوارع في العالم، وجزءاً من نسيج هذه المدينة».



مشاركة في الكرنفال (رويترز)


وأمس (الاثنين)، كانت وقفة صامتة أخرى لمدة 72 ثانية في الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش، تكريماً لأولئك الذين لقوا حتفهم في مأساة برج غرينفيل.

وقال المنظمون على «تويتر»: «نطلب من كل من يخطط لحضور مهرجان العام الحالي، ومن الفرق المشاركة فيه، ومن أنظمة الصوت، العمل معنا كمنظمين، ومع المجتمع للمساعدة في تقديم احترامنا لضحايا الحادث الأليم. إننا نقف إلى جانب مجتمع غرينفيل وندعمهم من صميم قلوبنا».

كرنفال «نوتينغ هيل»

يُنظّم هذا الحدث الضخم في عطلة أغسطس (آب) المصرفية في نوتينغ هيل، وويستبورن بارك، وأجزاء من كينسينغتون. تمتد خلاله مشاهد الموسيقى والرقص والطعام والشراب المتأصلة في الثقافة الكاريبية، والمتأثرة بجيل «ويندراش».

تطور المهرجان خلال الـ55 عاماً الماضية، ليصبح ثاني أكبر مهرجان في العالم بعد المهرجان الذي يُنظّم في ريو دي جانيرو بالبرازيل. وتهدف هذه الفعالية إلى «تعزيز الوحدة وجمع الشعوب من مختلف الأعمار».

أول من نظّم هذا المهرجان كان الناشطة راون لاسلت، التي عاشت في نوتينغ هيل، وأرادت إبراز التنوع في منطقتها والاحتفال به.

في كل عام مع انطلاق الكرنفال تضع شرطة العاصمة الآلاف من الضباط قيد الخدمة للحفاظ على سلامة الجماهير.


المملكة المتحدة Arts

اختيارات المحرر

فيديو