بيلاروسيا عدّلت طائرات حربية لتحمل أسلحة نووية

بيلاروسيا عدّلت طائرات حربية لتحمل أسلحة نووية

لوكاشينكو: مستعدون للرد بشكل كافٍ على التهديدات الغربية
السبت - 30 محرم 1444 هـ - 27 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15978]
رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو (أ.ف.ب)

سار رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، الحليف الأساسي للرئيس فلاديمير بوتين، في إطار التحركات العسكرية الروسية في أوكرانيا، خطوة جديدة في إطار تلويحه بالسعي لتعزيز قدرات الردع النووي لدى جيشه. وأعلن خلال اجتماع حكومي في بيلاروسيا عن إعادة تجهيز المقاتلات البيلاروسية لتكون قادرة على حمل أسلحة نووية.

وقال لوكاشينكو، إنه «يجب أن يدرك الغرب أنه لن تنقذهم طائرات هليكوبتر أو أي طائرات، إذا قاموا بالتصعيد. قلنا ذات مرة مع الرئيس بوتين، في سان بطرسبورغ، إننا سنحول أيضاً طائرات (سوخوي – 24) البيلاروسية بحيث يمكنها حمل أسلحة نووية. لم يكن ذلك مجرد حديث، الآن كل شيء جاهز». وأضاف أن «بيلاروسيا مستعدة للرد بشكل كافٍ على التهديدات من جانب الغرب». في وقت سابق، قال لوكاشينكو في اجتماع مع بوتين إنه من الضروري النظر في «رد مطابق على العدوان الغربي، وطلب من الاتحاد الروسي المساعدة في تحديث الطائرات حتى يمكنها حمل رؤوس نووية».

كما أكد أنه طلب من نظيره الروسي في وقت سابق، نشر أسلحة نووية في بيلاروسيا لمواجهة «المخاطر المشتركة»، مشيراً إلى أن بولندا طلبت من واشنطن نشر أسلحة نووية على أراضيها. وأضاف: «سألت الرئيس بوتين لماذا نتظاهر بأن شيئاً لم يحدث؟ لقد تشاورنا لفترة طويلة، وتوصلنا إلى أننا يجب أن نكون مستعدين للرد على أي خطوة من هذا النوع بشكل مواز في غضون 24 ساعة، ولهذا يجب علينا الاستعداد». وشدد على أن «مينسك لا تهدد أحداً ولا تبتز أحداً... لقد سلمنا أسلحتنا النووية لروسيا، ولدي الحق في أن أسأل وأطلب من رئيس روسيا الشقيقة هذا الطلب لجعلهم يخافون من عبور حدود بيلاروسيا». اللافت أن الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، كان قد أكد في وقت سابق أن «بوتين لم يبحث مع لوكاشينكو نشر صواريخ نووية في بيلاروسيا».

ولا تملك روسيا البيضاء أسلحة نووية لكنها حليف لموسكو، وسمحت باستخدام أراضيها في الغزو الروسي لأوكرانيا. ولم يدل لوكاشينكو بتفاصيل عن كيفية نقل أسلحة من موسكو.

ونقلت الوكالة عن لوكاشينكو قوله إن هناك تهديداً محتملاً في المستقبل من بولندا المجاورة، العضو في حلف شمال الأطلسي، بينما عبر عن ثقته في أن الجيش البولندي، على عكس السياسيين في وارسو، يدرك كيف يمكن أن ترد مينسك على ما وصفه بأي تصعيد. وأشارت تصريحاته إجمالاً على ما يبدو إلى تهديد محتمل من الغرب بصفة عامة. ونقلت وكالة الأنباء عن رئيس روسيا البيضاء قوله: «التصعيد مع روسيا البيضاء ليس بالفكرة الصائبة، لأن ذلك سيكون تصعيداً مع دولة الاتحاد (روسيا وروسيا البيضاء) التي تمتلك أسلحة نووية. إذا بدأوا في خلق مشكلات... فسيكون الرد فورياً».

من جانبه، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم الجمعة، إلى عدم استعمال «الطاقة النووية المدنية أداة للحرب»، وذلك بعد عمليات قصف طالت مفاعل زابوريجيا النووي في أوكرانيا.

وقال ماكرون في تصريحات للصحافيين على هامش زيارته للجزائر، «يجب ألا تقوض الحرب بأي حال من الأحوال السلامة النووية للبلاد والمنطقة وسلامتنا كلنا. يجب حماية الطاقة النووية المدنية بشكل كامل».


بيلاروس حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو