«الإطار التنسيقي» يستعجل استثمار «زلة» الصدر

«الإطار التنسيقي» يستعجل استثمار «زلة» الصدر

السبت - 29 محرم 1444 هـ - 27 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15978]

بشكل مفاجئ، ومن خارج السياق، حرّك «الإطار التنسيقي» «جنديين مقتولين» على الرقعة... تسريب غير مؤكد عن إمكان سحب ترشيح برهم صالح لمنصب رئيس الجمهورية، واختيار مرشح آخر من «الاتحاد الوطني الكردستاني».
وتداولت وسائل إعلام محلية أن رئيس الجمهورية قرر سحب ترشيحه للمنصب بهدف إحياء المفاوضات السياسية.
إلا أن مصدراً رفيعاً في «الاتحاد الوطني» نفى هذه المعلومات «جملة وتفصيلاً». وقال المصدر المقرّب من مفاوضات الحزبين الكرديين («الديمقراطي الكردستاني» الذي يتزعمه مسعود بارزاني و«الاتحاد الوطني الكردستاني»)، إن صالح يشعر بضغط هائل جراء الأزمة لكنّ مزاعم «تفكيره بالاستقالة غير دقيقة».
وتقول مصادر كردية وسُنية إن هدف حركة «الإطار التنسيقي» هي «محاولة لإرضاء رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني بحذف مشكلة برهم صالح من الفاتورة».
وقال قيادي سني، رفض الإفصاح عن هويته، إن قوى سياسية مختلفة تلقت رسائل من «الإطار التنسيقي» تحث على «استثمار (زلة) التيار الصدري في محاصرة القضاء بالتحرك السريع لعقد جلسة البرلمان وانتخاب رئيس للجمهورية». كما أشارت مصادر مطلعة إلى أن «الإطار التنسيقي» يدرس عقد الجلسة في موقع بديل، كأحد قصور صدام حسين في بغداد، بعدما رفض قادة أحزاب شيعية نقلها إلى خارج بغداد، لأسباب اعتبارية. لكنّ تياراً داخل «الإطار» يعارض بشدة هذه التحركات قبل «إنجاز تسوية مع الصدر»، كما أن وجود أنصار «التيار الصدري» في الشارع يجعل من أي مكان بديل «حلاً لا معنى له»، وقد يفجر الأزمة سريعاً.
ويدفع قادة في «الإطار»، مثل نوري المالكي وقيس الخزعلي، باتجاه حسم الأمور وفق «السياقات الدستورية». لكن هادي العامري، الطرف الآخر في المعادلة الإطارية، لا يزال يعارض هذه «الخطوات الانتحارية»، كما يقول مقرب منه.
ويعتقد المتشددون في «الإطار التنسيقي» أنهم منحوا العامري الوقت اللازم للتفاوض على تسوية مقبولة مع الصدر، وأن عليهم العودة إلى الواجهة والضغط على الآخرين لتشغيل مسار تشكيل الحكومة.
في المقابل، يقول أعضاء في «الحزب الديمقراطي الكردستاني»، إن طبيعة الأزمة تجاوزت مشكلة الرئاسة، ومجرد التفكير بالعودة إليها «يعكس عجزاً أو سذاجة سياسية».
ويرفض حزب بارزاني الانخراط في أي حوار مع القوى السياسية بغياب «التيار الصدري».
في هذه الأجواء، يحاول الصدريون إعادة التموضع بعد محاصرة مجلس القضاء الأعلى، واستعادوا أمس (الجمعة)، العبارات المفتاحية في خطابهم: رفض الحوار قبل الإطاحة بالفاسدين، ودعوة العراقيين للانخراط فيما يسميه الصدريون «ثورة عاشوراء».
ومن المرجح أن يدعو الصدر أنصاره مجدداً للتظاهر بأعداد أكبر في بغداد والمحافظات، بالتزامن مع تحركات «الإطار» العبور على اعتصامه، وإكمال الإجراءات الخاصة بتشكيل الحكومة.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو