كينيا: الأزمات الاقتصادية تنافس الصراعات القبلية

كينيا: الأزمات الاقتصادية تنافس الصراعات القبلية

السبت - 23 محرم 1444 هـ - 20 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15971]
جومو كينياتا (غيتي) - أوغينغا أودينغا (غيتي) - رايلا أودينغا (أ.ف.ب)

تلعب الولاءات القبلية دوراً كبيراً في السياسة الكينية، حتى إنه يقال إن الانتخابات «مرآة لكشف الوزن القبلي» بين مكونات المجتمع الكيني. غير أن الاعتبارات القبلية المعتادة، تتوازى اليوم مع رهانات اقتصادية شديدة الوطأة تعيشها البلاد، على رأسها غلاء المعيشة.
يعيش في كينيا نحو 50 مليون نسمة، يتوزعون بين العديد من المجموعات القبلية، على رأسها «الشعوب» أو القبائل الأربع الكبار (الكيكويو واللوهيا وكلتاهما من البانتو، والكالينجين واللوو وهما من الشعوب النيلية).
الرئيس المنتهية ولايته أوهورو كينياتا، - كما سبق - هو بين ثلاثة من أربعة رؤساء كينيين ينتمون للكيكويو (أقل بقليل من 17.5 في المائة من السكان) منذ حصول البلاد على الاستقلال في عام 1963، بينهم الرئيس الأول جومو كينياتا، في حين ينحدر روتو - وقبله الرئيس الثاني - دانيال آراب موي من الكالينجين. أما رايلا أودينغا - منافس روتو، وابن أوغينغا أودينغا أول نائب رئيس لكينيا – فهو من اللوو.
انتخابات 2022 الأخيرة هي الأولى التي لم تُمثّل فيها الكيكويو بأي من مرشحيها الأساسيين. وفي المقابل، لم يفز أي مرشح من اللوو في الانتخابات الرئاسية، رغم نضال قادتها في إنهاء هيمنة الكيكويو ثم الكالينجين.
من جهة أخرى، تشكل الكيكويو - مع قبيلتي الكامبا والميرو المرتبطتين لغويًا بها ويسكنون مناطق مجاورة في وسط كينيا - أكبر كتلة لغوية في كينيا بنسبة 37 في المائة. بعد الكيكويو، عددياً يشكل اللوهيا أكثر بقليل من 14.3في المائة والكالينجين 13.3 في المائة واللوو 10.7 في المائة.


كينيا كينيا سياسة

اختيارات المحرر

فيديو