رحلة في تاريخ زابوريجيا... بوابة السيطرة على جنوب أوكرانيا

رحلة في تاريخ زابوريجيا... بوابة السيطرة على جنوب أوكرانيا

حامية انتصارات الإمبراطورة كاترين الثانية وعقدة المواصلات والتجارة
الجمعة - 22 محرم 1444 هـ - 19 أغسطس 2022 مـ
رجل يستمتع ببحر آزوف على شاطئ بمنطقة زابوريجيا الأوكرانية (إ.ب.أ)

يحبس العالم أنفاسه في هذه الأيام وهو يراقب الصراع القائم حول محطة زابوريجيا الكهروذرية.

والحديث عن اقتراب المنطقة من حافة «كارثة نووية» لا تقتصر تداعياتها على أوكرانيا وروسيا، بل يمكن أن تجتاح بلدان القارة الأوروبية، بات الأكثر تداولاً على خلفية الاتهامات المتداولة بين الطرفين الروسي والأوكراني بشأن الاستهدافات المتكررة للمنطقة، بالصواريخ وقذائف المدفعية. لكن، خلف استخدام تهمة «الابتزاز النووي»، وفقاً لتعبير الرئيس فولوديمير زيلينسكي تارة متهماً الروس، ووفقاً لبيان الخارجية الروسية في أحيان أخرى، ضد الأوكرانيين، تبقى حقيقة أن الصراع على زابوريجيا أوسع نطاقاً وأبعد مدى، لجهة الرمزية التاريخية لهذه المنطقة، ثم لجهة كونها البوابة الأساسية لإحكام السيطرة على وسط وجنوب أوكرانيا.
https://twitter.com/officejjsmart/status/1560554037916884992

بهذا المعنى فإن لعبة شد الحبل حول المحطة الكهروذرية التي يتم استخدامها بقوة حالياً، لا تزيد على كونها جزءاً من الصراع، تبرز فيه ورقة مهمة، تشكل مصدر رعب للعالم، وتتصدر عناوين التغطيات في الصحف العالمية.

لطالما قال مؤرخون إن من يسيطر على زابوريجيا يمتلك مفاتيح السيطرة على كل الجنوب الأوكراني ويفتح الطريق نحو روسيا. لذلك كان من الطبيعي أن تشكل معركة السيطرة على زابوريجيا صفحة مهمة في الصراع الجاري.







ويكفي إلقاء نظرة عابرة على تاريخ المنطقة لمعرفة مكانتها في الرواية التي تأخذ الصراع في أوكرانيا إلى عهود قديمة؛ فالمدينة تقوم اليوم مكان أول وجود في التاريخ القديم على ضفاف نهر دنيبر يعود إلى العصر الحجري الأوسط.

ورغم أنها تأسست رسمياً في الحدود التقريبية التي نعرفها حالياً في عام 1770، عندما أُقيمت قلعة ألكسندر لتكون حامية كبرى ظهرت حولها لاحقاً مظاهر الحياة المدنية، لكن التاريخ ترك فيها شواهد تعود إلى الإمبراطور البيزنطي قسطنطين السابع بورفيروجنيتوس، وكان أول ذكر مكتوب للمستوطنات القائمة على ضفتي نهر دنيبر وجزيرة خورتيتسيا الاستراتيجية التي تقع في وسط زابوريجيا حالياً، يعود إلى القرن السابع قبل الميلاد، حيث امتلك السكيثيون منطقة شمال البحر الأسود. وعبر قرون توالى عليها الغزاة حتى وقعت في القرن الميلادي الثامن في يد قبائل الخزر.


لكن الحضور الروسي في المنطقة بدأ فعلياً في القرن السادس عشر عندما أسس أمير فولين دميتري فيشنفيتسكي قلعة خشبية وترابية.

وفي عام 1764، في السنة الثانية من عهد الإمبراطورة كاترين الثانية، تم تشكيل مقاطعة نوفوروسيسك، التي تحولت داخل حدودها إلى منطقة زابوريجيا الحديثة بأكملها. مع بداية الحرب ضد الدولة العثمانية عام 1768، أصبح من الضروري حماية الحدود الجنوبية للمقاطعة من خانية القرم. في بداية عام 1769، صد الجيش الثاني للجنرال ألكسندر روميانتسيف غزو تتار القرم ووصل إلى ساحل بحر آزوف. بعد ذلك، في عام 1770، قررت الإمبراطورة بناء سبع قلاع من متحدرات دنيبر إلى بحر آزوف - خط دنيبر الدفاعي. وفقاً للخطط، كان من المفترض أن يحمي الخط المنطقة من هجمات التتار، ومن ناحية أخرى، لضمان تعزيز سيطرة الإمبراطورية الروسية على أراضي مناطق الجنوب الأوكراني حالياً.

لا يوجد اتفاق على أسباب تسمية قلعة ألكسندر بهذا الاسم، وأهمية ذلك أنها تعد الرمز الأساسي للوجود الروسي في المنطقة. هناك من يقول إنها حملت اسم الجنرال الذي طرد تتار القرم، بينما تشير روايات إلى أن كاترين الثانية أطلقت على القلعة هذا الاسم تكريماً للقديس، الذي ورد اسمه في التقويم الكنسي للنصف الأول من عام 1770.


بحلول عام 1775، تم الانتهاء من بناء القلعة. كانت القلعة نقطة محصنة قوية إلى حد ما، تغطي مساحة تبلغ نحو 105 فدادين (130 هكتاراً).

ومنذ بداية وجود قلعة ألكسندر استقر في الضواحي البناة الفلاحون والمدانون والعاملون الذين يخدمون القلعة والجنود المتقاعدون.

بعد ضم خانات القرم إلى الإمبراطورية الروسية في عام 1783. تقلصت أهمية خط الحماية الرئيسي على ضفاف دنيبر لكن أكبر قلعتين (ألكسندر وبيتروفسكايا) حافظتا على الأهمية العسكرية في عهد كاترين الثانية.

بحلول عام 1806، نمت قلعة ألكسندر لتصبح بلدة ألكسندروفسك في مقاطعة يكاترينوسلاف. وتم اختيار برلمان واستحداث مكتب بريد فيها. ومع حلول نهاية القرن، وفقاً لتعداد عام 1897، كان يعيش في المدينة نحو 20 ألف نسمة نصفهم من الأوكرانيين، يليهم اليهود ثم الروس الذين بلغ تعدادهم نحو 4600 نسمة.

وفي عام 1921، تحولت مدينة ألكسندروفسك إلى زابوريجيا، ويعني الاسم «الواقعة خلف المتحدر» لتغدو مدينة كبرى على نهر دنيبر وأهم المراكز الإدارية والصناعية والثقافية في جنوب أوكرانيا لاحقاً.

وفقاً لتقديرات مراكز روسية بلغ عدد السكان في مطلع عام 2022 نحو 700 ألف نسمة، بينهم 75 في المائة من الأوكرانيين، ونحو ربعهم من الروس. وتعد المدينة الاستراتيجية حالياً ميناءً نهرياً وتقاطعاً مهماً لسكك الحديد التي تربط مناطق الجنوب والوسط والشرق. وهي رابع أكبر مركز صناعي في أوكرانيا مع تطور صناعات الهندسة الميكانيكية والتعدين والصناعات الكيماوية والبناء.

ومع احتفاظ المنطقة بالرمزية التاريخية المهمة؛ كونها ترتبط بفتوحات الإمبراطورة كاترين الثانية التي استولت على القرم ووسعت حدود الإمبراطورية الروسية من حول شبه الجزيرة لتحصنها، فإن هذه الرمزية تنعكس بشكل مباشر على الصراع القائم حالياً؛ إذ تُعدّ السيطرة على زابوريجيا عنصراً مهماً في تعزيز القبضة على كل المناطق المحيطة وضمان أمن القرم ومناطق دونباس كلها. تقع إلى الشرق من زابوريجيا دونيتسك، وفي الجنوب الشرقي ماريوبول المدينة الاستراتيجية بالميناء الأهم على بحر ازوف. وفي الجنوب خيرسون التي تعد نقطة الربط الأساسي برياً مع شبه جزيرة القرم. وفي الجنوب الغربي نيكولايف التي تفتح السيطرة عليها الطريق نحو إحكام القبضة على موانئ البحر الأسود وصولا إلى أوديسا في أقصى جنوب غربي البلاد.

إنها عقدة المواصلات وبوابة السيطرة، فضلاً عن كونها المجمع الصناعي التجاري الأكثر أهمية على نهر دنيبر.


روسيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو