البرنامج السعودي يوقع عقد مشروع تشغيل مستشفى عدن

البرنامج السعودي يوقع عقد مشروع تشغيل مستشفى عدن

العليمي يثمن المبادرة السعودية... وآل جابر يعلن عن دعم صندوق يمني للمشاريع الصحية
الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15969]
صورة أرشيفية لمستشفى عدن العام الذي أنشئ بدعم سعودي بلغ أكثر من 88 مليون دولار (الشرق الأوسط)

وقع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن (الأربعاء) في العاصمة السعودية الرياض، عقد مشروع تشغيل وإدارة مستشفى عدن العام، بتكلفة بلغت 330 ريالا سعوديا، أكثر من (88 مليون دولار أميركي)، تحقيقا لاستفادة أكثر من نصف مليون مستفيد سنويا، فيما يبدأ التشغيل خلال 90 يوما بعد اكتمال استعدادات الكادر الطبي واختبارات أجهزة المستشفى ووصول الأدوية والمستلزمات الطبية.

من جانبه، ثمن رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني الدكتور رشاد محمد العليمي، الدعم السعودي، وأشار في تغريدات على حسابه في «تويتر»، إلى أن توقيع عقد تشغيل مستشفى عدن العام، يعد دليلا آخر على ثبات دعم بلادنا من جانب الأشقاء في المملكة العربية السعودية الشقيقة، «ليقدم خدمات طبية لأكثر من نصف مليون شخص سنوياً، بتكلفة أكثر من 330 مليون ريال سعودي، وفق أفضل المعايير المعتمدة في هذا المجال».

مشيراً إلى أنه سيكون للمشروع الأثر الطيب على مستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة، من خلال دعم 14 عيادة ومركز للقلب بسعة سريرية تبلغ 270 سريراً، ضمن حزمة أوسع من المشاريع الحيوية المرتقبة، معرباً عن شكره وتقديره للقيادة السعودية والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، على هذه البادرة، وعلى الدعم المستمر في مختلف المجالات.

إلى ذلك، أكد السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، أن المستشفى المكون من 220 سريرا، ومركزاً للقلب من 50 سريرا، سيحدث نقلة نوعية في مجال الخدمات الصحية المجانية باليمن، مضيفا أن السعودية تعمل بالتعاون مع الحكومة اليمنية، لتشكيل هيئة استشارية عليا، للإشراف على تشغيل المستشفى بأعلى المعايير، وإنشاء صندوق يمني، مدعوم من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، والقطاع الخاص اليمني، ودول مجلس التعاون الخليجي، والمانحين من دول العالم، يتولى برامج دعم، تضمن استمرار تشغيل المستشفيات داخل اليمن على المدى المتوسط والبعيد.

من جانبه، أكد وزير الصحة العامة والسكان اليمني الدكتور قاسم محمد بحيبح، أن المشاريع الصحية السعودية، تمثل نقلة كبيرة ونوعية للقطاع الصحي في اليمن الذي يمر بظروف دقيقة في الوقت الراهن، وأن مستشفى عدن سيخدم قطاعاً واسعاً من الشعب اليمني في عدن والمناطق المجاورة لها، مشيداً بالتوجه الذي أعلنه السفير آل جابر، لتثبيت آلية لديمومة دعم القطاع الصحي، باعتباره أفضل الحلول لضمان استمرار الخدمات الصحية والرعاية الطبية للشعب اليمني.

وعبّر الوزير بحيبح، الذي حضر مراسم التوقيع عبر الاتصال المرئي، عن سعادته بشهود هذه اللحظة التاريخية، لتشغيل مستشفى عدن العام، معتبراً هذه اللحظة تمثيلاً لتاريخ طويل من العلاقات الخيّرة من السعودية تجاه اليمن.

وأضاف أن المستشفى السعودي الذي توقف منذ عام 2004 بسبب الظروف المعقدة التي شهدها اليمن، يشهد اليوم عودته بأفضل حلّة، بفضل الجهود الكريمة للقيادة السعودية، وللبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، ومركز الملك سلمان للإغاثة، وكل الجهات السعودية التي تتوفر على الأرض اليمنية لخدمة شعبها، بالإضافة إلى الجهود السياسية السعودية في صالح اليمن.

يشار إلى أن المستشفى الذي يقع في محافظة عدن، يحتوي على 14 عيادة، تشمل عيادة العيون، وعيادة الأطفال، وعيادة الجلدية، وعيادة الأسنان، وعيادة الأذن والأنف والحنجرة، وعيادة العظام، وعيادة الباطنية، وعيادة الصحة الإنجابية، وكذلك غرفة للمناظير والعلاج الطبيعي.

كما تشمل مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في القطاع الصحي مشروع توريد معدات طبية وأجهزة لمركز الغسيل الكلوي بالمستشفى الجمهوري بعدن، ومشروع توفير معدات طبية وأجهزة لمركز سحب الدم بعدن؛ تسهيلًا وتسريعًا لحصول جميع الأهالي على الرعاية الطبية اللائقة، وكذلك تجهيز مستشفى هيئة مأرب العام ومستشفى كرى العام ومستشفى 26 سبتمبر بمعدات طبية وأجهزة متنوعة بلغ عددها 62 جهازاً ومعدة.

وتشمل مشروع إعادة تأهيل مركز نوجد الصحي في سقطرى المجهّز بـ49 جهازا ومعدة وأدوات طبية، ومشروع إعادة تأهيل لمركز عمدهن الصحي بسقطرى، إذْ جرى توفير 30 جهازا ومعدة وأدوات طبية، ومشروع إعادة تأهيل مركز الأمومة والطفولة، ومشروع إنشاء مركز الغسيل الكلوي بالمهرة الذي جُهِّزَ بـ83 جهازا ومعدة وأدوات طبية.

ووفّر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن سيارات الإسعاف المجهزة بكامل التجهيزات الطبية لنقل المصابين والحالات الحرجة التي تحتاج إلى تدخل طبي في محافظات مأرب وسقطرى وحضرموت وحجة والجوف، وأسهمت مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بقطاع الصحة في رفع كفاءة الخدمات الطبية، وحسّنت من جودة الرعاية الصحية المقدمة للمستفيدين اليمنيين، ووفرت ما يحتاج إليه القطاع الصحي تعزيزاً لجاهزية المنشآت الصحية في مختلف المحافظات اليمنية.


اليمن اخبار اليمن السعودية

اختيارات المحرر

فيديو