قادة الكتل العراقية يجتمعون بحثاً عن مخرج للأزمة السياسية... وغياب الصدر

قادة الكتل العراقية يجتمعون بحثاً عن مخرج للأزمة السياسية... وغياب الصدر

الحكومة دعته إلى «الانخراط» في الحوار لوضع آليات لـ«حل شامل»
الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ
جانب من اجتماع الكتل السياسية العراقية في بغداد (أ.ف.ب)

بدعوة من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، عقد قادة الكتل السياسية العراقية بقصر الحكومة في بغداد، اجتماعاً اليوم (الأربعاء)، لمحاولة إيجاد مخرج للأزمة السياسية التي تشل البلاد، وسط مقاطعة «التيار الصدري» اللقاء.
ودعا المشاركون، في بيان نشره مكتب رئيس مجلس الوزراء في ختام الاجتماع، «التيار الصدري» إلى «الانخراط في الحوار الوطني، لوضع آليات للحل الشامل بما يخدم تطلعات الشعب العراقي وتحقيق أهدافه».
وتطرقوا كذلك إلى الانتخابات المبكرة، عادّين أنها «ليست حدثاً استثنائياً في تاريخ التجارب الديمقراطية عندما تصل الأزمات السياسية إلى طرق مسدودة»، من دون ذكر أي تفاصيل إضافية.
يذكر أنه بعد 10 أشهر على الانتخابات التشريعية، لا تزال القوى السياسية عاجزة عن الاتفاق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة.
وارتفع مستوى التصعيد بين «التيار الصدري» و«الإطار التنسيقي» منذ أواخر يوليو (تموز) الماضي، مع تبادل الطرفين الضغط في الشارع وفي التصريحات، من دون أن تتطور الأمور إلى عنف.
وحتى الآن، لم تفض محاولات الوساطة ودعوات الحوار بين الطرفين إلى نتيجة.
ويطالب «التيار الصدري» بحل البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة، فيما يريد «الإطار التنسيقي» إجراء هذه الانتخابات لكن بشروط، مطالباً بتشكيل حكومة قبل إجراء انتخابات مبكرة.
ويضم «الإطار التنسيقي» خصوصاً كتلة «الفتح» البرلمانية الممثلة لفصائل «الحشد الشعبي» الموالية لإيران وكتلة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي؛ الخصم التاريخي للصدر.
وجمع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي؛ الذي يترأس حكومة تصريف الأعمال، إلى طاولة واحدة اليوم قادة أبرز الكتل السياسية في البلاد، حسبما أفاد به بيان صادر عن مكتبه.
وأورد البيان أن الاجتماع تم «بمشاركة قادة وزعماء القوى السياسية في العراق، وبحضور السادة رئيس الجمهورية، ورئيسي السلطتين التشريعية والقضائية، والمبعوثة الأممية في العراق» جنين بلاسخارت.
وأفاد مصدر في «الإطار التنسيقي»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن رئيس كتلة «دولة القانون» رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، ورئيس كتلة «الفتح» هادي العامري، ورئيس الوزراء الأسبق زعيم «ائتلاف النصر» حيدر العبادي، ورئيس «هيئة الحشد الشعبي» فالح الفياض، حضروا الاجتماع.
وتمثل الحزبان الكرديان الكبيران كذلك في اللقاء، بفؤاد حسين وزير الخارجية عن «الحزب الديمقراطي الكردستاني»، وبافل طالباني رئيس حزب «الاتحاد الوطني الكردستاني» ممثلاً عن حزبه، بحسب مصدر في حكومة إقليم كردستان.
في المقابل، قاطع الاجتماع «التيار الصدري» الذي أعلن في بيان أنه «وبجميع عناوينه وشخصياته السياسية، لم يشترك فـي الحوار السياسي الذي دعا إليه السيد رئيس مجلس الوزراء هذا اليوم لا بطريق مباشر ولا غير مباشر».
وكان الكاظمي قد دعا أمس (الثلاثاء) في بيان إلى هذا الاجتماع «للبدء في حوار وطني جاد»، مؤكداً أن هدف اللقاء هو «التفكير المشترك من أجل إيجاد الحلول للأزمة السياسية الحالية».
يذكر أن الصدر؛ الذي يعتصم مناصروه منذ أكثر من أسبوعين في محيط البرلمان العراقي، دعا إلى مظاهرة «مليونية» السبت المقبل، لكنه أعلن أمس تأجيلها حتى إشعار آخر.
ومنذ 12 أغسطس (آب) الحالي، يقيم مناصرو «الإطار التنسيقي» كذلك اعتصاماً على طريق تؤدي إلى «المنطقة الخضراء» المحصنة في بغداد.


العراق البرلمان العراقي

اختيارات المحرر

فيديو