أركادي روتنبرغ: صديق بوتين بالجودو الذي أصبح مليارديراً

أركادي روتنبرغ: صديق بوتين بالجودو الذي أصبح مليارديراً

الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ
صورة تجمع (من اليسار) الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورجل الأعمال أركادي روتنبرغ (kremlin.ru).

منذ أن كان يتردّد على نادي لينينغراد للفنون القتالية، عندما كان مراهقاً مع فلاديمير بوتين، وصولاً إلى أعلى درجات السلطة، يُعدّ أركادي روتنبرغ أكثر رجال الأعمال إخلاصاً في الدّائرة المحيطة بالرئيس الروسي، مستفيداً من صعود صديقه بوتين في السّلّم السّياسي ليجد روتنبرغ نفسه بين أعظم أثرياء روسيا، وفق ما أفاد به تقرير لمجلّة «لو بي إس» الفرنسيّة.


صداقة قديمة


أشار التّقرير إلى أنّ الصّداقة بين الرّجلين عمرها ما يقرب من ستين عاماً، منذ بدأ الشابان التدرّب في مركز فنون الدفاع عن النفس ذاته في عام 1964، وكان بوتين يبلغ من العمر 12 عاماً، وروتنبرغ 13 عاماً، ففي هذا النادي، مارس الطفلان الجودو وأيضاً السامبو، وهو فن قتالي روسي مزيج محلي من الرياضات القتالية المخصصة للدفاع عن النفس، وحصلا معاً على الحزام الأسود، واستمرّا خلال رحلتهما طوال الستين سنة الماضية في علاقة ولاء صلبة ومتبادلة.


عند عودته إلى لينينغراد، أُعاد الكولونيل فلاديمير بوتين، الذي كان في مهمة في دريسدن بألمانيا الشرقية عندما سقط جدار برلين، الاتصال بأركادي روتنبرغ الّذي كان قد أصبح مدرّب رياضة، والّذي سيصبح شريكه في الجودو، وحليفه في مجال الأعمال، وأوّل داعم لبوتين في السياسة.


انطلاقة نحو الثّروة


في عام 1998، افتتح روتنبرغ ناديه الرياضي الخاص في مسقط رأسه، فكانت خطوته الأولى على طريق الثروة، فإذا لم يقدّم هذا النادي كثيرا من المال لمؤسسه، فسيصبح من ناحية أخرى مكاناً رئيسياً لاجتماعات العمل في المدينة، وسيكون بوتين رئيساً فخرياً للنادي، في وقتٍ عَمِلَ بوتين في مكتب رئيس بلدية سانت بطرسبرغ، ثمّ انضمّ للتو إلى مكتب الرئيس بوريس يلتسين في موسكو ليصل إلى أعلى منصب في السلطة في روسيا عام 2000.


لم ينس فلاديمير بوتين الرئيس الجديد للاتحاد الروسي أصدقاءه السابقين في ليننغراد السابقة (سانت بطرسبرغ حالياً)، خاصة أركادي روتنبرغ وشقيقه بوريس.


تؤكد الصّحافية الاستقصائيّة والكاتبة البريطانيّة كاثرين بيلتون (التي عملت مراسلة في موسكو) في كتابها «رجال بوتين» الصادر هذا العام (2022)، أنّ الأخوين روتنبرغ أسّسا لأوّل مرّة بنك SMP في عام 2001، ثم ارتقيا بعد ذلك من خلال الاستحواذ على العديد من شركات البناء من شركة غازبروم العملاقة في عام 2009، ولم يكن لدى الثنائي الوسائل اللازمة لعمليات الاستحواذ هذه، لكنّ فلاديمير بوتين التمس الأوليغارشي سيرجي بوجاتشيف الذي دفع المبلغ لصالح الأخوين روتنبرغ.


تعزيز ثروة روتنبرغ تحت مظلّة بوتين


بفضل شركتهما الجديدة Stroigazmontazh، وحاميهما بوتين، لن يحتاج رجلا الأعمال روتنبرغ قريباً إلى أيّ شخص للمساعدة، فعقود الدولة الموكلة إليهما تصل قيمتها إلى المليارات.


قدّرت وكالة بلومبرغ عام 2013 أنّ شركات أركادي روتنبرغ تلقّت حوالي 7.4 مليار دولار من العقود وحدها لأعمال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي، والتي أُقيمت في عام 2014.


ولفت التّقرير إلى أنّ الشكوك تزداد أكثر فأكثر عن المستفيد الحقيقي من ثروة الملياردير روتنبرغ، فيتساءل البعض عن المبالغ التي سيدفعها أركادي روتنبرغ لفلاديمير بوتين، وذهب آخرون إلى حدّ رؤية مدرّب الجودو السابق أنّه مجرّد وكيل يعمل لحساب الرئيس بوتين.


معاً في مواجهة العقوبات


عندما قرّرت الحكومة الأميركية الرّد بعقوبات اقتصادية على روسيا على خلفيّة ضمّها شبه جزيرة القرم في مارس (آذار) عام 2014، واستهدفت الدائرة الأقرب إلى سيّد الكرملين، لم يُفاجأ أحدٌ برؤية اسم أركادي روتنبرغ في أوّل عشرين اسماً على لائحة العقوبات.


ومرة أخرى، يأتي فلاديمير بوتين لمساعدة صديقه روتنبرغ الذي فقد الملايين من الدولارات مع وضع اليد على ممتلكاته نتيجة العقوبات، خاصة في إيطاليا حيث يمتلك عقارات عدّة، فأقرّ مجلس الدوما، مجلس النواب في البرلمان الروسي، قانوناً يهدف إلى تعويض الدولة رجال الأعمال الذين صودرت أصولهم في الخارج بعد العقوبات الغربية، وهو قانون لا يتردّد الإعلام في تعميده «قانون روتنبرغ»، حسب التقرير.


في عام 2015، خاطر رجل الأعمال روتنبرغ بتعزيز العقوبات الدوليّة ضدّه مع موافقته على بناء جسر لربط شبه جزيرة القرم بالساحل الروسي، بعد ضمّ روسيا شبه الجزيرة، ومع ذلك، فإنّ عقد 228 مليار روبل (3.65 مليون يورو تقريباً) مع شركة روتنبرغ لبناء الجسر «لا يمكن اعتباره دعماً للدولة» (بمعنى استفادة روتنبرغ مالياً بشكل كبير)، كما تؤكّد مجلّة «فوربس».


عرفان بالجميل


بعد إنجاز روتنبرغ للجسر الّذي ربط القرم بالساحل الروسي، ومع استمرار علاقة التعاون الوطيدة بين الرجلين، منح الرئيس بوتين روتنبرغ ميدالية «أبطال العمل» الروسية في مارس 2020 تكريماً له، كما أمطرت العقود الحكوميّة الجديدة على روتنبرغ حتى دون إجراء مناقصات، فكُلّفت شركاته بتوسيع مطار شيريميتيفو الدولي في موسكو، وبمشاريع على امتداد روسيا.


وحصلت دار نشر أركادي روتنبرغ على حقّ نشر ملايين الكتب المدرسية، وهي قضية حسّاسة أخرى في «روسيا الجديدة» في عهد فلاديمير بوتين.


وفي عام 2016، وزّعت دار النشر نفسها كتاباً تعليمياً بعنوان «فن الجودو» على سبعة ملايين تلميذ، شارك في كتابته «فلاديمير بوتين وأركادي روتنبرغ».


وأفاد التّقرير بأنّ العلاقة بين الرجلين ما زالت وطيدة رغم وضع العقوبات الغربيّة يدها على أملاك لروتنبرغ تساوي ملايين الدولارات على خلفيّة غزو روسيا لأوكرانيا، وأشار إلى أنّ هذه الخسائر بالنّسبة لروتنبرغ هي قليلة جداً مقارنة مع المكافآت التي حصل عليها، كشكر لولائه لرجل الكرملين القوي.


روسيا أوروبا أوكرانيا أميركا مليونيرات فساد بوتين أخبار روسيا عقوبات على روسيا

اختيارات المحرر

فيديو