جورج وسوف لـ«الشرق الأوسط»: لم أخطط لنجاحي

جورج وسوف لـ«الشرق الأوسط»: لم أخطط لنجاحي

قال إنه تربى على الفن الصحيح ولم يلجأ للدعاية
الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15968]

الفنان جورج وسوف يتأمل من نافذة منزله المطلّ على بيروت كل غروب. تلفت انتباهه التفاصيل الصغيرة، التي قد تعبر سريعة في يوميات الناس، وتثير دهشته. بالأحرى، وحدها تلك التفاصيل الصغيرة باتت تأسر قلبه، بعدما حصد كل أمجاد العمر وقطف نجوم سماء الفن.

ركض العمر سريعاً، زارعاً الشيب في رأس «أبو وديع» والتعب في جسده؛ لكن من دون أن يتغلّب على ملامح الطفل الساكن روح الفنان الذي يختم عامه الـ61 بعد 4 أشهر. وفي حديث خصّ به «الشرق الأوسط»، يقول إن الذي ينبض في داخله قلب طفل لم ترهقه السنوات التي عبرت؛ بل صقلته وما زالت.

من الواضح أن وسوف لا ينوي أن ينسى شيئاً من الذي فات؛ إذ يؤكد: «لا أندم على شيء؛ لأنني تعلمت دروساً كثيرة. أفرح عندما أتذكر كل تفصيل مَرّ في حياتي». حتى الآلام والصعوبات يتعامل معها الفنان بصبرٍ ورضا. فهو منذ ذلك اليوم الذي خرج فيه طفلاً وحيداً من بيت العائلة في سوريا ليواجه العالم الفسيح بصوته الاستثنائي الفريد، تدرّب على ترويض قسوة الحياة وصدماتها. ليس مستغرباً إذن أن يقف في وجه الدنيا اليوم، شاهراً ابتسامة لمّاحة وضحكة عالية. ويقول : «يا ليت الحياة قست عليَّ أكثر، حتى أجمع خبرة أكبر».

وعن نجاحه الباهر، يوضح: «لم أصب بالغرور يوماً. لست المطرب الوحيد الذي يملك صوتاً جميلاً، كثيرون صوتهم أجمل من صوتي». ويتابع: «فجأة وجدتُ نفسي في مجال الفن. لا أعرف لماذا بدأت. لم أحلم بشيء في حياتي ولم أخطط لنجاحي، ولم ألجأ إلى الدعاية والبروباغندا. كل شيء تحقق من تلقاء نفسه. عملت بكدّ وأصدرت أغاني متقنة، وتكفّل الجمهور بالبقيّة. كل ما يعنيني هو الفن الصحيح الذي تربيت عليه».

لم يعتد الفنان كلام العتب إلا في أغنياته؛ لكن الجالس معه يلاحظ بين سطوره خيبة من ناس قلَّ إخلاصهم: «متأسف على ناس فقدوا وفاءهم، منهم القريب قبل البعيد». ويمضي قائلا: «اليوم وأنا في الـ61 من عمري، ما زلت أتعلم يومياً درساً جديداً من الحياة والبشر».

وعن رأيه بـالمشهد الفني الحالي، يقول وسوف: «الكل متشابه. الأصوات والأشكال نفسها، النغمة والتسريحة نفسهما. لم يعد هناك من صناعة فنية. رحل معظم صنّاع اللحن الكبار، ومَن بقي منهم أصيب بالإحباط». ويستغرب كيف أنّ تقييم الفنانين بات يرتكز على عدد المتابعين والاستماعات على المنصات الرقمية. ويخاطب الشباب: «اسمعوا الفن الهابط وتسلّوا به؛ لكن اعرفوا أنه لا يدوم ولا يغنيكم».

وعن تفسيره لتساوي معجبيه العشرينيين والثلاثينيين عدداً مع الأكبر سناً، يوضح: «الجيل الصاعد يطالبني بالقديم أكثر من الجديد في الحفلات. أظن أنني استقطبتهم بتواصلي الصادق معهم على المسرح، وبأغنياتي التي لا تموت. كلمتي مسموعة عندهم وتُعلّم فيهم. حتى إنهم يكتبونها على زجاج سياراتهم!».
... المزيد


لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو