بوتين يعلن انتهاء «الهيمنة القطبية» ويعد ببناء «آليات جديدة» للأمن الدولي

بوتين يعلن انتهاء «الهيمنة القطبية» ويعد ببناء «آليات جديدة» للأمن الدولي

أكد التوجه لتوسيع نطاق المواجهة مع الغرب لوقف «إملاءاته واستفزازاته وتدخلاته وتطفلاته»
الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15968]
بوتين خلال حديثه أمس عبر الفيديو (إ.ب.أ)

مع أن الحديث الروسي عن انتهاء «هيمنة القطب الواحد» والشروع بوضع أسس لعالم متعدد الأقطاب، تكرر كثيراً منذ بدء «العملية العسكرية» في أوكرانيا، لكن الإشارات التي وجهها الرئيس فلاديمير بوتين في خطابه أمس (الثلاثاء) أمام مؤتمر «الأمن الدولي» الذي تنظمه وزارة الدفاع في موسكو بحضور وفود عسكرية وأمنية رفيعة من عشرات الدول، بدت واضحة باتجاه ميل روسيا نحو توسيع نطاق المواجهة مع الغرب، ووضع مسار محدد يقوم على حشد تحالف من البلدان التي تتفق مع مواقف الكرملين، في مواجهة المحاور والتحالفات التي تقودها واشنطن، مثل حلف الأطلسي و«تحالف أوكوس» الذي يضم بالإضافة إلى الولايات المتحدة بريطانيا وأستراليا، ومساعيها إلى إقامة محاور جديدة على غرار «الناتو» في آسيا ومناطق أخرى.

أيضاً، بدا أن الكرملين بعد مرور ستة أشهر على بدء الحرب في أوكرانيا، بدأ يضع أولويات جديدة في تحركاته مع «الشركاء» تقوم على إطلاق عملية بناء «آليات جديدة» لضمان الأمن الدولي تتجاهل الآليات القائمة حالياً التي يسيطر عليها الغرب. وفي الاتجاه الثالث تعهد بوتين بمواصلة تعزيز القدرات العسكرية والأمنية الروسية، رابطاً هذا الهدف للمرة الأولى في خطاب علني بتحديد دور لروسيا في «بناء عالم أكثر ديمقراطية، يحمي حقوق جميع الشعوب، ويضمن التنوع الثقافي والحضاري لها».

المحور الأول في هذا المجال، برز من خلال تأكيد الرئيس الروسي على قراءة بلاده لـ«الواقع الجديد في العالم، الذي تغير بشكل ديناميكي، وبات المزيد والمزيد من الدول والشعوب يختار طريق التنمية السيادية».







وقال بوتين «إن الولايات المتحدة تحاول صرف انتباه المواطنين عن المشكلات الحادة، بينما تحاول نخب العولمة الغربية تحويل اهتمام العالم عن انخفاض مستويات المعيشة والبطالة والفقر، واتهام روسيا والصين بكل الإخفاقات»، وزاد، أن موسكو وبكين «تدافعان عن رؤيتهما، ووجهات نظرهما في تبني سياسات التنمية السيادية بديلاً عن الخضوع لإملاءات النخب فوق الوطنية».

وفي إشارة إلى جهود روسيا لحشد التأييد لمواقفها، قال، إن «الغرب يحاول إجبار الدول المستقلة على الانصياع لإرادته، والحياة وفقاً لقواعد الآخرين من أجل الحفاظ على هيمنته والتطفل على تلك الدول، حيث تتدخل الولايات المتحدة وأتباعها بشكل صارخ في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة، وينظمون الاستفزازات والانقلابات والحروب الأهلية والتهديدات والابتزاز والضغوط والإملاءات».

وتابع بوتين في أول تعليق له على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، بالإشارة إلى أن الزيارة «استفزاز مخطط له بعناية»، وأضاف، أنها أظهرت «استراتيجية أميركية مدروسة لزعزعة استقرار الوضع في المنطقة»، ورأى أن «زيارة بيلوسي لتايوان ليست مجرد رحلة فردية لسياسي غير مسؤول، بل هي استعراض وقح لعدم احترام سيادة الدول الأخرى».

في المحور الثاني اتهم بوتين الغرب بالسعي إلى تعميم نموذج مشابه لـ«الناتو» على منطقة آسيا والمحيط الهادي، «حيث يتم تشكيل تحالفات عسكرية سياسية عدوانية لهذا الغرض، مثل تحالف (أوكوس)، ويسعى الغرب بذلك إلى توسيع نظام كتلته إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي». ورأى، أن «تقليص التوتر في العالم، والتغلب على التهديدات والمخاطر في المجالين العسكري والسياسي، وزيادة مستوى الثقة بين البلدان وضمان تنميتها المستدامة مشروط بنجاح جهود تعزيز نظام العالم متعدد الأقطاب بشكل جذري»، وأكد أن «نموذج العولمة الحالي للعالم محكوم عليه بالفشل، بغض النظر عن مدى تمسك المستفيدين منه بالوضع الراهن».

في هذا الإطار، حدد بوتين لبلاده دوراً جديداً على المستوى الدولي يقوم على «العمل مع الشركاء الذين يشاركوننا التفكير المماثل على تحسين الآليات الراهنة للأمن الدولي وإنشاء آليات جديدة لضمان استقراره».

وشكلت هذه النقطة تطوراً في الموقف الروسي الداعي إلى حشد الشراكات في تحالف مناهض للنظام الدولي الذي تقوده واشنطن، بعد إشارة أولى كان بوتين وجهها الاثنين حول استعداد بلاده لـ«توسيع تسليح الشركاء والحلفاء»، وهي إشارة أثارت وفق تحليلات نشرتها وسائل إعلام روسية قلقاً غربياً من توجه بوتين لتكثيف صادرات الأسلحة إلى بلدان تناهض السياسات الأميركية.

واللافت، أن بوتين في إطار حديثه عن الدور الروسي في إنشاء النظام الدولي الجديد، توقف عند عزم بلاده على مواصلة تطوير قدراتها العسكرية والأمنية، ووضع مسارات لتوظيف هذا الغرض في خدمة «تعزيز الديمقراطية في العالم والمساهمة في حماية التنوع الثقافي ورفض الإملاءات الخارجية».

أيضاً، كان لافتاً، أن بوتين لم يتطرق كثيراً إلى العمليات العسكرية الجارية في أوكرانيا، وركز غالبية خطابه على رؤيته للنظام الدولي و«إخفاق الهيمنة الغربية»، في حين اكتفى بإشارة إلى أن «روسيا بدأت عمليتها العسكرية الخاصة بما يتفق تماماً مع ميثاق الأمم المتحدة، حيث كانت أهداف العملية محددة بوضوح ودقة، وهي ضمان أمن الدولة الروسية والشعب الروسي، وحماية سكان دونباس من الإبادة الجماعية».

لكن تتمة هذا الحديث جاءت على لسان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الذي اعقب بوتين في إلقاء خطاب افتتاحي في المؤتمر، ربط في مقدمته مباشرة بين العملية العسكرية الجارية و«انتهاء الهيمنة القطبية». وقال شويغو، إن «تاريخ 24 فبراير (شباط) (تاريخ اندلاع الحرب) شكل نقطة رمزية لنهاية العالم أحادي القطب». وزاد «أصبحت تعددية الأقطاب واقعاً وحقيقة. وقد تحددت أقطاب هذا العالم بوضوح».

واستكمل وزير الدفاع فكرة بوتين حول حشد تحالف يقوم على «التنمية السيادية» وقال، إن الولايات المتحدة «سعت إلى زيادة نفوذها في أميركا اللاتينية، في محاولة لجر دول المنطقة إلى مواجهة مع روسيا والصين، مع إطلاق حملات إعلامية مناهضة لروسيا، وإخفاء الحقيقة بشأن العملية في أوكرانيا».

وأضاف «اليوم أميركا اللاتينية تواجه تحديات أمنية خطيرة بسبب تطلعات الأميركيين. سياسة واشنطن تهدف إلى كبح تفاعل دول المنطقة مع أي قطب قوي آخر لا تسيطر عليه واشنطن». وأوضح، أن الولايات المتحدة «تحاول الحفاظ على نفوذها في المنطقة وفقاً لبنود ما يسمى بمذهب مونرو». في الوقت نفسه، أوضح أن «القيم الليبرالية، التي تنظر إليها الولايات المتحدة على أنها اتفاقية للعيش في عالم قائم على قواعدها، تخفي في الواقع الهدف الحقيقي، لبناء وجود عسكري، وبالتالي عرقلة التنمية السيادية للدول».

واعتبر أن «الفرق الأساسي بين الأقطاب، يكمن في أن بعضها يحترم مصالح الدول ذات السيادة، ويأخذ في الاعتبار الخصائص الثقافية والتاريخية للدول والشعوب، بينما يتجاهلها البعض الآخر». وفي إشارة حملت ما يمكن أن يوصف بأنه «إعلان انتصار» مسبق، قال شويغو «إن روسيا بدأت تدرس بعناية الأسلحة الغربية التي تم الاستيلاء عليها خلال القتال، مع مراعاة ميزاتها في تكتيكاتها». وأعلن «نأخذ في الاعتبار ميزاتها وصفاتها الخاصة من أجل تحسين أساليب إجراء العمليات القتالية وزيادة فعالية الأسلحة الروسية».


روسيا الولايات المتحدة وروسيا بوتين حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو