حرب تغريدات بين الصدر والخزعلي تقلل فرص نجاح مبادرة العامري

حرب تغريدات بين الصدر والخزعلي تقلل فرص نجاح مبادرة العامري

الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
متظاهرون يحاولون إزالة الحواجز الخرسانية وعبور الجسر باتجاه المنطقة الخضراء في بغداد السبت الماضي (أ.ب)

شن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عبر ما يعرف بوزير الصدر صالح محمد العراقي، هجوماً حاداً على «عصائب أهل الحق»، بزعامة قيس الخزعلي وكتلتها البرلمانية «صادقون». وقال العراقي في تغريدة على «تويتر»، أمس الاثنين، إن «كتلة (كاذبون) (في إشارة إلى كتلة صادقون التابعة للعصائب) ومن لف لفها، تقول: التيار الصدري يتحمل المسؤولية لوجوده في الحكومات السابقة»، مضيفاً أن «الجواب: نعم نتحمل المسؤولية ولا ننفي ذلك». وأضاف: «لذلك فنحن كنا في العملية السياسية (كعلي بن يقطين) لكن لم ينفع معكم فأنتم مصرون على الفساد».
وتابع وزير الصدر قائلاً: «أيضاً أقول نتحمل المسؤولية لأسباب، منها لم نوافق على الاتفاقية الأمنية المخزية»، على حد وصفه و«قاومنا المحتل الذي هو من أهم أسباب فسادكم». ومضى وزير الصدر قائلاً: «لم نشترك بمجلس الحكم في حينها رغم إصرار كبيركم (في إشارة إلى نوري المالكي) على الاشتراك في حينها، وسحبنا ستة وزراء بسبب الفساد». واستمر وزير الصدر بسرد العلاقة الملتبسة بين التيار الصدري و«العصائب»، وهو ما يعني بلوغ العلاقة بينهما مرحلة كسر العظم.
كتلة «العصائب»، وعلى لسان رئيس كتلتها في البرلمان العراقي عدنان فيحان، رد بالقسوة نفسها على تغريدة وزير الصدر، وفي تغريدة له على موقع «تويتر»، قال «(الصادقون صادقون الوعد) ثابتون على العهد، لن نجهد أنفسنا كثيراً بالرد على من رمتني بدائها وانسلت». وأضاف: «لا نحتاج إلى التوضيح لأن شـمس الواضحات لا يغيبها غربال التغريدات، وكما قالوا عندما تأتيك المذمة والتجريح من منافس اعلم أنك أتعبته وأوجعته، أما بخصوص الكبير قيسـنا فهو أخ ممهد شيخ حسيني قائد للانتصار رمز وطني».
يأتي اندلاع حرب التغريدات بين التيار الصدري، وبين إحدى قوى «الإطار التنسيقي»، في وقت يقوم به زعيم «تحالف الفتح» هادي العامري، الذي كان الخزعلي أطلق عليه لقب «شيخ الإطار» بجولات حوارية بين بغداد وأربيل والسليمانية من أجل التمهيد إلى حوار وطني شامل. وفي وقت يرفض الصدر مبدأ الحوار مع الجميع، لكن هناك شبه إجماع أن بإمكان العامري الذي يحتفظ بعلاقة متوازنة مع الصدر لعب دور في تهدئة الأزمة من أجل فتح باب الحوار بناء على المبادرة التي كان أطلقها الأسبوع الماضي رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ولقيت ترحيباً من معظم القوى السياسية العراقية.
وفيما تراهن قوى سياسية عراقية على إمكانية أن تنجح مبادرة العامري في كسر الجمود السياسي، والبدء بحوارات جادة مع كل الأطراف المعنية بالأزمة، فإن تبادل الاتهامات الخطير بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وبين زعيم «عصائب أهل الحق» قيس الخزعلي، يمكن أن تقوض هذه الجهود، لا سيما أن الخطوة المقبلة للعامري هي التوجه إلى الحنانة لمقابلة الصدر، حاملاً معه مخرجات مناقشاته وحواراته مع قادة القوى السياسية، سواء في بغداد أو إقليم كردستان. إلى ذلك، وطبقاً لمصدر سياسي في «الإطار التنسيقي»، فإن قيادات «الإطار» سوف تعقد اجتماعاً في غضون 24 ساعة لبحث مخرجات لقاءات العامري مع القوى السياسية تمهيداً لبلورتها في خطة عمل مشتركة. إلى ذلك، وفي سياق الجهود المبذولة لحلحلة الأزمة الراهنة، وبعد يوم واحد من إعلان القضاء العراقي عدم وجود صلاحية له لحل البرلمان، التقت المبعوثة الأممية جينين بلاسخارت، مع رئيس مجلس القضاء الأعلى في العراق فائق زيدان. وقال بيان عن السلطة القضائية، إن «القاضي زيدان بحث مع الممثلة الأممية جينين بلاسخارت، دور القضاء في معالجة الإشكاليات القانونية التي تخص الأزمة السياسية التي يشهدها العراق»، دون مزيد من التفاصيل رغم إقرار القضاء بوجود نقاط خلافية في الدستور العراقي لا تزال موضع خلاف بين الأطراف السياسية.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو