موسكو تصعّد في الشرق الأوكراني وكييف تكثّف ضرباتها في الجنوب

موسكو تصعّد في الشرق الأوكراني وكييف تكثّف ضرباتها في الجنوب

مخاوف في روسيا من مهاجمة «جسر القرم»
الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
سحب دبابة بواسطة شاحنة قرب باخموت في منطقة دونيتسك أمس (رويترز)

أعلنت موسكو عن إحراز «تقدم استراتيجي» في منطقة خاركيف شرق أوكرانيا، بعد نجاح قواتها في السيطرة على بلدة أودي بشكل كامل. تزامن ذلك مع توسيع استهداف مناطق تجمع المتطوعين الأجانب في المدينة التي أخفقت موسكو سابقاً في السيطرة عليها خلال المرحلة الأولى من عملياتها العسكرية في أوكرانيا.
وعكَس تنشيط التحركات العسكرية الروسية في شرق البلاد، اتباع الجيش الروسي تكتيكاً لمواجهة تكثيف الهجمات المضادة الأوكرانية في مناطق الجنوب والوسط، وخصوصاً باتجاه خيرسون وزاباروجيا، فضلاً عن إقليمي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليين.
وأفاد بيان أصدرته وزارة الدفاع الروسية بأن القوات الروسية «حررت بلدة أودي بالكامل» ورأت أن التقدم يفتح الطريق أمامها لإحكام السيطرة على عدد من البلدات المحيطة بمدينة خاركيف. وزاد البيان أن القوات الروسية استهدفت قاعدة لـ«المرتزقة الأجانب» في منطقة خاركيف، ما أدى إلى سقوط أكثر من 150 منهم بين قتيل وجريح.
وقال الناطق العسكري الروسي إيغور كوناشينكوف، إن القوات الجوية الروسية «ضربت بأسلحة عالية الدقة، نقطة انتشار مؤقتة للمرتزقة الأجانب في بلدة زوزتشيف في منطقة خاركيف؛ حيث قُتل ما يزيد عن 100 مسلح، وأصيب أكثر من 50 آخرين جاءوا من بولندا وألمانيا».
في المقابل، أعلن الجيش الأوكراني تكثيف ضرباته على مدينة خيرسون في الجنوب، في مسعى لقطع طرق الإمدادات الروسية إلى المدينة التي تسيطر عليها القوات الروسية منذ مارس (آذار) الماضي. وعلى الرغم من تقليل سلطات المدينة التي عينتها موسكو من أهمية «الهجوم المضاد» للقوات الأوكرانية، وإعلانها أن «العدو لن ينجح في تحقيق وعوده باستعادة السيطرة على المنطقة» فإن الإدارة الموالية لموسكو أقرت في الوقت ذاته، بأنها تواجه خلال الأيام الأخيرة، هجوماً عنيفاً وغير مسبوق.
ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الحكومية عن أحد قادة الانفصاليين، أن «القوات الأوكرانية شنت ليل الاثنين هجوماً صاروخياً قوياً على المدينة وضواحيها». وأضاف المصدر: «في الليلة الماضية، قصفت القوات الأوكرانية بالصواريخ بشكل مكثف مدينة خيرسون وضواحيها. وتصدت منظومة الدفاع الجوي للهجوم. وتم اعتراض معظم الصواريخ الأوكرانية؛ لكن وفقاً للمعلومات الأولية وقعت بعض القذائف على المدينة ويجري التحقق حالياً من عواقب القصف».
وفي دونيتسك، واصلت القوات الأوكرانية أيضاً هجومها المضاد، وأعلنت السلطات المحلية الموالية لموسكو أن القوات الأوكرانية قصفت «أراضي الجمهورية» 65 مرة خلال الـ24 ساعة الماضية.
ووفقاً للبيان، فقد استخدمت القوات الأوكرانية في ضرباتها 365 قطعة من الصواريخ والقذائف المدفعية. وأشارت قيادة قوات دونيتسك إلى أن القصف الأوكراني تسبب في أضرار لـ56 مبنى سكنياً في مناطق كويبيشيفسكي وكييفسكي في مدينة دونيتسك، وتشيرفونوغفارديسكي في ماكيفكا، وفي يلينوفكا وجورلوفكا وزايتسيفو وياسنوي، فضلاً عن تدمير 9 من مرافق البنية التحتية المدنية.
في الأثناء، أعلن رئيس الشيشان رمضان قديروف الذي تقوم قواته بدور أساسي في معارك دونيتسك، أن قوات «أحمد» التابعة له «سيطرت على موقع استراتيجي مهم قرب مدينة سيفيرسك شمال دونيتسك». وقال قديروف في منشور على قناته عبر «تلغرام»، إن «جنود قوات (أحمد) الخاصة سيطروا على موقع استراتيجي جديد ومهم بالقرب من سيفيرسك». وأشار إلى أن الجيش الروسي «نفذ عملية ناجحة ودمر منطقة محصنة سيطر عليها النازيون»، لافتاً إلى أن العمل يجري على تمشيط الغابات المحيطة بالمدينة.
على صعيد آخر، حذر برلمانيون روس من تنفيذ كييف مخططات لمهاجمة «جسر القرم» الذي أقامته روسيا ليربط شبه الجزيرة بالأراضي الروسية عبر طريق تعبره خطوط سكك حديدية للقطارات وممر بري للسيارات. وجاء التحذير بعد إعلان عضو برلمان أوكرانيا أليكسي غونتشارينكو، أن سلطات كييف أجرت محادثات مع وزير الدفاع البريطاني بن والاس، خلال قمة «الناتو» في يونيو (حزيران) الماضي، حول خطة لتدمير جسر القرم.
ونشر البرلماني الأوكراني كذلك، صوراً لجلسة مناقشات ظهر فيها مع وزير الدفاع البريطاني، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون. وكانت الرئاسة الأوكرانية قد أعلنت في وقت سابق، أن جسر القرم بين الأهداف الأساسية لأوكرانيا، فور حصولها على أسلحة غربية مناسبة لتنفيذ الهجوم.
من جانبها أكدت روسيا، أنه يتم ضمان أمن شبه الجزيرة الروسية بفضل الإجراءات الوقائية التي يتخذها الجيش الروسي. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، إن موسكو على علم بالتهديدات التي يتعرض لها جسر القرم، وزاد: «يتم أخذ ذلك في الاعتبار».
على صعيد حصيلة العمليات العسكرية خلال اليوم الأخير، قال الناطق العسكري إن القوات الروسية «قتلت نحو 275 عنصراً من القوات الأوكرانية في مناطق متفرقة من أوكرانيا خلال يوم». وزاد بأن ضربات مستهدفة نفذها سلاح الجو وغيره من قوات الجيش الروسي، أدت إلى «مقتل ما يصل إلى 240 قومياً متطرفاً، وتدمير 24 قطعة من المعدات العسكرية الأوكرانية في دونيتسك، إضافة إلى تصفية 35 قومياً، وتدمير 15 قطعة من المعدات في منطقة خيرسون».
وفي منطقتي أوبيتنويه وبيرفومايسكويه في دونيتسك، قال الناطق إن أكثر من 200 جندي من لواء المشاة الآلي الأوكراني رقم 56، رفضوا تنفيذ المهام القتالية وتركوا مواقعهم بعد تكبدهم خسائر فادحة.
ووفقاً لمعطيات الناطق الروسي، فقد «قضت القوات الروسية بنيران المدفعية على أكثر من 70 في المائة من أفراد الكتيبة الثالثة للواء الآلي الأوكراني رقم 66، قرب بلدة مارينكا في دونيتسك، بينما تمت تصفية أكثر من 50 في المائة من الأفراد والمعدات العسكرية للكتيبة 15 للواء المشاة الميكانيكي 58، على محور سوليدار في دونيتسك أيضاً».
وأصابت ضربات جوية وصاروخية ومدفعية خلال يوم مركزي قيادة لواءين أوكرانيين، إضافة إلى قوات وأسلحة ومعدات عسكرية، بما فيها تلك التابعة للكتائب القومية المتطرفة، في عدد من مناطق خاركيف، ودونيتسك ودنيبروبيتروفسك ومدينة نيكولايف. كما تم تدمير مستودع لأسلحة الصواريخ والمدفعية في منطقة نيكولايف، وثلاثة مستودعات للذخيرة في دونيتسك ومستودعين للوقود في منطقة خاركيف. وأسقطت الدفاعات الجوية الروسية ثلاث طائرات أوكرانية من دون طيار خلال يوم.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو