«حزب الله» يكرر تهديد اسرائيل بالحرب {إذا استخرجت الغاز بلا اتفاق}

«حزب الله» يكرر تهديد اسرائيل بالحرب {إذا استخرجت الغاز بلا اتفاق}

الاثنين - 18 محرم 1444 هـ - 15 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15966]
صورة أرشيفية لنقطة الحدود الجنوبية في الناقورة تظهر جنديين لبنانيين ودورية لقوة الأمم المتحدة (د.ب.أ)

كرر مسؤولون في «حزب الله» تهديدهم إسرائيل على خلفية الخلاف الحدودي مع لبنان، واستخراج الغاز والنفط، بعدما كان أمينه العام حسن نصرالله لوح بالحرب، ودعا جمهوره للاستعداد لكل الاحتمالات.
وهاجم رئيس كتلة نواب الحزب (الوفاء للمقاومة) النائب محمد رعد، الأميركيين، مشيراً إلى أنه «إذا صح الكلام الأميركي الذي تسلل عبر وسائل الإعلام في الأيام الأخيرة بشأن استخراج إسرائيل الغاز من دون اتفاق مع لبنان فنحن نقول: لن تستطيع إسرائيل أن تستخرج الغاز، وإذا أردتم أن تضعوا رأسكم برأس المقاومة، فإما أن نعيش حياة كريمة عزيزة وقرارنا فيها مستقل ونملك القوة الرادعة لعدونا، وإما أن يراد لنا أن نستسلم، لكن قناعتنا وعقيدتنا وقيمنا تقول لنا هيهات منا الذلة».
ورفض التخلي عن «سلاح المقاومة» قائلاً «نعيش في بلدنا أزمة نتجت عن سياسات خرقاء في الداخل وعن انتهاز بعض الدول النافذة فرصاً من أجل التضييق علينا، ومحاصرتنا علنا نتنازل عن النهج الذي نلتزمه. وإذا كان المطلوب إسقاط خيار المقاومة لدى شعبنا، فشعبنا عرف أن طريق عزته وتحقيق الانتصار على أعدائه هو عبر هذا الطريق، ولن يتخلى عن طريق المقاومة ولا عن نهجها ولا عن خيارها ولا عن سلاحها».
وفي الإطار نفسه، شن نائب رئيس المجلس التنفيذي في «حزب الله» الشيخ علي دعموش، هجوماً على الولايات المتحدة، وقال: «إذا أردنا أن ننتظر الأميركي ليقدم لنا الحل ويساعدنا فلن نحصل على شيء، ولن نحصل على حقوقنا في النفط والغاز، ولن يكون بلدنا مزدهراً اقتصادياً في المستقبل، لأن الأميركي لا يعنيه أن يكون لبنان بلداً قوياً ومزدهراً اقتصادياً، بل هو لا يريد ذلك، وما يعنيه هو كيف يؤمن الغاز والنفط لأوروبا، وكيف يستقطب دول المنطقة إلى التطبيع مع العدو، وكيف يؤمن تفوق الكيان الصهيوني في المنطقة».
واعتبر أنه «إذا أراد اللبنانيون الحصول على حقوقهم في النفط واستخراجه واستثماره وإنقاذ بلدهم وبناء مستقبلهم ومستقبل أولادهم، فيجب أن يتمسكوا بعناصر قوتهم، في مقدمها المقاومة، لأن معادلة المقاومة اليوم هي الوسيلة الوحيدة القادرة على انتزاع حقوقنا وحماية ثرواتنا»، وأضاف: «نحن في هذا الملف كما قال الأمين العام جادون إلى أبعد الحدود، ولن نتسامح بنهب ثرواتنا، وجاهزون لكل الاحتمالات؛ لأننا نعتقد أن الطريق الوحيد لبقاء لبنان وإنقاذه من الجوع والأزمات والانهيار الشامل، هو بالمعادلة التي فرضتها المقاومة، ومن لديه حل آخر غير هذا فليتقدم به».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو