سياح روس في فنلندا... على وقع النشيد الأوكراني

سياح روس في فنلندا... على وقع النشيد الأوكراني

الاثنين - 18 محرم 1444 هـ - 15 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15966]
سياح أمام سد في مدينة إيماترا بشرق فنلندا الجمعة (أ.ف.ب)

بات النشيد الوطني الأوكراني يرافق يومياً فتح سد إيماترانكوسكي في شرق فنلندا وتدفق المياه في منحدراته التي تجذب السياح منذ نحو قرن، وبينهم عدد كبير من الروس.
درجت العادة على أن يترافق هذا الحدث اليومي مع مقطوعة للملحّن الفنلندي جان سيبيليوس، دون غيرها، ولكن منذ أواخر يوليو (تموز)، أصبح نشيد أوكرانيا يسبقها، في مبادرة تهدف إلى الاحتجاج على الغزو الروسي لأوكرانيا.
وبالإضافة إلى هذا الإجراء الرمزي، تستعد فنلندا التي تمتد حدودها الشرقية مع روسيا لـ1300 كيلومتر للحدّ من منح التأشيرات السياحية للروس، أسوة بما فعلت دول الاتحاد الأوروبي الأخرى. وقال السائح الروسي مارك كوسيك (44 عاماً) الذي جاء مع عائلته لمشاهدة المنحدرات: «إنه أمر سيئ للروس الذين يحبون فنلندا، لكننا نتفهم حكومة فنلندا»، مسارعاً إلى التشديد على أن ليس كل مواطنيه مؤيدين للحرب. وأكّد أن «ليس جميع الروس مع بوتين. على الحكومة وجميع الناس أن يفهموا ذلك».
نشيد أوكراني في المركز التجاري
في بلدة لابينرنتا القريبة، يصدح النشيد الوطني الأوكراني كل مساء من أعلى سطح مبنى بلدية المدينة المطلّ على مراكز التسوق الشهيرة التي يرتادها السياح الروس. وقال رئيس البلدية كيمو يارفا إن «الهدف هو التعبير عن الدعم القوي لأوكرانيا وإدانة العدوان» الذي يستهدفها، حسبما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية في تقرير لها الأحد.
ويقصد كثر من الروس لابينرنتا لشراء الملابس ومستحضرات التجميل، وتشاهد سيارات كثيرة تحمل لوحات تسجيل روسية بكثرة في كل أنحاء المدينة. ولم يعد الفنلنديون ينظرون بارتياح إلى هؤلاء السياح منذ بدء النزاع في أوكرانيا. ويؤيد 58 في المائة من الفنلنديين الحد من منح التأشيرات السياحية للمواطنين الروس، وفقاً لاستطلاع نشره الأسبوع الفائت تلفزيون Yle العام. وقال أنتيرو أتينين (57 عاما) من لابينرنتا: «في رأيي، يجب الحدّ من عددهم بشدة. لا أرى طريقة أخرى لجعل السياسيين الروس يفكرون».


قيود قريبة
وبسبب تزايد استياء الرأي العام، أعلن وزير الخارجية خطة للحد من إصدار التأشيرات السياحية للروس. وأصبحت فنلندا دولة عبور للروس الراغبين بشدة في السفر، كونها الوحيدة من دول الاتحاد الأوروبي المجاورة لروسيا التي لم تضع قيوداً على التأشيرات السياحية الممنوحة للروس. وبالتالي، يستطيع الروس الذين توقفت الرحلات الجوية بين بلدهم وأوروبا أن يقصدوا فنلندا بالسيارة أو الحافلة والانتقال منها جواً إلى دول أخرى.
ولاحظ وزير الخارجية الفنلندية بيكا هافيستو أن «الكثير رأوا في ذلك تحايلا على نظام العقوبات». وأوضح أن فنلندا لا تستطيع سوى تقليل عدد التأشيرات الصادرة وفقاً للفئة، لكنّ نظام شنغن والقانون الفنلندي لا يتيحان لها فرض حظر تام على التأشيرات وفقاً للجنسية. وأشار إلى أن هذه القيود يمكن أن تطبق اعتباراً من نهاية أغسطس (آب).


روابط قوية
ثمة روابط وعلاقات وثيقة جداً تقليدياً بين سكان جانبي المنطقة الحدودية. وقال كوسيك الذي يزور فنلندا كل سنة: «في سانت بطرسبرغ، كثير من الناس لديهم أجداد فنلنديون، مثل زوجتي».
وبعد رفع القيود التي فرضت لاحتواء جائحة (كوفيد - 19 ) في 15 يوليو، شهدت المدن الحدودية الفنلندية إقبالاً متزايداً من السياح الروس الذين يشكلون أصلاً مصدراً رئيسياً لإيراداتها. وارتفع عدد عابري الحدود من 125 ألفاً في يونيو (حزيران) إلى أكثر من 230 ألفاً في يوليو. وقال رئيس بلدية لابينرنتا كيمو يارفا: «بالطبع، إذا لم يأت السياح الروس، فستتعرض الشركات للخسارة، وهذا أمر مؤسف». إلا أن يارفا أكد أن الحد من التأشيرات السياحية للروس يحظى بتأييد واسع، «وعلينا أن نختار. نحن ندعم أوكرانيا بقوة».


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو