«أبل» تلتزم مساندة السعودية في خطة التحول الرقمي

«أبل» تلتزم مساندة السعودية في خطة التحول الرقمي

رئيسة تسويق مطوريها العالميين لـ«الشرق الأوسط»: سنوفر فرصاً لاقتصاد التطبيقات للنساء في المنطقة
الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]
أستير هير رئيسة التسويق للمطورين في العالم في شركة «أبل» (الشرق الأوسط)

قبل أعوام قليلة، لم يغب بحث فرص العمل على تمكين الكفاءات السعودية من الحصول على التدريب في مقر شركة «أبل»، عندما زار الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، مقرها في وادي السليكون بمدينة سان فرانسيسكو الأميركية، لبحث أوجه الشراكة من خلال عدد من المشاريع منها تطوير التطبيقات في المملكة، وإثراء المحتوى العربي التعليمي في بيئة الفصول الدراسية، مما يعزز تطوير منهج تعليمي إبداعي لطلاب التعليم العام.

واحتفلت «أبل» بقطف ثمار الشراكة بتخريج أكثر من 100 شابة من «أكاديمية أبل» بجامعة الأميرة النورة بالرياض، حيث أنتجن أكثر من 100 تطبيق من شأنها الإسهام والتسريع بعملية التحول الرقمي لإنجاز الكثير من مشاريع الرؤية السعودية بحلول 2030. كما ذكرت استير هير، رئيسة التسويق للمطورين في جميع أنحاء العالم لدى شركة «أبل»، والراعي التنفيذي لـ«نساء في أبل». وأكدت هير في حوار مع «الشرق الأوسط» التزام «أبل» بمساعدة السعودية في خطتها التحولية الرقمية، مبينة أن لديها مجتمعاً مطوراً iOS «آي أو إس» متنامياً، مشددة على دعم الجيل القادم من مطوري التطبيقات، بالأدوات والتدريب لإعدادهم للوظائف في اقتصاد التطبيقات، مشيرة إلى افتخار «أبل» بإطلاق أول أكاديمية إقليمية لديها مخصصة للنساء في الرياض، لإتاحة فرص وظيفية جديدة لاقتصاد التطبيقات للنساء في جميع أنحاء المنطقة.


- اختيار السعودية

وعن اختيار «أبل» السعودية كحاضن إقليمي لـ«أكاديمية أبل»، أوضحت هير، أن المملكة أكبر دولة في الشرق الأوسط، وإحدى محاضن الفرص الهائلة المرتبطة بالإثارة والتغييرات التي تحدث بالمملكة، وجعلت «أبل» تركز على التنوع والشمول وتقديم نظام التطبيق البيئي لأكبر عدد ممكن من الأشخاص، متطلعة إلى توسيع تنوع قاعدة بيانات وقاعدة المطورين وإنشاء تطبيقات لأجهزة «آيفون iPhone»، ومنصات الشركة الأخرى.

زد على ذلك، بحسب هير، فإن حاضن «أكاديمية أبل»، جامعة الأميرة نورة تعتبر أكبر جامعة نسائية في العالم، وليس فقط في المنطقة... «هم شركاء ناجحون للغاية إذ شعرنا بسعادة غامرة للشراكة هنا، وبالدعم الهائل، ومتحمسون حقاً للتركيز على التعليم الآن في البلاد. نتحدث عن عدد الأشخاص الموجودين هنا، والطاقة، والمبنى الجميل، وكل ما يجعل اليوم ممكناً ورؤية هؤلاء الخريجين يأتون حقاً من خلال البرنامج. أنها مثيرة».

وأضافت: «السعودية تحتل المرتبة التاسعة عشرة في أكبر اقتصاد في العالم في ظل الإثارة التي لدينا حول التغييرات المقبلة في المملكة، ما يعني هذا فرص الاستثمار الضخمة... ونيابة عن (أبل)، نحن ملتزمون حقاً بالعمل الذي يحدث هنا، ومتحمسون لرؤية النساء السعوديات يتخرجن في (أكاديمية أبل)، لأنهن يمثلن الفرصة الرائعة المقبلة من حيث العمل الذي يقمن به ومدى نجاحه بالفعل».

وأضافت: «نتحدث عن إمكانات وإثارة كادر جاهز للتوظيف من خلال الأكاديمية، لما لديهم بالفعل من مهارات قابلة للتحول الملموس، وجاهزية للانضمام إلى القوى العاملة. إنها هدية رائعة لديهم في النهاية لأنهم لا يتعلمون فقط كيفية البرمجة، ولكنهم يتعلمون كيفية التعاون وكيفية تقديم شيء مهم للوطن».


- تطبيقات المجتمع

وشددت هير على أن هناك حاجة إلى تطبيقات للجميع يتحتم أن يتم إنشاؤها بحيث يكون «مستودع أبل» سوقا نابضة بالحياة يمكن للجميع القدوم، والحصول على تطبيقات مرتبطة بلغتهم، لتتعامل مع بالمشكلات التي ربما تكون موغلة في المحلية المفرطة، وهو ما يحتم إنشاؤها من قبل أشخاص من المطورين الموجودين في المنطقة، والذين يفهمون ماهية المشكلة، لحل مشكلات العالم الحقيقي.

وأضافت: «بطبيعة الحال على المستوى الشخصي، لن أتمكن أبداً من إنشاء تطبيق لشخص سعودي لأنني لا أعرف ما هي المشكلات التي يواجهونها لا أعرف اللغة العربية، وهذا يعكس مدى حاجتنا إلى مطورين من كل مكان لإنشاء تطبيقات للجميع، لأن هذا هو نجاح النظام الأساسي». ومن العوامل التي ستساعد في نجاح الأكاديمية، وفق هير، توفر الطاقة والناس، مبينة أن الخريجات متحمسات للعمل والتحول الذي يقومن به، مؤكدة أن هناك شعوراً حقيقياً بأنهم ملتزمون للغاية، مشيرة إلى أنه من المثير أن رؤية هذه النوع من بيئات التعلم حيث الطاقة والشغف والإثارة الملموسة حول هذا التغيير الذي يحدث، موضحة أنه من خلال الجمع بين منهج «أبل» والنموذج الذي أنشأته الشركة لأكاديميات المطورين حول العالم مع المعلمين والطلاب المتحمسين، توفره بصمة نجاح قوية للأعمال. وعن مساهمة «أكاديمية أبل» في مساعدة السعودية في خطتها التحويلية، قالت هير: «نحن معنيون وملتزمون بالخطة الطموحة للسعودية، حيث تم تصميم (مطور أبل الأكاديمي)، لتوفير الأدوات والتدريب لرواد الأعمال والمطورين والمصممين الطموحين لإيجاد وخلق وظائف في اقتصاد تطبيقات iOS المزدهر، وصممنا هذا البرنامج لرفع مستوى المجتمعات وتوفير فرص عمل للشباب في جميع أنحاء العالم. بالفعل». وتابعت: «العديد من الخريجات هنا حظين بوظائف رائعة أثناء بدء حياتهن المهنية كمطوري iOS ومصممي UX ومديري المشاريع والمزيد... ومع قيامنا بتوسيع البرنامج، نتوقع أن نصل في النهاية إلى أكثر من 600 امرأة كل عام من خلال فرص التعلم ذات المستوى العالمي».


- التحول الرقمي

وتعتقد هير أن التحول الرقمي سيتطلب مجموعة جديدة من القوى العاملة، وقوة عاملة كاملة من الأدوات الجديدة والأفكار والمهارات الجديدة، مبينة أن الأكاديمية أنشئت بطريقة سريعة، مدتها 10 أشهر، لكن جودة الخريجات من الأكاديمية مهيأة تماماً للذهاب مباشرة إلى الصناعة وصناعة الفارق والتحوّل.

وأضافت: «هكذا ستمتلئ البلاد بهؤلاء النساء المتحمسات حقاً القادرات الموهوبات اللواتي ستكونن مستعدات للانضمام إلى القوى العاملة، وبدء أعمالهن التجارية الخاصة، بأن يكن جزءاً من هذا التحول الرقمي... لذا يمكنك فقط أن تتخيل كيف سيساعد هذا البلد على النجاح في تحقيق هدفه الذي ينشده ببلوغ عام 2030».

وأضافت: «تخلق الشركة من خلال الخريجات بيئة استراتيجية، لأفضل الأذكياء الذين لديهم المهارات في التعلم الآلي والواقع المعزز. أعتقد أن هذا مثير للغاية فقط لرؤية هذا الإعداد للتخريج وهن من خلفيات مختلفة، حيث بعضهن ذوات خلفية في التمويل، والقانون، والفن والطب والرعاية الصحية».


- 100 خريج

وقالت هير: «تم إعداد هؤلاء الخريجين للتوجه مباشرة نحو سوق العمل، إذ قابلت 100 شابة يمثلن مستقبل صناعة التكنولوجيا هنا في المملكة، وسيتوسع مجتمع مطوري التطبيقات كل عام، وأنا واثقة من أننا سنستمر في رؤية ليس فقط نمواً هائلاً، ولكن أيضاً المواهب الهائلة المقبلة من هذه المنطقة».

وعن القطاعات التي تدرس في «أكاديمية أبل»، وفق هير، فإن خريجات الأكاديمية، يتعلمن كيفية البرمجة والترميز باستخدام «سويفت» لتطوير تطبيقات «Ios»، مع تعليم التسويق، ومهارات العمل والتعاون وكيفية إدارة الأعمال التجارية، واتخاذ القرار وريادة الأعمال والوجود في بيئة تشفير واجهة المستخدم.


- النتائج

وقالت هير: «ربما سيستغرق بعض الوقت حتى نبدأ في رؤية النتائج غير أنني أعتقد أن العودة بعد 5 أعوام سيكون هذا عالماً مختلفاً تماماً لأن هؤلاء الخريجات سيعدن إلى مناطقهم، وسيأخذن المهارات التي تعلمنها وسيشاركنها أينما يعيشن وبدء أعمالهم التجارية الخاصة، ومن ثم المساهمة في الاقتصاد».

وأوضحت أن «أكاديمية أبل» بجامعة الأميرة نورة بالرياض، تعد أول أكاديمية مخصصة للمبرمجات ورائدات الأعمال دولياً، وهي مصممة لتمكين النساء في المنطقة ودعمهن في التطوير الوظيفي، بينما تمتلك (أبل) مواقع أكاديمية للمطورين في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والبرازيل وإندونيسيا وإيطاليا... وبالنظر إلى برامج الأكاديمية الخاصة بنا حول العالم يغادر الخريجون الأكاديمية بفرص عمل متعددة».


أميركا السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو