أحمد المديني: الرواية العربية لا تزال في طور التأسيس والتكوين

أحمد المديني: الرواية العربية لا تزال في طور التأسيس والتكوين

الكاتب المغربي يرى القصة القصيرة امتحاناً له
الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]
أحمد المديني

عرف الكاتب المغربي أحمد المديني بغزارة الإنتاج وتنوعه بشكل لافت، ما بين القصة القصيرة والرواية النقد الأدبي والشعر وأدب الرحلات والمقال. في كل هذا يبدو مهموما بـ«الدقة الفنية والتناغم بين معياري الكم والكيف».

نال المديني درجة دكتوراه الدولة من جامعة السوربون في باريس حيث يقيم منذ عقود، وحصل على عدد من الجوائز منها جائزة المغرب الكبرى للكتاب، فرع النقد والدراسات الأدبية 2003، ثم الجائزة نفسها، فرع السرديات 2009...

هنا حوار معه:

> تشكل المدينة ملمحا أساسياً في عالمك الإبداعي كما في روايتك الأخيرة «رجال الدار البيضاء» وقبلها «مدينة براقش»، «فاس لو عادت إليه» و«رجال ظهر المهراز»، ماذا عن هذا الملمح؟

ـ لا رواية إطلاقا دون حلولها وحدوثها في مكان، وإلا فهي ميتافيزيقا وفنّ آخر. المكان شرط مؤسِّس لها، لذلك هي ليست ملمحا عندي بل عمادَ بناء، و حين نقول إن الرواية معمار نَصِف هندسةَ صَرح، مع التمييز بأن المكان الذي يُنشئه الروائي هو من تصميمه داخل الفضاء العام، ليلائم شخصياته وأحداثَه ورؤيتَه. لذا، جميع رواياتي ما ذكرتِ وانتهاءً بـ«رجال الدار البيضاء» (2021) «سوسيو مكانية». حين طُرد آدم من الجنة أُلقِيَ به، حسب المعتقد أو الميثولوجيا، إلى الأرض بسبب أكله تلك «الفاكهة». ولكي توجد الرواية تحتاج إلى أرض مختلفة بأبطال مطرودين من نعيم الجنة واليقين.

> تعكس معظم رواياتك انشغالاً فكرياً يتجاوز مجرد الموهبة أو الصنعة، هل لديك مفهوم محدد عن كتابة الرواية؟

- الموهبة استعداد فطري، فقط، إن لم يتغذّ بالثقافة والتجربة أنتج نصا فقيرا، وهذا ما يفرق بين الروائي العلَم، وآلاف يكتبون الرواية. الأول معلم صانع يحكك ويشحذ أدواته وينتقي مفرداته ويصوغ أسلوبه، وعوالمه شأن تيمات اشتغاله من صلب فهم يتكون عن الإنسان والحياة، ليس معطى من البداية وإنما يتبلور تدريجيا، ومن قلب انتماء وعلائق اجتماعية ومدارك ثقافية وفهم للوجود والإشكاليات الإنسانية، من أين؟ ولماذا؟ وإلى أين؟ من هنا تتولد عنده رؤية العالم وفلسفة كتابه، بأسلوب ينبغي أن يخصّه.



> بدايتك كانت من خلال القصة القصيرة عبر مجموعة «العنف في الدماغ». كيف تنظر لهذا الفن الجميل الذي يكاد يختفي؟

ـ نعم، القصة القصيرة مثّلت بداية تعبيري الأدبي، باكورتها «العنف في الدماغ» (1971) مجموعة أنشأتها على غير المنوال الواقعي المهيمن بزعم تجريبي فادح، وشقت في أدبنا المغربي والعربي طريقا لم يُسلك أصبح فيما بعد نهج التجديد والتحديث الأطول والأوسع. منذئذ أزاوج بين القصّ القصير والرواية بانتظام، لي فيها ثلاث عشرة مجموعة ويناهزها روايات، ولا تنافر بين التعبيرين. لكل مقام مقال. مع حرصي على أن أطور كتابتي لتأتي منسجمة مع إيقاع العصر وهمّ الإنسان ومكابدات الذات، ومستشرفة، بلورة صيغ جمالية. وأرى أن القصة القصيرة امتحان لي ساردا ولاعبا وصانعا كما تُعّلم التقشّفَ في العبارة وإصابةَ القصد والإضمار والتلميح، وشحذَ ذكاء الكاتب والقارئ معا.

> إلى جانب ذلك يتنوع إنتاجك ليشمل الشعر... ما مبررات ذلك؟ هل جاء على حساب تجربتك الروائية والقصصية أم أثراها؟

ـ لا يخطط حامل القلم الأدبي، أو المبدع كما يسمونه شططا اليوم، دائما هو سباق لما سيكتب، بالأحرى هو ينشغل بالأقرب همًّا وفكرة وغورَ شعور، ويُدبّرها بالتي هي أنسب، يصبها على نحو ما في قالب يجيده. هناك من يبرَع في فنون شتى وآخرون لِما تيسّر. وقد واتتني القصيدة زمنا سكبت فيها ذوب روحي والمناورة على الواقع الحرفي بأساليب البلاغة. بعد ثلاثة دواوين متباعدة نوعا ما خلالها صارت العبارة الشعرية لونا من أسلوبي عُرفت به وقيل إنيّ مشدود إلى الطلاوة، وما هي إلا الحرص على صفاء العبارة، ثم بعد أن لاحظت بتتبع دراسي منتظم أن الشعر أصبح كما يقول الإخوة المصريون «وكالة من غير بواب» حتى إنه فقد جمهوره وخسر شعراءه ولم يعد يجد دار نشر واحدة تغامر بنشره، وبالطبع ستسمع من يقول «الحق عالطِّليان [الحملان]» عزفت عن كتابته مباشرة ودمجته في نثري بصيغ شتى وأضحى قطعة من بنيته، وحين يحلو لي يجرفني هواه، لذلك أقول إن الشعر لا يستشيرك وهو باقٍ ما بقي الإنسان، والشعراء هم القابضون على جمر الحب والجمال وقلق الكائن بافتتان.

> لك رأي سلبي في «الكتابات الجديدة» التي تندرج تحت تصنيف «الرواية »؟

- لي رأي حازم، لا سلبي، في كل ما يُطرق باستسهال. أعزو ذلك إلى التعليم الصارم الذي تلقاه جيلنا، وامتهاني حرفة التعليم في السلكين الثانوي ثم الجامعي مديدَ أعوام مما حصنني دون الخفة والتفاوت. ثانيا، تسمية (الكتابات الجديدة) توصيف فضفاض، إذ كل ما اختلف بشكل خلاق عن سابقه جديد، وهذا إيجابي ودليل إبداع وقد كنت وأعدّ نفسي ما أزال أغرّد في هذا السرب. لا أحب الدخول في المهاترات، خاصة مع اهتزاز القيم واختلال المعايير، لا يرى بعض ضرورتها، بما فيها قواعد اللغة، ويلغون أهلها باستخفاف شاهرين أنهم بلا آباء، بينما الفن منذ نشأته - وسيستمر - ميراث ونظام باختراقات تستقر وتتقعد بدورها نظاما، وهذا الحقل المسمّى إبداعا سوقٌ حرةٌ مفتوحة من شاء القفز على الحواجز والجري وراء الأضواء فليفعل، ومن شاء التأنّي وإنضاج نصه على نار هادئة فهذا أراه أجدر، لست جمركياً للأدب، ولله في خلقه شؤون.

> لماذا وصفت الرواية المغربية بأنها لا تزال في «طور التكوين» رغم ما يراه الآخرون من أنها خطت خطوات واسعة على درب النضج والتميز؟

ـ عندي أن الرواية العربية جملةً، لا المغربية الفتية وحدها، لا تزال في طور التأسيس والتكوين المنتظم والمتقطّع، بما أنها بنتُ تقليد جنس أدبي غربي وانقطعت عن تراث سردي تليد لتتنزل في شكل مختلف جذرياً عنه، وتحتفي بأبطال جدُد وتبني عوالمَ بقوالب وعتاد زمنها، ويحدُث فيها بصفة خاصة انقلابٌ جذريّ لمفهوم الأدب. ترجع الرواية الحديثة وهي غربية بلا منازع لأكثر من قرنين، التاسع عشر متنها الكلاسيكي بامتياز، ومنه تبلورت التيارات والطرائق الفنية وتمظهر حضور الفرد وتشخيص الفردية وضعا سوسيو ثقافيا وإطارا قانونيا فضلا عن حق مطلق في التعبير والوجود. وفي القرن العشرين ثقبت السقف وانطلقت مع التغير الحضاري الإنساني نحو حداثة بلا حدود هي التي يتمسّح ديَكة بأعتابها دائما بلا فهم لجذورها ووعي بتاريخ أفكارها؛ يتصايحون بالتجديد والتجاوز كأنهم في مزاد، يكفي أن نقرأ تقارير لجان تحكيم بعض الجوائز العربية لنرى كم المصطلحات والكلمات المقعرة بلا نسق وخارج سياق النصوص الأصلية. سأوجز ، اضطراراً، وأقول إن الرواية العربية التي لم يمض على ظهور أول نص منها زعما وهو «زينب» (1913) والمستعار حرفا من روسو (1712ـ 1778) في روايته التراسلية «جولي أو هلويز الجديدة»(1761)؛ هي تجاربُ مختلفة تبحث عن الشكل وسط الأشكال الحديثة لهذا الجنس ولن تتمأسس وتستقر إلاعندما تصبح مجتمعاتنا ودولنا حديثة حقا.

> يصف البعض مجمل إنتاجك بـ«الغزارة». ألا تخشى أن يأتي الكم على حساب الكيف؟

- هذا عملي، أي حِرفتي، فأنا لست بهاوٍ. حياتي التي عشت هي التدريس والكتابة، وقليل لأسرتي فلعلها تسامحني، ولبعض نزواتي وضربي في الأرض، وبالطبع أخشى دوما على موهبتي لذا أمتحنها باستمرار، إن خلفي خمسين عاما من الكتابة إبداعا وبحثا وتاريخ الأدب سيحكم عليها، وإيماني أن مستقبلها أمامها إلى أن يوقفني قاهر اللذات.

> وصلت روايتك «ممر الصفصاف» إلى القائمة القصيرة لجائزة «البوكر العربية»، كيف ترى الجدل الذي تثيره بين الحين والآخر تلك الجائزة تحديدا؟

- هذه قصة قديمة أضحت ورائي، ولم أدخل في أي جدل بشأنها. هنأت الفائز بحرارة وهو صديقي، وأترحم على رئيس اللجنة، سيّان أنصف أو ظلم، ولي رأي لا أتنازل عنه بخصوص لجان الجوائز كلها بأن يُعطى القوس باريها، وأن ترشح دور النشر ما يستحق بمسؤولية ولا مساومة. ثم دعيني أقل لك الفصل، الجائزة لا تصنع كاتبا وقد تقتله، وقد حدث، ومن لا يفز بها فلن يموت.

> يبدو شغفك بأدب الرحلة عميقا. ما هى بدايات وأبرز تجليات ذلك الشغف؟

- منذ شبابي الأول وأنا جوّال. غادرت المغرب في العنفوان لأُدرِّس في الجزائر وطلابي فيها من رعيل الكبار. مُنعت من السفر عامين في سنوات الرصاص وبقيت بلا جواز فنظمت رحلات «جولفيرينية» نسبة إلى جولفر بطل رواية رحلات جولفر لجوناثان سويفت، مذهلة في الكتب وكواكب خيالي، وحين استرجعت بعض حريتي انطلقت أقوى من ابن بطوطة، ولا مبالغة، جلت أهم بقاع العالم. لم تكن الكتابة همي فهي تأتي لاحقا إذا وافق المكان والإنسان الذوقَ والمزاج، لذلك كتابتي الرِّحلية خارجَ النمط الكلاسيكي، وصفية حفرية واستبطان. ثم إني لا أفصل هذا النوع من التعبير عن كتابتي الروائية إذ نهجي فيه السرد والتشخيص والاستيهام أيضا، في ما كتبت عن المشرق العربي وأميركا الجنوبية وباريس حيث يقيم الإنسان بحرية وكرامة، ولي فيها آخر كتاب «باريس أبداً» عن منشورات المتوسط.

> من إصداراتك في ذلك السياق كتاب «مغربي في فلسطين». كيف رأيت ذلك البلد بعيدا عن الصورة النمطية في نشرات الأخبار؟

ـ فلسطين، اسمٌ أكبرُ وأجلّ من أن تجمعه حروف وينطق به لسان. زرتها أخيرا والقدس في قلبها للمرة الرابعة، وسأظل حريصاً على حق شعبها إلى أن يزهق الباطل. كتابي هذا عربون محبة ووفاء من المغاربة لهم في باب القدس، وبداخل قلوبهم يقيم ويعبر الفلسطينيون من كل الأبواب. كتابي يقدم فلسطين كأيّ مكان في الأرض بشعب يكدح ويحب ويحيا يومه ويحلم وتخترق صدره جدران الاحتلال ولا ييأس بل يواصل العرس ونساؤه يشيِّعن الشهيد تلو الشهيد بالزغاريد وفي الغداة يكفكفن الدمع ويعجن الرغيف بالزعتر ويحملن السلال إلى الابن والزوج الأسير.


المغرب Art

اختيارات المحرر

فيديو