صيف ماطر في الخليج وقائظ في أوروبا

تغيُّر المناخ يجعل أحداث الطقس الاستثنائية اعتيادية

الجفاف على الشاطئ الفرنسي المحاذي للأطلسي قرب مدينة نانت (رويترز)
الجفاف على الشاطئ الفرنسي المحاذي للأطلسي قرب مدينة نانت (رويترز)
TT

صيف ماطر في الخليج وقائظ في أوروبا

الجفاف على الشاطئ الفرنسي المحاذي للأطلسي قرب مدينة نانت (رويترز)
الجفاف على الشاطئ الفرنسي المحاذي للأطلسي قرب مدينة نانت (رويترز)

سجَّلت دول مجلس التعاون الخليجي وإيران خلال الأسابيع القليلة الماضية هطولات مطرية غزيرة، تسببت في حصول سيول وفيضانات في أكثر من مكان. وفي حين تشهد دول الخليج هطولات مطرية من وقت إلى آخر، فإن غزارتها في هذا الصيف كانت لافتة.
ومن غير المعروف حالياً ما إذا كانت ظروف الطقس الاستثنائية في دول الخليج تأتي ضمن اتجاه عام يرتبط بتغيُّر المناخ العالمي؛ لكن هناك دراسات حديثة تشير، في المقابل، إلى أن فرص حصول موجات حرّ كتلك التي تشهدها البلدان الأوروبية ودول جنوب شرقي آسيا ازدادت كثيراً بسبب تغيُّر المناخ.
- صيف حارّ في أكثر من مكان
وكانت درجات الحرارة قد ارتفعت إلى مستويات قياسية في معظم أنحاء أوروبا في منتصف شهر يوليو (تموز) الماضي. وتسببت موجة الحرّ غير المسبوقة في بريطانيا بتأخير أو إلغاء كثير من رحلات القطارات، وسجَّلت أكثر من 20 محطة أرصاد جوية في فرنسا أعلى درجات حرارة على الإطلاق، واشتعلت حرائق الغابات في مناطق كثيرة في فرنسا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا واليونان.
وفي القارة الآسيوية، وصلت درجة الحرارة في بعض المقاطعات الصينية إلى نحو 40 درجة مئوية، وبلغت في شنغهاي 40.9 درجة، وهي أعلى درجة حرارة تعرفها المدينة منذ بدء رصد درجات الحرارة في سنة 1873، ولم تحدث سوى مرة واحدة كانت في سنة 2017.
وتسببت الكوارث المرتبطة بالمناخ والطقس خلال السنوات العشر الماضية في موت أكثر من 400 ألف إنسان، وأثّرت على 1.7 مليار آخرين، وشرّدت نحو 25 مليون شخص كل عام في جميع أنحاء العالم. ويُعدّ كبار السن والأطفال والنساء الحوامل وأولئك الذين يعانون من حالات صحية خاصة، الأكثر تضرراً من موجات الحرّ. كما يظهر تأثير موجات الحرّ بأشكال أخرى، بما فيها انخفاض الناتج الاقتصادي، واضطراب النظم الصحية، وانقطاع التيار الكهربائي.

والفيضانات تغرق السيارات في الفجيرة بدولة الإمارات (إ.ب.أ)

ففي العراق، أدّت الحرارة التي تجاوزت مؤخراً 50 درجة مئوية إلى توقف محطات توليد الكهرباء، وتعطيل العمل في عدد من المؤسسات الحكومية. ويعمل واحد من بين كل 4 عمال في العراق في قطاع البناء وقطاع الزراعة، وهي أماكن عمل تُعتبر الأخطر خلال موجات الحرّ.
وفي قطر التي اقتربت فيها الحرارة من 50 درجة مئوية، لا تزال هناك مخاوف بشأن الحالات التي يتم فيها تجاهل التشريعات التي وضعتها البلاد حول حظر العمل في الهواء الطلق خلال منتصف النهار. وعلى سبيل المثال، لا يجد عمّال التوصيل بُدّاً من العمل أثناء وقت الغداء؛ لأن أغلب الناس لا يرغبون في مغادرة منازلهم وأماكن عملهم في الظروف الحارّة.
ويتخوّف الأوروبيون من أن تؤثر موجات الحرّ المتتالية على قطاع السياحة؛ حيث ستؤدي -إلى جانب الظواهر الجوية المتطرفة الأخرى- إلى تعطيل سبل السفر، لا سيما الرحلات الجوية التي يتم إيقافها إذا تجاوزت حرارة الجو درجات معيّنة. وما يجعل ظروف السياحة إلى أوروبا هذه السنة أكثر سوءاً، حالة الحرب في أوكرانيا التي أجبرت بعض البلدان، مثل إسبانيا، على فرض قواعد خاصة تتعلق باستهلاك الطاقة، كوضع حدٍّ على درجة التبريد المسموحة للمكيّفات، بحيث لا تقل عن 28 درجة مئوية. في حين فرضت ألمانيا ودول أخرى تدابير مشابهة؛ لكنها أقل تشدداً.
وغالباً ما تقترن الوفيات التي تحصل نتيجة موجات الحرّ بحرائق الغابات. وقد تسببت موجة الحرّ هذه السنة في إسبانيا والبرتغال بحرائق أودت بحياة أكثر من 1700 شخص. كما طالت حرائق الغابات، المعروفة بعواقبها الكارثية في دول جنوب أوروبا، معظم أراضي القارة، ووصلت إلى الدول الإسكندنافية في أقصى الشمال.
وتساهم طبقات الهواء المستقرة والراكدة في تعزيز مخاطر موجات الحرّ، عن طريق حبسها للملوثات، بما فيها الجسيمات المعلّقة، مما يؤدي إلى تدهور في نوعية الهواء، كما تؤدي أشعة الشمس إلى تكوين الأوزون الأرضي. وتُعتبر الجسيمات المعلّقة والأوزون الأرضي عامِلَي خطر على الصحة العامة؛ لا سيما بين الفئات الضعيفة، ويمتد أثرهما الضار إلى النباتات والحيوانات.
وعندما تترافق موجة الحرّ مع مستويات عالية من التلوث، فإنها تؤدي إلى تفاقم أمراض الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية؛ خصوصاً في المناطق الحضرية الكبيرة التي لا تتكيّف مع درجات الحرارة المرتفعة. وتعاني المدن على نحو خاص من ظاهرة جزر الحرارة الحضرية؛ حيث تؤدي السطوح الداكنة ضمن المدن، لا سيما طبقات الإسفلت، إلى تخزين الحرارة بدلاً من عكسها، وترتفع نتيجة ذلك الحرارة داخل المدن بضع درجات مقارنة بمحيطها.
- الاستثنائي يصبح اعتيادياً
رغم أن ظواهر الطقس الاستثنائية تحدث منذ القِدم، فإن ازدياد تكرارها وارتفاع حدّتها خلال العقود الأخيرة يشير إلى أن تغيُّر المناخ يزيد من فرص حدوثها. وعلى سبيل المثال، خلص العلماء إلى أن تغيُّر المناخ جعل موجة الحرّ خلال سنة 2022 في الهند وباكستان أكثر احتمالاً بمقدار 30 مرة. كما كانت موجة الحرّ عام 2019 في أوروبا الغربية أكثر احتمالاً بمقدار 10 مرات على الأقل، وموجة الحرارة 2019- 2020 التي أدّت إلى حرائق الغابات المدمرة في أستراليا أكثر احتمالاً بعشر مرات. كما أن الحرارة الشديدة في شمال غربي الولايات المتحدة وكندا في عام 2021 كانت مستحيلة فعلياً من دون تغيُّر المناخ.
وتُظهر التقديرات أن موجة الحرّ غير المسبوقة التي طالت الهند وباكستان في شهر مارس (آذار) الماضي، وأدّت إلى ما لا يقل عن 90 حالة وفاة، أصبحت أكثر احتمالاً بنحو 30 مرة، نتيجة لتغيُّر المناخ. ومن المتوقع أن تصبح موجات الحرّ المماثلة، أو الأسوأ، أكثر شيوعاً في المستقبل، مما يجعل آليات المواجهة غير كافية؛ حيث ستكون ظروف الطقس في بعض المناطق قاسية، بما يفوق قدرة الإنسان على البقاء.
وبينما تجاوزت الحرارة هذا الصيف في بعض مناطق بريطانيا الأربعين درجة مئوية، لأول مرة في تاريخ الأرصاد الجوية، تؤكد دراسة حديثة أجراها مكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة، أن احتمالية الأيام الشديدة الحرارة في المملكة المتحدة آخذة في الازدياد، وهي ستستمر على هذا المنوال خلال هذا القرن. وتشير الدراسة إلى أن فرصة تسجيل 40 درجة مئوية في المملكة المتحدة زاد احتمالها حالياً 10 مرات، مقارنة بظروف المناخ الطبيعي الذي لم يتأثر بالنشاط البشري.
ووفقاً للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ، سترتفع درجات الحرارة في المناطق الأوروبية بسرعة تفوق أي منطقة أخرى. وفي حوض البحر المتوسط، من المتوقع حدوث مزيج مثير للقلق من التغيُّرات المناخية المؤثرة (الاحترار، ودرجات الحرارة القصوى، واتساع الجفاف، وانخفاض هطول الأمطار، وزيادة حرائق الغابات، وارتفاع مستوى سطح البحر، وانخفاض الغطاء الثلجي، وانخفاض سرعة الرياح) بحلول منتصف القرن، إذا تجاوز الاحترار العالمي درجتين مئويتين.
ويُظهر تقرير صادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ، أن موجات الحرّ ستكون أكثر تواتراً وأطول وأكثر شدّة في القرن الحادي والعشرين. وستكون هناك حاجة إلى أنظمة الإنذار المبكر والنظم الصحية المعززة.
ويؤكد علماء في المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، أن هذا النوع من موجات الحرّ، كمثل الذي تشهده أوروبا حالياً، سيكون أمراً طبيعياً في المستقبل نتيجة لتغيُّر المناخ.
وتقترح منظمة الصحة العالمية عدداً من الخطوات الأساسية التي يمكن اتباعها للتقليل من مخاطر الحرارة المرتفعة. وتشمل هذه الخطوات البقاء بعيداً قدر الإمكان عن الظروف الحارّة، وتجنّب النشاط البدني الشاق، وعدم ترك الأطفال في السيارات المتوقفة. كما يجب إبقاء الجسم بارداً ورطباً، واستخدام الملابس وأغطية السرير الخفيفة، والاستحمام بالماء البارد. ويجب الحفاظ على المنزل بارداً قدر المستطاع، والاستفادة من هواء الليل لتبريد المنزل، واستخدام الستائر نهاراً لتقليل الحمل الحراري. وتحثّ المنظمة على طلب أصحاب الأمراض المزمنة، أو الذين يتناولون أدوية متعددة المشورة الطبية في ظروف الحرّ الشديد، كما تدعو إلى مساعدة الآخرين؛ خصوصاً كبار السن الذين يعيشون بمفردهم.
ويمثّل تكييف الهواء في حدّ ذاته وجهاً آخر من جوانب المشكلة؛ لأن استخدامه المتزايد واستهلاكه الهائل للطاقة يهددان بتسريع انبعاث غازات الاحتباس الحراري. كما أن إنتاج الهواء البارد في الداخل يقابله إنتاج هواء ساخن من وحدة التكييف الخارجية.
ويمكن تخفيف الحرارة من خلال طلاء الأسطح باللون الأبيض في البلدان الحارة لتعكس أشعة الشمس، وزراعة اللبلاب على الجدران في المناطق الأكثر اعتدالاً، وزراعة أشجار الظل، وتوسعة المناطق الخضراء في المدن. وتشمل تدابير التكيُّف الأكثر كلفة تغيير المواد التي نستخدمها في البناء وشبكات النقل والبنية التحتية الحيوية الأخرى. لكن هذه الإجراءات هي بمجملها إجراءات تلطيفية، أما الحل المستدام فيتطلب تخفيضات جذرية في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد حذّر من أن «نصف البشرية في منطقة الخطر»، وهي تواجه الفيضانات والجفاف والعواصف الشديدة وحرائق الغابات. وقال غوتيريش، مخاطباً قادة من أكثر من 40 دولة في حوار بطرسبرغ حول المناخ في برلين، إن هدف اتفاق باريس للحدّ من الاحتباس الحراري العالمي إلى 1.5 درجة مئوية «كان بالفعل في غرفة الإنعاش» عقب مؤتمر المناخ (كوب 26) الذي عُقد نهاية السنة الماضية. وأعلن الأمين العام أن «الدول تواصل إلقاء اللوم بعضها على بعض؛ بدلاً من تحمل المسؤولية عن مستقبلنا الجماعي»، داعياً البلدان إلى إعادة بناء الثقة والعمل معاً.
إن الأحوال المناخية التي يشهدها العالم هذا الصيف، ويزداد تطرفها منذ عقود، تؤكد الحاجة الماسة إلى العمل الدولي من أجل مواجهة تغيُّر المناخ على نحو فعّال. ويتطلب ذلك إظهار الحكومات الإرادة السياسية والعمل الجدّي لتنفيذ التزامات اتفاقية باريس بشأن تغيُّر المناخ.


مقالات ذات صلة

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الرياضة الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

حذَّر تقريرٌ جديدٌ مدعومٌ من علماء مناخ ورياضيين (الثلاثاء) من مخاطر درجات الحرارة المرتفعة للغاية في أولمبياد باريس هذا العام

«الشرق الأوسط» (باريس)
علوم الشرق الأوسط... البقاء في مستقبل أكثر حرارة وجفافاً

الشرق الأوسط... البقاء في مستقبل أكثر حرارة وجفافاً

يدمج المطورون مبادئ التصميم المستدام التي تنسق الممارسات القديمة والهندسة المعمارية الحديثة لتقليل الحرارة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
بيئة جبل إفرست أعلى قمة في العالم وقمم أخرى في سلسلة جبال هيمالايا تظهر من خلال نافذة طائرة أثناء رحلة جوية جبلية من كاتماندو بنيبال في 15 يناير 2020 (رويترز)

انخفاض الغطاء الثلجي في جبال هيمالايا يهدد إمدادات المياه

حذّرت مجموعة من العلماء من أن ملايين الأشخاص الذين يعتمدون على ذوبان ثلوج جبال هيمالايا لتوفير إمداداتهم من المياه، يواجهون احتمالاً «كبيراً جداً» بنقص المياه.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو (نيبال))
بيئة نائب رئيس أركان الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي دين ليغيديكس يتحدث خارج «كيرميت» وهي طائرة صياد الأعاصير «WP-3D أوريون» التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الأميركية المعروضة في مطار رونالد ريغان في أرلينغتون بفيرجينيا في 3 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

طيارون أميركيون «صائدو الأعاصير» يخاطرون لتحسين التوقعات المناخية

عندما ضرب الإعصار «سالي» فلوريدا عام 2020، كان الطيار الأميركي دين ليغيديكس يستقل طائرة علمية مخصصة لمراقبة هذه العواصف، لتحسين توقع الظواهر المناخية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ رجال الإطفاء خلال إطفاء أحد الحرائق في كاليفورنيا (أ.ب)

حرائق الغابات تلتهم أكثر من 12 ألف فدان في كاليفورنيا (صور)

قالت السلطات إن حريق غابات شمال غربي لوس أنجليس أمس (الأحد) أجبرها على إجلاء أكثر من ألف شخص.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا (الولايات المتحدة))

انخفاض الغطاء الثلجي في جبال هيمالايا يهدد إمدادات المياه

جبل إفرست أعلى قمة في العالم وقمم أخرى في سلسلة جبال هيمالايا تظهر من خلال نافذة طائرة أثناء رحلة جوية جبلية من كاتماندو بنيبال في 15 يناير 2020 (رويترز)
جبل إفرست أعلى قمة في العالم وقمم أخرى في سلسلة جبال هيمالايا تظهر من خلال نافذة طائرة أثناء رحلة جوية جبلية من كاتماندو بنيبال في 15 يناير 2020 (رويترز)
TT

انخفاض الغطاء الثلجي في جبال هيمالايا يهدد إمدادات المياه

جبل إفرست أعلى قمة في العالم وقمم أخرى في سلسلة جبال هيمالايا تظهر من خلال نافذة طائرة أثناء رحلة جوية جبلية من كاتماندو بنيبال في 15 يناير 2020 (رويترز)
جبل إفرست أعلى قمة في العالم وقمم أخرى في سلسلة جبال هيمالايا تظهر من خلال نافذة طائرة أثناء رحلة جوية جبلية من كاتماندو بنيبال في 15 يناير 2020 (رويترز)

حذّرت مجموعة من العلماء، الاثنين، من أن ملايين الأشخاص الذين يعتمدون على ذوبان ثلوج جبال هيمالايا لتوفير إمداداتهم من المياه، يواجهون احتمالاً «كبيراً جداً» في نقص المياه هذا العام بسبب انخفاض كميات الثلوج المتساقطة، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وفي هذه المنطقة، يغذي ذوبان الثلوج نحو ربع إجمالي الأحواض النهرية الرئيسية الـ12 التي تنبع على علوّ مرتفع، بحسب التقرير.

وقال معدّ التقرير شير محمد من المركز الدولي للتنمية المتكاملة للجبال (إيسيمود) الذي يتّخذ من نيبال مقراً: «إنها إشارة تحذيرية للباحثين والمسؤولين السياسيين والمجتمعات».

وأكّد أنّ «قلة تراكم الثلوج وتقلب مستوياتها يزيد بشكل كبير من خطر مواجهة نقص في المياه، خصوصاً هذا العام».

وبحسب المنظمة، توفّر الثلوج والجليد في جبال هيمالايا مصدرين أساسيّين للمياه لـ240 مليون شخص يعيشون في المناطق الجبلية و1.65 مليار شخص يعيشون في الوديان بدول عدة.

وقاس التقرير الوقت الذي تبقى فيه الثلوج على الأرض. وفي هذا العام، انخفضت المعدلات بنحو 5 مرات عن المعدل الطبيعي في كل أنحاء منطقة هندو كوش وسلسلة جبال هندو كوش في باكستان وأفغانستان وجبال هيمالايا.

وقال محمد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن «معدل بقاء الغطاء الثلجي (18.5 في المائة أقل من المعدل الطبيعي) كان هذا العام ثاني أدنى مستوى في السنوات الـ22 الماضية، خلف الرقم القياسي البالغ 19 في المائة المسجّل عام 2018».

وبالإضافة إلى نيبال، يضم المركز الدولي للتنمية المتكاملة للجبال أعضاء من أفغانستان، وبنغلاديش، وبوتان، والصين، والهند، وبورما، وباكستان.

وبحسب المركز الذي يرصد تساقط الثلوج في المنطقة منذ أكثر من 20 عاماً، كانت سنة 2024 استثنائية.

وشهد حوض نهر الغانج الذي يعبر الهند، «أدنى معدل لبقاء الغطاء الثلجي (سجله إيسيمود) على الإطلاق»، أي أقل بنسبة 17 في المائة من المتوسط.

وسجّل حوض نهر هلمند في أفغانستان ثاني أدنى معدل لبقاء الغطاء الثلجي، إذ بلغ أقل من المعدل الطبيعي بنسبة 32 في المائة.

وانخفض معدل بقاء الغطاء الثلجي في حوض نهر السند بنسبة 23 في المائة عن المعدل الطبيعي، في حين انخفض في حوض براهمابوترا الذي يصل إلى بنغلاديش بنسبة 15 في المائة.