اعتصامان يتنازعان «خضراء» بغداد

اعتصامان يتنازعان «خضراء» بغداد

مقرب من الصدر لـ«الشرق الأوسط»: يريد تغييراً جذرياً للنظام السياسي
السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15964]
أنصار مقتدى الصدر بعد صلاة الجمعة في المنطقة الخضراء في بغداد، أمس (أ.ف.ب)

فيما شهدت بغداد، أمس الجمعة، تجمعين متنافسين يعكسان استمرار الخلاف بين رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، وخصومه في «الإطار التنسيقي» الشيعي حول إجراء انتخابات مبكرة، في ظل استمرار أزمة سياسية في العراق، أكد مقرب من زعيم التيار الصدري أنه يريد «تغييراً جذرياً» في النظام السياسي.

وبينما يواصل أنصار الصدر منذ أسبوعين اعتصاماً بجوار البرلمان العراقي، في «المنطقة الخضراء» المحصنة في بغداد، وأدوا صلاة الجمعة قرب مبنى البرلمان أمس، بدأ الآلاف من مناصري «الإطار» بالتوافد بعد ظهر أمس على طريق مؤدٍ إلى أسوار «المنطقة الخضراء». وأعلن «الإطار» اعتصاماً مفتوحاً على بوابة «الجسر المعلق» في تحدٍ واضح لاعتصام الصدريين.

إلى ذلك، قال مستشار سياسي مقرب من زعيم التيار الصدري، إن الحراك الاحتجاجي يهدف إلى إطلاق معادلة حكم مختلفة، وإحداث تغيير جذري في النظام السياسي، مشيراً إلى أن «الإطاحة بالفاسدين» ستكون نقطة الشروع الضامنة. وأوضح المستشار، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، لـ«الشرق الأوسط»، أن الحراك الشعبي الذي بدأ يتسع ويشمل فعاليات اجتماعية وسياسية مختلفة لن يتوقف من دون تحقيق التغيير الحقيقي، ولن يفتح مساراً لإبقاء صيغة الحكم السائدة. وأكد أن المؤسسات السياسية والقضائية «لا تملك رفاهية المماطلة والتسويف في مثل هذه الانعطافات الكبرى في النظام السياسي».

ولا يقدم الصدر وفريقه السياسي توضيحات بشأن كيفية «الإطاحة»، لكن التكهنات والتحليلات تذهب بعيداً؛ كمحاكمة أقطاب في الإطار، وعزلهم عن معادلة تشكيل الحكومة، وفي بعض الآراء المتطرفة يجري تداول توقعات عن حرمانهم من المشاركة في أي انتخابات جديدة.
... المزيد


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو