التغيير الصدري و«المانع» الإيراني

TT

التغيير الصدري و«المانع» الإيراني

في صلاة الجمعة، التي نظمها التيار الصدري أمس داخل المنطقة الخضراء، استخدم خطيبها، مهند الموسوي، عبارات واضحة عن «الثورة» وتأكيدات بأنها «لن تتوقف إلا بتحقيق أهدافها». وبالنظر إلى سياقٍ بدأ منذ اقتحام البرلمان مطلع الشهر الجاري، فإن مقتدى الصدر يكشف أكثر عن مشروعه في «تغيير معادلة الحكم» في العراق.
وفي الأسبوع المنصرم، حصلت الفعاليات السياسية على أجوبة إضافية عما يخطط له الصدر من حراكه الميداني، الذي تقدم خطوة نوعية بحملة تواقيع شعبية على شكوى قانونية لحل البرلمان. على الأقل لم يعد كثيرون من صناع القرار يتعاطون مع مناورة لزيادة الأسهم الحزبية في المؤسسات الحكومية.
وإلى جانب حملة التواقيع، التحقت قوى سياسية، مثل الحزب الشيوعي وجماعات من حراك تشرين الاحتجاجي، بتظاهرات منفصلة بشعارات قريبة جدا من حملة الصدر، لكنها تزيد عليه بـ«إسقاط النظام».
ويعترف قيادي سني، من تحالف «السيادة» بزعامة خميس الخنجر، بأن الحوارات السياسية تحولت من فكرة ممانعة الصدر إلى محاولة التكيف معه. ويقول: «لم يعد الأمر بحساب الأوزان بل بالأدوار المحورية في عملية التغيير التي يفترضها حراك الصدر».
وسألت «الشرق الأوسط» مستشارا مقربا من الصدر، قبل ساعات قليلة من الاحتجاج الشعبي في بغداد ومدن أخرى أمس الجمعة، عما إذا كانت خطة الصدر تنحصر بحل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة، فأجاب: «نحن أمام تغير جذري، ومعادلة حكم مختلفة، ستبدأ بعد الإطاحة بالفاسدين».
ولا يقدم الصدر وفريقه السياسي توضيحات بشأن كيفية «الإطاحة». لكن التكهنات والتحليلات تذهب بعيدا؛ كمحاكمة أقطاب في الإطار، وعزلهم عن معادلة تشكيل الحكومة، وفي بعض الآراء المتطرفة يجري تداول توقعات عن حرمانهم من المشاركة في أي انتخابات جديدة.
وتبدو هذه الأفكار، وهي محل نقاش وجدل في الأوساط السياسية، غير قابلة للتنفيذ نظرا لعوامل مختلفة، أبرزها الفاعل الإيراني الذي سيكون ممانعا لتحولات بهذا الحجم والتأثير، فضلاً عن اشتباك مصالح القوى الشيعية من مكاتب الحكومة حتى سوق المال والطاقة.
والحال، أن طموحات الصدر لإنشاء معادلة جديدة تشترط، من وجهة نظر الصدريين، التخلص من رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي ومعسكره السياسي والعسكري. لكن السيناريوهات المرجحة لمرحلة سياسية من دون المالكي، تفترض إحلالاً صدريا غير مسبوق للمسرح السياسي الشيعي، وهذا يقلق آخرين مثل هادي العامري وعمار الحكيم.
قلب المعادلة الشيعية، واحتكار القوة السياسية فيها، واحد من أهم مصادر القلق من الصدر لدى المؤسسات السياسية والدينية في المجتمع الشيعي، وإلى حد ما يعوق هذا القلق إمكانية الالتفاف حول مشروع الصدر.
وتحديدا، هذا ما يعول عليه المالكي في البقاء ممانعا وصامدا، من دون أن يقر بالخسارة في هذه المواجهة المباشرة مع الصدر، فضلاً عن إدراكه أن خطة الصدر فيها الكثير من الخيال المناقض لمستقبل النفوذ الإيراني في المنطقة، وما قد يتغير فيما يعرف بمحور المقاومة من بيروت ودمشق وحتى بغداد.
وبهذا المعنى، فإن قادة الإطار التنسيقي منهكون تماما من المالكي، وبات بعضهم يدرك بأنه حطب نار يوقدها زعيم دولة القانون، مرة بإحراجهم سياسياً ومرة بتذكيرهم بأن قوته هي التي منعت الصدر من ابتلاع الإطار التنسيقي.
صفر تسوية. هذا كل ما يملكه الفاعلون السياسيون في العراق، إلا الصدر الذي يراهن على امتداده الشعبي، في مناطق واسعة، وهو عامل يفتقده الإطار التنسيقي الذي تصل قدراته على تحشيد موظفين ومنتسبين للفصائل المسلحة.


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

المشرق العربي الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

حثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لدى العراق، جينين هينيس بلاسخارت، أمس (الخميس)، دول العالم، لا سيما تلك المجاورة للعراق، على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث التي يواجهها. وخلال كلمة لها على هامش فعاليات «منتدى العراق» المنعقد في العاصمة العراقية بغداد، قالت بلاسخارت: «ينبغي إيجاد حل جذري لما تعانيه البيئة من تغيرات مناخية». وأضافت أنه «يتعين على الدول مساعدة العراق في إيجاد حل لتأمين حصته المائية ومعالجة النقص الحاصل في إيراداته»، مؤكدة على «ضرورة حفظ الأمن المائي للبلاد».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

أكد رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، أمس الخميس، أن الإقليم ملتزم بقرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل، مشيراً إلى أن العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد، في أفضل حالاتها، إلا أنه «يجب على بغداد حل مشكلة رواتب موظفي إقليم كردستان». وأوضح، في تصريحات بمنتدى «العراق من أجل الاستقرار والازدهار»، أمس الخميس، أن الاتفاق النفطي بين أربيل وبغداد «اتفاق جيد، ومطمئنون بأنه لا توجد عوائق سياسية في تنفيذ هذا الاتفاق، وهناك فريق فني موحد من الحكومة العراقية والإقليم لتنفيذ هذا الاتفاق».

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أن علاقات بلاده مع الدول العربية الشقيقة «وصلت إلى أفضل حالاتها من خلال الاحترام المتبادل واحترام سيادة الدولة العراقية»، مؤكداً أن «دور العراق اليوم أصبح رياديا في المنطقة». وشدد السوداني على ضرورة أن يكون للعراق «هوية صناعية» بمشاركة القطاع الخاص، وكذلك دعا الشركات النفطية إلى الإسراع في تنفيذ عقودها الموقعة. كلام السوداني جاء خلال نشاطين منفصلين له أمس (الأربعاء) الأول تمثل بلقائه ممثلي عدد من الشركات النفطية العاملة في العراق، والثاني في كلمة ألقاها خلال انطلاق فعالية مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيماوي والأسمدة والإسمنت في بغداد.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»، داعياً الشركات النفطية الموقّعة على جولة التراخيص الخامسة مع العراق إلى «الإسراع في تنفيذ العقود الخاصة بها». جاء ذلك خلال لقاء السوداني، (الثلاثاء)، عدداً من ممثلي الشركات النفطية العالمية، واستعرض معهم مجمل التقدم الحاصل في قطاع الاستثمارات النفطية، وتطوّر الشراكة بين العراق والشركات العالمية الكبرى في هذا المجال. ووفق بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، وجه السوداني الجهات المختصة بـ«تسهيل متطلبات عمل ملاكات الشركات، لناحية منح سمات الدخول، وتسريع التخليص الجمركي والتحاسب الضريبي»، مشدّداً على «ضرورة مراعا

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

بحث رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مع وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو العلاقات بين بغداد وروما في الميادين العسكرية والسياسية. وقال بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي بعد استقباله الوزير الإيطالي، أمس، إن السوداني «أشاد بدور إيطاليا في مجال مكافحة الإرهاب، والقضاء على عصابات (داعش)، من خلال التحالف الدولي، ودورها في تدريب القوات الأمنية العراقية ضمن بعثة حلف شمال الأطلسي (الناتو)». وأشار السوداني إلى «العلاقة المتميزة بين العراق وإيطاليا من خلال التعاون الثنائي في مجالات متعددة، مؤكداً رغبة العراق للعمل ضمن هذه المسارات، بما يخدم المصالح المشتركة، وأمن المنطقة والعالم». وبي

حمزة مصطفى (بغداد)

مصدر: مصر تدعو إسرائيل لعدم عرقلة محادثات وقف إطلاق النار في غزة

فلسطينيون وسط الدمار جراء القصف الإسرائيلي على غزة (إ.ب.أ)
فلسطينيون وسط الدمار جراء القصف الإسرائيلي على غزة (إ.ب.أ)
TT

مصدر: مصر تدعو إسرائيل لعدم عرقلة محادثات وقف إطلاق النار في غزة

فلسطينيون وسط الدمار جراء القصف الإسرائيلي على غزة (إ.ب.أ)
فلسطينيون وسط الدمار جراء القصف الإسرائيلي على غزة (إ.ب.أ)

دعت مصر إسرائيل إلى عدم عرقلة المفاوضات الجارية بشأن وقف إطلاق النار في غزة من خلال طرح مبادئ جديدة تتعارض مع ما جرى الاتفاق عليه من قبل، حسبما نقلت قناة «القاهرة» الإخبارية المصرية، اليوم السبت، عن مصدر رفيع المستوى.

وأضاف المصدر أن «القيادة الإسرائيلية تعمل على احتواء الرأي العام من خلال استهلاك الوقت في اجتماعات شكلية لجذب الرأي العام الإسرائيلي بعيداً عن التوصل إلى صفقة».