لقاء بين جنبلاط ومعاون نصر الله وتأكيد على وضع الخلافات جانباً

لقاء بين جنبلاط ومعاون نصر الله وتأكيد على وضع الخلافات جانباً

الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15963]
وليد جنبلاط (غيتي)

بعد فترة طويلة من الخصومة السياسية تخللتها مواقف عالية السقف من قبل «الحزب التقدمي الاشتراكي» و«حزب الله»، عُقد، يوم أمس، لقاء جمع رئيس «الاشتراكي»، وليد جنبلاط، والمعاون السياسي لأمين عام الحزب حسن نصر الله، الحاج حسين الخليل، حيث خرج الطرفان مؤكدين على وضع الخلافات جانباً، وعلى نيتهما استكمال الحوار في المرحلة المقبلة.
وبعد اللقاء الذي عُقِد في مقر جنبلاط بمنطقة كليمنصو في بيروت، قال رئيس «الاشتراكي»: «تحدثنا في النقاط التي يمكن معالجتها فيما يتعلق بالاقتصاد والإنماء، وهذه فرصة، والحوار قد يُستكمل للوصول إلى الحد الأدنى من التوافق حول أمور بديهية تهم المواطن اللبناني»، مشيراً إلى أن «هناك نقاطاً خلافية بيننا وضعناها جانباً».
من جهته، وصف خليل اللقاء بـ«الودّي والصريح»، وقال: «كانت هناك رغبة مشتركة للتلاقي انطلاقاً من الأوضاع المالية والاقتصادية والمعيشية، واستعرضنا العديد من الأمور الداخلية من الاستحقاقات السياسية والمالية والاجتماعية»، مشيراً إلى أن «اللقاء كان غنياً بامتياز وودياً صريحاً»، مضيفاً: «أعتقد أن للبحث صِلةً، وسيستمر في الأيام المقبلة لبحث المسائل بما يخدم لبنان واللبنانيين».
واعتبر خليل أن «الاختلاف السياسي لا يفسد للود قضية، وربما هناك عناوين سياسية كبيرة حولها بعض الخلاف، لكن هذا لا يعني ألا يتناقش اللبنانيون ويضعوا النقاط الاستراتيجية الكبيرة على الطاولة لمناقشتها»، متحدثاً عن «مساحة مشتركة يستطيع اللبنانيون أن يتناقشوا خلالها إلى أن يصلوا إلى نتيجة بقواسم مشتركة»، مؤكداً بذلك أن «الجلسات ستكون مفتوحة مع وليد بيك».
ولفت إلى أن «هناك وجهات نظر لدى جنبلاط أبداها بكل صراحة، وسنأخذها بعين الاعتبار، وعرجنا على أغلب الاستحقاقات السياسية، ولم ندخل بالتفاصيل، ولم يكن هناك مواصفات لرئيس الجمهورية المقبل، ونتمنى أن نصل إلى مرحلة يكون فيها رئيس جمهورية جزءاً من خطة إنقاذ هذا البلد».
ورداً على سؤال ما إذا كان هذا اللقاء قد يزعج مَن ظن أنه الأكثرية، قال: «التلاقي ضروري، ومن سينزعج فلينزعج، وندعو أنفسنا وغيرنا للانفتاح مع جميع الأفرقاء»، وفيما لفت إلى أن ما يجمعهم مع جنبلاط علاقة خاصة، اعتبر أن هناك خلافاً كبيراً مع «حزب القوات اللبنانية» بالسياسة والاستراتيجيات.
وعن ملف الكهرباء، اعتبر الخليل أن «أي شيء يعطي المواطن اللبناني نصف ساعة كهرباء إضافية نحن معه».
ويأتي هذا اللقاء الذي جمع خصمين لدودين في السياسة، قبل أسابيع قليلة من استحقاق رئاسة الجمهورية، الذي بدأ الأفرقاء اللبنانيون يتحضرون له، وإثر مواقف لافتة لرئيس «الاشتراكي»، اعتبر خلالها أنه لا بد من حوار مع الحزب وغيره لبناء دولة قوية، وقال: «طلبت أن ألتقي بممثلين عن (حزب الله)، لأجل التباحث في بعض القضايا التي لا علاقة لها برئاسة الجمهورية، وذلك لأجل الكهرباء، ولإنشاء شركة سيادية نفطية كي لا تذهب الثروات في جيوب الخواص».


لبنان لبنان أخبار حزب الله

اختيارات المحرر

فيديو