«داعش» يتبنى اغتيال رجل دين بارز مؤيد لـ«طالبان»

«داعش» يتبنى اغتيال رجل دين بارز مؤيد لـ«طالبان»

كان ينادي بحق الفتيات في التعلم... والحركة تحدثت عن «هجوم وحشي نفذه عدو مجرد من الرحمة»
الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15963]
رحيم الله حقاني رجل الدين البارز في حركة «طالبان» (تويتر)

قال مسؤول في المخابرات إن الشيخ رحيم الله حقاني، رجل الدين البارز المؤيد لحركة «طالبان»، قُتل بهجوم في العاصمة كابل أمس الخميس. وأكد «عبد الرحمن»؛ مسؤول المخابرات في الحي الذي وقع فيه الانفجار بالعاصمة الأفغانية، مقتل حقاني. وقالت 4 مصادر لـ«رويترز» إن الهجوم وقع في مدرسة دينية بالعاصمة الأفغانية عندما فجّر رجل فقد ساقه في السابق متفجرات مخبأة في ساق صناعية بلاستيكية. وفيما قالت المصادر إن «طالبان» تحقق في الحادث، أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن عملية الاغتيال.
وكان حقاني من ضمن القياديين البارزين المؤيدين لحركة «طالبان» الذين أيدوا حق الفتيات في التعلم. واشتهر بفتاوى مناهضة لتنظيم «داعش». وسبق لحقاني أن تعرض لمحاولة اغتيال في أكتوبر (تشرين الأول) 2020 حين أصيب بتفجير استهدف مدرسته التي كان يلقي دروساً دينية فيها بولاية ننغرهار، شرق أفغانستان.
وأعلن تنظيم «داعش»، في بيان أمس، مسؤوليته عن الهجوم الذي أسفر عن مقتل حقاني.
وتحدثت «طالبان» عن «هجوم وحشي نفذه عدو مجرد من الرحمة».
وجاء مصرع حقاني بعد أقل من أسبوع على سقوط 8 مدنيين في العاصمة الأفغانية كابل، يوم الجمعة الماضي، عقب انفجار قنبلة كانت موضوعة في عربة للخضراوات بأحد الأحياء التي تقطنها أقلية الهزارة. وانخفض عدد الهجمات في أفغانستان منذ تولي حركة «طالبان» السلطة قبل عام، لكنها شهدت سلسلة تفجيرات دامية في نهاية أبريل (نيسان) الماضي وخلال شهر رمضان وفي نهاية مايو (أيار)، حيث سقط العشرات. وكان هناك العديد من الهجمات ضد الحكام الجدد في أفغانستان منذ عودة المتشددين إلى السلطة قبل عام، حيث شنت مجموعة مجهولة الهوية هجوماً على تجمع كبير لـ«طالبان» في كابل في شهر يونيو (حزيران) الماضي. وأعلن تنظيم «داعش» الإرهابي و«الجبهة الوطنية لمجموعة المقاومة الأفغانية» المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات. وتؤكد حركة «طالبان» أنها هزمت تنظيم «داعش» في البلاد، لكن هناك مخاوف من أن التنظيم لا يزال يمثل التحدي الأمني الرئيسي للسلطة الأفغانية الجديدة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
ولقي المئات في أفغانستان حتفهم منذ اجتاح مقاتلو «طالبان» البلاد واستولوا على السلطة قبل نحو عام، رغم تحسن الوضع الأمني منذ ذلك الحين، وفق ما ذكرت الأمم المتحدة في تقرير صدر أول من أمس.
ومنذ سيطرتها على الحكم في أفغانستان، تقول «طالبان» إنها حسنت الأمن في البلاد وأبعدتها من التهديدات العسكرية، لكن مسؤولين دوليين ومحللين يقولون إن خطر عودة العنف ما زال قائماً.
وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن بعض الهجمات في الشهور الماضية. ووقعت تفجيرات مميتة يومياً في أفغانستان؛ استهدف أحدها معبداً للسيخ في العاصمة كابل، مما أثار مخاوف دولية من موجة عنف في أفغانستان.


أفغانستان طالبان داعش

اختيارات المحرر

فيديو