خبراء: التصعيد الصيني الأخير ينذر بشنّ عمليات عسكريّة متكرّرة في محيط تايوان

خبراء: التصعيد الصيني الأخير ينذر بشنّ عمليات عسكريّة متكرّرة في محيط تايوان

على تايوان إعطاء الأولوية للاستثمار بصواريخ الدفاع الجوي أو المضادة للسفن
الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ
جنود تايوانيّون يجرون تدريبات بالذخيرة الحية لمحاكاة الدفاع عن البلاد ضد غزو صيني محتمل، في أعقاب التدريبات الصينية الأخيرة بالذخيرة الحية في المناطق البحرية حول تايوان (إ.ب.أ)

رغم إعلان الصين، أمس (الأربعاء)، انتهاء 7 أيام من التدريبات واسعة النطاق في محيط تايوان، التي أُجريت رداً على الزيارة الأخيرة لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لتايوان، فإنّ بكين تعهدت بمواصلة «دوريات الاستعداد القتالية المنتظمة» في المنطقة.
فما دلالات التّصعيد الصيني؟ وكيف يمكن لتايوان أن تدافع عن نفسها وفق الخبراء؟


دلالات الخطوات العسكريّة الصينية


أشارت شبكة «دويتشه فيله» الألمانيّة، نقلاً عن متخصّصين، إلى أنّ التّصعيد العسكري الأخير من الصين، يزيد من احتمال شنّ عمليات عسكرية صينية متكررة بالقرب من الجزيرة الديمقراطية المتمتعة بالحكم الذاتي.
وتفسّر بوني جلاسر، مديرة برنامج آسيا في صندوق مارشال الألماني، الخطوات العسكريّة الصينيّة الأخيرة قائلة: «أعتقد أنّ الصينيين يحاولون تغيير الوضع الراهن وخلق حالة طبيعية جديدة في مضيق تايوان».
وأضافت: «قرّرت الصين أنّها تريد القيام بشيء غير مسبوق، وأرادت إظهار التطوّر في قدراتها العسكرية وإظهار عزمها»، وتابعت: «أنا قلقة بشأن حقيقة أنّهم كانوا يبرهنون صراحة على أنهم يستطيعون تنفيذ الحصار على تايوان».
ويمكن فهم دوافع الصين من التصعيد الأخير من خلال التصريحات الصينيّة المتعدّدة التي تشدّد على ما تراه الصين حقّ سيادتها على تايوان.
فقالت الصين في كتاب أبيض، نُشر يوم الأربعاء، إنّها لا تتسامح مطلقاً مع «الأنشطة الانفصالية» في تايوان.
وبينما شددت بكين على هدفها المتمثل في تحقيق «إعادة التوحيد السلمي» لتايوان والصين، شدّدت بكين أيضاً على أنّها «لن تتخلى عن استخدام القوة، وتحتفظ بخيار اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية».
لذا مضت الصين أيضاً في التهديد باستخدام القوة ضدّ «تدخّل القوى الخارجية أو العمل الراديكالي من قبل العناصر الانفصالية».


ازدياد مخاوف التصعيد


أبدى كريستوفر توومي، الخبير في الشؤون الأمنية في كلية البحرية الأميركية للدراسات العليا في كاليفورنيا، تخوّفاً من تصعيد التوترات بين الصين والولايات المتحدة، معتبراً أنّ هذا الأمر «مقلق وخطير».
وشدّد على أنّه «يمكننا أن نرى استمرار عمليات القوات التايوانية وعمليات عبور عرضية للقوات الأميركية في الممرات المائية الدولية، وكلما زاد عدد القوات الصينية التي تعمل بشكل روتيني هناك، كان ذلك أكثر خطورة».
وقال توومي: «أحد المخاوف الحقيقية هنا هو أنه في المرة المقبلة التي تكون فيها حركة سياسية أو دبلوماسية تشعر الصين أنها بحاجة للرد عليها، قد يتعيّن على الصينيين بذل مزيد من الخطوات التصعيديّة».


كيف يمكن لتايوان أن تدافع عن نفسها؟


يحلّل كريستوفر توومي، من كلية الدراسات العليا البحرية الأميركية، الخطوات التي يمكن أن تأخذها تايوان للدفاع عن نفسها أمام أي هجوم صيني محتمل، فيرى أنّ إحدى النتائج التي يأمل أن يراها من التدريبات العسكرية الصينية الأخيرة هي تركيز تايوان بشكل أقل على المعدات باهظة الثمن، مثل طائرات أو منصات بحرية واسعة النطاق، والتركيز أكثر على تعزيز الاحتياطيات وبناء مخزونات من صواريخ كروز المضادة للسفن التي يمكن إطلاقها من المناطق الساحلية.
ويقول تزو يون سو، المحلل في معهد الدفاع الوطني وأبحاث الأمن في تايوان، إنّه للاستعداد بشكل أفضل للوضع الراهن الجديد الذي تسعى إليه بكين، يجب على تايبيه أن تظهر لبقية العالم أنها لا تحاول الاعتماد على الدول الأخرى لضمان أمنها.
وأشار إلى أنه «يتعين على تايوان زيادة ميزانيتها الدفاعية، وهو ما فعلته ألمانيا في وقت سابق هذا العام في أعقاب الحرب الروسية الأوكرانية». بالإضافة إلى ذلك، يجب على تايوان إعطاء الأولوية للاستثمار العسكري لصواريخ الدفاع الجوي الأرضية أو الصواريخ الأرضية المضادة للسفن، التي تشكّل قوة دفاع أكثر فاعلية بسرعة.


تايوان الصين آسيا آسيا باسيفيك آسيا أخبار الصين تايوان أخبار العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو