تلاميذ نور الشريف يحتفون بالذكرى السابعة لرحيل «مُكتشف النجوم»

تلاميذ نور الشريف يحتفون بالذكرى السابعة لرحيل «مُكتشف النجوم»

أعربوا عن امتنانهم لما قدمه لهم في التمثيل والحياة
الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ
الفنان نور الشريف

بعد نجاح الفنان المصري الراحل نور الشريف في اكتشاف «نجوم الإخراج» في العقدين الأخيرين من القرن الماضي، عبر تمثيله في أعمالهم الأولى وإنتاجها، على غرار محمد خان وسمير سيف ومحمد النجار، فقد استطاع تقديم عدد كبير من الوجوه الشابة والصاعدة إلى عالم التمثيل خلال مشواره الفني الطويل، قبل أن يصبحوا نجوماً وأبطالاً لأعمال فنية.

وفي ذكرى رحيله السابعة، حرص عدد من هؤلاء النجوم على الإعراب عن الامتنان له بمساعدتهم في الوصول للنجومية، معتبرين إياه «أستاذاً وفناناً قديراً محباً للمواهب».

من المواهب التي قدّمها الشريف لعالم الفن، أحمد صفوت، دينا فؤاد، حسن الرداد، إيناس كامل، إيمان العاصي، آيتن عامر، أحمد جلال عبد القوي، أحمد العوضي الذي وصفه في تعليق سابق له على «إنستغرام»: «أستاذي ومعلمي تعلّمت منك الكثير والكثير، كنت أوّل من آمن بي واكتشفني وعلمتني أنّ الحياة اجتهاد وإصرار وتعب... كنت وما زلت وستظل مثلي الأعلى».

كما قدّم الشّريف كلّا من: حلا شيحة وأحمد زاهر وأحمد رزق ومصطفى شعبان، نورهان، رانيا يوسف، عايدة غنيم، ومونيا.

ونشرت آيتن عامر مجموعة من الصور التي تجمعها بالفنان الراحل عبر حسابها الشخصي على «فيسبوك»، أمس وعلقت عليها قائلة: «ذكرى رحيل أستاذي العظيم نور الشريف... وحشتنا أوي أوي ولسه بتعلّم منك حتى بعد ما سبتنا ومشيت».

وأضافت: «عمري ما هنسى كلّ اللّي حضرتك علمتهولي، اللّهم ارحمه واغفر له وأنر قبره واجعله من أهل الجنة».


وقال مصطفى شعبان في تصريحات تلفزيونية سابقة إنّ «الفنان الراحل كان متواضعاً ومثقفاً ولا يمكن أن تجلس معه إلّا وتخرج بمعلومة، لم أشعر يوماً أثناء تعاملي معه أنّه يعاملني بمنطق الأستاذ والتلميذ، وهو مؤثر في كل وقت، حتى بعد رحيله ما زال تأثيره موجوداً».


محمد جابر محمد عبد الله، المشهور باسم نور الشريف، والمولود في شهر أبريل (نيسان) عام 1946، حقق نجاحات لافتة خلال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي بالسينما، وكرّر النجاح عبر الدراما التلفزيونية في تسعينيات القرن الماضي، من خلال مجموعة من المسلسلات المهمة مثل «لن أعيش في جلباب أبي، هارون الرشيد، عمر بن عبد العزيز، الرجل الآخر»، بجانب نجاحه في العقد الأول من الألفية الجديد، الذي قدّم خلاله مسلسلات: «الحاج متولي، عمرو بن العاص، حضرة المتهم أبي، الدالي، الرحايا» وغيرها.

وبحسب الناقد الفني المصري خالد محمود، فإنّ الشريف كان له دورٌ كبيرٌ في تقديم عدد كبير من نجوم الإخراج إلى الساحة، فقد قدّم المخرج محمد النجار في فيلم «زمن حاتم زهران»، والمخرج محمد خان في فيلم «ضربة شمس»، وسمير سيف في «دائرة الانتقام».

ويضيف محمود لـ«الشرق الأوسط» أنّ الشريف لم يكن نرجسياً فيما يتعلق بترتيب الأسماء على شارات الأفلام، ولم يتسبب في وقوع أزمات من هذا النوع.

ويرى أنّ «مسلسل (الدالي) للفنان الراحل يعدّ من أكثر الأعمال التي قدّم فيها الشريف وجوهاً جديدة وشابة أصبحت فيما بعد نجوماً».

وكان محمود شاهداً على واقعة بكاء نور الشريف بعد تكريمه في مهرجان الإسكندرية، عندما التفّ حوله معظم تلاميذه وعبّروا له عن امتنانهم وحبّهم له، وكانت لحظة مؤثرة جداً.


وتميّزت أعمال نور الشريف في السينما والتلفزيون، بالتنوع والاختلاف وعدم التكرار، وقوة الفكرة والمعالجة الدرامية والحوار، وإبراز قضايا مجتمعية مهمة، فقدّم دور ضابط الشرطة، وتاجر الخردة الحكيم، وتاجر الأقمشة المحب لكثرة الزواج، والمعلم المحترم، ورجل الأعمال المنضبط، بجانب الشخصيات الصعيدية والتاريخية التي تألق فيها.

ولم يكتف الشريف بعمله كممثل، بل شارك في صناعة السينما كمنتج بعد تأسيسه شركة إنتاج فني مع زوجته الفنانة بوسي، وقدما أفلاماً شهيرة من بينها «دائرة الانتقام» 1976، و«ضربة شمس» 1978، و«حبيبي دائما» 1980، و«آخر الرجال المحترمين» 1984، و«زمن حاتم زهران» 1987، و«ناجي العلي» 1991 وغيرها.

ويشارك الشريف في قائمة أفضل مائة فيلم مصري، بـ7 أفلام «زوجتي والكلب، الكرنك، أبناء الصمت، حبيبي دائماً، أهل القمة، العار، سواق الأتوبيس».


الشرق الأوسط العالم العربي دول شمال أفريقية مصر تلفزيون سينما

اختيارات المحرر

فيديو